العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الإسلاميـة > قسم المستبصرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /31-12-2010, 08:17 PM   #1

mo2men_8oraysh

 رقم العضوية : 8603
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 جنسك : ~ الجنس: ذكر
 المشاركات : 48
 النقاط : mo2men_8oraysh is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

mo2men_8oraysh غير متواجد حالياً

شيعة المغرب المعانة والضغوط

نعيش في المغرب هذه الأيام على إيقاعات التحريض المذهبي الطائفي ، وجوا إعلاميا يحاول من خلاله البعض الحديث عن التشيع في المغرب وكما لو كان اكتشافا لخلية تنظيمية سرية ، أو عن حزب سياسي مرتبط بإيران ..
كل ذلك بسبب تضمن بلاغ للخارجية المغربية اتهاما للبعثة الديبلوماسية الإيرانية في الرباط بدعم اتجاه مخالف للمذهب السني المالكي في إشارة غير مباشرة للمذهب الشيعي ..


واستكمالا لمسار النقاش الذي فتحناه على موقع (منتدى القرآن الكريم) منذ أن خصصت صحيفة "الصحيفة" المغربية ملفا عن الشيعة المغاربة ووصفتهم بكونهم "الخارجون عن دين الدولة" وأصدرنا حينها بيانا على الموقع
باسم "بيان حقيقة ردا على افتراءات صحيفة "الصحيفة" على شيعة المغرب " بتاريخ 14/05/2006 ..


ووصولا لتنبهنا لخطر التوظيف السياسي للتشيع في الصراعات الإقليمية وهو المقال المعنون ب "التشيع ومعضلة التوظيف السياسي في الصراع الإقليمي " والمنشور في الموقع بتاريخ 03/11/2007 ،


والذي تأكدت توقعاته بعدما تم الحديث عن التشيع في المغرب على ضوء اعتقال قيادات أحزاب سياسية إسلامية أو ما عرف بشبكة "بلعيرج" ، ليثير زوبعة إعلامية حول التشيع استدعى منا وقتها وضع موضوع "التشيع في المغرب " في سياقه الطبيعي بعيدا عن كل المزايدات ، ودعونا إلى فصل ما هو مذهبي عما هو سياسي ، من جهة ممارسة السياسة بمقتضى المواطنة لا المذهب ، وممارسة المذهب بخلفية معرفية لا طائفية ، كي يبقى المذهب حيا ولو بعد موت السياسة ..وهو ما تضمنه مقالنا المنشور على الموقع ، والمعنون بـ "التشيع في المغرب ..في الواجهة من جديد " والمؤرخ بتاريخ 09/03/2008 ..


واليوم ، وبعد إعلان المغرب قطع علاقاته بإيران ، وفي ظل أجواء متوترة ومشحونة ، وفي سياق التضخيم الإعلامي وتسييس الحديث عن التشيع ، تتأكد صدقية منطلقاتنا في التحليل ، والنتائج التي توصلنا إليها ، مما يدفع بنا إلى المزيد من التأكيد على حقيقة التشيع بالمغرب ، قطعا لدابر الفتنة وإرجاعا للقضية إلى أصولها الطبيعية ..فما هي حقيقة التشيع في المغرب ؟ وما علاقة التشيع في المغرب بإيران ؟ وما هو مستقبل شيعة المغرب ؟


1- حقيقة التشيع في المغرب :


التشيع في المغرب حالة انتماء ولائي لتراث أهل البيت (عليهم السلام)، وهو موقف فكري توصل إليه أصحابه بعد بحث عميق في أصول الاستدلال الديني من القرآن والسنة والسيرة والتاريخ وعلم الكلام ..


وظاهرة التحول الفكري من مدرسة فكرية إلى مدرسة فكرية أخرى ليس جديدا ولا طارئا على تراثنا الإسلامي ، بل هو سلوك إنساني طبيعي تحدده سجالات الأفكار وتطورها في وعي المتلقي والقارئ الباحث عن الحقيقة .


ولو تتبعنا تفسيرات أولئك الذين تحولوا فكريا إلى مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) لوجدناهم كلهم قد عانوا فكريا ونفسيا قبل إعلان تحولهم ، خاصة وأن هذا التحول يعبر عن مقاومة للثقافة الموروثة وللمحيط الاجتماعي ، كما قد يدخلهم ذلك في ظل الجهل والتعتيم في خانة "التكفير" من قبل البعض و "التخوين" من قبل البعض الآخر ..


صحيح أن تعرف المتلقي المغربي على مذهب أهل البيت (عليهم السلام) في ظل حكم صدام بالعراق وتعتيمه على الفكر الشيعي العراقي ، وأيضا بسبب عدم بروز التشيع في بلدان الخليج لأسباب داخلية ، لم يكن ليتم خارج الأقنية الإيرانية .. لأن إيران دولة شيعية ولديها إمكانية عرض فكرها الديني من خلال وسائل التواصل والمعرفة .. ومن هنا يمكن القول أن التشيع الأول كانت قنواته إذاعة طهران أو كتب مطبوعة في إيران يجلبها بعض المواطنين المغاربة من بلاد المهجر الأوروبي خلال عطل الصيف ..لكن مع مرور الوقت ، شهدنا دخول الكتاب الشيعي بشكل قانوني ورسمي في فترة التسعينيات ، وأغلب هذه الكتب كان مصدرها هذه المرة دور النشر اللبنانية .. وما أن ظهرت وسائل أخرى للتواصل والمعرفة كالانترنت والفضائيات حتى تراجع إقبال المغاربة على الكتاب بشكل عام ، وهو ما قد يكون السبب في إقفال كثير من المكتبات وإفلاسها بما فيها مكتبات اختصت بعرض الكتاب الشيعي .. وأخص بالذكر هنا إفلاس مكتبة بطنجة وأخرى بمكناس .


لم يكن يعني تراجع الكتاب الشيعي ضمورا للتشيع في المغرب ، كما ليس مؤشرا على ضعف جاذبية هذا الفكر وإشعاعه ، إنما احتل الإنترنت والفضائيات الأهتمام الأكبر وأصبح أهم قناة لتواصل المغاربة من مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) .

أن ظهور الشبكة العنكبوتية والفضائيات أضعف الكتاب الشيعي ، فإن دور الجالية المغربية في نقل الكتاب والشريط لم يعد ذو جدوى ، مما أدى بالشيعة المغاربة إلى الاكتفاء الذاتي والاستقلالية عما يدور في فلك الجالية المغربية المتشيعة في أوروبا ..إن النتيجة الطبيعية لقناعة شريحة من المواطنين بـ "التشيع" هو التفكير في مزيد من التفقه في المذهب ، تلبية لحاجة معرفية ذاتية متعطشة وغير مكتفية ، فكانت فكرة التوجه إلى "الحوزات العلمية" والتزود المعرفي منها ، مما خلق للتشيع المغربي مصدرا محليا للمعرفة بهذا القسم من التراث الإسلامي .

إن دخول فكر أهل البيت (عليهم السلام) إلى المغرب لم يكن بقرار من أحد ولا بدعم من أحد ، إنما كانت مبادرات فردية في اتجاه مصادر المعرفة الشيعية "الكتاب ، الشريط ، الإنترنت ، الفضائيات ، الحوزة " ، غير أننا نجزم أن الحالة الشيعية في المغرب هي حالة أفراد ، وهي ليست حالة سياسية ولا مسكونة بالعمل السياسي ، بقدر ما مسكونة بالهم المعرفي والترقي الروحي لأفرادها ، غير أن جهل البعض ومكر البعض الآخر ساهم في إدخال هذه الحالة في دائرة الضوء ، فكثر الهرج المرج ، وظهر أناس يدعون أنهم باحثين في الظاهرة ليس لهم من الإطلاع المعرفي بالتشيع نصيب ، وذهنهم محشو بأحاديث التيار الوهابي عن التشيع ، وربط بين إيران والشيعة في العالم .


2- علاقة التشيع في المغرب بإيران :


مما لا شك فيه أن المذهب الرسمي للجمهورية الإسلامية في إيران هو المذهب الجعفري ، وهو ما ينص عليه دستورها ، غير أن الجمهورية ليست مسؤولة عن تشيع من بذل جهدا كبيرا في التقاط موجات إذاعة طهران في بداية الثمانينيات للاستماع لدعاء "كميل" أو لحديث عن العترة النبوية .. كما أنها ليست مسؤولة إن كان مواطنوها في أوروبا يدافعون عن مذهبهم إذا سئلوا أو اتهموا من قبل مغاربة سنة .. كما أن الجمهورية ليست مسؤولة عن الكتاب في لبنان ولا في العراق ، ولا تستطيع منع المرجعيات الدينية في قم والنجف ولبنان من التعريف بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) ..


إن التشيع في المغرب حالة مذهبية صرفة لها أكثر من سبب ودافع وقناة ، وأما ربط هذه الحالة بإيران ، فإنه تسييس لقضية فكرية لغايات محددة .. ففي مرحلة تصدير الثورة الإسلامية ثبت في المغرب والجزائر وتونس .. إن التيارات الحركية السنية هي التي كانت تبادر إلى نسج علاقات مع إيران لمواجهة الضغط السياسي والأمني عليها ، ولم يثبت أبدا تورط المتشيعين في ذلك ، إذ كان همهم الاغتراف من معارف مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) .


وفي مرحلة عودة إيران للمحيط العربي والإسلامي وتحسن العلاقات الديبلوماسية ، كانت هناك جهات ثقافية ودينية لا صلة لها بإيران استطاعت إيصال تراث أهل البيت (عليهم السلام) إلى المغاربة بواسطة المعرض الدولي للكتاب والإنترنت وفي فترة لاحقة من خلال الفضائيات ..والمتتبع للمواقع الإلكترونية والفضائيات يجد أن قناة "المنار" مثلا يغلب عليها الطابع السياسي لا المذهبي ، بينما قنوات أخرى لا صلة لها بإيران تؤكد على الجانب المذهبي ..


إن أكثر الناس متابعة لقناة "المنار" اللبنانية في المغرب هم من أهل السنة ، بينما تمثل قناة "الأنوار" و "أهل البيت" وغيرهما المتابعة أكثر من قبل شيعة المغرب ، لا لموقف مضاد من إيران ولا لكونهم يرتبطون بخط تلك القنوات الفضائية ، إنما لأنهم يجدون في تلك القنوات تلبية لحاجتهم المعرفية بالمذهب .. كما أكثر من زار إيران هم الإسلاميون المغاربة السنة ، وهم أكثر من تضامن مع حزب الله في الحرب الأخيرة ، لدرجة أن أحد المسؤولين المغاربة حذر وقتها قياديين من حزب العدالة والتنمية على السير في هذا المنحى .


كل هذا يسمح لنا بالقول أن التشيع السياسي خط يغلب على أهل السنة من المغاربة ، وله جمهور عريض وأنصار في أحزاب سياسية إسلامية وغير إسلامية ..أما التشيع المذهبي فهو قناعة أفراد محدودين بالنظر لمجموع الساكنة المغربية ، ومسكونين بهم البناء الذاتي المعرفي والروحي ، وهناك حديث داخل خط "التشيع المذهبي" عن ضرورة مغربة هذا التشيع ومواءمته مع سياقه الموضوعي الوطني ، لأجل ضمان حالة من الاستقرار والتوازن النفسي ، والنأي بالتشيع المذهب عن كل حالات التوظيف السياسي ..وفي سبيل ذلك ، كانت محاولات كثير منهم للعمل من داخل المجتمع بصفتهم مواطنين مغاربة ، فأبدوا استعدادا للعمل الجمعوي الثقافي " جمعية الغدير بمكناس ، جمعية أنوار المودة بطنجة .."، غير أن كل تلك المحاولات صدت سلطويا ، وفسرها البعض بأنها محاولات اختراق المجتمع المغربي ومؤسساته ، ليكون بذلك هذا الموقف المبرر لنفي مغاربة داخل أوطانهم ، لا لسبب سوى أنهم اختاروا من داخل الإسلام الواحد مدرسة فكرية أصيلة وعريقة وهي : مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) .


3- مستقبل "شيعة المغرب" :


إن حالة النفي داخل الوطن وعدم توفير الحرية لمكون ثقافي واجتماعي من شأنها أن تشكل ردة فعل عفوية لدى "شيعة المغرب" ، وهي الاستغراق في "التقية" والانكماش إلى الداخل ليتعزز الوعي الطائفي لديهم في مقابل ضمور الوعي الوطني ..وهذا الأمر له من السلبيات الكثير سواء على نفس الأفراد المكونين للحالة الشيعية أو على مستوى المحيط الموضوعي الوطني ككل .


إن الخوف من "التشيع السياسي" لا يبرر اتهام الشيعة المغاربة بالارتباط الخارجي بإيران ، إذ لو كان الأمر كذلك ، فهل "الإخوان المسلمون" في مصر شيعة ؟ وهل حماس والجهاد في فلسطين شيعة ؟ وهل الحركات التي اتهمت بصلاتها بالفكر الثوري الإيراني قديما من حركة الاتجاه الإسلامي في تونس وحركات مغربية شيعة ؟


إنني أعتقد أننا اليوم بحاجة إلى ضرورة التمييز بين "التشيع السياسي" و "التشيع المذهبي" ، فالأمر الأول له دوافع خاصة وتجليات معينة ، بينما الأمر الثاني "التشيع المذهبي" له دوافع خاصة وتجليات مختلفة ، بما يعني أنه يجب توفر مقاربتين مختلفتين : مقاربة سياسية في التعاطي مع "التشيع السياسي" ومقاربة أخرى ثقافية واجتماعية في التعاطي مع "التشيع المذهبي" ..وما يعنينا هنا هو مستقبل "التشيع المذهبي" في المغرب ..مع استحضارنا لكثير مع الإكراهات والشروط المتعلقة تارة بالحقل الديني الرسمي ، وتارة أخرى بالإسلاميين والمجتمع ككل .


إن هناك أفكارا طرحناها في جريدة "رؤى معاصرة" في عددها الأول في مقال معنون باسم "إصلاح الحقل الديني بالمغرب : قراءة في الدلالات والأبعاد " كانت بمثابة مساهمة أولية في هذا النقاش التأسيسي لاندماج شيعة المغرب في السياق الوطني على قاعدة "المواطنة " لا المذهب ، دون الحاجة لتأميم المعرفة الدينية وإلغاء التنوع وتبني نهج الإقصاء الثقافي والاجتماعي ..كما أكدنا في عدة مقالات على ضرورة اعتماد مذهبية معرفية بديلة عن المذهبية الطائفية ، ووجوب إعطاء تفسير مرن للوحدة المذهبية يعطي الأولوية التشريعية وما له صلة بالنظام العام للمذهبية السنية المالكية دون حاجة لإنشاء "محاكم تفتيش " مذهبية لمصادرة المذاهب الإسلامية .


هذه أفكار للنقاش وتأملات بحاجة إلى مزيد من التطوير ، وأعتقد أن عددا من مثقفي شيعة المغرب يملكون رؤى وتصورات بحاجة للتطوير والتنقيح ، ومن شأنها أن تدفع بسؤال الهوية الدينية وا

والثقافية للمجتمع المغربي إلى الواجهة لبناء مغرب معاصر يقوم على أساس الوحدة التي لا تلغي التنوع ، وعلى أساس التنوع الذي لا يلغي الوحدة .


-------------------



(*) عالم دين من المغرب ، للمزيد عن السيرة الذاتية للسيد عصام الحسني يرجى زيارة صفحته على الويب http://site.aqaed.com/alhasani/
الموضوع منقول








  رد مع اقتباس
قديم منذ /31-12-2010, 08:37 PM   #2

فداك يا أبا الحسن

 رقم العضوية : 7989
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 2,343
 الدين , المذهب : فاطميه
 النقاط : فداك يا أبا الحسن is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 10

فداك يا أبا الحسن غير متواجد حالياً

افتراضي الله المستعان دائما وأبدا

هذه التهمه تباع في محال الملابس الجاهزه، يلصقونها بالشيعه والمتشيعين في كل بقاع الأرض.

بسم الله الرحمن الرحيم

((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً، وَأَكِيدُ كَيْداً، فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً))الطارق: 15_ 17.
المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله


علي بن إبراهيم: قال: حدثنا جعفر بن أحمد، عن عبد (عبيد) الله بن موسى: عن الحسن بن علي، (عن) ابن أبي حمزة (عن أبيه) عن أبي بصير في قوله: ((فَما لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا ناصِرٍ)) قال عليه السلام: ما (له) قوة يقوى بها على خالقه ولا ناصر من الله ينصره إن أراد به سوءاً.

قلت: إنهم يكيدون كيداً (وأكيد كيداً) قال: كادوا رسول الله صلى الله عليه وآله وكادوا علياً عليه السلام وكادوا فاطمة عليها السلام، فقال (الله) يا محمد، ((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً، وَأَكِيدُ كَيْداً، فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ _يا محمد_ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً)) لوقت بعث القائم عليه السلام فينتقم له من الجبابرة (الجبارين) والطواغيت من قريش وبني أمية وسائر الناس(تفسير القمي _ ج 2 ص 416).














التوقيع - فداك يا أبا الحسن



للباطل جولة وللحق دولة
  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-01-2011, 10:35 AM   #3

محمد محمدي

الصورة الرمزية محمد محمدي

 رقم العضوية : 8003
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 318
 الدين , المذهب : مستبصر بأنوار آل البيت
 النقاط : محمد محمدي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 8

محمد محمدي غير متواجد حالياً

افتراضي

إن الشيعة في المغرب ليسوا قوما وافدين ، أو طارئين ، كما قد يتوهم البعض ، و إنما هم جزء من المجتمع المغربي الذي يعيشون فيه ، و ينتمون إليه ، مهما قل عددهم أو كثر ؛ فالتشيع أبدا لم يكن إنتماءأ على حساب الأوطان و الشعوب ، و إنما منهاج يتعبد به ، و يتقرب به إلى الله عزوجل ، إسترشادا بفكر آل البيت ـ عليهم السلام ـ ، و أن حبهم لهذا البلد الحبيب لا يشوبه شائبة ، رغم أن ضيق جبة الدولة ؛ و لهذا فعلى الدولة أن تتجاوز هذا التباين المفتعل بين المسلمين ، و ذلك بإدماج الفئات المذهبية في المجتمع على أساس وطني ، في دولة تكفل لمواطنيها الحقوق الأساسية ، و تفتح المجال حتى يشعر الشيعة في المغرب بالأمن و الأمان و الحرية داخل وطنهم......
http://al-3itra.ahlamontada.net/t31-topic














التوقيع - محمد محمدي

منتديات العترة الطاهرة لشيعة المغرب




  رد مع اقتباس
قديم منذ /31-01-2011, 01:23 PM   #4

حجيبة

 رقم العضوية : 9064
 تاريخ التسجيل : Aug 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 1
 النقاط : حجيبة is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

حجيبة غير متواجد حالياً

افتراضي

اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد وعجل بفرج مهدينا المنتظر يسر الله مخرجه








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لقاء جديد مع اخت مستبصره من المغرب العربي محرر واحة المستبصرين قسم المستبصرين 26 12-07-2009 05:57 AM
زعيم شيعة المغرب يطالب بتحويل عاشوراء لـ"يوم وطني" محرر واحة المستبصرين قسم المستبصرين 16 31-12-2008 05:35 PM
نداء إلى مراجع وعلماء ومعممي الشيعة - هل أنتم شيعة أثناعشرية - أم شيعة ثلاثية ؟ حفيد الصحابة قسم الحوار الإسلامي 119 10-05-2008 01:02 PM
المعرب والمبني الاسفار الاربعة قسم الأدب والشعر 1 23-04-2008 03:31 PM


الساعة الآن 02:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education