العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الإسلاميـة > قسم أهل البيت عليهم السلام

قسم أهل البيت عليهم السلام تضم مواضيع التي تخص أهل البيت عليهم السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /14-10-2010, 04:46 PM   #1

ramialsaiad

الصورة الرمزية ramialsaiad

 رقم العضوية : 8561
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 جنسك : ~ الجنس: ذكر
 المشاركات : 507
 النقاط : ramialsaiad is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 5

ramialsaiad غير متواجد حالياً

06 ايات قرانية و احاديث نبوية في حق الامام علي بن ابي طالب عليه السلام


الآيات النازلة في حق الإمام علي(عليه السلام) ولم ينزل مثلها في حق غيره

نختار في هذه الفقرة بعض الآيات النازلة في حق علي(عليه السلام)والتي تبين أفضليته على الصحابة ، لا كل الآيات التي تبيّن فضله والتي نزلت في حقه مطلقاً ، لأن هذه تحتاج الى بحث مستقل. فمن الآيات التي يمتاز بها علي(عليه السلام) ولا تنسحب على غيره وبها تثبت أفضليته على الصحابة، وتوضح من ثمّ مدى علاقة علي(عليه السلام)بالقرآن:
1 ـ ما عن ابن عباس أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: ما أنزل الله آية فيها ( يا أيها الذين آمنوا)إلاّ وعلي رأسها وأميرها [68] .
2 ـ وعن ابن عباس أيضاً أنه قال: لما نزل (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى) [69] ، قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: علي وفاطمة وابناهما [70] .
وبهذه الآية تصبح المودّة لعليّ واجبة على غيره من الصحابة.
3 ـ قوله تعالى: (واجعل لي وزيراً من أهلي) [71] فعن ابن عباس(رضي الله عنه)أ نّه قال: أخذ النبي(صلى الله عليه وآله)بيد علي بن أبي طالب(عليه السلام)ـ ونحن بمكة ـ وبيدي، وصلّى أربع ركعات ، ثم رفع يده الى السماء فقال: اللهم إن موسى بن عمران سألك وأنا محمد نبيّك أسألك أن تشرح لي صدري وتحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيراً من أهلي علي بن أبي طالب أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري قال ابن عباس: سمعت منادياً ينادي يا أحمد قد اُتيت ما سألت [72] .
4 ـ قال تعالى: (إنّما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) [73] .
اعتمد القرآن الكريم في خصوص هذه الآية على تبيان أفضلية الإمام على غيره من الصحابة عن طريق ابراز الجانب السلوكي المصحوب بالتصريح بأن عليّاً هو الولي للمؤمنين.
وقد أجمعوا على نزول هذه الآية في علي بن أبي طالب لمّا تصدّق بخاتمه على المسكين في الصلاة بمحضر من الصحابة.
قال الزمخشري عن قوله (وهم راكعون) : وقيل: هو حال من يؤتون الزكاة. بمعنى يؤتونها في حال ركوعهم في الصلاة، وأنها نزلت في علي كرم الله وجهه حين سأله سائل وهو راكع في صلاته فطرح له خاتمه كأنه كان مرجاً [74] في خنصره، فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته.
فإن قلت: كيف صح لعليّ(عليه السلام) واللفظ جماعة؟
قلت: جيء به على لفظ الجمع وإن كان السبب فيه رجلاً واحداً، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه، ولينبّه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البر والإحسان وتفقّد الفقراء، حتى إن لزمهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة; لم يؤخروه الى الفراغ منها [75] .
5 ـ قال تعالى: (يا أيها الرسول بلّغ ما اُنزل إليكَ من ربّك...) [76] .
صرّح أئمة التفسير والحديث أنها نزلت في بيان فضل علي(عليه السلام)يوم الغدير حيث أخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيد علي(عليه السلام)وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وادر الحق معه كيف مادار [77] .
وبهذا التنصيب الإلهي لعلي ـ حسب هذا النص القرآني ـ يثبت أنه(عليه السلام) هو الأفضل بعد الرسول(صلى الله عليه وآله) من غيره.
6 ـ وقال تعالى: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) [78] .
إن الآية تنص على حصر إرادة الله تعالى هنا في إذهاب الرجس عن أهل البيت وتطهيرهم تطهيراً كاملاً شاملاً، وهذا الحصر إنّما هو بالنسبة الى ما يتعلق بأهل البيت، وإلا فإن لله تعالى إرادات تشريعية وتكوينية، غيرها بالضرورة، فالمعنى أن إرادة إذهاب الرجس والتطهير مختصة بهم دون غيرهم، فتصير في قوة أن يقال: يا أهل البيت، أنتم الذين يريد الله أن يذهب عنكم الرجس ويطهركم من الأدناس. فالإرادة هذه تكوينية لا محالة، فإن الإرادة التشريعية للتطهير لا تختص بقوم دون قوم وبيت دون بيت. والإرادة التكوينية منه تعالى لا تنفك عن المراد. فتطهير أهل البيت من الرجس أمر واقع بإرادة الله تعالى، فهم المعصومون من الذنوب والآثام والاخطاء.
هذا هو الظاهر من نفس الجملة بصرف النظر عما قبلها.
وروايات نزولها في أهل البيت ـ أهل بيت الوحي المطهّرين، النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين ـ دون غيرهم كثيرة جداً تربو على سبعين حديثاً من طرق الفريقين، وإذا لم يكن مثل هذه الروايات معتمداً عليها فبأي حديث بعده يؤمنون؟!
وهذه الروايات التي روتها الشيعة بطرقهم عن أمير المؤمنين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وعلي بن موسى الرضا(عليهم السلام) عن اُم سلمة وأبي ذر وأبي ليلى وأبي الأسود الدؤلي وعمر بن ميمون الأودي وسعد بن أبي وقاص، وروتها السنة بأسانيدهم عن اُم سلمة وعائشة وأبي سعيد الخدري وسعد ووائلة بن الأصقع وأبي الحمراء وابن عباس وثوبان مولى النبي(صلى الله عليه وآله) وعبد الله بن جعفر وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي(عليهم السلام)، كلها تدل على أن الآية نزلت في الخمسة الطيبة: رسول الله وابن عمه علي وبنته فاطمة وسبطيه الحسنين(عليهم السلام)، وهم المرادون بأهل البيت دون غيرهم [79] .
روى عبدالله بن أحمد بن حنبل في مسنده عن أبيه عن شداد أبي عمار، قال: دخلت على وائلة بن الأصقع وعنده قوم فذكروا علياً، فلما قاموا قال: ألا اُخبرك بما رأيت من رسول الله(صلى الله عليه وآله) ؟ قلت: بلي ، قال: أتيت فاطمة ـ رضي الله تعالى عنها ـ أسألها عن علي، قالت: توجّه، الى رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، فجلست انتظره حتى جاء رسول الله(صلى الله عليه وآله)ومعه علي وحسن وحسين ـ رضي الله تعالى عنهم ـ آخذاً كل ] واحد [منهما بيده حتى دخل، فأدنى علياً وفاطمة فأجلسهما بين يديه، وأجلس حسناً وحسيناً كل واحد منهما على فخذه، ثم لف عليهم ثوبه ـ أو قال: كساءاً ـ ثم تلا هذه الآية: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا) وقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي، وأهل بيتي أحق [80] .
وبهذا يحوز الإمام على ملكة العصمة والتي تكفي برهاناً على أنه الأفضل على من وجه الأرض دون رسول الله(صلى الله عليه وآله).
7 ـ قوله تعالى: ( فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) [81] .
يتضمن الأمر بدعوة الأبناء والنساء والأنفس ـ بصيغ الجمع في الجميع ـ وامتثال هذا الأمر يقتضي إحضار ثلاثة أفراد من كل عنوان لا أقل منها، تحقيقاً لمعنى الجمع ، لكن الذي أتى به النبي(صلى الله عليه وآله)في مقام امتثال هذا الأمر على ما يشهد به صحيح الحديث والتاريخ لم يكن كذلك، وليس لفعله(صلى الله عليه وآله)وجه إلا انحصار المصداق في ما أتى به. فالآية بالنظر الى كيفية امتثالها بما فعل النبي(صلى الله عليه وآله)تدل على أن هؤلاء هم الذين كانوا صالحين للاشتراك معه في المباهلة وأنهم أحب الخلق إليه، وأعزهم عليه، وأخص خاصته لديه، وكفى بذلك فخراً وفضلاً.
ويؤكد دلالتها على ذلك أنه(صلى الله عليه وآله) كان له عدّة نساء ولم يأت بواحدة منهن سوى بنت له، فهل يحمل ذلك إلا على شدّة اختصاصها به وحبه لها لأجل قربها الى الله وكرامتها عليه؟
كما أن انطباق عنوان النفس على علي(عليه السلام) لا غير يدل على أعظم فضيلة وأكرم مزية له(عليه السلام)حيث نزل منزلة نفس النبي(صلى الله عليه وآله) [82] .
ويؤيده ما رواه الفريقان عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) حيث قال لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبي بعدي [83] وقوله أنت مني وأنا منك [84] .
وقد احتجّ مولانا أمير المؤمنين(عليه السلام) بهذه الفضيلة يوم الشورى واعترف بها القوم ولم ينكروا عليه. وقد بلغ الأمر من الوضوح مبلغاً لم يبق فيه مجال للإنكار من مثل ابن تيمية ، فقد اعترف بصحة الحديث القائل: بأن نفس رسول الله(صلى الله عليه وآله) في الآية هو علي(عليه السلام)، إلا أنه جعل ملاك التنزيل هو القرابة ، ولما التفت الى انتقاضه بعمّه العباس حيث إن العم أقرب من ابن العم قال: إن العباس لم يكن من السابقين، ولا كان له اختصاص بالرسول(صلى الله عليه وآله)كعلي. فاضطر الى الإعتراف بأن مناط تنزيل علي(عليه السلام) منزلة نفس النبي [85] ليس هو القرابة فقط، بل سبقه الى الإسلام واختصاصه بالنبي(صلى الله عليه وآله) ، وهل يكون اختصاصه به(صلى الله عليه وآله) إلا لأجل أفضليته من غيره وأقربيته الى الله سبحانه؟! [86]
ثم إن في قوله تعالى: ( ندع أبناءنا...) إشارة الى أن لغيره (صلى الله عليه وآله) شأناً في الدعوة الى المباهلة، حيث أضاف الأبناء والنساء الى ضمير المتكلم مع الغير، مع أن المحاجّة كانت معه(صلى الله عليه وآله) خاصة، كما يدل عليه قوله تعالي: ( فمن حاجّك..). وهذا هو الذي يستفاد من قوله تعالى: ( ويتلوه شاهد منه) [87] وقوله تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) [88] كما يؤيده ما ورد فيها من الروايات، وهو مقتضى إطلاق التنزيل في قوله(صلى الله عليه وآله)لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى.
ويؤيد ذلك قوله تعالى: (فنجعل لعنة الله على الكاذبين)، فإن المراد بالكاذبين هنا ليس كل من هو كاذب في كل إخبار ودعوى ، بل المراد هم الكاذبون المغرضون في أحد طرفي المحاجّة والمباهلة، فلا محالة يكون المدعي في كلا الجانبين أكثر من واحد، وإلا لكان حق الكلام أن يقال مثلاً: فنجعل لعنة الله على من هو كاذب حتى يصح انطباقه على الفرد أيضاً. فالمشتركون مع النبي(صلى الله عليه وآله) في المباهلة شركاء له في الدعوى.
وحيث إن المحاجّة إنّما وقعت بين النبي(صلى الله عليه وآله) وبين النصارى لا لمجرد الدعوى، بل لأجل دعوتهم الى الاسلام ، وأن الحضور للمباهلة كان تبعاً لتلك الدعوى والدعوة، فحضور من حضر أمارة على كون الحاضرين مشاركين له في الدعوى والدعوة معاً.
والروايات التي صدرت من الصحابة في آية المباهلة كثيرة جداً ، كرواية جابر بن عبدالله والبراء بن عازب، وأنس بن مالك، وعثمان بن عفان، وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص، وعبدالله بن عباس، وأبي رافع مولى النبي(صلى الله عليه وآله)وغيرهم، ورواية جمع من التابعين عنهم كالسدي والشعبي والكلبي وأبي صالح، واطباق المحدثين والمؤرخين والمفسرين على ايداعها في موسوعاتهم، كمسلم والترمذي والطبري وأبي الفداء والسيوطي والزمخشري والرازي باتفاق الروايات وصحتها [89] .
قال جابر: فيهم نزلت ( ندع أبناءنا وأبناءكم) قال جابر: (أنفسنا) رسول الله(صلى الله عليه وآله)وعلي(عليه السلام)و (أبناءنا) الحسن والحسين(عليهما السلام) و (نساءنا) فاطمة(عليها السلام) [90] .
8 ـ قوله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصّالحات اُولئك هم خير البريّة) [91] . عن جابر بن عبدالله قال:
كنا عند النبي(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي بن أبي طالب، فقال النبي(صلى الله عليه وآله): قد أتاكم أخي، ثم التفت الى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، ثم قال: إنه أولكم إيماناً معي، وأوفاكم بعهد الله، وأقومكم بأمر الله، وأعدلكم في الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية قال: ونزلت (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات اُولئك هم خير البرية) قال: فكان أصحاب محمد(صلى الله عليه وآله) إذا أقبل علي قالوا: قد جاء خير البرية [92] .
________________________________________
[68] النور المشتعل من كتاب ما نزل في القرآن في علي للحافظ أحمد بن عبدالله الأصبهاني: 26.
[69] الشورى: 23.
[70] خصائص الوحي المبين لابن بطريق: 81.
[71] طه: 29 .
[72] خصائص الوحي المبين لابن بطريق : 245.
[73] المائدة: 55.
[74] كأنه كان مرجاً، أي قلقاً غير ثابت.
[75] الكشاف للزمخشري: 1/648 وتفسير ابن جرير الطبري: 6/186 والسيوطي في الدر المنثور في ذيل تفسير قوله تعالى: (انما وليكم الله ورسوله)في سورة المائدة قال: وأخرج الخطيب في المتفق عن ابن عباس قال: تصدق علي(عليه السلام) بخاتمه وهو راكع ، فقال النبي(صلى الله عليه وآله) للسائل: من أعطاك الخاتم؟ قال ذاك الراكع، فأنزل الله (إنما وليكم الله ورسوله).
[76] المائدة: 67.
[77] أخرج ذلك متواتراً أئمة التفسير والحديث والتاريخ، وكذا تواتر نزول الآية الكريمة في يوم الغدير، وخطبة النبي(صلى الله عليه وآله) في هذا اليوم، بمحضر من مائة ألف أو يزيدون ونقلوا احتجاج أهل البيت، وكثير من الصحابة، فنقتصر ـ طلباً للاختصار ـ على ذكر أقل القليل من تلك المصادر منها شواهد التنزيل: 1/187 والدر المنثور: 2/298 وفتح القدير: 3/57 وروح المعاني: 6/168 والمنار: 6/463 وتفسير الطبري: 6/198 والصواعق المحرقة: 75.
[78] الأحزاب: 33.
[79] راجع الإمامة والولاية لجمع من العلماء: 150.
[80] مسند أحمد : 4/107 ، أجمع المفسرون على نزول آية التطهير في فضل (أصحاب الكساء) في بيت أم سلمة وروي متواتراً عن أئمة أهل البيت ، وكثير من الصحابة، وهذا انموذج من مصادره : الحافظ الكبير، الحنفي المعروف بالحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل: 2/10 ـ 192 بعدّة أسانيد، والحافظ جلال الدين السيوطي في الدر المنثور : 5/198 بطرق، وكذا الطحاوي في مشكل الآثار: 1/238 ـ 332 والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: 9/121 و 146 و 169 و 172 وأحمد بن حنبل في مسنده : 1/230 و 4/107 وابن حجر في الصواعق : 85 والطبري في تفسيره : 22/5 و 6 و 7 وابن الأثير في اُسد الغابة : 4/29 والنسائي في خصائصه : 4.
[81] آل عمران: 61.
[82] التفسير الكبير، للفخر الرازي: 8/81، تفسير الآية 61 من سورة آل عمران، المسألة الخامسة.
[83] قد أنهى البحراني الروايات الواردة عن النبي(صلى الله عليه وآله) والمشتملة على هذه العبارة من طرق السنّة الـى مائة حديث ومن طرق الشيعة الى سبعين حديثاً، فراجع غاية المرام: 109 ـ 152.
[84] خصائص أمير المؤمنين للنسائي: 88 .
[85] سنن الترمذي : 5/596، حديث 3724 .
[86] منهاج السنّة ابن تيمية: 4/33، البرهان التاسع.
[87] هود: 17.
[88] يوسف: 108.
[89] الإمامة والولاية لجمع من العلماء: 138.
[90] غاية المرام: 301 الحديث 7.
[91] البيّنة: 7.
[92] تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر: 42/371. ترجمة علي بن أبي طالب(عليه السلام) . روى الأعلام عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) بأن (خير البرية) علي وشيعته، منهم السيوطي في الدر المنثور: 6/379، وابن حجر في الصواعق: 96، 159، والشوكاني في فتح القدير: 5/464 والآلوسي في تفسيره: 30/207، والطبري في تفسيره: 3/171 والشبلنجي في نور الأبصار: 105، والحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل: 2/356.
تصاريح عامة من السنّة النبوية تؤكد فضل علي(عليه السلام) ووجوب اتباعه والتمسك به والبرائه من اعدائه

ليس غرضنا استعراض كامل الروايات الصادرة عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) في حق علي ، أو التي يُكتشف منها عمق العلاقة بينهما وخصوصيتها، أو أن علياً ذلك النموذج الإلهي المختار لحمل الأمانة بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله)، بل غرضنا انتخاب بعض النماذج الروائية التي أظهر أو أفرز فيها رسول الله(صلى الله عليه وآله)أفضلية علي(عليه السلام)على الصحابة لا لشيء وإنما سعياً منه(صلى الله عليه وآله)لتبليغ الاُ مّة بما يريده الله سبحانه، فمن تلك الروايات:
1 ـ عن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، أن النبي(صلى الله عليه وآله) جمع قريشاً ثم قال:
لا يؤدّي أحد عنّي ديني إلاّ عليّ [1] .
2 ـ عن عبدالله قال:
وطرق الإمام علي(عليه السلام) الباب على رسول الله(صلى الله عليه وآله) في بيت اُم سلمة، حيث أمرها(صلى الله عليه وآله) في فتح الباب له معلقاً بأنّ الطارق رجل يحب الله ورسوله ولما دخل، قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): يا اُم سلمة أتعرفونه؟ قالت: نعم يا رسول الله، هذاعلي بن أبي طالب، قال: صدقت، سيد اُحبّه، لحمه من لحمي، ودمه من دمي، وهو عيبة بيتي اسمعي واشهدي، وهو قاتل الناكثين والقاسطين والمارقين من بعدي، فاسمعي واشهدي، وهو قاضي عداتي، فاسمعي واشهدي، وهو والله يحيي سنّتي، فاسمعي واشهدي، لو أن عبداً عَبَدَ الله ألف عام، بعد ألف عام، وألف عام بين الركن والمقام ثم لقي الله مبغضاً لعلي بن أبي طالب وعترتي أكبّه الله على منخريه يوم القيامة في نار جهنم [2] .
3 ـ ما روي عن علي(عليه السلام) أنه قال: جاء النبي اُناس من قريش، فقالوا: يا محمد! إنا جيرانك وحلفاؤك وإن من عبيدنا قد أتوك ليس بهم رغبة في الدين ولا رغبة في الفقه، إنما فرّوا من ضياعنا وأموالنا فارددهم إلينا، فقال لأبي بكر: ما تقول؟ قال: صدقوا إنهم لجيرانك وحلفاؤك ، فتغير وجه النبي(صلى الله عليه وآله) ثم قال لعمر: ما تقول؟ قال: صدقوا إنهم لجيرانك وحلفاؤك، فتغير وجه النبي(صلى الله عليه وآله)، ثم قال: يا معشر قريش! والله ليبعثن الله عليكم رجلاً منكم امتحن الله قلبه للإيمان فيضربكم على الدين أو يضرب بعضكم. قال أبو بكر: أنا هو يا رسول الله؟ قال: لا. قال عمر : أنا هو يا رسول الله؟ قال: لا، ولكن الذي يخصف النعل. وقد كان أعطى عليّاً نعلاً يخصفها [3] .
4 ـ روى الزمخشري بإسناده فقال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): فاطمة مهجة قلبي، وابناها ثمرة فؤادي، وبعلها نور بصري، والأئمّة من ولدها اُمناء ربي وحبل ممدود بينه وبين خلقه ، من اعتصم بهم نجا ومن تخلف عنهم هوى [4] .
وبهذا يصبحون(عليهم السلام)أفضل من يعتصم بهم، لأنهم يقودونه نحو الهداية، وبطريق أولى يكونون(عليهم السلام) أفضل من الذي يخالفهم من الصحابة ، لأن الله ورسوله مع الذي يعتصم بهم لا مع الذي يتخلف عنهم، ومن المعلوم أن كثيراً من الصحابة لم يتخلف عنهم فحسب وإنّما قد شن الحرب عليهم، وعلي(عليه السلام) قد وضح موقفه من بعض الصحابة كما في الخطبة المعروفة بالشقشقية ، وموقف الزهراء واضح أيضاً من خلال خطبتها في مسجد رسول الله(صلى الله عليه وآله) بعد وفاة أبيها حيث عكست صورة عن مدى مخالفة بعض الصحابة لخطّ علي(عليه السلام) .
5 ـ روي عن أبي سعيد الخدري أنه يقول: كنا جلوساً ننتظر رسول الله(صلى الله عليه وآله) فخرج علينا من بعض بيوت نسائه، قال: فقمنا معه فانقطعت نعله فتخلف عليها علي يخصفها، فمضى رسول الله(صلى الله عليه وآله)ومضينا معه ثم قام ينتظره وقمنا ، معه فقال: إنّ منكم من يقاتل على تأويل هذا القرآن كما قاتلت على تنزيله، فاستشرفنا وفينا أبو بكر وعمر، فقال(صلى الله عليه وآله): لا ولكنه خاصف النعل، قال: فجئنا نبشّره (قال في أحدهما) وكأنه قد سمعه. وقال في الآخر: فلم يرفع به رأساً كأنه قد سمعه [5] .
وبهذا النمط من الروايات يكتسب علي(عليه السلام) الأفضلية على الصحابة ، لأنه المتصدي لإثبات الحق في مرحلة ما بعد الرسول(صلى الله عليه وآله) ،وعلى الصحابة أن يلتحقوا به.
6 ـ جاء عن النبي من عدة طرق: أن عليّاً مني وأنا من علي، وهو ولي كل مؤمن بعدي لا يؤدّي عني إلاّ أنا أو علي [6] .
7 ـ يكشف موقف رسول الله(صلى الله عليه وآله) من الخليفتين في مسألة تزويج فاطمة، عن مدى عناية الرسول(صلى الله عليه وآله) الخاصة بعلي(عليه السلام)دونهما.
عن عبدالله بن يزيد عن أبيه ، قال: خطب أبو بكر وعمر فاطمة، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): إنّها صغيرة، فخطبها علي(عليه السلام)فزوّجها منه [7] .
8 ـ قضية سد الأبواب باستثناء باب الإمام علي(عليه السلام):
في مسند أحمد عن عدّة طرق: أن النبي(صلى الله عليه وآله) أمر بسد الأبواب إلاّ باب علي، فتكلّم الناس، فخطب رسول الله(صلى الله عليه وآله)فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد فإني اُمرت بسد هذه الأبواب غير باب علي، فقال فيه قائلكم، والله ما سددت شيئاً ولا فتحته وإنّما اُمرت بشيء فاتبعته [8] .
9 ـ مؤاخاة النبي لعلي(عليه السلام) :
نجد أن النبي(صلى الله عليه وآله) آخى بين الناس، وترك عليّاً حتى بقي آخرهم، لا يرى له أخاً، فقال: يا رسول الله، آخيت بين أصحابك وتركتني؟ فقال: إنما تركتك لنفسي، أنت أخي، وأنا أخوك فإن ذكرك أحد فقل: أنا عبدالله وأخو رسوله، لا يدعيهما بعدك إلاّ كذاب والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلاّ لنفسي [9] .
10 ـ ويلخص بعض ما تفرّد به علي(عليه السلام) من الفضائل ما جاء عن سعد ابن أبي وقّاص حيث قال: والله لئن يكون لي واحدة من خلال ثلاث أحب اليَّ من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس، لأن يكون قال لي ما قال له حين ردّه من تبوك: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي، أحب اليّ من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس. ولأن يكون قال لي ما قال له يوم خيبر: لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه ليس بفرّار أحب اليَّ من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس ولأن يكون لي ابنته ولي منها من الولد ماله أحب اليَّ من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس [10] .


انطباعات الصحابة عن شخصية الإمام علي(عليه السلام)
لقد ترك الدور الرساليوالجهد الربّاني الذي أبداه الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام)من أجل تحقيق الرسالة وإعلاء كلمة الحق منذ البعثة وحتى ختم الرسالة، من الآثار والانطباعات الايجابية المؤثرة في نفوس الصحابة، حيث شكّلت خطواته موقعاً للقوة والنهوض سواء في عصر الرسالة أو بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) ، فهو المرجع للخلفاء حيث تضيق بهم الصعاب وتعجز عقولهم عن إدراك أغراض الشريعة وحقائقها ، وهذا الأمر لا يحتاج الى مزيد من الايضاح والتفصيل، حيث حفلت به كتب الصحاح والسِيَر.
وعلى أي حال ، فإن انطباعات الصحابة حول علي والنظرة إليه ما لا يمكن حصره في هذه الفقرة من البحث، لكننا نكتفي ببعض تصريحات الصحابة في حق علي(عليه السلام)وأفضليته على الصحابة كما يلي:
1 ـ الخليفة الأول:
نجد الخليفة أبا بكر يرجع إلى الإمام في حل كثير من المعضلات، فعندما أراد أبو بكر غزو الروم شاور جماعة من أصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأخّروا ، فاستشار علي بن أبي طالب(عليه السلام)فأشار أن يفعل، فقال: فإن فعلت ظفرت. فقال: بشرت بخير فقام أبو بكر في الناس خطيباً وأمرهم أن يتجهزوا إلى الروم [11] .
وفي مجال التفسير نجده يعترف بعدم قدرته على تفسير آيات القرآن، فعن أبي مليكة، قال: سئل أبو بكر عن تفسير حرف من القرآن ، فقال: أي سماء تظلني وأي أرض تقلني وأين أذهب وكيف أصنع إذا قلت في حرف من كتاب الله بغير ما أراد ؟ [12] .
وكان قد سئل عن قوله تعالى: (وفاكهة وأبّاً) [13] ولمّا بلغ ذلك أمير المؤمنين(عليه السلام) ما قاله في ذلك ، قال: يا سبحان الله ما علم أن الأبّ هو الكلاء والمرعى ، وأن قوله تعالى: (وفاكهة وأبّاً)اعتداد من الله تعالى بانعامه على خلقه بما غذاهم به ، وخلقه لهم ولأنعامهم مما يحيي به أنفسهم وتقوم به أجسادهم [14] .
كما صرّح الخليفة الأول بأنه لا يقوى على وصف الرسول(صلى الله عليه وآله)بالشكل الدقيق ، ومازال الإمام علي بن أبي طالب هو الأقدر على ذلك ، لأنه الأكثر التصاقاً ومعرفة بأسرار الرسول والرسالة .
عن ابن عمر: أن اليهود جاءوا إلى أبي بكر فقالوا: صف لنا صاحبك، فقال: معشر اليهود لقد كنت معه في الغار كاُصبعيّ هاتين، ولقد صعدت معه جبل حراء وإن خنصري لفي خنصره، ولكن الحديث عنه شديد وهذا علي بن أبي طالب. فأتوا علياً فقالوا: يا أبا الحسن صف لنا ابن عمك ، فقال: لم يكن رسول الله(صلى الله عليه وآله)بالطويل الذاهب طولاً ولا بالقصير المتردد، كان فوق الربعة، أبيض اللون مشرباً حمرة، جُعْد الشعر ليس بالقطط يضرب شعره الى أرنبته، صلت الجبين، أدعج العينين دقيق المسربة، برّاق الثنايا، أقنى الأنف، كأن عنقه إبريق فضة، له شعرات من لبته الى سرته كأنهن قضيب مسك أسود ليس في جسده ولا في صدره شعرات غيرهن، وكان شثن الكف والقدم، واذا مشى كأنما يتقلع من صخر، واذا التفت التفت بمجامع بدنه، واذا قام يعتنقونه الناس، واذا قعد علا الناس، واذا تكلم أنصت الناس واذا خطب أبكى الناس، وكان أرحم الناس بالناس، لليتيم كالأب الرحيم وللأرملة كالكريم، أشجع الناس وأبذلهم كفاً وأصبحهم وجهاً، لباسه العباء وطعامه خبز الشعير وإدامه اللبن ووساده الأدم محشو بليف النخل، سريره أم غيلان مرمل بالشريف كان له عمامتان إحداهما تدعى السحاب والاُخرى العقاب، وكان سيفه ذا الفقار ورايته الغراء وناقته العضباء وبغلته دلدل وحماره يعفور وفرسه مرتجز وشاته بركة وقضيبه الممشوق ولواؤه الحمد، وكان يعقل البعير ويعلف الناضح ويرقع الثوب ويخصف النعل [15] .
2 ـ الخليفة الثاني:
فقد ترك الإمام علي(عليه السلام) في نفسه من الآثار حتى اشتهر كلامه في عدة مواضع: لولا علي لهلك عمر [16] .
وقوله قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله) : ما اكتسب مكتسب مثل فضل علي يهدي صاحبه الى الهدى ويردّه عن الردّى [17] .
وعن محمد بن خالد الضبي، قال: خطبهم عمر بن الخطاب فقال: لو صرفناكم عما تعرفون الى ما تنكرون ما كنتم صانعين؟ قال: فسكتوا، فقال ذلك ثلاثاً، فقام علي(عليه السلام)فقال: يا عمر! إذن نستتيبك فإن تبت قبلناك، قال: فإن لم أتب؟ قال: إذن نضرب الذي فيه عيناك، فقال: الحمد لله الذي جعل في هذه الاُ مّة من إذا اعوججنا أقام أودنا [18] .
ثم نجد الخليفة الثاني يستشير في الخمر وفي مقدار حدّها، فعن ثور بن يزيد الديلي أن عمر بن الخطاب استشار في الخمر يشربها الرجل، فقال علي بن أبي طالب: ترى تجلده ثمانين فإنه إذا شرب سكر وإذا سكر هذى وإذا هذى افترى فجلد عمر في الخمر ثمانين [19] .
وجاء عن اُذينة العبدي قال: أتيت عمر فسألته: من أين أعتمر؟ قال: إئت علياً فسله...
3 ـ الخليفة الثالث:
عثمان بن عفان فله مراجعات كثيرة للإمام في القضايا المعقّدة والتي لا يجد لها حلاًّ. فعن بعجة بن عبدالله الجهني قال: تزوج رجل منا امرأة من جهينة فولدت له تماماً لستة أشهر ، فانطلق زوجها الى عثمان بن عفان فأمر برجمها ، فبلغ ذلك علياً(عليه السلام)فأتاه فقال: ما تصنع؟ قال: ولدت تماماً لستة أشهر وهل يكون ذلك؟ قال علي(عليه السلام): أما سمعت الله تعالى يقول: ( وحمله وفصاله ثلاثون شهراً) [20] فكم تجده بقي إلاّ ستة أشهر، فقال عثمان: (والله ما فطنت لهذا) [21] .
وعن محمد بن يحيى بن حبان أنه كانت عند جده حبان بن منقذ امرأتان هاشمية وأنصارية ، فطلّق الأنصارية وهي ترضع فمرت سنة لم تحض ثم هلك، فقالت: أنا أرثه لم أحض ، فاختصما الى عثمان بن عفان فقضى لها بالميراث ، فلامت الهاشمية عثمان ابن عفان فقال لها: (هذا عمل ابن عمك هو أشار علينا بهذا، يعني علي بن أبي طالب) [22] .
وعن مسند عثمان أن عثمان بن عفان أتى برجل فجر بغلام من قريش، فقال عثمان: أحصن، قالوا: قد تزوج بامرأة ولم يدخل بها بعد، فقال عليّ لعثمان: لو دخل بها لحل عليه الرجم ، فأما إذا لم يدخل بها فاجلدوه الحد. فقال أبو أيوب: (أشهد أني سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله)يقول الذي ذكره أبو الحسن ، فأمر به عثمان فجلد) [23] .
4 ـ ابن عباس:
قال(رضي الله عنه): والله لقد اُعطي علي بن أبي طالب تسعة أعشار العلم، وأيم الله لقد شارككم في العشر العاشر [24] .
وقال(رضي الله عنه): علم النبي من علم الله، وعلم علي من علم النبي، وعلمي من علم علي ، وما علمي وعلم الصحابة إلاّ كقطرة في سبعة أبحر [25] .
وقال(رضي الله عنه): العلم ستة أسداس، لعلي خمسة أسداس وللناس سدس، ولقد شاركنا في السدس حتى لَهو أعلم به منا [26] .
5 ـ ابن مسعود:
قال(رضي الله عنه): كنا نتحدث أنّ أقضى أهل المدينة علي [27] .
وقال أيضاً: قسمت الحكمة عشرة أجزاء، فاُعطي علي تسعة أجزاء والناس جزءاً واحداً، وعليّ أعلمهم بالواحد منها [28] .
وقال أيضاً: أعلم بالفرائض علي بن أبي طالب [29] .
وقال أيضاً: أفرض أهل المدينة وأقضاها علي [30] .
وقال أيضا: إن القرآن اُنزل على سبعة أحرف، ما منها إلا وله ظهر وبطن، وإنّ علي بن أبي طالب عنده منه الظاهر والباطن [31] .
6 ـ عدي بن حاتم:
في خطبة له: والله لئن كان الى العلم بالكتاب والسنّة إنه ـ يعني عليّاً ـ لأعلم الناس بهما، ولئن كان الى الإسلام إنه لأخو نبي الله، والرأس في الإسلام، ولئن كان الى العقول والنحائر إنه لأشدّ الناس عقلاً وأكرمهم غيرة [32] .
7 ـ أبو سعيد الخدري:
أقضاهم علي(عليه السلام) [33] .
8 ـ عائشة :
علي أعلم الناس بالسنّة [34] .
9 ـ عطاء :
سئل عطاء: أكان في أصحاب محمد أعلم من علي؟ قال: لا والله ما أعلمه [35] .
10 ـ سعيد بن المسيب:
قال: كان عمر يتعوذ بالله من معضلة ليس لها أبو الحسن ! [36]
11 ـ معاوية بن أبي سفيان:
قال : كان عمر اذا أشكل عليه شيء أخذه من علي [37] .
وجاء رجل الى معاوية فسأله عن مسألة فقال: سل عنها علي بن أبي طالب فهو أعلم، قال: يا أمير المؤمنين! جوابك فيها أحب إليّ من جواب علي. قال: بئس ما قلت، لقد كرهت رجلاً كان رسول الله(صلى الله عليه وآله)يغزره بالعلم غزراً، ولقد قال له: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي [38] .
12 ـ سعيد بن غفلة:
دخلت على علي بن أبي طالب(عليه السلام) فوجدته جالساً، بين يديه صفيحة فيها لبن، أجد ريحه من شدّة حموضته وفي يده رغيف أرى آثار قشار الشعير في وجهه وهو يكسره بيده أحياناً ، فإذا أعيى عليه كسره بركبته وطرحه في اللبن ، فقال: اُدنُ، فأصب من طعامنا هذا.
فقلت: إني صائم.
فقال: سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: من منعه الصيام من طعام يشتهيه، كان حقّاً على الله أن يطعمه من طعام الجنّة ويسقيه من شرابها [39] .
13 ـ ابن عمر:
قال: كان لعلي بن أبي طالب ثلاثة لو كانت لي واحدة منهن كانت أحب إليَّ من حمر النعم: تزويجه فاطمة (سلام الله عليها) وإعطاؤه الراية يوم خيبر، وآية النجوى [40] .


ما تفرّد به الإمام علي (عليه السلام) عن غيره من الصحابة
لقد تمتّع الإمام علي(عليه السلام) بمميزات اُخرى قد منحته له يد الغيب، بغية أداء مهمة الإمامة بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) كعلم الغيب الموهوب منه سبحانه، ولهذا نجده يخبر عن حوادث مستقبلية تحققت فيما بعد .
كما حُظي(عليه السلام) بنشاط من قبل رسول الله(صلى الله عليه وآله) قد ركّز فيه على أهمية حماية خطّ علي(عليه السلام)من بعد وفاته(صلى الله عليه وآله) وبهذا الصدد نلاحظ جملة من الروايات تنصّب في تنبيهاتها على مستقبل الرسالة وتركّز في الوقت نفسه على ضرورة التمسك بخطّ علي(عليه السلام) .
ومن ثم نجد نشاطاً آخر قد قام به الرسول(صلى الله عليه وآله) وهو التصدي لأعداء علي(عليه السلام) ومبغضيه، وهذه العناية من قبل الله ورسوله لعلي(عليه السلام)لم نجدها قد مورست في حق غيره.

التصدي القرآني لأعداء علي(عليه السلام)
استخدم القرآن من خلال كشفه لصفات علي(عليه السلام)وسلوكه الإلهي سابق الذكر، اُسلوب ربط الناس حول علي(عليه السلام)لأنه المنقذ من الضلالة، وخطّه الإلهي هو الفصل بين الحق والباطل ، وتمثل مواقفه القرآنية المعيار الحق الذي توزن به الأعمال.
من هذا المنطلق يتوسع القرآن في طلبه في العلاقة مع علي لتكون أكثر من البعد الذهني والعقلي، فتمتد الى الإنشداد العاطفي والمحبة الصادقة كشرط ولائي يدفع الى العمل والتطبيق والإنضمام تحت خطّ علي(عليه السلام)لذا قال تعالى: ( قل لا أسئلكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى) [41] .
فعن ابن عباس، قال : لما نزلت ( قل لا أسئلكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله، من قرابتك الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: علي وفاطمة، والحسن والحسين [42] .
وبالوقت الذي يؤكد فيه القرآن الكريم على وجوب مودّة علي(عليه السلام)ومحبته يتصدى من جانب آخر لمن يبغض علياً ويقف منه موقف العداء حيث يصنفه في شريحة المنافقين، لأن الإمام هو الرمز الإلهي في الأرض الذي يمتحن الله فيه القلوب ، ولا نجد من تمتع بهذه الخصوصية غير علي(عليه السلام).
فجاء عن ابن عباس في قوله تعالى: ( وقفوهم إنّهم مسؤولون) [43] وعن أبي سعيد الخدري عن النبي(صلى الله عليه وآله) قال: عن ولاية علي بن أبي طالب [44] .
أ مّا قوله تعالى: ( ولتعرفنّهم في لحن القول)[45] عن أبي سعيد الخدري، قال: (ببغضهم علياً(عليه السلام)) [46] .
وتبين الآية الكريمة التالية مدى علاقة الإمام بالرسول حيث جعلت الموقف السلبي من علي يتضمن الموقف نفسه من رسول الله، ففي قوله تعالى: ( وشاقّوا الرّسول من بعد ما تبيّن لهم الهدى) [47] .
قال(صلى الله عليه وآله): في أمر عليّ(عليه السلام) [48] .
وهكذا بقي القرآن الكريم يهاجم في كثير من آياته من كذّب رسول الله(صلى الله عليه وآله) في قضية قرب رسول الله من علي وتفرده بالخصوصيات والمهمات التي كان(صلى الله عليه وآله) يمنحها لعلي(عليه السلام) وكشف القرآن ذات الرسول وأذيته النفسية التي كان يتلقاها من مبغضي علي(عليه السلام).
فجاء في قوله تعالى: ( فمن أظلم ممّن كذب على الله وكذّب بالصدق) [49] هو من ردّ قول رسول الله(صلى الله عليه وآله) في علي(عليه السلام) [50] .
أما قوله تعالى: ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً واثماً مبيناً) [51] تفضح مظالم المنافقين لعلي وتبين نزاهته فقد ورد أنها نزلت في علي(عليه السلام)، لأن نفراً من المنافقين كانوا يؤذونه ويكذبون عليه [52] .
وتوضح الآية الكريمة التالية أيضاً على أن الله ينتقم من أعدائه بعلي ، وبهذا يستلزم أن كل من قاتل عليّاً (عليه السلام) هو عدو الله: ( فإمّا نذهبنّ بك فإنّا منهم منتقمون) [53] .
قال ابن عباس : بعلي(عليه السلام) [54] .
وعن أبي عبدالله الجدلي قال: قال لي علي(عليه السلام): ألا اُنبئك بالحسنة التي من جاء بها أدخله الله الجنة والسيئة التي من جاء بها أكبّه الله في النار ولم يقبل منه عملاً ؟ قلت بلى: ثم قرأ ( من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذ آمنون* ومن جاء بالسّـيّئة فكبّت وجوهم في النار)[55] ثم قال: يا أبا عبدالله! الحسنة حبّنا والسيئة بغضنا [56] .
ولحق الخطاب القرآني في تصديه لأعداء الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) نشاطُ الرسول(صلى الله عليه وآله)حيث ورد عدد من الروايات تصنف في دلالتها الناس الى من هو محب لعلي ومن هو مبغض له ، ولا تفكك بين من يحب الرسول(صلى الله عليه وآله)ومن لا يحب علياً، وإنما الإيمان هو الحب لهما معاً لأن رسالتهما واحدة.
جاء في مسند أحمد من عدة طرق أن النبي(صلى الله عليه وآله) قال: من آذى عليّاً فقد آذاني [57] وأيها الناس من آذى علياً بُعث يوم القيامة يهودياً أو نصرانياً [58] .
وفي مسند أحمد أيضاً: أن النبي(صلى الله عليه وآله) قال: لا يُحبّك إلاّ مؤمن، ولا يُبغضك إلاّ منافق [59] .
وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله) مشيراً الى أمير المؤمنين: أيها الناس امتحنوا أولادكم بحبّه فإن علياً لا يدعو الى ضلالة ، ولا يُبعد عن هدىً فمن أحبه فهو منكم، ومن أبغضه فليس منكم [60] .

أنشطة الرسول وحمايته المستقبلية لخطّ الإمامة:
ركّز الرسول(صلى الله عليه وآله) في ذهن الاُ مّة أهمية دور الإمام علي(عليه السلام)وضرورة حماية خطّه ولزوم التمسك به الذي ينجي الاُ مّة ويحصنها من مزالق التيه والإنحراف ولهذا أشار(صلى الله عليه وآله)لعمار: ستكون في اُمتي بعدي هناة واختلاف، حتى يختلف السيف فيهم حتى يقتل بعضهم بعضاً، ويتبرأ بعضهم من بعض... يا عمار! من تقلّد سيفاً أعان به علياً على عدوّه; قلده الله يوم القيامة وشاحين من دُرّ ومن تقلّد سيفاً أعان به عدوّه; قلّده الله وشاحين من نار، فإذا رأيت ذلك فعليك بهذا الذي عن يميني ـ يعني عليّاً. [61]
فقد أشار القرآن الكريم الى المحن التي تتعرض لها الاُ مّة بعد الرسول، حيث تؤدي الى تشقق الاُمّة واختلاف كلمتها مما تكون نتيجة ذلك دخول كثير من الطوائف المتناحرة في النار ولا تنجو إلاّ الفرقة التي تتولى الإمام علي(عليه السلام) وتتبع خطّه ، وبهذا يسجل الإمام أرقى قيمة في فضله على الباقين من المسلمين. فقد جاء في قوله تعالى:
( إن الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً) [62] قال زاذان أبو عمر: قال لي علي(عليه السلام): أبا عمر! أتدري على كم افترقت اليهود؟ قلت: الله ورسوله أعلم ، قال: افترقت على إحدى وسبعين فرقة كلها في الهاوية إلاّ واحدة هي ******ة.
أتدري على كم تفترق هذه الاُ مّة؟ قلت: الله ورسوله أعلم ، قال: تفترق الى ثلاث وسبعين فرقة كلها في الهاوية إلاّ واحدة هي ******ة.
أتدري على كم تفترق فيَّ ؟ قلت: وإنه لتفترق فيك؟ قال: نعم تفترق فيَّ اثنتي عشرة فرقة كلها في الهاوية إلاّ واحدة هي ******ة وأنت منهم يا أبا عمر [63] .
وآية: ( فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) [64] .
تؤكد كون الإمام هو المرجع بعد الرسول في حالة إلتباس الاُمور وطغيان المحن وعدم معرفة الصحيح من الاستفهامات الطارئة والمستجدات ، فقد جاء في تفسيرها عن جابر الجعفي قال: لما نزلت (فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، قال علي(عليه السلام): نحن أهل الذكر [65] . وبهذا يكون عليّ الإمام للفرقة ******ة وهو المعلم لغيره من الصحابة ، مخافة الانخراط من غير علم ضمن الفرق الضالة.
عن أبي سعيد الخدري يقول: كنا جلوساً ننتظر رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، فخرج علينا من بعض بيوت نسائه ، قال: فقمنا معه فانقطعت نعله فتخلف عليها علي(عليه السلام) يخصفها، فمضى رسول الله(صلى الله عليه وآله)ومضينا معه ثم قام ينتظره وقمنا معه ، فقال: إنّ منكم من يقاتل على تأويل هذا القرآن كما قاتلت على تنزيله، فاستشرفنا وفينا أبو بكر وعمر، فقال(صلى الله عليه وآله): لا ولكنه خاصف النعل، قال: فجئنا نبشّره ، قال في أحدهما وكأنه قد سمعه وقال في الآخر فلم يرفع به رأساً كأنه قد سمعه [66] .
وتمييزاً لخطّ الإمام عن غيره من الناحية المصداقية لتكون البيّنة آ كد ولا تبقى حجة بيد المناوئين للإمام ، فقد قال(صلى الله عليه وآله) لعمار الموالي لعلي والمناصر له : تقتلك الفئة الباغية.
عن عكرمة أن ابن عباس قال له ولابنه علي: انطلقا إلى أبي سعيد الخدري فاسمعا من حديثه، قال: فانطلقا فإذا هو في حائط له، فلمّا رآنا أخذ رداءه فجاءنا فقعد ، فأنشأ يحدثنا حتى أتى على ذكر بناء المسجد، قال: كنّا نحمل لبنة لبنة وعمار ابن ياسر يحمل لبنتين لبنتين ، قال: فرآه رسول الله(صلى الله عليه وآله) فجعل ينفض التراب عنه ويقول: يا عمار ألا تحمل لبنة كما يحمل أصحابك؟ قال: إني اُريد الأجر من الله، قال: فجعل ينفض التراب عنه ويقول: ويح عمار تقتله الفئة الباغية، يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار، قال: فجعل عمار يقول: أعوذ بالرحمن من الفتن [67] .
ومن إشارات الرسول وتنبيهاته للحوادث المستقبلية، والتي تتضمن الكشف عن صفة الاندماج والاتحاد بين خطّ الإمام علي وخطّ الرسالة ، وكونه الامتداد الشرعي لها ، وتحقق في الوقت نفسه حصانة الاُمّة ووقايتها من ضرر شعارات الضلالة ودعوات الانحراف ، فقد حذّر(صلى الله عليه وآله)من خطورة حركة الخوارج التي تظهر فيما بعد ومناوأتها لعلي(عليه السلام)، بهذا التنبيه يمثل الإمام علي خط الإمامة والمجسِّد للقيم الإلهية . أما باقي الدعوات فتتهاوى نحو الحضيض والإنحراف.
فعن أبي سعيد الخدري قال: (بينما نحن عند رسول الله(صلى الله عليه وآله)وهو يقسّم قسماً أتاه ذو الخويصرة ـ وهو رجل من بني تميم ـ فقال: يا رسول الله إعدل ، فقال: ويلك ومن يعدل إذ لم أعدل؟ قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل، فقال عمر: يا رسول الله! أتأذن لي فيه فأضرب عنقه؟ قال: دعه فإن له اصحاباً يحقر صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ـ الى أن قال ـ آيتهم رجل أسود إحدى عضديه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدر دراً ويخرجون على خير فرقة من الناس. قال أبو سعيد: فأشهد أني سمعت هذا الحديث من رسول الله(صلى الله عليه وآله)وأشهد أن علي بن أبي طالب(عليه السلام) قاتلهم وأنا معه، فأمر بذلك الرجل فالتمس فاُتي به حتى نظرت اليه على نعت النبي(صلى الله عليه وآله)الذي نعت به) [68] .
وجاء عن الرسول(صلى الله عليه وآله) روايات اُخرى تتجه نحو حماية الإمام علي(عليه السلام) وعلى نحو الاطلاق، أي تبيّن أفضلية الإمام علي(عليه السلام)على غيره، سواء من قد كان عاصره من المسلمين مع النبي(صلى الله عليه وآله) أو مَن يأتي مستقبلاً، وتوضح أيضاً أن سلوك الإمام ومواقفه لا تمثل حالة طارئة تنتزع عنه في ظرف آخر، وإنما تمسّك علي بالحق ، أو علاقة علي بالحق والحق بعلي علاقة إتحاد المفهوم بالمصداق.
فقد روي عن ثابت مولى أبي ذر قال: دخلت على اُم سلمة فرأيتها تبكي وتذكر علياً(عليه السلام)وقالت: سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول : عليٌّ مع الحق والحق مع علي، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض يوم القيامة [69] .
وجاء أيضاً عن النبي من عدة طرق: إن علياً مني وأنا من علي، وهو وليُّ كل مؤمن بعدي، لا يؤدّي عني إلاّ أنا أو علي [70] .

________________________________________
[1] تاريخ دمشق لابن عساكر: 42/47.
[2] تاريخ دمشق لابن عساكر: 42/470.
[3] تذكرة الخواص: 40، المستدرك: 2/137، كنز العمال: 13/127، ح36403، شرح معاني الآثار: 2/408 مناقب ابن شهر آشوب: 2/44.
[4] رواه الزمخشري في كتابه المناقب: 213 مخطوط ، والشيخ جمال الدين الحنفي الموصلي في درر بحر المناقب: 116 مخطوط ، والحافظ محمد بن أبي الفوارس في الأربعين: 14 مخطوط ، وإحقاق الحق: 4/228 و 9/198 ، ورواه الشيخ سلميان في ينابيع المودّة: 82 ، والموثق الخوارزمي في مقتل الحسين: 59.
[5] مسند أحمد بن حنبل: 3/83 ، وبنفس المعنى في حلية الأولياء لأبي نعيم: 1/67 ، واُسد الغابة لابن الأثير: 3/283.
[6] مسند أحمد: 4/164 و 165 بخمسة طرق ، وخصائص أمير المؤمنين للنسائي: 19 و20 بطريقين ، وصحيح البخاري: 3/229 ، والصواعق المحرقة: 74، كنز العمّال، المتقي الهندي: 11/607، ح 32938، سنن الترمذي: 5/591، ح3712 .
[7] السنن الكبرى، النسائي: 3/265، ح 5329، وصحيح ابن حبان: 15/399، موارد الضمان، الهيثمي: 549، والمناقب لأبن شهر آشوب: 3/345 وتذكرة الخواص: 306.
[8] القول المسدد في مسند أحمد: 17، شرح نهج البلاغة: 9/173، كنز العمال: 11/598، ح 32877، و 618، ح 33004، فيض القدير: 1/120، مسند أحمد: 1/175 و 4/369، ومستدرك الحاكم: 3/4، 116 و 125، وخصائص النسائي: 13، وصحيح الترمذي: 2/301، والدر المنثور: 6/122، والصواعق المحرقة: 76 .
[9] اُسد الغابة، ابن الأثير: 4/29، ترجمة علي بن أبي طالب، تهذيب الكمال: 5/ 126، والرياض النضرة: 2/168، وكنز العمال: 13/140، ح 36440، والتاج الجامع للاُصول: 3/335، ومصابيح السنّة: 2/199، وذخائر العقبى: 92، واُسد الغابة: 3/317، وخصائص النسائي: 18.
[10] مروج الذهب: 2/61 ، وسنن الترمذي: 2/300 ، ومسند أحمد: 1/185 ، وخصائص أمير المؤمنين للنسائي: 116.
[11] تاريخ اليعقوبي: 2/111.
[12] منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد بن حنبل : 5/396.
[13] عبس: 31.
[14] الارشاد للشيخ المفيد : 1 / 200. تحقيق مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) .
[15] الرياض النضرة في مناقب العشرة لأبي جعفر الطبري: 3/162.
[16] كنز العمال : 1/154 وذخائر العقبى : 82 وفيض القدير: 3/356 ومستدرك الحاكم: 1/457 والاستيعاب في هامش الاصابة: 3/39.
[17] الرياض النضرة للمحب الطبري: 3/189.
[18] مناقب الخوارزمي، موفق بن أحمد الحنفي: 98 تحقيق مالك المحمودي.
[19] كنز العمال: 3/100 وشرح الموطأ للزرقاني: 4/25 .
[20] سورة الأحقاف: 15.
[21] الدر المنثور : 6/40.
[22] كنز العمال: 5/829 ح 14505، عن موطأ مالك وسنن البيهقي.
[23] كنز العمال: 5/469 ح 13642، عن المعجم الكبير للطبراني.
[24] الاستيعاب لابن عبدالبر: 3/41 والرياض النضرة: 2/149.
[25] ينابيع المودّة: 70.
[26] مناقب الخوارزمي: 55 وفرائد السمطين: 1/366.
[27] المستدرك: 3/41 وأسنى المطالب للجزري: 14 ، والصواعق المحرقة لابن حجر: 76.
[28] كنز العمال: 5/156 و 401.
[29] الاستيعاب: 1/41 ، والرياض النضرة: 2/194.
[30] الرياض النضرة: 2/198 ، وتاريخ الخلفاء للسيوطي: 115.
[31] مفتاح السعادة: 1/400.
[32] جمهرة خطب العرب: 1/202.
[33] فتح الباري لابن حجر: 8/136.
[34] الاستيعاب: 3/40 ، والرياض النضرة: 2/193 ، ومناقب الخوارزمي: 45 ، والصواعق: 76 وتاريخ الخلفاء: 115 .
[35] الاستيعاب: 3/40 ، والفتوحات الاسلامية: 2/337.
[36] الاستيعاب لابن عبدالبر في هامش الاصابة: 3/39 ، وصفة الصفوة لابن الجوزي: 1/121 والاصابة: 2/509 ، والرياض النضرة: 2/194 ، والصواعق لابن حجر: 76 وفيض القدير للمناوي: 4/357.
[37] الرياض النظرة: 2/194 ومطالب السؤول: 30.
[38] الرياض النضرة: 3/162.
[39] راجع كشف الغمة: 1/163.
[40] تفسير الثعالبي (مخطوط): 254.
[41] سورة الشورى: 23.
[42] الدر المنثور : 6/7، وتفسير الطبري : 25/14 و 15 ، ومستدرك الحاكم: 2/444، ومسند أحمد: 1/199، وينابيع المودة : 15 ، والصواعق المحرقة : 11 و 12 ، وذخائر العقبى : 25 .
[43] الصافات: 24.
[44] الصواعق المحرقة : 79 ،وشواهد التنزيل : 2/106 ، وكفاية الطالب: 247.
[45] سورة محمد: 30.
[46] الدر المنثور: 6/66 ، وروح المعاني: 26/71 ، وفتح الغدير: 5/39 ، واُسد الغابة: 4/29.
[47] سورة محمد: 32.
[48] تفسير البرهان: 4/189.
[49] سورة الزمر: 32.
[50] رواه ابن مردويه في كتاب المناقب ، كما في كشف الغمة : 93 ، وتفسير البرهان: 4/76.
[51] الأحزاب: 58.
[52] تفسيرالقرطبي : 4/24 ، وأسباب النزول: 207 وشواهدالتنزيل: 2/93 وتفسير الخازن: 3/511.
[53] سورة الزخرف: 41.
[54] الدر المنثور : 6/18 ، وينابيع المودّة : 98 ، وشواهد التنزيل : 2/151 ، ومناقب ابن المغازلي: 274.
[55] سورة النمل: 89 ـ 90.
[56] خصائص الوحي المبين لابن بطريق الحلي : 217.
[57] مسند أحمد: 3/483 ، وذخائر العقبى : 65 ، والصواعق المحرقة : 73.
[58] ميزان الاعتدال: 3/151 ، ولسان الميزان : 3/90 و 4/251 ، وارجح المطالب: 119. وينابيع المودة : 251.
[59] مسند أحمد: 1/84 و 95 و 128 ، وصحيح مسلم: 1 / 41 ، والتاج الجامع للاصول: 3/335 وصحيح الترمذي: 2/301 ، وسنن النسائي: 2/271 ، وخصائصه: 27 ، وذخائر العقبى : 43 ، وتاريخ الخلفاء : 170 ، والصواعق المحرقة: 74.
[60] ترجمة الإمام علي(عليه السلام) من تاريخ مدينة دمشق: 2/225 / 730.
[61] ينابيع المودّة: 128 ، وبلفظ آخر لابن الأثير في اُسد الغابة: 5 /287، وتاريخ بغداد: 13/186، ومجمع الزوائد: 6/236 ، وفضائل الخمسة من الصحاح الستة: 2/397.
[62] الأنعام : 159.
[63] خصائص الوحي المبين لابن بطريق : 214، وفي تاريخ دمشق : 18/4.
[64] النحل: 43.
[65] تفسير ابن جرير الطبري : 17/5.
[66] مسند الإمام أحمد بن حنبل : 3/83 ، وبنفس المعنى في حلية الأولياء لأبي نعيم: ؤ1/67 ، واُسد الغابة لابن الأثير : 3/283.
[67] صحيح البخاري في كتاب الصلاة وصحيح مسلم في كتاب الفتن وسنن الترمذي: 5/628، باب 35 مناقب عمار بن ياسر، ح 3800، ومستدرك الصحيحين: 2/148 ومسند أحمد : 3/516، ح 11451 وتاريخ بغداد للخطيب البغدادي : 13/186.
[68] صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق وخصائص النسائي : 137 ، وميزان الاعتدال للذهبي : 2/263.
[69] تاريخ بغداد للخطيب البغدادي: 14/321 ، والحاكم في مستدرك الصحيحين : 3/124 وصحيح الترمذي: 2/298.
[70] مسند أحمد : 4/164 و 165 بخسمة طرق ، وخصائص أمير المؤمنين للنسائي: 19 و20 بطريقين، وصحيح البخاري : 3 /229، والصواعق المحرقة : 74 ، وسنن البيهقي : 8 / 5.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-10-2010, 06:35 PM   #2

فداك يا أبا الحسن

 رقم العضوية : 7989
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 جنسك : ~ الجنس: female
 المشاركات : 2,703
 الدين , المذهب : فاطميه
 النقاط : فداك يا أبا الحسن is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 7

فداك يا أبا الحسن غير متواجد حالياً

افتراضي

فداك ابي وامي يا أبا الحسن، والله ما قدروك حق قدرك

الحمدلله الذي جعلنا من أتباعه وأنصاره والسائرين على نهجه ، اللهم ارزقنا شفاعته وارزقنا جواره في الجنه

بارك الله فيكم أخي الكريم، الله يكتبلك بكل حرف في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ثواب الدنيا والآخره














التوقيع - فداك يا أبا الحسن



للباطل جولة وللحق دولة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احاديث الرسول في فضائل الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام ramialsaiad قسم أهل البيت عليهم السلام 0 13-10-2010 06:39 PM
مجموعة احاديث من كتب أهل السنة في فضل الإمام علي بن ابي طالب عليه افضل الصلاة و السلام مشرف الواحة العامة قسم الحوار الإسلامي 3 04-09-2010 03:29 AM
مناظرة محمد بن أبي بكر مع معاوية بن ابي سفيان حول الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ramialsaiad قسم أهل البيت عليهم السلام 0 28-08-2010 01:15 AM
ايات قرانية و احاديث نبوية في حق الامام المهدي المنتظر عليه السلام ramialsaiad قسم أهل البيت عليهم السلام 0 12-08-2010 04:14 PM
احاديث نبويه عن علم الامام علي بن ابي طالب عليه افضل السلام ramialsaiad قسم أهل البيت عليهم السلام 2 06-08-2010 03:50 PM


الساعة الآن 09:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education