العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقسام الإسلاميـة > قسم أهل البيت عليهم السلام

قسم أهل البيت عليهم السلام تضم مواضيع التي تخص أهل البيت عليهم السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /21-10-2010, 05:50 PM   #1

ramialsaiad

الصورة الرمزية ramialsaiad

 رقم العضوية : 8561
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 جنسك : ~ الجنس: ذكر
 المشاركات : 508
 النقاط : ramialsaiad is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 5

ramialsaiad غير متواجد حالياً

Thumbs up التوسل بالنبي محمد واهل البيت والاولياء الصالحين مع المصادر القرانية والاحاديث النبوية

مناظرة
الدكتور التيجاني مع بعض السلفيين
في مشروعية التوسّل والاستشفاع بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)


ادله التوسل بالنبي و الاولياء الصالحين وجواز زيارة القبور

قال الدكتور التيجاني : أعلمني صديقي الأستاذ التونسي بأنّ صديقه السعودي سيأتي في الغد لإجراء محاورة علمية معي ، وقال : بأنه استدعى لذلك مجموعة من الأساتذة ليشاركوا في الحوار ليستفيد الجميع ، وقال : بأنّه هيأ الغداء ، فاليوم هو يوم عطلة الأسبوع ، وعندنا الوقت الكافي ، وكم نحن مشتاقون لمثل هذه المجالس ، ثم أضاف : ونحن نريدك منتصراً فلا تخجّلنا ، لأنّ هذا السعودي " ما كِلْنَا بقرعة "(1) .
وفي الساعة الموعودة توافد على البيت الأساتذة ومعهم العالم الوهّابي ، وكان مجموعهم سبعة ، أضف إليهم صاحب البيت ، وشخصي الحقير ، فصار المجلس يضمّ تسعة أشخاص .

____________

1- جاء في الهامش : هو تعبير شائع عند العامة في تونس ومعناه يتكلم وحده ولا يترك لنا فرصة للكلام .


الحاجة إلى التوسل بالأنبياء والأولياء
بعد أكل سريع ودردشة أثناء الأكل ، قد لا يخلو منها مجلس بدأنا الحوار ، وكان موضوعه المطروح التوسّل والوساطة بين العبد وربّه .
كنت من القائلين بالتوسّل إليه سبحانه وتعالى بأنبيائه ورسله وأوليائه الصّالحين ، وأن الإنسان قد يحجب دعاءه كثرة الذنوب والإنشغال بالدنيا فيستشفع إلى الله سبحانه بأوليائه وأحبابه .
قال : هذا شرك ، وأن الله لا يغفر أن يشرك به ..
قلت : وما دليلك على أنه شركٌ بالله ؟
قال : {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً}(1) ، هذه آية صريحة في تحريم الدعاء لغير الله ، فمن دعا غير الله فقد جعل له شريكاً ينفع ويضرّ ، والنّافع والضّار هو الله وحده .
إستحسن بعض الحاضرين كلامه وأراد تأييده فاستوقفه صاحب البيت قائلا : مهلا ، مهلا ، لقد دعوتكم لا للجدال ولا للمباراة ، وإنّما دعوتكم للإستماع لهذين العالمين ، فهذا التونسي عرفته من قديم ولكنّي فوجئت بأنه شيعي يتبع أهل البيت ،(عليهم السلام) وهذا صديقنا السعودي ، وكلّكم تعرفونه وتعرفون عقيدته ، فما علينا إلاّ الاستماع إليهما ، وإلى ما يدليان به من حجج إلى أن يفرغا من بحثهما ويستوفيا ما عندهما ، بعد ذلك نفسح المجال للنقاش ليشارك فيه كل من أراد .

____________

1- سورة الجن ، الآية : 18 .

توسل الصحابة بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
شكرناه على هذا الأسلوب وهذا اللطف ، وواصلنا الحديث فقلت : أنا أوافقك على أنّ الله سبحانه هو وحده النّافع والضارّ ولا أحد غيره ، ولا يخالفك أحدٌ من المسلمين في ذلك ، إنّما اختلافنا في التوسّل ، فالذي يتوسّل برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مثلا يعرف أنّ محمّداً لا ينفع ولا يضرّ ، ولكنّ دعاءه مستجاب عند الله ، فإذا سأل محمّدٌ ربّه قائلا : اللهم ارحم هذا العبد ، أو اغفر لهذا العبد ، أو اغني هذا العبد ، فإنّ الله سبحانه يستجيبُ له ، والرّوايات الصحيحة الواردة في هذا المعنى كثيرة جداً ، منها : أنّ أحد الصحابة كان أعمى فجاء إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)وطلب منه أن يدعو الله له ليفتح بصره ، فأمره الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) بأن يتوضّأ ويصلّي لله ركعتين ، ثم يقول : اللهم إني أتوسّل إليك بحبيبك محمّد إلاّ ما فتحت بصري ففتح الله بصرهُ(1) .

____________

1- روى الترمذي في السنن : 5/229 ح3649 بالإسناد عن عثمان بن حنيف : أن رجلا ضرير البصر أتى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال : ادع الله أن يعافيني ، قال : إن شئت دعوت ، وإن شئت صبرت فهو خير لك ، قال : فادعه ، قال : فأمره أن يتوضأ فيحسن وضؤه ويدعوه بهذا الدعاء : اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمّد نبي الرحمة ، إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضي لي ، اللهم فشفعه في . قال : هذا حديث حسن صحيح .
ورواه ابن ماجة في السنن : 1/441 ح1385 وقال : قال أبو إسحاق : هذا حديث صحيح ، ومسند أحمد بن حنبل : 4/138 ، السنن الكبرى ، النسائي : 6/169 ح10494 ـ 10496 ، أسد الغابة ، ابن الأثير : 3/371 ، تأريخ دمشق ، ابن عساكر : 6/24 ، المستدرك ، الحاكم النيسابوري : 1/313 ، وقال : هذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، ورواه أيضاً في ص519 .
ورواه في ص526 وجاء في الحديث بعد الدعاء : فدعا بهذا الدعاء فقام وقد أبصر ، ورواه أيضاً ثانية في نفس الصفحة وجاء في آخره : قال عثمان : فو الله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل الرجل وكأنه لم يكن به ضر قط ، ثم قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه .


وكذلك ثعلبة ذلك الصحابي الفقير المعدوم الذي جاء للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وطلب منه أن يسأل الله له الغنى لأنه يحبّ أن يتصدّق ، ويكون من المحسنين ، وسأل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ربّهُ فاستجاب له ، وأغنى ثعلبة ، فأصبح من الأغنياء حتّى ضاقت بأنعامه أرجاء المدينة فلم يعد يحضر الصّلاة ، ومنع إعطاء الزكاة . والقصة معروفة ومشهورة عند النّاس كافة(1) .
كذلك كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يوماً يصف لأصحابه نعيم الجنّة ، وما أعدّه الله سبحانه لسكّانها ، فقام عكاشة فقال : يا رسول الله أدعو الله أن يجعلني منهم ، فقال رسول الله : اللهمّ اجعله منهم ، فقام آخر فقال : وأنا يا رسول الله ، فقال : لقد سبقك بها عكاشة(2) .
ففي الرّوايات الثلاثة دليل قاطع على أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جعل نفسه واسطة بين الله والعباد .
الاحتجاج بالآيات الشريفة على مشروعية التوسل
قاطعني الوهابيّ بقوله : أنا أستدل عليه بالقرآن الكريم ، وهو يستدل عليَّ بالأحاديث الضعيفة التي لا تسمن ولا تغني من جوع .

____________

1- أسباب النزول ، الواحدي : 170 ـ 172 ، تفسير القرطبي : 8/209 ، الدر المنثور ، السيوطي : 260 ـ 261 ، تفسير ابن كثير : 2/388 ، في تفسير قوله تعالى : (وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) سورة التوبة ، الآية : 75 ، أسد الغاية ، ابن الأثير : 1/237 .
2- مسند أحمد بن حنبل : 1/420 ، صحيح البخاري : 7/40 ، صحيح مسلم : 1/136 ، المستدرك ، الحاكم : 3/228 .

قلت : القرآن الكريم يقول : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ}(1) .
قال : الوسيلة هي العمل الصالح !
قلت : آيات العمل الصالح كثيرة ومحكمة ففيها يقول سبحانه : {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}(2) ولكن في هذه الآية قال : {وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ}وفي آية أخرى قال : {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ}(3) .
وهاتان الآيتان تفيدان البحث عن وسيلة يتوسل بها إليه سبحانه ، وذلك مع التقوى والعمل الصالح ألم تر أن الله قال : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ}(4) فقدّم الإيمان والتقوى على ابتغاء الوسيلة ؟
قال : أكثر العلماء يفسّرون الوسيلة بالعمل الصالح .
قلت : دعنا من التفسير وأقوال العلماء ، ما رأيك لو أثبت لك الوساطة من القرآن نفسه ؟
قال : مستحيل إلاّ أن يكون قرآن لا نعرفه !
قلت : أعرف ماذا تقصد ، سامحك الله ، ولكنّي سوف أثبت ذلك من القرآن الذي نعرفه جميعاً ، ثم قرأتُ {قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}(5) فلماذا لم يقل سيدنا يعقوب نبي الله

____________

1- سورة المائدة ، الآية 35 .
2- سورة البقرة ، الآية : 25 .
3- سورة الإسراء ، الآية : 57 .
4- سورة المائدة ، الآية : 278 .
5- سورة يوسف ، الآية : 97 و 98 .

(عليه السلام) لأولاده : استغفروا الله وحدكم ، ولا تجعلوني وسيطاً بينكم وبين خالقكم ، بل أقرّهم على تلك الوساطة فقال : ( سوف أستغفر لكم ربّي ) فجعل نفسه بذلك وسيلة إلى الله لأولاده ؟!
أحسّ الوهّابي بحرج لدفع هذه الآيات البيّنات التي لا مجال للتشكيك فيها ، ولا لتأويلها فقال : ما لنا وليعقوب (عليه السلام) وهو من بني إسرائيل ، وقد نُسخت شريعته بشريعة الإسلام .
قلت : سأعطيك الدليل من شريعة الإسلام ، من شريعة نبي الإسلام محمّد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .
قال : نستمع إليك .
فقلت : {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً}(1) .
فلماذا يأمرهم الله بالمجيء إلى الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ليستغفروا عنده ، ثم يستغفر لهم الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فهذا دليل قاطع على أنّه (صلى الله عليه وآله وسلم) هو واسطتهم إلى الله ولا يغفر الله لهم إلاّ به .
اعتراف السلفي بالتوسل في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
فقال الحاضرون : هذا دليل ما بعده دليل ، وأحسّ الوهابيّ بالهزيمة فاستطرد يقول : ذاك صحيح عندما كان حيّاً ، ولكن الرّجال مات منذ أربعة عشر قرناً .

____________

1- سورة النساء ، الآية : 64 .

قلت مستغرباً : كيف تقول عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) رجّال مات ؟! رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) حيّ وليس بميّت .
فضحك من قولي مستهزءاً قائلا : القرآن قال له : {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ}(1) .
قلت : والقرآن نفسه يقول : {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}(2) وقال : {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ}(3) .
قال : هذه الآيات تتكلّم عن الشهداء الذين يقتلون في سبيل الله ، ولا علاقة لها بمحمّد .
قلت : سبحان الله ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله ، أأنت تنزل بمرتبة النبي محمّد حبيب الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى درجة هي أقل من رتبة الشهيد ، وكأنّك تريد أن تقول بأن أحمد بن حنبل مات شهيداً ، فهو حيّ عند ربّه يرزق ورسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ميّتٌ كسائر الأموات ؟!
قال : هذا ما يقوله القرآن الكريم .
قلت : الحمد لله أن كشف لنا عن هويّتكم ، وعرّفنا على حقيقتكم بألسنتكم ، وقد حاولتم جهودكم طمس آثار الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ووصل الأمر بكم أن حاولتم إعفاء قبره ، كما أعفيتم البيت الذي ولد فيه .
وهنا تدخَّل صاحب البيت ليقول لي : لا نخرج عن دائرة القرآن والسنّة

____________

1- سورة الزمر ، الآية : 30 .
2- سورة آل عمران ، الآية : 169 .
3- سورة البقرة ، الآية : 154 .

وهذا ما اتفقنا عليه .
اعتذرت وقلت : المهمّ أنّ صاحبنا اعترف بالوسيلة في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)ونفاها بعد وفاته .
فقال الحاضرون جميعاً : وهو كذلك ، وسألوه من جديد : أنت وافقت بأنّ الوساطة كانت جائزة في حياة النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟
أجاب : كانت جائزة في حياته وهي غير جائزة الآن بعد وفاته (صلى الله عليه وآله وسلم) .
فقلت : الحمد لله ، لأول مرّة تعترف الوهابيّة بالوسيلة وهذا فتح كبير .
واسمحوا لي بأن أضيف أنّ الوسيلة جائزة حتى بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) .
قال الوهّابي : والله لا يجوز ، ذلك من الشرك .
فقلت : مهلا ، ولا تتسرّع وتقسم فتندم على ذلك .
قال : هات الدليل من القرآن .
قلت : أنت تطلب المستحيل لأنّ نزول الوحي انقطع بوفاة محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، فلا بد من الإستدلال من كتب الحديث .
فقال : نحن لا نقبل الحديث إلاّ إذا كان صحيحاً ، أمّا ما يقوله الشيعة فلا نعتبره شيئاً .
توسل عمر بن الخطاب بالعباس عم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
قلتُ : هل تثق في صحيح البخاري ، وهو أصح الكتب عندكم بعد كتاب الله ؟
قال مستغرباً : البخاري يقول بجواز الوسيلة ؟!
قلتُ : نعم يقول بذلك ، ولكن مع الأسف لا تقرأون ما في صحاحكم ،

ورغم ذلك تعاندون تعصّباً لأرائكم فقد أخرج البخاري في صحيحه أنّ عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعبّاس بن عبد المطّلب فقال : اللهمّ إنّا كنّا نتوسّل إليك بنبيّنا (صلى الله عليه وآله وسلم) فتسقينا وإنّا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا فاسقنا ، قال : فيسقون "(1) .

ثم قلت له : هذا عمر بن الخطّاب وهو عندكم أعظم الصّحابة ولا شك عندك في إخلاصه ، وقوة إيمانه ، وحسن عقيدته ، فإنكم تقولون : لو كان نبي بعد محمّد لكان عمر بن الخطاب(2) ، وأنت الآن بين أمرين لا ثالث لهما ، إمّا أن تعترف بأنّ التوسل هو من صميم الدين الإسلامي ، وقول عمر بن الخطّاب : إنّا كنا نتوسل إليك بنبيّنا ، وإنا نتوسل إليك بعمّ نبيّنا ، هو إقرارٌ بالتوسّل في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وبعد حياة النبيّ ، وإمّا أن تقول : بأنّ عمر بن الخطاب مشرك ، لأنه جعل العبّاس بن عبد المطلب وسيلته إلى الله ، والعبّاس كما هو معلوم ليس بنبيّ ولا إمام ، وليس هو من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيراً .
أضف إلى ذلك أنّ البخاري وهو إمام المحدّثين عندكم الذي أخرج هذه القصة معترفاً بصحّتها ، ثم أضاف بقوله : كانوا إذا قحطوا استسقوا بالعبّاس

____________

1- صحيح البخاري : 2/16 ، 4/209 ، السنن الكبرى ، البيهقي : 3/352 ، المعجم الكبير ، الطبراني : 1/72 ح84 ، الطبقات الكبرى ، ابن سعد 4/28 ـ 29 ، تاريخ دمشق ، ابن عساكر : 26/355 ، ذخائر العقبى ، الطبري : 198 ـ 199 .
2- راجع : مسند أحمد بن حنبل : 4/154 ، المعجم الكبير ، الطبراني : 17/180 ، شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد : 12/178 ، تذكرة الموضوعات ، الفتني ، 94 ، فيض القدير ، المناوي : 5/414 ح7469 ، كشف الخفاء ، العجلوني : 2/154 ح2094 .

فيسقون ، ويعني بذلك أن الله يستجيب لهم .
فالبخاري والمحدّثين من الصحابة الذين رووا هذا وكل أهل السنة والجماعة الذين يعتقدون صحة البخاري كلّهم عندكم مشركون ؟!
قال الوهّابي : لو صحّ هذا الحديث فهو حجّة عليك .
قلت : وكيف يكون حجّةً عليَّ ؟!
قال : لأن سيدنا عمر لم يتوسّل بالنبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) لأنه ميّتٌ ، وتوسل بالعباس لأنه حيّ .
قلت : إنّ عمل وقول عمر بن الخطّاب ليس عندي بحجة ، ولا أقيم له وزناً ، وإنّما استعرضت هذه الرواية للإستدلال بها على موضوع البحث ، وهو إنكارك وإنكار كل علمائكم التوسّل ، واعتباره شركاً بالله .
وإني أتساءل لماذا لم يتوسّل عمر بن الخطاب أثناء القحط بعلي بن أبي طالب (عليه السلام) الذي هو من محمّد كمنزلة هارون من موسى ، ولم يقل أحدٌ من المسلمين بأنّ العبّاس أفضل من عليّ ، ولكن هذا موضوع آخر لا يهمّنا في هذا البحث ، ونكتفي بالقول : بأنكم الآن تعترفون بالوسيلة بالأحياء ، فهذا بالنسبة إليَّ انتصارٌ كبير أحمد الله عليه أن جعل حجتنا هي البالغة ، وجعل حجتكم هي الباطلة(1) .

____________

1- كل الحلول عند آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ، الدكتور التيجاني : 229 ـ 237 .
المناظرة الثالثة والعشرون
مناظرة
الدكتور التيجاني مع بعض السلفيّة
في مشروعيّة زيارة القبور


مناظرات في التوسل بالنبي و اهل البيت والاولياء الصالحين وفي تعظيم القبور وجواز زيارتها

قال الدكتور التيجاني : والأحاديث في هذا الباب كثيرة جدّاً ملأت كتب الصحاح عند أهل السنّة وعند الشيعة(1) .
ولكن الوهابيّة تنكرها ولا تقيم لها وزناً وقد قال لي بعضهم عندما حاججتهم بهذه الأحاديث فقال : أنَّها نسخت .
فقلت : بالعكس التحريم هو المنسوخ ، لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : كنت نهيتكم عن زيارة القبور ، الآن فزوروها فإنها تذكّركم بالموت(2) .
قال : هذا الحديث يعني به الرّجال دون النساء .
قلت : قد ثبت في التأريخ وعند المحققين من أهل السنّة بأنّ فاطمة الزهراء سلام الله عليها كانت في كل يوم تزور قبر أبيها فتبكي وتقول :

____________

1- يعني الأحاديث المصرحة بجواز زيارة القبور .
2- مسند أحمد بن حنبل : 1/145 ، صحيح مسلم : 3/65 ، سنن ابن ماجة : 1/501 ح1571 ، سنن الترمذي : 2/259 ح1060 ، المستدرك ، الحاكم : 1/374 ـ 376 ، المعجم الكبير ، الطبراني : 5/82 ح4648 .



صُبَّت عليّ مصائبٌ لو أنها صُبّت على الأيام صرن لياليا(1)



والمعروف بأن عليّاً (عليه السلام) بنى لها بيتاً يسمى بيت الأحزان فكانت تقضي جلّ أوقاتها في البقيع(2) .
قال : وعلى فرض صحة الرّواية فهي تخص فاطمة (عليها السلام) وحدها .
إنّه التعصّب الأعمى مع الأسف ، وإلاّ كيف يتصوّر مسلمٌ أن يمنع الله ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) المرأة المسلمة من زيارة قبر أبيها ، أو قبر أخيها ، أو قبر ولدها ، أو قبر أمّها ، أو قبر زوجها ، فتترحّم عليهم وتستغفر لهم ، وتسيل عليهم دموع الرّحمة ، وتتذكر هي الأخرى الموت والآخرة ، كما يتذكر الرّجل ، إنّه ظلمٌ للمرأة المسلمة المسكينة ، ولا يرضاه الله ، ولا يرضاه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، ولا يرضاه أهل العقول السليمة(3) .

____________

1- مناقب آل أبي طالب ، ابن شهر آشوب : 1/208 ، نظم درر السمطين ، الزرندي : 181 ، أعلام النبلاء ، الذهبي : 2/134 .
2- بحار الأنوار ، المجلسي : 43/177 ـ 178 .
3- كل الحلول عند آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ، الدكتور التيجاني : 266 ـ 267 .


تعظيم قبور الصالحين
قلت : إنّ بعض العلماء يقولون : إنّ التمسح بالقبور ، ودعوة الصالحين ، والتبرّك بهم، شرك بالله ، فما هو رأيكم ؟
أجاب السيد محمد باقر الصدر : إذا كان التمسّح بالقبور ، ودعوة أصحابها بنيّة أنّهم يضرّون وينفعون ، فهذا شرك، لا شكّ فيه : وإنّما المسلمون موحِّدون

ويعلمون أنّ الله وحده هو الضارّ والنافع، وإنّما يدعون الأولياء والأئمة (عليهم السلام)ليكونوا وسيلتهم إليه سبحانه وهذا ليس بشرك، والمسلمون سنّة وشيعة متّفقون على ذلك من زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) إلى هذا اليوم ....
وإنّ السيّد شرف الدين من علماء الشيعة لمّا حجّ بيت الله الحرام ... كان من جملة العلماء المدعوين إلى قصر الملك لتهنئته بعيد الأضحى كما جرت العادة هناك ، ولمّا وصل الدور إليه وصافح الملك قدّم إليه هديّة وكانت مصحفاً ملفوفاً في جلد، فأخذه الملك وقبّله ووضعه على جبهته تعظيماً له وتشريفاً.
فقال له السيد شرف الدين عندئذ : أيّها الملك لماذا تقبّل الجلد وتعظّمه وهو جلد ماعز ؟
أجاب الملك، أنا قصدت القرآن الكريم الذي بداخله ولم أقصد تعظيم الجلد !
فقال السيد شرف الدين عند ذلك : أحسنت أيها الملك، فكذلك نفعل نحن عندما نقبّل شبّاك الحجرة النبويّة أو بابها ، فنحن نعلم أنّه حديد لا يضرّ ولا ينفع، ولكنّنا نقصد ما وراء الحديد وما وراء الأخشاب ، نحن نقصد بذلك تعظيم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، كما قصدت أنت القرآن بتقبيلك جلد الماعز الذي يغلّفه .
فكبّر الحاضرون إعجاباً له وقالوا : صدقت ، واضطر الملك وقتها إلى السماح للحجّاج أن يتبركوا بآثار الرسول (صلى الله عليه وآله) .
وسألته عن الطرق الصوفيّة فأجابني بإيجاز : بأن فيها ما هو إيجابي وفيها ما هو سلبي، فالإيجابي منها تربية النفس وحملها على شظف العيش ، والزهد في ملذّات الدنيا الفانية، والسموّ بها إلى عالم الأرواح الزكية، أمّا السلبي منها، فهو الإنزواء والهروب من واقع الحياة ، وحصر ذكر الله في الأعداد اللفظية وغير ذلك،

والإسلام ـ كما هو معلوم ـ يقرّ الإيجابيات ويطرح السلبيات ، ويحق لنا أن نقول بأنّ مباديء الإسلام وتعاليمه كلّها إيجابية(1).

____________

1- كتاب : ثم اهتديت ، الدكتور التيجاني : 65 ـ 69 .








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحمد بن حنبل و فقهاء الحنابلة يجوزون التوسل بالنبي (ص) والصالحين العلوي قسم الحوار الإسلامي 17 25-09-2010 08:19 PM
التوسل بالنبي الأعظم بعد موته ـ مثال من آلاف الأمثلة ـ : أسد الله الغالب قسم الحوار الإسلامي 1 29-07-2009 10:32 AM
سؤال عن الشفاعه والتوسل بالرسول واهل البيت عليهم السلام عاشق عترة الرسول قسم الحوار الإسلامي 5 16-03-2009 08:36 AM
عقيدة اهل سنة الشيخين (الادلة على صحة التوسل بالنبي ص بعد وفاته ..!! s_s65 قسم الحوار الإسلامي 0 08-03-2009 09:46 AM
الطعن بالنبي محمد (ص) من كتب اهل السنه... الموسوي_3 قسم الحوار الإسلامي 5 08-01-2008 08:33 PM


الساعة الآن 02:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education