العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الأدبـــيـــة > قسم القصص

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /18-05-2014, 09:51 AM   #1

وليد خالد

 رقم العضوية : 100000008
 تاريخ التسجيل : Jul 2013
 جنسك : ~ الجنس: male
 المكان : العراق ـ مدينة بلد جوار السيد محمد ( ع )
 المشاركات : 58
 الدين , المذهب : ممن ينتظر الحجة (عجل)ومن انصاره
 النقاط : وليد خالد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4
 الهوايات : الخوض في كل نواحي الحياة (الدينية ـ الاجتماعية ـ العلمية )
 SMS :

خدمة مذهب اهل البيت وتوعية الاخرين به . تقديم اقصى ما أستطيع من المساعدة لكل الناس على مختلف الاد

وليد خالد غير متواجد حالياً

افتراضي صورة قراوة بني حسان تُوصي ابنها

[IMG]https://s*******-b-cdg.xx.fbcdn.net/hphotos-ash4/t1.0-9/p75x225/10363606_786046201414999_6379261139989772400_n.jpg[/IMG]
أمٌّ تخاطب ابنَها وتوصيه :

ولدي العزيز ..
في يوم من الأيّام ستراني عجوزاً .. غير منطقيَّة في تصرُّفاتي،
عندها من فضلك ...!!
أعطني بعضَ الوقت وبعض الصَّبر لتفهمني،
وعندما ترتعش يدِي فيسقطَ طعامِي على صدري، وعندما لا أقوَى على لبسِ ثيابي، فتحلَّى بالصَّبرِ معي.. وتذكَّر سنواتٍ مرَّت وأنا أعلِّمُكَ ما لا أستطيع فعلَه اليوم.

إنْ لمْ أعُدْ أنيقةً جميلةَ الرّائحة !
فلا تلُمْني واذكُر فى صغركَ محاولاتي العديدة لأجعلكَ أنيقاً جميلَ الرّائحة.. لا تضحك منّي إذا رأيْتَ جهلِي وعدَمَ فهمِي لأمورِ جيلكم هذا،

ولكن .. كن أنتَ عيني وعقلي لألحقَ بما فاتني،
أنا من أدَّبتكَ، أنا من علَّمتْكَ كيف تواجه الحياة،
فكيف تعلِّمني اليومَ ما يجب وما لا يجب ؟!
لا تملّ من ضعف ذاكرتي وبُطئ كلماتي وتفكيري أثناءَ محادثتك، لأنّ سعادتي من المحادثةِ الآنَ هي فقط أن أكون معك.
فقط ساعدني لقضاءِ ما أحتاج إليه، فما زلتُ أعرف ما أريد !
عندما تخذلني قدماي في حملي إلى المكان الذي أريده، كُن عطوفاً معي، وتذكَّر أنّي قد أخذتُ بيدكَ كثيراً لكي تستطيع أن تمشي، فلا تستحي أبداً أنْ تأخذَ بيدي اليومَ فغداً ستبحثُ عن من يأخُذ بيدكَ في سنّي هذا.

إعلَم أنّي لستُ مُـقبلةً على الحياة مثلك، ولكنّي ببساطة أنتظرُ الموتَ،
فكُنْ معي .. ولا تكُنْ علىّ !

عندَما تتذكَّر شيئاً من أخطاءي فاعلَمْ أنِّي لمْ أكُنْ أريدُ سوَى مصلحَتك، وأنَّ أفضلَ ما تفعله معي الآن أنْ تغفرَ زلاّتي.. وتستُرَ عوراتي.. غفر الله لكَ وسترك، لا زالت ضحكاتك وابتسامتك تفرحني كما كنت بالضَّبط، فلا تحرمنِي صحبَتك.

كنتُ معكَ حينَ وُلِدْتَ، فكنْ معِي حينَ أموت !

اللهمَّ ارحَم أمَّهاتَ جميعَ المُسلِمِين








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشهد جداً مؤثر لعائلة بطاريق مات ابنها تجمداً و هي تحاول ايقاظه بمشهد مؤلم !! كربلائية حسينية بــحـــار الــمــعــرفـــة 1 19-02-2014 02:07 PM
أم تحنط جثة ابنها لمدة 18 عاماً (( فيديو )) ..!! كربلائية حسينية الأخبار المنوعة و الغريبة حول العالم 0 12-09-2013 06:47 PM
ام تسمع انين ابنها وهو يحتضر ...... آهات زينب قسم القصص 6 22-08-2008 01:54 AM
خافت على ابنها من الصـــــــــــــــلاة!! آهات زينب الحوار و القلم الحر 10 17-06-2008 10:30 AM
حسن تصرف ام مع ابنها آهات زينب قسم القصص 2 26-03-2008 02:38 PM


الساعة الآن 08:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education