العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الإسلاميـة > قسم المستبصرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-05-2011, 06:37 PM   #1

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي هي لحظة تعادل العمر كله.

اللهم صل على محمد وآل محمد.

وجرت دموعه على خديه وهو يتقدم برهبة من سيّده ويقول سيدي هل لي من توبة. وقال سيده وهو سيد شباب أهل الجنة يا حر ان تبت تاب الله عليك.

هناك في الأرض المقدسة ، في أرض كربلاء في العراق، وفي يوم كان لهيبه يفوق حماوة صليل السيوف ،سجّل لنا الحر الرياحي لهيبا يلفح عقولنا الى الآن في وقفة الانسان أمام نفسه في وجوده وفي ذاته التي كلنا يفتش أن تكون ذات قيمة سامية .
هي لحظة تعادل العمر كله . وكيف يكون أن تصبح لحظة في الحياة تعادل الحياة كلها في الدنيا والآخرة ؟ هذا يحصل عندما تختار من تكون ومع من تكون.

كان الحر الرياحي قائدا من أشراف بني تميم. كان وجيها ومعتبرا. ولكن كل هذه الوجاهة لم تعن له شيئا عندما وقف أمام الاختبار الحقيقي للشرف والقيمة. أتاه الاختبار يوم العاشر من محرم عندما أرسله عبيدالله بن زياد قائدا للجيش في عشرة آلاف مقاتل ليحارب الحسين ويأتي به بأي طريقة. ولحظة وصل الحر الى القرار الحاسم بأن يجرد السيف في وجه سيد شباب أهل الجنة ، اتت لحظته الخالدة ، واهتز وجدانه ، وسأله عقله اين تريد حياتك يا حر، تريدها في الجنة او النار؟ الجنة الجنة أريد الجنة ، اريد الحياة الباقية في الجنة ، هناك الأشراف الحقيقيون هناك الوجاهة الحقيقية ، هناك النبي محمد وعلي وفاطمة والحسن ، وكم سأعيش في النهاية سأموت والنار فيها يزيد وعبيدالله بن زياد وربما أغلب وجهاء الدنيا هم ذليلي الآخرة ، لحظتك يا حر أن تختار الجنة ، واختار في لحظة قرر فيها وأوهم القوم انه يسقي فرسه وانحرف الى مخيم الحسين ونزل عن جواده ومعه ابنه وحاملا سيفه على يديه متقدما برهبة وهو يقول سيدي اني خيرت نفسي بين الجنة والنار فما اخترت عن الجنة بديلا ،سيدي هل لي من توبة، سيدي دعني أكون اول شهيد بين يديك.

وجاد الحر بنفسه ووقف سيد الشهداء على جسده الشريف ينعيه ويقول أنت حر في الدنيا والآخرة ، أنت أمامي في الجنة.

وهل نحن نكون غير البشر حتى لا نتأمل في اي مكان نكون ، لنتأمل ونختار وتتقذ انفسنا في لحظة حياتنا الجوهرية ، فالحر علمنا أنه عندما نتأمل نكسب ، وعندما نهيم على وجوهنا مع تعصبنا لا نعرف اين سيأخذنا تعصبنا ، ولكن بالتأكيد سيد شباب أهل الجنة يأخذنا الى الجنة.

لحظة ابليس كانت عدم السجود لآدم فخسر عبادة آلاف السنين لله ولم تشفع له وسيكون في النار، بينما لحظة الحر كانت الحرية والحق فشفعت له عن ماضيه وسيكون في الجنة.
أين سنكون؟
على شط البصيرة قف.

هادية.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2011, 09:28 AM   #2

مشرف واحة المستبصرين

 رقم العضوية : 8732
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 76
 النقاط : مشرف واحة المستبصرين is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 8

مشرف واحة المستبصرين غير متواجد حالياً

افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم كثيرا اختي الكريمه هاديه

بارك الله فيكم








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-05-2011, 10:51 AM   #3

سليل الهادي

الصورة الرمزية سليل الهادي

 رقم العضوية : 7805
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المكان : قلوب أئمتي(ع)
 المشاركات : 169
 الدين , المذهب : موالٍ في عالم الذرّ-مستبصر
 النقاط : سليل الهادي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 8
 الهوايات : عشق آل الرسول(ص)

سليل الهادي غير متواجد حالياً

افتراضي

بسمه تعالى
اللهم صل على محمد وآل محمد

قال تعالى: إن رحمتَ الله قريبٌ من المحسنين

رحمة الله..رسول الله...وليّ الله.. الإمام واسطة الفيض والرحمة..

فنورهم عليهم السلام قد عمّ الوجود..ولكن أزحِ الستار واجْلُ الغشاوة عن بصيرتك لترى

وإلا فإن العشرات بل المئات بل الآلاف من الصحابة بخبخوا لأمير المؤمنين علي عليه

السلام..ورأوْا آيات عجائبه وسبقه وأحقيته بمقام الخلافة الإلهية ...

ولكن أبغضوه فأغلقوا على قلوبهم منافذ الحق واتبعوا أهواءهم...

ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم

والله الموفق لرضاه

سليل الهادي













التوقيع - سليل الهادي



..::اللهم اجعلْنِي عندَكَ وجيهًا بالحسينِ عليه السلام
في الدنيا والآخرة ومنَ المُقَرَّبين::..

التعديل الأخير تم بواسطة سليل الهادي ; 02-05-2011 الساعة 11:00 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-05-2011, 11:26 PM   #4

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

لقد كان زهير بن القين رجل آخر من الرجال الذين قرروا وحسموا ، عندما جمعه طريق العودة من الحج بالامام الحسين (ع) وكان كارها للالتحاق به ، ولكن زوجته المؤمنة حثته انه ابن بنت رسول الله من يناديك ، وكأن شخص ابن ببنت رسول الله يعادل الجنة ، فانقلب في هذه اللحظة زهير بن القين الى واحد من اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجههم واثقين انهم يمضون الى الله.

أشكركم شكرا كبيرا أخواي المشرف وسليل الهادي. يسعدني تواجدكما دائما. يسعدني ويشجعني.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /25-05-2011, 01:55 PM   #5

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

وان أذكرمن الرجال المؤمنين الخالصين لله بوقوفهم مع النبي وأهل بيته ، فان حجر بن عدي الكندي يحتل الصفوة التي خضعت للاختبار الالهي في لحظة عزّ فيها الصادقون. ربح حجر لحظته الى الجنة عندما خُيّر بين سلامته والبراءة من عليّ أمير المؤمنين.
أرسل معاوية الى حجر واصحابه وهم في مرج عذراء(بسوريا) يطلب اليهم البراءة من علي أو قطع رؤؤسهم. تصدى حجر وقال اقطعوا رأسي ولا أتبرأ من عليّ عليه السلام، وقطع رأسه وهو موالي وعاش حياته من حواريي الامام واستشهد وهو خالص الولاء. وفي احد الروايات تقول أن حجرا طلب من السياف قطع رأس ولده قبله ، وهو يقبل أن يشد على الألم برؤيته قطع راس ولده أمامه لأنه يبقى عليه أهون من أن يخاف أن يضعف ولده بعد قطع رأس أبيه حجر ويضطر أن يتبرأ من عليّ.

ترى لماذا حجر بهذا التصميم مع عليّ ضد معاوية.. أليس في هذا تأمل من صحابي جليل قطع رأسه معاوية.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-06-2011, 11:52 PM   #6

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

والآن قصة حقيقية أنا صدقتها وفيها لحظة قرار يتوقف عليه معنى الحياة والوجود. والقصة حصلت أيام صدام حسين.

القصة يرويها رجل كبير بالسن كان حاضرا مع المحتجزين..

في العام 1991 وبعد دخول قوات الحرس الجمهوري إلى مدينة كربلاء، وقمعها الانتفاضة الشعبانية، وضرب القبة الحسينية.. والدمار منتشر في كل مكان، والجثث منتشرة بين أنقاض البنايات، وآلة الموت الصدامية تسحق بجنازير الدبابات كل شيء يتحرك، والقوات المختصة وأجهزتها الرهيبة تسوق الآلاف من الشباب إلى المذابح.. يقول صاحبنا الرجل الكبير السن:
كنا حوالى ثلاث سيارات، والأجهزة تأخذنا لا نعرف إلى أين؟!.. ولكن باتجاه الصحراء خارج كربلاء.. يقول: وفي الطريق وجدنا قوات أخرى، فحوّلوا مسارنا باتجاه طريق فرعي.. وهناك أنزلونا في أرض مستوية، تحيط بها التلال.. وبركلات الجنود، والضرب بأخمص البنادق، والشتائم القذرة.. وجدنا أنفسنا وجها لوجه مع المجرم حسين كامل.. فقلنا مع أنفسنا: هذه هي نهايتنا. . كان متغطرسا مشمئزا، وكنا نتقصد التحديق في التراب؛ لكي لانرى بشاعة وجهه، ولكن بشاعة ألفاظه وعصبيته تجبرنا للنظر إليه، وفي كل لحظة نقول: سيصدر أمره بإطلاق النار علينا، ونعيد التشهد في كل لحظة.. ثم قال ما خلاصته: من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..
يقول الرجل: ارتعدنا لهذه المقارنة، وعشرات من فوّهات البنادق مصوبة إلينا، ولم يطل تفكيرنا وخيارنا، حتى نهض شاب في حوالي السادسة عشرة من عمره، وقال بصوت جريء وثابت :
- أنا مع الحسين .
فقال له المجرم حسين كامل :
- اذهب وقف هناك!..
ثم ساد صمت رهيب وكان المجرم يتخطى فوق رقابنا، ويتبختر ثم رفع يده فاندفع أحد كلابه وناوله بندقية، وهيأها للرمي، فسددها باتجاه الشاب وافرغ فيه طلقات البندقية كاملة.. فسقط الشاب مضرجا بدمائه، ثم عاد والتفت إلينا وأعاد سؤاله ثانية :
- من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..
فنهض شاب آخر بعمر الأول تقريبا وقال
- أنا مع ال حسين.
فقال له المجرم:
- اذهب وقف هناك بجانب تلك الجيفة!.. (وطبعا كان يقصد الشهيد الذي أطلق النار عليه).
فذهب الشاب بخطوات ثابتة، ولكن قبل أن يصل أطلق عليه النار، وسقط هو الآخر مضرّجا بدمه.


ما أحبت أن أختصر منها لأرويها بصدقها كما نقلت.
مؤثرة جدا هذه القصة لأن السؤال لو كنا بين المحتجزين ماذا كنا سنتصرف؟









  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-06-2011, 08:48 PM   #7

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

وهذه قصة أخرى للشاعر ابن السكيت الذي أحب أهل البيت عليهم السلام.

اختار المتوكل العباسي ابن السكيت باعتباره أديبا كبيرا لتأديب أولاده. بعد مدة أحس المتوكل أن الأولاد مالوا الى عليّ وآله. ففكر المتوكل أنه بسبب ابن السكيت. دخل عليهم فجأة وبدأ يثني على ابن السكيت ثم سأله بلهجة مترسلة ، كيف ترى أولادي؟ فأثنى عليهم ابن السكيت كثيرا. ثم سأله المتوكل : أيهما أحب اليك المعتز والمؤيد أم الحسن والحسين؟
أجاب ابن السكيت المتوكل بنفس اللهجة :" قنبر وهو غلام عليّ أحب اليّ منك ومن ولديك هذين"
عندها أمر المتوكل بأن يستلوا لسان ابن السكيت من القفا!!!

ما فعل ابن السكيت وما فعل المتوكل موقف للتاريخ يبقى أن الانسان له لحظة تأخذه الى الجنة أو الى النار.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-06-2011, 01:15 PM   #8

قنووت

الصورة الرمزية قنووت

 رقم العضوية : 8299
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المكان : العراق
 المشاركات : 503
 النقاط : قنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 108

قنووت غير متواجد حالياً

افتراضي

قرأتها كلها
ووجدتها انتقاء بفكر كبير
لكون النهاية بعد تلك الروايات التي انتقيتيها وخطها هنا قلمك

لو كنّا نحن ،، ماذا كنّا سنتصرف .. ؟؟

باركك الله
وأحسنتِ كثيراً







  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-09-2011, 06:36 PM   #9

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

وجودك يا أخ قنووت مسرّة لي وأننا كلنا في مواقع تأمل نريد أن نعرف من نوالي وكيف يكونون.

هذه قصة ميثم التمار.
ميثم العبد الذي عرف الامام علي عليه السلام قلبه عندما نظر اليه فعتقه بأضعاف مضاعفة. وفتح له دكان يبيع التمر ،لأنه كان يعرف هذه الصنعة، وعلمه من معارفه ما تمكن به أن يكون خطيب الشيعة بالكوفة ومتكلّمها، وفي مرّة قال لابن عباس: "سلني ما شئت من تفسير القرآن، فإنّي قرأت تنزيله على أمير المؤمنين عليه السلام وعلّمني تأويله"
ويروي ميثم انه دعاني أمير المؤمنين وقال: «كيف أنت يا ميثم إذا دعاك دعي بني أُمية عبيد الله بن زياد إلى البراءة منّي»؟ فقلت: يا أمير المؤمنين، أنا والله لا أبرأ منك، قال: «إذاً والله يقتلك ويصلبك»، قلت: أصبر فذاك في الله قليل، فقال عليه السلام «يا ميثم إذاً تكون معي في درجتي»

ويوم الاختبار اللحظة الموعودة لميثم مع عبيد الله بن زياد ، تقصد عبيدالله بن زياد أن يكذّب عليا وأن لا يحقق طريقة قتل ميثم كما أخبربها الامام ، فأمر بقطع يديه ورجله وصلبه على النخلة ولكنه لم يقطع لسانه ليكذب عليّ ان عليا قال يقطع لسانك يا ميثم وهو لم يقطعه، ولكن ميثم المتشحط بدمه والمصلوب أصبح ينادي ويحدث الناس بفضائل عليّ بن أبي طالب ومخازي بني أمية حتى أمر ابن زياد بقطع لسانه وقضى شهيدا لله مع أمير المؤمنين في الجنة.


يا الله يوجد هكذا رجال متشحطة بدمها ولا تحيد أنملة عن لحظة العمر وجنة الخلد وعن امامها وأميرها. يا الله!!









التعديل الأخير تم بواسطة هادية ; 15-09-2011 الساعة 06:38 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /25-09-2011, 02:56 PM   #10

time-2007

الصورة الرمزية time-2007

 رقم العضوية : 4754
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 جنسك : ~ الجنس: male
 المكان : أرض الله الواسعة
 المشاركات : 243
 الدين , المذهب : شيعي
 النقاط : time-2007 is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 9
 الهوايات : القراءة والرياضة
 اوسمة :
time-2007

time-2007 غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
«إذاً والله يقتلك ويصلبك»، قلت: أصبر فذاك في الله قليل، فقال عليه السلام «يا ميثم إذاً تكون معي في درجتي»
احسنتم اختنا

والله احنا ماشفنا شي غير همز ولمز وين احنا من هؤلاء الصحبة

جمعنا الله واياهم ووهبنا حبا وصبرا وتضحية لمحمد وال محمد













التوقيع - time-2007


  رد مع اقتباس
قديم منذ /28-09-2012, 11:11 PM   #11

مهيمن

 رقم العضوية : 12642
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 13
 النقاط : مهيمن is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

مهيمن غير متواجد حالياً

افتراضي


شكرا اختنا فقد عشنا معك هنا لحظة تستحق العيش لانها بريئة وغالية
شكرا جزيلا وسلمتِ








  رد مع اقتباس
قديم منذ /17-02-2013, 10:13 AM   #12

هادية

 رقم العضوية : 12369
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 224
 النقاط : هادية is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7
 اوسمة :
هادية

هادية غير متواجد حالياً

افتراضي

على شط البصيرة قف.

شكرا لأخونا مهيمن والأخ المستبصر.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /27-03-2013, 11:28 PM   #13

قنووت

الصورة الرمزية قنووت

 رقم العضوية : 8299
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 جنسك : ~ الجنس: male
 المكان : العراق
 المشاركات : 503
 النقاط : قنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond reputeقنووت has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 108

قنووت غير متواجد حالياً

افتراضي

لا اكتبها كلها
وانما ألفت نظركم لها

كان في بداية حياته لاهيًا لاعبًا، يقام في منزله مجلس لهو وغناء وخرجت جارية له من منزله ،، فرات الامام موسى بن جعفر الكاظم ( ع ) فسألها مولاك عبد ام حر قالت :بل حر، فقال صدقت لو كان عبدا لله لاستحى من الله .

رعاكم الله













التوقيع - قنووت

اللهم احفظني من اصدقائي
وأنا كفيل باعدائي

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~*لحظة انهيار نفس*~ غروب الشمس الحوار و القلم الحر 7 02-04-2009 11:54 AM
لحظة إنسلاخ الروح بهار الموسوي قسم بقية الله الأعظم (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 13 25-06-2008 06:29 PM
هل تريد أن تتغيّر في لحظة؟ المبدعة الصغيرة قسم المنبر الإسلامي العام 4 13-03-2008 09:03 AM
لو كان العمر لحظات فأي لحظه تختار؟ عاشقة اهل البيت الحوار و القلم الحر 6 17-01-2008 03:50 PM
الثرثره تطيل العمر مريم العذراء قسم الصحة و الطب 14 03-08-2007 04:08 PM


الساعة الآن 09:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education