العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الأدبـــيـــة > Global Languages

Global Languages For non-Arabic speakers

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-08-2010, 01:27 AM   #1

عاشق عترة الرسول

الصورة الرمزية عاشق عترة الرسول

 رقم العضوية : 5338
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 جنسك : ~ الجنس: ذكر
 المشاركات : 647
 النقاط : عاشق عترة الرسول is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 6

عاشق عترة الرسول غير متواجد حالياً

افتراضي هل ممكن من احد الاخوه المتمكنين ترجمة هذه القطعه من الانجليزية الى العربية ؟

When Imam Hassan was killed by Mu'awiya, shi’it people of Iraq asked Imam Husayn to start a movement. They wrote to Imam that they would support him toppling down Mu’awiya, but Imam Husayn rejected and informed them that he was keeping his promise to Mu’awiya and he would wait until his death. Mu’awiya, on the other hand, broke the promise and announced Yazid as the crown prince. After Mu’awiya’s death Yazid worte to Walid to convince Husayn. He requested Marwan,b. Hakam to help him since he had been the former governor of the city.
Marwan advised him to invite the people mentioned in Yazid’s letter before they would have the time to leave Medina and announce their disagreement. He advised Walid to kill them before they start any movement.
When Walid sent Abd-Allah b, Uthman to inform them, Imam and Abd-Allah Zubayr were in the mosque. Imam asked Abd-Allah b. Zubayr to go and said that he would go later.
Abd-Allah left the city for Mecca during the night and took refuge there; however, Imam Husayn took some people from Banu-Hashim with him and said “ if I should call you, you join me, if not, do not enter the place”. Marwan and Walid were sitting there. Imam asked them “what do you want me to do*?” The governor answered we ask you to recognize Yazid since people have accepted him and it is for the good of Muslim world to do so”. Imam Husayn said “My agreement in this room is of no worth, you want people to follow me recognizing Yazid, don’t you? the governor said "O.K".
"It could be performed later” and asked Imam to leave.
Marwan warned Walid that if Husayn left there he would never pay allegiance to Yazid, he, then encouraged Walid to kill Imam. Imam Husayn kicked him down and left the place. He stayed in Medina for three other nights, visiting the prophets memorial (tomb), praying and asking God to shed some lights. At the 3rd night he falls asleep in the sanctuary and visits the prophet in his dream, he sees the angels in his right and left sides. The prophet hugs him and kisses his eyes, and says “I will visit you very soon, you would be killed and beheaded by the people for whom I would never ask forgiving in the Resurrection. It’s tomorrow, Imam left Medina (it will have been 27th or 28 th of Rajab). With his family, brothers, children, nephews and nieces but Muhammad al-Hanafiyya, who was sick and crippled.
He advised Imam to leave Medina for Yaman Since he could find his fathers disciples there. “If you felt calm and in ease stay there, if not take refuge in Mountains and deserts and keep your time to see what happens” he said.
Imam Husayn declared; “I’ll never pay allegiance to Yazid even is I can’t find any safe place on the world”. Both men wept and then Imam indicated that he was free to stay in Madina and the worte his will to him:
In the name of God the Compationate the Merciful.
This is the will of Husayn b. Ali to his brother, MUhammed b. Hanafiyya. Husayn witnesses that God is the most almighty and Muhammed (P.B.U.H) is his prophet appointed by God. Heaven and Hell are right and the resurrection day would be met, undoubtedfully God will raise everybody from their graves. I didn’t leave Medina to hold showing off, bad wills, and corruption or cruelty but also for the good will of people, I did it to preach my religion and probed to do evil. I want to follow my father Ali and his way. Those who accept the right and recognize me have recognized God and those reject me, I will wait for God’s judgement since he is the best of judges. This is my will to you, brother.”
Then he folded the letter, sealed it, and gave it to Muhammad and said good bye to him:
و الا بالله علیه توکلت و الیه انیب
Imam Husayn left Medina for Mecca passing through the Main road not via hidden roads. Some of his comrades warned him of the dangers and probable hazards; but he said “I don’t like to escape like rebels and riots, God is the greatest and his will ordaines the world”. Rejecting the recognition of Yazid, Imam Husayn raised a crucial movement which was more important than the letters written to him. It took place in a stagnant condition in which nobody dared reject or object Mu’awiya or Yazid, his son who was young, proud, inexperienced and more cruel than his father. During Mu’awiya’s the bought clergies of the time damned Ali, the previous caliph and Imam, in the mosques.
It was dangerous for people to talk about his valuable sayings and anybody quoting him did it cautiously. In such an environment, objecting Yazid was not an ordinary act to be carried out. Never the less, Imam al-Husayn proclaimed “NO”. When he entered Mecca lots of shi’it people came to him. Add-Allah b. Zabyr was taking refuge in Mecca, too. He was jealous to Imam and thoughtful whether people would recognize and respect him when Imam- Husayn is in Mecca.
Kufa people, on the other hand, rejected Yazid when they got informed of Mu’awiya’s death. They got happy that Imam Husayn had not paid any allegiance to Yazid and Kufa shi’its gathered together in Sulayman, b. Fard. Khazaei; He told them “You are Husayn’s and his father’s shi’it. If you can’t help him; never write him, and try not to deceive him”
They confessed that they would help Imam Husayn, and would sacrifice themselves for him.(Such great boasts).
The letters were sent to Imam continually through envoys, one of the most famous of whom being Ghays b. Musahar. Saydawi,
Imam received all the letters in Ramadan. He read all of them and asked Ghays about the real status in Kufa, “people are waiting for you", he said. Imam said his prayer and wrote answers of the letters and asked Ghays and Muslim b. Aqil b. Abi Talib to leave Mecca for Kufa and Basra as his ambassadors. He asked them to be cautious and hide the letters, evaluate the situation, and in case of general agreement and loyalty of people in Kufa let him informed as soon as possible. In his letter lmam had said; "respected and great believers of Kufa, your last letters were given to me by Hani b. hani and Said b. abd-Allah Hanafi. You all believe that you need an Imam. you have asked me to join you to find the way of prosperity. I’ll send me brother and cousin Muslim b.Aqil to you. I’ve asked him to write me if the reality is in line with what you have written. If this is so, I’ll come to you very soon. God willingly, i hope to be a just Imam and judge according to Koran, and perform right religion and devote myself to Islam, ”.

Muslim b.Aqil left Mecca for Medina. He said his prayer in Rasoul_Allah mosque (prophet’s mosque) there. He visited friends and family, hired two guides; they missed the road and both of his guides passed away because of hot weather in Iraq. Muslim b.Aqil wrote a letter to Imam and asked Ghays to take it to me. He had written what had happened and had asked Imam to send another person to accomplish the action.
Imam answered,“I am anxious and afraid of your resignation, do whatever I’ve ordered ”.
Muslim b.Aqil entered Kufa and settled in Mukhtar, al thaqafi, and according to some, in Muslim, b.A.Asadi. He visited lots of shi’it people. When he read Imam Husayn’s letter they all cried. The first person announced his agreement and allegiance to Imam was Ab’as b.Abi.shabib Shakeri, then Hbib.b.Mazahir raised and 18000 people paid allegiance to al.Husayn through Muslim. He reported everything to Imam. Since shi’its visited Muslim too much, his presence was not preserved as a secret. It was soon opened to the ruler of the city, Nu’man.b.Subayr.
















التوقيع - عاشق عترة الرسول

مكتب الهداية
http://www.alradhy.com/?act=home


  رد مع اقتباس
قديم منذ /10-08-2010, 04:50 PM   #2

la6eefa

 رقم العضوية : 4038
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 جنسك : ~ الجنس: أنثى
 المشاركات : 6
 النقاط : la6eefa is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

la6eefa غير متواجد حالياً

افتراضي

Salam allah 3alikom

this qoute is quite simple, if you can waiti for few days I can translated it for you.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /10-08-2010, 10:34 PM   #3

la6eefa

 رقم العضوية : 4038
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 جنسك : ~ الجنس: أنثى
 المشاركات : 6
 النقاط : la6eefa is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

la6eefa غير متواجد حالياً

افتراضي

الأخ / الأخت الفاضله

لقد قرأت المقالة بتمعن – يبدو لي أن كاتب تلك المقاله شخص لديه المام طفيف في اللغة الانجليزية – هناك اخطاء إملائية و قواعد و حتى الاسلوب جدا ركيك.

لقد حاولت جهدي في فهم فحوى تلك المقالة و قد ترجمتهما وفقا لفهمي العام
اتمنى أن تكون تلك الترجمة أن تحيز على استحسانك .

مع خالص الشكر

رحلة الإمام الحسين من مدينة إلى كربلاء
عندما قتل معاوية الإمام حسن عليه السلام، طلب شيعة العراق من الامام حسين أن يقوم بنهضته . فأرسلوا إليه الكتب التي تبدي مساندتهم له في القضاء على معاوية و لكن الإمام الحسين عليه السلام رفض طلبهم معللا بأنه لا يزال محافظاَ على الوعد الذي قطعه معاوية على نفسه و سوف ينظر في الأمر إلى حين وفاة معاوية. و من جهة أخرى فقد نكث معاوية بوعده عند إعلانه بتعيين يزيد خليفة المسلمين من بعده. و من بعد وفاة معاوية كتب يزيد إلى الوليد يطلب منه إقناع الامام الحسين عليه السلام ( النص ناقص لكني سأكمله لك وفقا لمعلوماتي المتواضعة) على مبايعته. كما طلب يزيد من مروان بن الحكم أن يعينه في أمر الخلافة لكونه حاكما سابقاً في المدينة. و عليه فقد نصحه مروان بأن يدعو الناس المدرجة أسمائهم في رسالة يزيد إلى مبايعة يزيد قبل أن يغادرون المدينة و ان يتم إعلان خبر عدم موافقتهم على بيعته. و قد نصح يزيد الوليد أن يباشر في القضاء عليهم قبل أن يبدأو بأي حركة ضد نظامه.

كان الأمام الحسين عليه السلام و عبدالله بن الزبير في المسجد حينما أرسل الوليد عبدالله ( الأسم غير كامل) و عثمان إلى إبلاغ هؤلاء الأشخاص الذين ذكرهم يزيد في رسالته . فطلب الإمام الحسين من عبدالله بن الزبير الذهاب إليه و أنه سوف يلحقه فيما بعد.

ترك عبدالله المدينة ليلاً قاصداً مكة و استقر هناك ؛ إلا أن الامام حسين عليه السلام اجتمع بنفر من بني هاشم قائلاً لهم ( إن أنا دعوتكم فلبوا النداء و إن لم أدعوكم فأمكثوا أماكنكم و لا تدخلوا المكان). و كان حينها كل من مروان و الوليد متواجدين في حضرة الإمام الحسين و هنا سألهم الأمام (ماذا تريدون مني أن أفعل؟) فأجابه حاكم المدينة (مروان) نحن ندعوك إلى الإقرار و الاعتراف بخلافة يزيد كما قبل الناس خلافته و أنه لمن صالح العالم الإسلامي الإقدام على مبايعة يزيد. فقال الامام الحسين عليه السلام " إن موافقتي في هذه الغرفة غير مجدية ، أنت تريد الناس أن يتبعوني في الإقرار و الاعتراف بيزيد؟ أهذا ما تريده؟ أجاب الحاكم "نعم".

"يمكن البت في الإقرار بخلافة يزيد في وقت لاحق" و طلب الامام مغادرة المكان. و قد حذر مروان الوليد من مغادرة الامام الحسين المكان من دون تقديم المبايعة ليزيد بل شجعه على قتل الأمام إن رفض المبايعة. فعمد الامام الحسين على ركله و إلقاءه على الأرض و ترك المكان. و هكذا منذ يوم تلك الحادثة ظل الامام الحسين في المدينة لمدة ثلاثة أيام بلياليها يزور قبره جده عاكفا مصليا داعياً الله عز و جل أن ينيره إلى طريق الصواب. و في الليلة الثالثة غلب الامام الحسين النعاس و حلم أنه في الحرم النبوي يزور النبي عليه السلام و قد رأي في حلمه الملائكة تقبله على يمينه و شماله و رأى الرسول يعانقه و يقبل عينيه و يقول له " أنني سأزروك عن قريب ؛ سوف تقتل و يقطع رأسك من قبل هؤلاء الناس الذين لن اسامحهم يوم القيامة. و في صبيحة اليوم التالي غادر الإمام الحسين المدينة ( الذي سيكون في يوم 27 أو 28 رجب) مع عائلته و إخوانه و الأطفال و أبناء الأخوات و الأخوان ما عدا محمد الحنفية الذي مكث في المدينة بسبب مرضه و إعاقته. حيث نصح محمد الحنفية الإمام إلى التوجهة إلى اليمن حيث يوجد هناك بعض أباء تلاميذته - فقال له " فإن شعرت بالهدوء و طابت لك الإقامة كان بها و إن لم يكن فالتجأ إلى الجبال و الصحراء و انتظر هناك لفترة معينة إلى حين نرى ماذا يحدث".

هنا أعلن الامام الحسين " أنني لن أبايع يزيد حتى لو لم أجد أي مكان آمن في العالم". فبقيا يذرفان الدمع معاً و من ثم قال لمحمد بن الحنفيه أنه في إمكانه المكوث في المدينة و كتب وصيته و أودعها عند أخيه: بسم الله الرحمن الرحيم هذه وصية الحسين بن علي إلى أخيه محمد الحنفية : يشهد الحسين أن الله ربه و أن محمد (عليه افضل الصلاة و السلام) نبيه بتعين من الله و أن الجنة و جهنم حق و أن يوم القيامة قائمة لا محالة و أنه مما لا شك فيه أن الله سوف يبعث كافة الناس من قبورهم. أننى لم أغادر المدينة أشراً و لا بطرا و لا لنشر الفساد و القسوة -إنما خرجت من أجل صالح الناس و للتبشير عن ديني و درء أعمال الشيطان. أريد اتباع منهج أبي علي (عليه السلام) . فإن الذين يقبلون دعوة الحق و يقرون بي فإنما هم يقرون بالله عز و جل و أما أولئك الذين يعزفون عن بيعتي فأنني أحتسب إلى حكم الله فإن الله خير الحاكمين. هذه وصيتي لك يا اخي". و من ثم لف الرسالة و ختمها و أعطاها لأخيه محمد و قال له في أمان الله.

توكلت على الله و إليه أنيب

غادر الامام الحسين المدينة المنورة إلى مكة المكرمة مروراً بالطريق الرئيسي و ليس عبر الطرق الخفية. و قد حذره بعض أصحابه من الأخطار و المخاطر المحتملة من سلك الطريق الرئيسي؛ و لكنه قال " أنا لا أفر فرار الهاربين و المتمردين ، فالله هو الأعظم و سوف يبسط إرادته في العالم". رفضه في الاعتراف بيزيد جعل الامام الحسين يرفع من درجة أهمية حركة النهضة الحاسمة التي كانت بالنسبة له أكثر أهمية من الكتب التي أرسلت إليه. حيث جاء هذا الرفض في ظل ظروف صعبة بحيث لا يجرؤ أي شخص أن يظهر رفضه أو معارضته لمعاوية أو يزيد- ابن معاوية حديث السن المتكبر و عديم الخبرة الذي بدا أكثر قسوة من أبيه. حيث عمد معاوية أيام خلافته إلى دعوة رجال الدين إلى لعن الامام علي عليه السلام – الخليفة و الامام السابق- في المساجد. إذ أن ذكر فضائل و الأقوال القيمة للامام تعرض الناس للخطر لذا ينقل الأفراد أقوال الإمام القيمة بحذر. إن تلك الظروف الراهنة آنذاك ، فإن الإقدام على معارضة يزيد لا يكن أمرا و فعلاً عادياً. و مع ذلك فإن الامام حسين أعلن كلمته صراحة "لا" . و قد زحف إليه أعداد غفيرة من الشيعة إلى الامام الحسين عندما دخل مكة. و كذلك عبدالله بن الزبير قد اتخذ مكة ملجأ له إلا أنه كان يغار من الامام الحسين و يستغرق بالتفكير هل أنه سيحظي باعتراف و احترام الناس له ما إن دخل الامام الحسين مكة المكرمة.

و من جهة أخرى، رفض أهالي الكوفة البيعة ليزيد ما أن علمو بخبر وفاة أبيه معاوية. و قد غمرتهم السعادة حينما أخبروا بشأن عدم مبايعة الامام الحسين ليزيد و قد اجتمع شيعة الكوفة في بيت سليمان بن فرد الخزاعي؛ و قال لهم " أنتم شيعة الحسين و أبيه علي. فإن لم تكونون قادرين على مساعدته فلا تكتبوا له و لا تحاولون خداعه". ولكنهم اعترفوا بأنهم سيساندون الامام الحسين و سيضحون بأنفسهم من أجله. (أنها لمفخرة عظيمة).

بعثت الرسائل إلى الامام الحسين عليه السلام بشكل متواصل عبر القوافل و اشهر تلك القوافل هي الغيص و مساحر و سيداوي. و استلم الامام الحسين جميع الرسائل في شهر رمضان و قد قراها و سأل غيص (صاحب أشهر أحد القوافل) عن الوضع الراهن في الكوفة – فقال له "الناس يكتبون يطلبون مجيئك". ردد الامام حسين دعائه و كتب الردود إلى جميع الكتب الواردة إليه من الكوفة و طلب من غيص و مسلم بن عقيل بن أبي طالب إلى مغادرة مكة و التوجه إلى الكوفة و البصرة بصفتهم سفراء له. و طلب منهم أن يأخذ الحذر و الحيطة و إخفاء الرسائل و إلى تقييم الوضع العام السائد هناك ، و إخباره في أقرب وقت ممكن في حالة الحصول على الموافقة العامة و أخذ العهد من الناس في الكوفة . في هذه الرسالة قال الامام الحسين عليه السلام : " إلى المحترمين و المؤمنين العظماء من أهالي الكوفة، لقد استملت كافة رسائلكم السابقة من قبل هاني بن هاني و سعيد ب. عبدالله الحنفي. أنكم أقررتم جميعا بأنكم بحاجة إلى إمام. و قد طلبتم منى أن أنضم إليكم لإيجاد طريق الازدهار و النجاح. لقد أرسلت إليكم أخي و ابن عمي مسلم بن عقيل إليكم ، و قد طلب منه أن يكتب إلى إن كان واقع الحال في الكوفة يتماشى مع ما كتبكم لي في رسائلكم. فإن كان الأمر كذلك ، فأنني قادم إليكم قريبا. طائعا لله آملاً أن أكون الأمام العادل و الحاكم بحكم القرآن الكريم و و العامل وفق أحكام الدين الحق و أن أكرس نفسي لخدمة الاسلام".


غادر مسلم بن عقيل مكة متوجها إلى المدينة المنورة أدى صلاته في مسجد رسول الله . و قد قام بزيارة الأصدقاء و العائلة – و من هناك أجر دليلين ليرافقاه في رحلته إلى الكوفة إلا أن كلاهما ضلا الطريق و قضا نحبهما بسب الطقس الحار في العراق. كتب مسلم بن عقيل رسالة إلى الامام الحسين و طلب من غيص أن يسلمها للامام. و قد كتب مسلم في رسالته عن ما جرى أثناء رحلته و يطلب من الامام أن يرسل شخص آخر لينجز العمل بدلا عنه".
فأجابه الامام الحسين عليه السلام " أنني قلق و غير راغب في استقالتك من هذه المهمة- أمضي بما أمرتك به" . و عليه دخل مسلم بن عقيل الكوفة و استقر في منزل المختار الثقفي و هناك أقوال أخرى تذكر أنه استقر في منزل مسلم الأسدي. و قام بزيارة أعداد كبيرة من الشيعة هناك الذين أجهشوا بالبكاء حينما قرأ عليهم رسالة الحسين عليه السلام. أول شخص أعلن موافقته و مبايعته للامام الحسين عليه السلام هو عباس بن أبي شبيب الشكري و من ثم حبيب بن مظاهر و من ثم ارتفع عدد المبايعين إلى 18000 شخص. و قد رفع مسلم بن عقيل تقريرا كاملا إلى الامام الحسين عليه السلام . لم يعد مقر مسلم بن عقيل سريا بسبب كثرة عدد الأفراد المتوجهة إلى مقره – مما أدى إلى فتح عين حاكم الكوفة – نعمان سيبير.











  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-08-2010, 04:34 AM   #4

عاشق عترة الرسول

الصورة الرمزية عاشق عترة الرسول

 رقم العضوية : 5338
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 جنسك : ~ الجنس: ذكر
 المشاركات : 647
 النقاط : عاشق عترة الرسول is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 6

عاشق عترة الرسول غير متواجد حالياً

افتراضي

احسسسنت اخي الكريم جزاك الله الخير














التوقيع - عاشق عترة الرسول

مكتب الهداية
http://www.alradhy.com/?act=home


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترجمة محمد بن زياد Bani Hashim قسم علوم الحديث 9 26-09-2011 09:48 PM
طلب ترجمة من الفارسية للعربية آلاء الرحمن Global Languages 0 09-04-2009 09:53 PM
حديث الكساء باللغة الانجليزية سوار العسل Global Languages 3 07-12-2008 12:46 PM


الساعة الآن 01:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education