العودة   شبكة الحق الثقافية > الأقـســام الـعـلـمـيـة > قسم الصحة و الطب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-11-2011, 02:53 AM   #76

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي رسالة الأطباء.. لمصابين بأمراض الكلية

رسالة الأطباء.. لمصابين بأمراض الكلية
ملايين المرضى لا يدركون سوء حالاتهم

واشنطن: جين إي برودي : قام مريض في المراحل الأولى من الإصابة بمرض الكلى بالاتصال بالدكتور جوزيف فاسالوتي، الاختصاصي البارز في أمراض الكلية، يوقظه من النوم. بعد أن قام الدكتور بتقديم شرح واف لتشخيص حالة المريض، طلب منه تكرار ما سمعه بعباراته الخاصة. وقال الرجل، الذي بدا على وجهه الملل، «مرض في الكلية، لقد فهمت الأمر». وأصيب فاسالوتي، طبيب الكلى بمركز «مونت سيناي» الطبي بنيويورك والمسؤول الطبي بمؤسسة الكلى القومية، بالدهشة البالغة. إنها لم تكن المرة الأولى التي يشرح فيها مرض الكلى لأحد مرضاه، وكان يعتقد أنه يعلم كيفية مساعدتهم على إدراك مدى خطورة ذلك المرض وحثهم على أن يبذلوا قصارى جهدهم لتفادي اليوم الذي يتعرضون فيه للفشل الكلوي أو أن يكون الغسل الكلوي أو إجراء عملية زرع كلى، الخيار الوحيد للبقاء على قيد الحياة. قال فاسالوتي: «لقد تعلمت الكثير من هذا المريض. كان من الواضح أن تفسيري لم يتناسب ومستوى إدراكه واتجاهه للعناية بصحته».

* مرض الكلى المزمن

* هناك نحو 26 مليون أميركي مصابون بمرض مزمن في الكلى، وهناك العديد من الأسباب لذلك، يكون أغلبها السكري وارتفاع ضغط الدم. وعندما تبدأ الكلى في الفشل، فإن مخلفات الجسم تبدأ في السير خلال مجرى الدم، مما يؤدي إلى حدوث الأنيميا وتلف الأعصاب وأمراض القلب وغيرها من الأمراض. وكما هي الحال في أمراض القلب والسكري، فإن تجنب تلك المضاعفات يعتمد بشكل كبير على مدى عناية المريض بنفسه. لكن لا توجد أعراض لهذا المرض، على الأقل في المراحل الأولى له، ولا يقدر العديد من المرضى أنهم يتجهون تدريجيا نحو كارثة. وقد حاولت مهنة الطب خلال السنوات الأخيرة التواصل بشكل أكثر جدية مع المرضى، لكن من الواضح أن هناك بعض المعوقات، نتيجة لمعاناة الأطباء من قلة الوقت والتدريب على أفضل الطرق للحصول على المعلومات اللازمة والمشورة إذا ما استمع المرضى وفهموا الأمر جيدا.

عادة ما يستخدم الأطباء مصطلحات طبية، يعجز المرضى عن فهمها. أو أن يتردد الأطباء في الإفصاح عن جميع الأمور خشية أن يخاف المريض وأن يغفل عن المعلومات المهمة. وعلى النقيض من فاسالوتي، لا يحاول بعض الأطباء مطلقا سؤال المرضى عما فهموه. وتحاول القنوات الطبية الآن إحاطة المرضى بمعرفة المراحل المتطورة لمرض الكلى، لكن الأمر لا يشتمل على المرضى في المراحل المبكرة من المرض. إن التواصل علاقة متبادلة بين المُلقي والمتلقي، وعلى الرغم من ذلك، فإن المرضى المصابين بمرض مزمن في الكلي يساهمون في إعاقة التواصل بسبل متنوعة، حيث يجهل العديد منهم معلومات صحية ويكونون غير قادرين على فهم المصطلحات الطبية البسيطة، وربما يسيئون فهم ما يخبرهم به الطبيب أو ينسوه تماما. كما أنه من الممكن أن يخشوا إلقاء الأسئلة أو طلب تفسير؛ بل ربما يعتقدون أن الأمور الطبية من اختصاص الطبيب، أو أن يكونوا قدريين يعتقدون أن ما سيحدث أمر واقع لا محالة.

* مرضى غير واعين

* كما أن ما يفعله أو ما لا يفعله مرضى الكلى ربما يحدث فارقا شديدا في مدة وصحة حياتهم. وإذا ما كانوا قد استمعوا إلى النصيحة الطبية، فإن هذا أمر يعتمد بشدة على ما سيعرفونه عن مرضهم وما الذي سيؤدي إلى تحسن الأمور أو ازديادها سوءا، حسب ما ذكر فاسالوتي في حوار معه. وفي دراسة نشرت في مارس (آذار) الماضي في دورية الجمعية الأميركية لأمراض الكلى، قام فريق بحث في المركز الطبي في جامعة فاندربيلت في «ناشفيل» بالكشف عن وجود فجوات معرفية خطيرة بين 401 مريض في مراحل مختلفة من المرض. وأشار الفريق الذي يترأسه الدكتور كيري كافانوغ، طبيب الكلى، إلى أن هناك الكثير من الأفراد المصابين بمرض الكلى الذين لا ينتبهون لإصابتهم بهذا المرض. وبين هؤلاء الذين يدركون أنهم مصابون بهذا المرض، وجدت دراسة سابقة لـ676 مريضا مصابين بمرض الكلى في مرحلة متوسطة أو متقدمة أن ما يزيد عن ثلث المشاركين يعلمون القليل أو لا يعلمون شيئا على الإطلاق عن هذا المرض، ونحو نصف المرضى لا يعلمون شيئا عن طرق العلاج حال توقف كليتهم عن العمل تماما. لقد تمت معالجة المشاركين في الدراسة التي قامت بها جامعة فاندربيلت في عيادة أمراض الكلى المزمنة في الجامعة. وقاموا بترتيب المشاركين حسب أعمارهم؛ فالذين تتراوح أعمارهم بين 46 و68 سنة كان 53 في المائة منهم من الرجال، و83 في المائة من البيض، و94 في المائة أتموا دراستهم الثانوية أو الجامعية. وكان أكثر من نصف المشاركين قد زاروا أحد أطباء الكلى على الأقل ثلاث مرات خلال العام الماضي، وحضر 17 في المائة منهم جلسة تعليمية تتحدث عن الكلى. وعند سؤالهم عما إذا كانوا مصابين بمرض مزمن في الكلي، أجاب أكثر من ثلثيهم بالنفي. ووجد المسح المكون من 28 سؤالا أن واحدا فقط من كل خمسة أشخاص يعلم أن وجود البروتين في البول مؤشر على قصور في وظائف الكلى وأن مرض الكلى يتطور دون ظهور أي أعراض. كما أن اثنين فقط من كل خمسة يدركون أن التحكم في مستوى سكر الدم ضروري بالنسبة للمصابين بمرض الكلى، فيما يعلم ما يزيد على 90 في المائة منهم أنه من الضروري السيطرة على ضغط الدم.
إن قلة الأعراض التي تشير إلى تطور مرض الكلى تعد عائقا أمام المرضى لأن كثيرين منهم لا يسعون للعناية الطبية أو اتباع الإرشادات الطبية إذا ما شعروا أنهم بصحة جيدة. وقالت الدكتورة جولي آن رايت، مؤلفة دراسة فاندربيلت: «يجب أن يتأكد مقدمو الرعاية الطبية من تفهم المريض الكامل لجميع النواحي المتعلقة بهذا المرض».

* خدمة «نيويورك تايمز»

* معلومات عن أمراض الكلية

* في ما يلي بعض المعلومات التي يجب أن يعيها جيدا المرضى المصابون بمرض مزمن في الكلى أو الذين تزيد لديهم مخاطر تطور هذا المرض.

- هناك أربعة عوامل تزيد من احتمالات الإصابة بمرض الكلى وهي: الإصابة بالسكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو زيادة العمر عن الستين عاما، أو أن يكون هناك تاريخ للمرض في العائلة. ويجب أن يقوم أي شخص لديه عوامل الخطورة هذه بعمل فحص لوظائف الكلى مرة واحدة سنويا على الأقل، حسب ما ذكر فاسالوتي. وهناك أيضا بعض المجموعات العرقية التي تزيد بينها احتمالات الإصابة بالفشل الكلوي مثل السود واللاتينيين وسكان جزر المحيط الهادي والهنود الحمر.

- هناك اختباران بسيطان وغير مكلفين نسبيا يمكن إجراؤهما بسهولة خلال زيارة روتينية للطبيب للكشف عن القصور في وظائف الكلى؛ وهما فحص للدم يسمى eGFR (معدل الرشح الكبدي، وهو معيار لقياس وظائف الكلى) وألبومين البول urine albumin الذي يوضح ما إذا كانت الكلى تسرب البروتين.

- كما أن الكشف المبكر عن هذا المرض من الممكن أن يرجئ تحوله إلى فشل كلوي، حيث يكون غسل الكلى أو زرع الكلى هو الخيار الوحيد. كذلك، فإن التحكم الجيد في مستوى سكر الدم وضغط الدم ومستوى الكولسترول ووزن الجسم من الممكن أن يؤخر قصور وظائف الكلى. ومن المهم أيضا عدم التدخين والحفاظ على ممارسة نشاط جسدي منتظم والنوم بصورة جيدة.

- وهناك بعض العقاقير والصبغات التي تكون سامة للكلى ويجب أن يتجنبها مرضى الكلى، مثل العقاقير التي تشتمل على مسكنات للآلام مثل أسيتامينوفين والأسبرين والإيبوبروفين بالإضافة إلى الملينات ومضادات الحموضة التي تشتمل على المغنسيوم والألمونيوم (الميلانتا ولبن المغنيسيا) وكذلك عقاقير القرحة مثل «تاجاميت» و«زنتاك» علاوة على الأدوية المزيلة للاحتقان مثل السودافيد، وكذلك الحقن الشرجية التي تحتوي على الفسفور و«ألكا سلتزر» الغنية بالأملاح. ومن الممكن أن تكون صبغات التباين التي تستخدم لعمل فحوصات معينة مثل الأنغيوغرامس وبعض أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي ضارة لمرضى الكلى.

- عندما يتطور مرض الكلى، من الممكن أن تظهر أعراض على المرضى مثل تغيرات في البول أو تورم في الساقين أو الكاحلين أو القدمين أو اليدين أو الوجه، أو الشعور بالتعب، أو الطفح الجلدي والحكة، أو الشعور بطعم معدني في الفم، أو الغثيان والقيء، أو ضيق في التنفس، أو الشعور بالبرد حتى عندما يكون الجو دافئا، أو الشعور بالدوار وصعوبة في التركيز، أو ألم في الظهر أو الساق. وفي حالة ظهور أي من هذه الأعراض يجب أن يذكرها المريض للطبيب في الحال.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

هل الجري دون ارتداء أحذية أفضل حقا؟
دراسة أميركية للتعرف على دورها في تقليل الإصابات

نيويورك: تارا باركر بوب : ربما يكون الجري من دون ارتداء حذاء فكرة جذابة، لكن بالنسبة لمجموعات العدائين الذين يتمرنون في شوارع المدن أو على الممرات الصخرية، لا يعتبر الجري من دون حذاء خيارا متاحا. نتيجة لذلك، تحول كثير من العدائين إلى الأحذية الرياضية الخفيفة المزودة بطبقة رفيعة واقية، على نحو يمنحهم الشعور بأنهم يجرون حفاة القدمين.

* الأحذية والإصابات
* لكن هل الأحذية الرياضية الخفيفة تقلل بالفعل من الإصابات بالنسبة للعدائين؟

أجرى المجلس الأميركي للتمرينات الرياضية، وهو عبارة عن مجموعة غير ربحية تعد تقارير عن اللياقة البدنية، دراسة صغيرة لمعرفة المزيد عن الأحذية الشائعة. وطلب باحثون بجامعة ويسكونسين، بمدينة لا كروس، من 16 سيدة، جميعهن يمارسن العدو الترفيهي ويتمتعن بصحة جيدة، تتراوح أعمارهن بين 19 و25 عاما، أن يجربن الجري لمدة أسبوعين وهن مرتديات حذاء «فيبرام 5 أصابع» ((Vibram Five Fingers، وهو حذاء مريح أشبه بالقفاز وزنه أقل من 5 أونصات (الأونصة 28 غراما تقريبا). ووجهت نصائح للسيدات باستخدام هذه الأحذية، التي تعتبر الماركة الأكثر مبيعا من الأحذية الرياضية الخفيفة، 3 مرات أسبوعيا بواقع 20 دقيقة يوميا. بعدها، عادت السيدات إلى المختبر؛ حيث أجرى الباحثون تحليلا للأنماط التي يضربن بها الأرض بأرجلهن في ظل ظروف مختلفة قمن بالجري فيها – عند ارتداء الأحذية الرياضية المعتادة وعند الجري حفاة الأقدام وعند ارتداء حذاء «فيبرام 5 أصابع».

وجد الباحثون أن نصف السيدات اللائي اتجهن للجري حفاة أو مرتديات أحذية رياضية خفيفة عجزن عن ضبط شكل حركتهن، مما أدى إلى تعرضهن لمزيد من الإصابات. وكشفت الدراسة عن أنه عندما ارتدت السيدات أحذية الجري التقليدية، ضربن جميعا الأرض بالجزء الخلفي من أقدامهن، بمعنى أنهن هبطن على الأرض بأعقاب أقدامهن. لكن عندما تحولت السيدات إلى الجري حافيات أو إلى استخدام حذاء «فيبرام 5 أصابع»، لم يتمكن سوى نصفهن فقط من ضبط وضعهن، على النحو الموصى به، على نمط ضرب الأرض بمقدمة القدم، الذي يستتبع الهبوط على الأرض بأخمص القدم، سواء عند جريهن حافيات الأقدام أو مرتديات أحذية من نوع «فيبرام» أو أحذية الجري الخفيفة – حيث يهبطن أولا على كعوبهن. كما أن النساء اللائي اتبعن النمط الصحيح تعرضن لقوى أقل تأثيرا سواء عند جريهن حافيات أو مرتديات أحذية «فيبرام»، لكن من بين السيدات اللائي لم يغيرن وضعيتهن واستمررن في الهبوط على أعقاب أقدامهن، بلغت قوى التأثير الناتجة عن جريهن حافيات أو منتعلات حذاء «فيبرام» نحو ضعفها في حالة ارتداء الأحذية الرياضية العادية.

* مواقع الإصابات

* «من يقومون بالعدو اعتادوا الجري منتعلين أحذيتهم لفترات طويلة جدا، وبالتالي يهبطون على كعوبهم، إلى حد أن كثيرا منهم سيستمرون في القيام بذلك».. هذا ما قاله جون بي بوركاري، أستاذ التمرينات الرياضية وعلم الرياضات. وقال: «عندما تهبط على قدميك، تتحول القوة إلى أعلى السلسلة الحركية – إلى القدمين والكاحلين والركبتين والردفين والظهر. ولهذا يمكن أن يتعرض العداؤون لإصابات في أجزاء مختلفة من أجسادهم بدءا من أصابع الأقدام إلى سرة البطن».

وقال سيدريك براينت، كبير العلماء في المجلس الأميركي للتمارين الرياضية: إن الدراسة توضح كيف أن من المهم بالنسبة للعدائين الذين بدأوا حديثا الجري حفاة أو منتعلين لأحذية «فيبرام» الاهتمام بوضعية الجسم الصحيحة والتحول ببطء عما اعتادوا القيام به عند ارتدائهم الأحذية التقليدية. وأضاف: «اتبع الأسلوب البطيء والثابت؛ فبدلا من أن تحاول أن تجري المسافات المعتادة بسرعاتك المعتادة، امنح نفسك متسعا من الوقت للتكيف مع هذا الأسلوب الجديد». ويوصي المجلس العدائين الذين يرغبون في الاتجاه للجري حفاة أو منتعلين أحذية رياضية خفيفة بالبدء بالمشي الخفيف. بمجرد أن يبدأ العداؤون الذين اتجهوا حديثا للجري حفاة أو منتعلين حذاء «فيبرام» العدو، يكونون بحاجة إلى تقصير خطواتهم والتركيز على الهبوط على مقدمة القدم بدلا من الكعب. وأشار الدكتور براينت إلى أنه بالنسبة لشخص اعتاد الجري من 4 لـ5 مرات أسبوعيا، يجب أن يحاول تجربة الأحذية الخفيفة في إحدى هذه المرات إلى أن يتكيف مع التغيير. وقال براينت: «بيد أن أهم شيء تشير إليه الدراسة التي أجريناها هو أنه من المهم بحق أن تمنح نفسك فسحة من الوقت لتعديل نمطك في الجري».

فضلا عن ذلك، كشفت الدراسة عن أن جميع العدائين قلت درجة الانحناء في الركبة لديهم عند جريهم حفاة أو منتعلين أحذية «فيبرام»، وهو تغير في وضعية الجسم مرتبط بتقليل عدد الإصابات. وعلى الرغم من ذلك، فإنه مقارنة بالعدائين الحفاة، زادت لدى العدائين المنتعلين أحذية عادية أو أحذية «فيبرام» درجة الحركة الطبيعية للقدمين من جانب لآخر أثناء العدو. وترتبط الزيادة المفرطة في هذه الحركة بحدوث مزيد من الإصابات. وبينما أظهر البحث أن العدائين الذين كانت لديهم القدرة على تغيير وضعية أجسامهم أثناء الجري ربما يستفيدون من الجري حفاة أو مرتدين أحذية «فيبرام»، فإن من يمارسون رياضة العدو لفترات طويلة ممن يشعرون بأنهم على ما يرام وهم يجرون مرتدين أحذية عادية ربما يفكرون مرتين قبل المضي في هذا التغيير. وفي هذا الشأن، يقول بوركاري: «إذا لم تكن تتعرض لإصابات، لا أنصحك بالتغيير. أما إذا كنت تتعرض لإصابات بشكل دائم، فربما يفيدك الجري حافي القدمين أو منتعلا حذاء (فيبرام). ربما لا تكون الأحذية التي اعتدت على ارتدائها مناسبة لك».
* خدمة «نيويورك تايمز»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


اللعب.. لتنمية المهارات عند الأطفال
أداة أساسية لنمو وتطور المصابين بالتوحد

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة: إن مهارات اللعب من المهارات الأساسية التي يفتقر إليها الطفل التوحدي التي يجب أن تأخذ الكثير من الاهتمام من المتخصصين، وكذلك من الأهل.. فكيف يمكن تنمية هذه المهارات، التي لها عظيم الأثر في تنمية المهارات التواصلية والإدراكية والتفاعلية وغيرها عند الطفل التوحدي، إضافة إلى أهميتها في تطوير مستوى أدائه؟

التقت «صحتك» الدكتور وائل عبد الخالق الدكروري، كبير أخصائيي النطق واللغة ورئيس وحدة اضطرابات النطق واللغة عند الأطفال والمشرف الإكلينيكي لقسم اضطرابات التواصل والبلع في مستشفى التأهيل بمدينة الملك فهد الطبية بالرياض، وأجرينا معه الحوار التالي:

* نمو مهارات اللعب
* عن سؤال: كيف تنمو مهارات اللعب وتتطور؟

أجاب د. الدكروري أن معظم الأطفال يمرون بالمراحل التالية خلال تعلمهم اللعب:

* اللعب الاستكشافي والعشوائي. الطفل يهز، ويدق، ويقلب اللعبة أو (الشيء) أو يضعه في فمه ليستكشف الأشياء بتذوقها والنظر إليها، والاستماع إليها، أو تحسسها.

* اللعب الوظيفي الأولي. يبدأ الطفل باستخدام الأشياء بالطريقة الملائمة التي وجدت من أجلها، فمثلا يمشط شعره بفرشاة الشعر، ولكنه أيضا قد يمشط الأرض، أو المكعبات، وحتى ملابسه بشكل غير مناسب في هذه المرحلة. ويبدأ الطفل أيضا في هذه المرحلة بدفع السيارات، وفتح وإغلاق العلب، والاستماع إلى هاتف الأطفال، ويستخدم الفوطة لمسح الأشياء، وبجمع أجزاء علبة بسيطة جدا.

* اللعب الوظيفي المتأخر. يبدأ الطفل باستخدام معظم الألعاب والأدوات والأوراق، بطريقة مناسبة، حيث إنه هنا (لا يفرش) البلاط بفرشاة الشعر، أو يستخدم الأدوات بشكل غير مناسب. والطفل هنا يجب أن يبدأ بالاستجابة للأوامر مثل «أرني ماذا حدث لقدمك؟»، فيخلع حذاءه. ويجب على الطفل أن يجيب عن الأسئلة التي تتعلق بأحداث مصورة في الكتب أيضا. وعلى الأسرة أن تتأكد إذا كان الطفل يستطيع أن يشير إلى صورة الشيء إذا ذكرت له وظيفته أو فائدته، وسبب استخدامه، فمثلا يستطيع الطفل أن يشير إلى صورة الكرسي عندما تسأله: «إيش اللي نقعد عليه؟».

* اللعب الرمزي - البناء. يبدأ الطفل هنا باستعمال الرموز أثناء اللعب، فمثلا يمكنه أن يتظاهر بأن اللعبة أو الصندوق قطار أو سيارة.

* اللعب التخيلي. هناك المزيد من القدرة على الخلق والتصور في هذه المرحلة، إذ قد يلعب الطفل مع أصدقاء أو حيوانات خيالية، أو يتظاهر بأنه شخص آخر، يتظاهر الطفل هنا بأنه حصان أو طبيب أو «سوبرمان»، ولا توجد حدود لخيالاته، حيث إنه يستخدم جميع الأشياء الروتينية في الحياة المنزلية عندما يلعب «بيت - بيوت»، وكذلك يقوم بتمثيليات جادة مع نماذج الحيوانات.

* أنشطة لتطوير المهارات

* وحول الأنشطة التي تساعد على تطوير مهارات اللعب عند الطفل، يقول الدكتور الدكروري إنه يجب عليك أن توفر الأدوات والألعاب المناسبة للمرحلة التي يمر بها طفلك، وأن تعلمه كيفية استعمال هذه الأدوات والألعاب بنفسك أمامه، وتجذب انتباهه إلى كيفية استخدامها، وعليك اختيار عدد محدود من الألعاب والأدوات في كل مرة. استخدم النشاطات التالية لمساعدته على تطوير مهاراته حسب مستواه، وحسب المرحلة التي يمر بها، ثم انقله تدريجيا إلى المرحلة الأكثر تطورا.

- مرحلة اللعب الاستكشافي. زود الطفل بالفرص المناسبة، لاستكشاف الألعاب والأدوات باستخدام حواسه المختلفة، وتأكد من استعمال ألعاب وأدوات أمينة، وغير سامة ولكنها ملونة، ومثيرة للاهتمام، واستخدم أولا المواد والأطعمة المتوفرة عادة في منزلك، وإليك بعض الطرق لتأكيد استعمال الحواس المختلفة.

* السمع: تحدث عن الأشياء وأنتما تلعبان بها، فمثلا قل: «الكتاب وقع على الأرض». تحدث عن الأصوات التي تحدثها الأشياء، فمثلا قل: «استمع للورقة، إنها تخشخش، تخشخش». استخدم العديد من الأشياء التي تصدر أصواتا مختلفة، مثل أصوات الخشخشة، وأصوات الجرس، وأصوات الفرقعة (صوت الفشار)، وأصوات الدق أو النقر (صوت الساعة).

* النظر: تأكد أن طفلك ينظر فعلا إلى الأشياء، أدرها ليراها من جميع الاتجاهات.. المس وجهه واجعله يدور حولها إن لزم الأمر، وحرك كل أداة أو لعبة وأدرها حتى ينظر إليها. ساعد طفلك على تحسس الأشياء من جميع جوانبها. دعه يجمل كل أداة أو لعبة، امسح اللعبة أو الأداة على خديه، أعط الطفل الكثير من الفرص للمس وتحسس مختلف الأشياء، وتأكد من أن تكون متفاوتة النعومة أو الخشونة، ومتفاوتة في درجة حرارتها.

* الحركة: ساعد طفلك على هز كل أداة وتحريكها، ووضعها بهدوء على طاولة، لأن هذا يساعد الطفل على سماع الأصوات التي يصدرها أو يسببها الجسم. أحضر إسفنجة ناعمة، ودع طفلك يرميها، وأعطه الفرصة ليركض أو يزحف وراءها، إن هذا يساعده على استكشاف حركة الجسم. ساعده ليتحرك، ويدفع الأشياء، ويجرها وأعطه ملاعق وبعض الأواني لينقر عليها.

* التذوق والشم: ضع أطعمة مختلفة أو أشياء أخرى لها رائحة بجانب طفلك، فإذا كانت أطعمة، فدعه يلمسها أو يتذوقها، حيث إن معظم الأطفال في هذه المرحلة يحاولون استكشاف ما حولهم من الأشياء بوضعها في أفواههم، دع طفلك يفعل الشيء نفسه، ولكن تأكد أن الأشياء الخطرة أو القذرة بعيدة عن متناول يديه.

اللعب الوظيفي - اللعب الوظيفي الأولي: إذا وجدت طفلك يلعب بلعبة أو أداة بشكل مناسب فتوقف لمراقبته، وشجعه بابتسامة، فبعض الآباء يتركون طفلهم يلعب وحده بهدوء، ويشعرون بالرضا لأن ذلك يعطيهم المجال لإتمام أعمالهم، ولكنهم بهذا التصرف يشيرون إلى الطفل بأنه يلعب بالطريقة المناسبة التي ترضيهم. وفي الواقع إن هذا ليس تصرفا سليما. والتصرف السليم هو أن لا يترك الطفل يلعب وحده، ومن الضروري أن تكون حريصا على مكافأة لعبه الذاتي بالاهتمام والمديح، وبخاصة عندما يستحق ذلك وليس عندما يلائم لعبه مزاجك ورغبتك في الهدوء، فإذا ما ترك الطفل يلهو وحده من دون اهتمام أو مديح يتقلص إقباله على اللعب شيئا فشيئا، وغالبا ما يترك اللعب، ويعود للجلوس مع والديه.

اختر أداة واحدة أو اثنتين في الوقت الواحد لتعليم طفلك، أعطه المجسمات أو الأدوات التي قد يضعها في فمه، أو يهزها أو يطرقها، خذ الأدوات واستعملها الاستعمال الصحيح بنفسك، مثلا خذ المشط ومشط شعرك أو مشط شعره، احرص على استخدام كلمات تصف ما تفعله وتعبر عنه مثلا، قل: «شايف.. مشط شعر.. بابا بيمشط شعره». أعط الطفل فرصة أخرى ليلعب بالأداة، وإذا بقي طفلك غير قادر على تقليد ما فعلت، أمسك بيديه وساعديه. وقد تحتاج أحيانا إلى شريك، فمثلا قد يقوم فرد آخر من الأسرة بمساعدة طفلك على دحرجة الكرة (جيئة وذهابا) ما بينك وبين طفلك، في كل مرة يقوم طفلك بتقليد وأداء الحركة المناسبة، أعطه الكثير من الاهتمام والمديح.

- اللعب الوظيفي المتأخر: إذا كان طفلك ينجز الأفعال المذكورة أعلاه باستمرار دون مساعدة من الآخرين فإنه على الأغلب جاهز لمزيد من اللعب المخطط له، أضف المزيد من الألعاب المذكورة في القائمة السابقة كلما تطور طفلك، فمثلا أضف ألعابا يمكنه الركوب عليها (riding toys) وألعاب الألغاز (Puzzles)، والأجسام البيضاوية والصناديق التي تتكدس فوق بعضها حسب حجمها، وأوراق وأقلام التلوين.

* نشاطات مقترحة
* وأخيرا، فهذه مجموعة من النشاطات المقترحة لهذه المرحلة من نمو الطفل، ننصح بتجربتها:

* حفلة التذوق: ضع 4 أو 5 كميات صغيرة من أطعمة مختلفة، ضع كلا منها في طبق، واطلب من أفراد العائلة تذوق كل منها، واحرص على أن تكون الأطعمة مفضلة من قبل المجموعة. الآن يمكنك تغطية أعين جميع أفراد العائلة، كل منهم حسب دوره، واطلب إليهم التعرف على نوع الطعام من رائحته، ثم من طعمه.. وعند كل طبق اسأل طفلك إذا كان هذا هو طعامه المفضل، فمثلا اسأله: «هل هذا آيس كريم؟»، وكافئه كلما حدد نوع الطعام بشكل صحيح.

ماذا تسمع؟ أعط طفلك الفرصة ليألف الأصوات التي تصدر داخل المنزل، دعه يقرع جرس الباب، ويدير قرص التليفون، ويفتح حنفية الماء، ويفتح الراديو، ويدق على الباب، وبعد ذلك العب معه لعبة «ماذا تسمع؟»، وذلك بإصدار صوت ما أو تسجيله على مسجل، ثم اطلب منه أن يشير إلى الشيء الذي أصدر الصوت أو أن يسميه، فإذا كانت إجابته صحيحة، فدعه يذهب ويصدر الصوت (مثل دق جرس الباب).

صندوق المتاهة: اصنع صندوقا من الكرتون له غطاء من القماش، واترك فتحة الغطاء تسمح بمرور اليد فقط لمعرفة الأشياء باللمس، بحيث لا تراها العين، ويقوم أفراد الأسرة بوضع أشياء داخل الصندوق، ثم يقومون باستخراج أشيائهم عن طريق لمسها باليد. ويمكن أن يُسأل الطفل عن الأشياء التي وضعت في الصندوق، ثم يبدأ باستخراجها ليتأكد من أن توقعاته صحيحة.

ما هو؟ إليك قائمة ببعض المواد واستعمالاتها، التي يمكنك تعليمها لطفلك بواسطة لعبة تخمين مسلية:

- ماذا نقرأ؟ (كتبا) - ما الذي نغسل به أجسامنا؟ (صابون) - ما الذي تلبسه بقدمك؟(حذاء) - ما الذي نركب فيه؟ (سيارة) - ما الذي ننام عليه؟ (سرير) - ما الذي نعرف به الوقت؟ (ساعة) - اللعب الرمزي - البناء: وفر أوقاتا محددة كل يوم للعب مع طفلك، وفر له الفرص ليلعب مع أطفال آخرين من مستوى نمو أعلى قليلا من مستواه، وفر له دمى ومكعبات وأطباقا بلاستيكية، وصناديق صغيرة، ودمى سيارات وشاحنات، ودمى حيوانات وملابس ألعاب، وألوانا وأوراقا. شجعه على اللعب بهذه الألعاب معك. العب بالصندوق كسيارة أو قطار، تظاهر بأنك تبني المكعبات.

- اللعب التخيلي: ساعد طفلك على تذكر الأحداث التي تحدث بانتظام وذلك بالحديث عنها، واقرأ القصص له بانتظام، إنه سيتعلم تذكر الأحداث حسب تسلسلها الزمني. العبا معا لعبة بالاعتماد على قصة يعرفها ويألفها، وفي البداية سيقوم بأداء جميع الأدوار، ومع الوقت فإنه سيمثل الأدوار مع العرائس، والحيوانات، أو مع الأطفال الآخرين. وبعد ذلك، سيقوم بتوجيه الأحداث والحركات وأخذ عدة أدوار أثناء اللعب، تأكد أن لدى طفلك دمى متنوعة ومجموعة ملابس لها، وأدوات طبيب، ومواد أخرى تصلح للألعاب التخيلية.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-11-2011, 03:16 AM   #77

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي اكتشاف جينات جديدة.. لمرض السكري

اكتشاف جينات جديدة.. لمرض السكري
طفرات جينية ربما تكون مسؤولة عن ظهور المرض لدى الأطفال
د. هاني رمزي عوض

* أكبر دراسة أجريت على الإطلاق بناء على المعطيات الجينية المتعلقة بمرض السكري من النوع الأول «Diabetes mellitus type 1» التي قام بها فريق من الأطباء بقياده الدكتور هاكون هاكونرسون (الحاصل على الدكتوراه في طب الأطفال، مدير مركز علوم الجينات التطبيقية في مستشفى الأطفال بفيلادلفيا بالولايات المتحدة الأميركية)، أوضحت وجود جينات جديدة متعلقة بأشهر أمراض التمثيل الغذائي، وهو مرض البول السكري الذي يعانى منه ما يقرب من 200 مليون شخص حول العالم. وتمثل الاكتشافات إضافة جديدة إلى المعلومات المتعلقة بشبكة الجينات المسؤولة عن المرض من النوع الأول الذي يعتمد فيه المريض على الحقن بالإنسولين لتنظيم مستوى السكر بالدم. وأشار الدكتور هاكون إلى أن الدراسات العديدة التي أجريت على الجينات على مستوى العالم كان لها الأثر الأكبر في تحديد أماكن الجينات المسؤولة عن الأمراض المركبة مثل مرض السكري، وأنه كلما كان حجم الدراسة كبيرا، زادت فرص اكتشاف ومعرفة مسارات بيولوجية تعطي نظرة ثاقبة على أسباب المرض ومن ثم إمكانية علاجه في المستقبل.
نشرت نتائج هذه الدراسة على الإنترنت في نهاية شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، وقام الباحثون بتجميع 6 دراسات أجريت لتحليل وفحص المعلومات المتعلقة بالحامض النووي DNA لما يقرب من 10000 مريض مصابين بالمرض من النوع الأول في مقابل 17000 شخص لا يحملون المرض. وشملت المعلومات تغيرا رئيسيا للتسلسل الجيني للحامض النووي DNA على النحو الذي يفسر حدوث طفرات جينية مرتبطة بالمرض.

* السكري لدى الأطفال

* ومن المعروف أن الأطفال الذين يعانون من مرضى السكري في الأغلب يكون مرضهم من النوع الأول وهم الذين يعتمدون طوال فترة حياتهم على الإنسولين الخارجي نظرا للنقص التام أو النسبي لهرمون الإنسولين في أجسامهم، وهو هرمون ضروري لبناء الجسم ويتم إفرازه من خلايا معينة تسمى خلايا (بيتا) وتقع في مكان يسمى جزر «لانجر هانز» في البنكرياس islets of Langerhans located in the pancreas، بينما في النوع الثاني Type 2 Diabetes Mellitus لا يوجد غياب أو نقص للإنسولين ولكن الجسم يقاوم عمل الإنسولين، وكان هذا النوع في الماضي لا يصيب الأطفال، ولكن مؤخرا يوجد ما يقرب من 20% من مرضى السكري في الأطفال من النوع الثاني في بعض الدول ربما بسبب ارتفاع نسبة البدانة بين الأطفال والمراهقين. والسبب الرئيسي للنوع الأول المعتمد على الإنسولين في الأغلب نتيجة لاستعداد جيني في بعض الأشخاص وأيضا نتيجة لعوامل بيئية أخرى مما يؤدي لظهور تفاعل مناعي ضد خلايا البنكرياس ويدمرها وبالتالي يحدث النقص في الإنسولين.

* أهمية الإنسولين

* الإنسولين ضروري للتعامل مع الكربوهيدرات والدهون والبروتينات. والإنسولين يخفض السكر في الدم عن طريق السماح للغلوكوز بالدخول في العضلات والتحفيز على تحويل الغلوكوز إلى غليكوجين في ما يشبه مخازن للكربوهيدرات في الجسم وكذلك يمنع إفراز الغلوكوز من الغليكوجين المخزن في الكبد، وكذلك يمنع تكسير الدهون إلى دهون ثلاثية وأحماض دهنية وأجسام كيتونية، وأيضا يمنع تكسير البروتين والدهون لتصنيع الغلوكوز. وفى غياب الإنسولين يرتفع السكر نتيجة لعدم استخدامه في بناء العضلات، وكذلك لزيادة إنتاجه من تكسير الدهون والبروتينات ونتيجة لارتفاع الجلوكوز في الدم، لا تستطيع الكلى إعادة امتصاصه، وبالتالي يفقد في البول.

* أعراض مرض السكري

* نتيجة لزيادة السكري في البول تزيد عدد مرات التبول، خاصة في الليل، وقد يحدث تبول لا إرادي أثناء الليل لدى الأطفال الذين سبق لهم التحكم في البول، وهذا العرض يجب أن يلفت نظر الآباء. كما يزيد الإحساس بالعطش، وأيضا نتيجة لفقد السعرات الحرارية في البول يشعر المريض بالجوع، ولكن نتيجة لزيادة تكسير البروتين والدهون يحدث فقد في الوزن على الرغم من تناول كمية كافية من الطعام، وكذلك تظهر زيادة تكوين الأجسام الكيتونية Ketone bodies، وهو أمر شديد الخطورة ويسبب الإغماء، الذي قد يكون العرض الأهم لدى مرضى النوع الأول، بجانب الجفاف، والقيء، والألم في البطن، ورائحة الأجسام الكيتونية (الأسيتون)، والتنفس لا يكون منتظما.

* تشخيص السكري

* يتم قياس مستوى الغلوكوز بالدم ويكون مرتفعا أكثر من المستوى الطبيعي، ويتم القياس بعد الصيام لمدة 8 ساعات، وبعد ساعتين، بعد تناول الغذاء، وإذا زادت النسب بعد الغذاء يكون المريض مصابا بالسكري في الأغلب. وأيضا يتم عمل تحليل للبول حيث يوجد غلوكوز في البول وفى حالة ارتفاع نسبه الأجسام الكيتونية يوجد أسيتون في البول. وكذلك يمكن قياس ما يعرف بالهيموغلوبين السكري وهو مؤشر لمستوى السكر في الدم خلال من 8 إلى 10 أسابيع. ويعتبر هذا التحليل أفضل من التحليل السابق حيث يعتبر مقياسا حقيقيا لزيادة الجلوكوز في الفترات المختلفة كما أنه لا يحتاج لصيام ونسبه الخطأ فيه أقل.

مرض السكري من الأمراض المزمنة التي يتعايش معها الإنسان لبقية حياته ونادرا ما يحدث مضاعفات حادة إذا تم الالتزام بالعلاج بالإنسولين وتنظيم جرعاته، وكذلك نظام غذائي مناسب.. ويعتبر الإغماء أهم المضاعفات التي يتعرض لها مرضى النوع الأول؛ سواء نتيجة لنقص الغلوكوز في الجسم ويحدث نتيجة لجرعة زائدة من الإنسولين، أو نتيجة لزيادة الغلوكوز والأجسام الكيتونية Diabetic ketoacidosis وهي أقل حدوثا من نقص الغلوكوز، ولكنها أكبر خطرا، وتعتبر من حالات طوارئ، ولا بد من علاجها بالمستشفى. ويحدث أيضا على المدى الطويل تأثير على الأعصاب الطرفية، خاصة الإحساس، وكذلك يحدث تأثير في الأوعية الدموية تسبب تصلب الشرايين أو التهابات للكلى أو يؤثر المرض على شبكية العين أو يسبب عتامة في عدسة العين. ونتيجة للحقن بالإنسولين عده مرات في المكان نفسه، يحدث تورم في الأنسجة التي تحت الجلد، ويمكن تفادي ذلك بتغيير موضع الحقن من آن لآخر.

الإنسولين هو العلاج الأساسي لمرضى النوع الأول، ويتم حساب الجرعة للطفل حسب الحالة، وقبل اكتشاف الإنسولين كان النظام الغذائي الصارم هو الأمل الوحيد في بقاء هؤلاء الأطفال على قيد الحياة، من خلال الاعتماد على نظام صارم لمنع الكربوهيدرات، وكان هذا ينتج عنه بالضرورة نظام غذائي غير متوازن. وبعد اكتشاف الإنسولين، أصبح من المهم اتباع نظام غذائي يوازن بين السعرات التي يجب أن يحصل عليها الطفل وجرعات الإنسولين، ويتم تقسيم السعرات بحيث تكون الكربوهيدرات من 50 إلى 55% وتمثل الدهون من 30 إلى 35%، وتمثل البروتينات من 10 إلى 15% من السعرات، ويمكن إعطاء الفواكه، ولكن يتم الابتعاد عن بعض أنواع الفاكهة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات مثل العنب.

يستحسن تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة البسيطة والمنتظمة، لأنها تقلل من جرعات الإنسولين، وتحافظ على الوزن المثالي للطفل، وكذلك تحسن الحالة النفسية للطفل. وأحدث التوصيات تشير إلى أن الطفل المريض بالنوع الأول يمكن أن يشارك حتى في الرياضات التنافسية مع توازن جرعة الإنسولين، والوجبة قبل ممارسة الرياضة، وفى حالة التعرض لنقص الغلوكوز يتم تناول الحلوى أو عصير البرتقال مما يساعد الطفل على ممارسة حياته بشكل طبيعي.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
لماذا يفشل بعض متبعي الحمية الغذائية في إنقاص الوزن؟
الشخص البدين يكتسب وزنا أكثر من النحيل لنفس الزيادة في السعرات الحرارية

نيويورك: جين برودي : إذا كنت تحاول على مدى سنوات التخلص من بعض الكيلوغرامات الزائدة في جسمك، فلربما تكون الأهداف غير الواقعية سببا في فشلك في تحقيق غايتك. فقد اتضح أن القاعدة الشائعة الخاصة بإنقاص الوزن - خفض 3500 سعر حراري (أو حرق 3500 سعر حراري إضافي) للتخلص من رطل (الرطل يساوي 453 غراما تقريبا) من الشحوم - غير صحيحة ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى فشل متبعي الحمية الملتزمين. هذه هي النتيجة التي توصل إليها الدكتور كيفن هال وزملاؤه في المعهد الوطني لأمراض السكري والهضم والكلى، الذين توصلوا مؤخرا إلى نموذج أكثر واقعية حول كيفية استجابة الجسم للتغيرات في السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم والاستهلاك، بناء على حسابات حول كيفية استجابة الأشخاص من أعمار مختلفة إلى التغيرات في السعرات الحرارية في بيئة تحت السيطرة مثل وحدة التمثيل الغذائي.

* زيادة ونقصان الوزن

* وقد نشرت نتائج أبحاث الدكتور هال والفريق المعاون ضمن دراسة جديدة في مجلة «لانست»، وهي تشرح كيف يمكن لوزن الجسم أن يزداد، على الرغم من عدم تغيير الأفراد عاداتهم الغذائية أو الرياضية. وقد أسهم البحث أيضا في شرح سبب فقد البعض الوزن أسرع من آخرين على الرغم من تناول الجميع الأطعمة ذاتها والقيام بنفس التمرينات الرياضية، والسبب يكمن في كون خسارة الوزن تحديا بالنسبة للكثيرين. يوضح النموذج أن خسارة الوزن بشكل مستديم تستغرق وقتا أطول كي تتحقق. وتشير الدراسة إلى أن المزيد من برامج إنقاص الوزن الأكثر فاعلية ربما يجب القيام بها على مرحلتين؛ مرحلة مؤقتة، وهي العمل على إجراء تغير أكثر عدوانية في السلوك في البداية، تتبعه المرحلة الثانية التي تتسم بالسكون التام مع تغير سلوكي دائم يمكن أن يحول دون زيادة الوزن مرة أخرى، التي قد يتعرض لها الكثير من متبعي الحمية الغذائية على الرغم من نياتهم الطيبة.

* تهاوي نظريات إنقاص الوزن

* يرى الباحثون أن من السهل اكتساب المزيد من الوزن بصورة عفوية عبر خلل بسيط في توازن عدد من السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها على السعرات الحرارية المستخدمة. فـ10 سعرات حرارية زائدة في اليوم فقط كفيلة بزيادة وزن الشخص العادي 20 رطلا خلال 30 سنة، حسب واضعي الدراسة. علاوة على ذلك، تسفر ذات الزيادة في السعرات الحرارية عن مزيد من الأرطال التي يكتسبها الشخص البدين أكثر من الشخص النحيل، وقسم كبير من زيادة الوزن لدى الشخص البدين سيكون ممثلا في دهون الجسم، وهو يحدث نتيجة لأن الأنسجة الرقيقة (العضلات والعظام والأعضاء) تستهلك المزيد من السعرات الحرارية أكثر من نفس وزن الدهون. وخلال المقابلة التي أجريت معه أكد الدكتور هال أن الاعتقاد الشائع بأن خفض 3500 سعر حراري سينتج عنه خسارة رطل من الشحوم يمكن أن يأتي بنتائج مثبطة بالنسبة لمتبعي الحمية الغذائية. إذا ما تم تطبيق قاعدة 3500 سعر حراري بصورة عملية، فسينتج عنه فقد ضعف الوزن المتوقع في النموذج الجديد، حسب آخرين، وهو ما يساعد في بيان السبب في فشل غالبية الحريصين على الحمية في الوصول إلى خسارة الوزن المنشود المبنية على أساس القاعدة القديمة. وأشار إلى أنه للحصول على نتائج أكثر واقعية فإن خفض 250 سعرا حراريا يوميا - القدر المتوافر في لوح الشوكولاته أو نصف قدح من الآيس كريم - يمكن أن يؤدي إلى فقد نحو 25 رطلا خلال 3 سنوات، مع فقد نصف هذه الكمية خلال العام الأول.

* فقدان الوزن التدريجي

* يصاب الكثير من الأفراد بالإحباط عندما يتأخر فقد الوزن على الرغم من التزامهم الكامل بالحمية الغذائية، لكن الدكتور هال أكد أن فقد الوزن بصورة تدريجية هو الوسيلة الأكثر فاعلية، لأنها دائما ما تسمح للعادات الغذائية والرياضية الجديدة لأن تصبح أسلوب حياة دائم. بيد أن الأفراد الذين يعانون من السمنة ينبغي عليهم خفض المزيد من السعرات الحرارية لفقد الوزن بصورة أكبر من اكتساب أرطال إضافية. وعلى الرغم من أن الاستهلاك ربما يكون السبب في الوصول إلى وزن 220 رطلا، فإن إنقاص هذا الوزن يتطلب تخفيضات أكبر في عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص. ووفق حسابات الدكتور هال، فإن تناول 220 سعرا حراريا هو ما يرفع من وزن الشخص. وكي يعود الأفراد إلى متوسط وزن الجسم الطبيعي في السبعينات، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من البدانة، الذين يمثلون 14 في المائة من السكان، خفض أكثر من 500 سعر حراري في اليوم، حسب نتائج النموذج الجديد. وأشار الدكتور هال إلى أن برامج إنقاص الوزن المثالية تحقق نتائج واضحة خلال 6 إلى 8 أشهر، يعقبها استعادة الوزن خلال السنوات التي تليها. وعندما يتوقف برنامج إنقاص الوزن في الفترة من 6 إلى 8 أشهر - وهو ما يحدث في كل الحميات الغذائية - يبدأ الكثيرون من متبعي الحمية الغذائية بتناول المزيد من الطعام. وعلى الرغم من أن استهلاك 100 سعر حراري إضافية في اليوم، لن تظهر زيادة الوزن مباشرة، إلا أنها تفعل ذلك بمرور الوقت. وهي تحدث بصورة أكثر بطئا بالنسبة للأفراد المصابين بالسمنة من الأشخاص النحيفين، ويرى الدكتور هال أن ذلك عائد إلى أن جسم الشخص البدين يحتاج إلى المزيد من السعرات الحرارية للحفاظ على الأرطال الإضافية.

* دور النشاط البدني

* عادة ما يقال عن زيادة النشاط البدني لدى الشخص إنه لا يؤثر بشكل ملحوظ في إنقاص الوزن. لكن نموذج الدكتور هال يشير إلى غير ذلك. فإذا ما كان هناك شخص يزن 220 رطلا، يجري مسافة 12.5 ميل (20 كلم تقريبا) إضافية أسبوعيا فسوف يفقد المزيد من الوزن، بصورة أسرع منه إذا قام بخفض استهلاكه من السعرات الحرارية في وجبته. بيد أنه مع زيادة النشاط وخفض السعرات الحرارية، تأتي مرحلة تتجاوز فيها فوائد فقد الوزن للحمية أي نشاط بدني، حسب الباحثين، لأن استهلاك الطاقة للنشاط البدني المضاف يتناسب مع وزن الجسم ذاته. وبعبارة أخرى، فإن الأفراد المفرطين في الوزن يحرقون سعرات حرارية تكافئ كمية التدريب، لكن في الوقت الذي ينخفض فيه وزنهم، ينخفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة خلال التمرينات أيضا. وحذر معدو الدراسة من أنه عند زيادة بعض الأفراد لنشاطهم البدني، فإنهم يعوضون ذلك بتناول المزيد من الطعام، ثم يصابون بنوع من الإحباط نتيجة عدم تحقيق نتائج، ربما يعمدون بعد ذلك التقليل من النشاط البدني، وزيادة وزنهم نتيجة لذلك. بيد أن الدكتور هال يشير إلى أن النشاط البدني لا يزال غاية في الأهمية في عملية إنقاص الوزن، وبخاصة في العناية بالوزن. وتشير الدراسة التي شارك فيها 5000 مشارك، والتي أجريت على أساس سجلات «ناشيونال ويت كونترول ريجستري»، إلى أن الأفراد الذين فقدوا الوزن بشكل ملحوظ وحافظوا على ذلك لعدة سنوات اعتمدوا بشكل أساسي على أسلوبين؛ الأول هو استمرار النشاط البدني، والثاني هو الفحص الدوري لوزن الجسم.

حميات منخفضة الكربوهيدرات وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن الحميات الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات، التي ترتفع فيها في الوقت ذاته نسبة البروتين والدهون، أكثر فاعلية في فقد الوزن من الحميات الأكثر توازنا التي تنخفض فيها السعرات الحرارية. ويرى الدكتور هال أن الحميات الغذائية التي تنخفض فيها السعرات الحرارية لا تؤثر بشكل واضح على فقد الوزن في الفترة من 6 أشهر إلى عام واحد، ولا يزال يتضح ما إذا كانوا يأكلون فعليا ما يقولون إنهم يأكلونه في هذه الدراسات، وأنهم قادرون على الالتزام بحمية منخفضة السعرات الحرارية بصورة مستمرة. وكتب الدكتور هال وزملاؤه في الدراسة: «إن كل الحميات الغذائية المنخفضة الطاقة لديها تأثير مماثل على فقد وزن الجسم على المدى القصير، وأن بعض الحميات الغذائية يمكن أن تؤدي إلى خفض الجوع وتحسن الشبع والالتزام بشكل عام بالحمية خلال عملية إنقاص الوزن». لكنهم أضافوا تحذيرا بأنه لم يعرف سوى القليل عن التأثير بعيد المدى للحميات التي تتنوع في تكوينها من الدهون والبروتين والكربوهيدرات سواء على الحفاظ على الوزن أو الصحة.
* خدمة «نيويورك تايمز»
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
تدابير وقائية عند تناول الفياغرا
الاحتراز من تناول أدوية متنوعة معها

> أنا رجل أبلغ من العمر 64 عاما، وبخلاف مرض السكري الذي أصابني، فإنني ظللت سليما ومعافى حتى الآن، والدواء الوحيد الذي أتعاطاه هو الأنسولين، ولكنني أعاني من مشكلة في الانتصاب، وقد وصف لي طبيبي عقار الفياغرا، وحذرني من تعاطي أدوية أخرى مع الفياغرا، ولكنه لم يعطني قائمة بتلك الأدوية، فهل يمكنك أن تذكر لي هذا الأدوية؟

- يعد عقار الفياغرا Viagra (سيلدينافيل sildenafil) واحدا من 3 أدوية تستخدم على نطاق واسع لعلاج عدم القدرة على الانتصاب. والعقاران الآخران هما ليفيترا Livetra (فاردينافيل vardenafil) وسيالس Cialis (تادالافيل tadalafil). ورغم أن الإعلانات الخاصة بتلك العقاقير لا توضح أن هذه الأدوية الـ3 ترتبط مع بعضها البعض ارتباطا وثيقا، فإنها تحقق نتائج متماثلة، ومرضية للغاية، في ما يتعلق بالفعالية والسلامة. كما أنها تتفاعل مع الأدوية الأخرى بنفس الطريقة، وتتطلب اتخاذ تدابير وقائية مماثلة.

* تدابير وقائية

* يتعلق التدبير الوقائي الأول والأكثر أهمية بالأدوية المحتوية على النترات nitrate drugs، التي تشمل الأدوية المستخدمة في علاج الذبحة الصدرية، التي يتم تعاطيها بعدة طرق مختلفة، مثل وضعها تحت اللسان، أو عن طريق الحبوب، أو اللاصقات التي توضع على الجلد، أو البخاخات، أو عن طريق الحقن الوريدي. كما يندرج تحت هذا الإجراء الوقائي استنشاق النترات لأغراض «ترفيهية»، وهي الأدوية التي غالبا ما يشار إليها باسم «بوبرس» (poppers)، وكل أنواع الأدوية التي تحتوي على النترات، بالإضافة إلى جميع أنواع حبوب علاج الضعف الجنسي. وهناك قاعدة بسيطة ينبغي اتباعها في هذا الشأن، وهي ضرورة عدم خلط تلك الأدوية مع بعضها أبدا، حيث من المرجح أن يؤدي هذا الخلط إلى انخفاض في ضغط الدم ربما يهدد حياة المريض. وينبغي على الرجال أن لا يأخذوا أي أدوية تحتوي على النترات في غضون 24 ساعة من تعاطيهم عقار الفياغرا أو ليفيترا، أو في غضون 48 ساعة من تعاطيهم عقار سيالس، حيث إنه يبقى في الجسم لفترة أطول من غيره.

ومن الأمور الأخرى التي ينبغي مراعاتها التفاعل المحتمل بين حبوب الضعف الجنسي وحاصرات ألفا (alpha blockers) المستخدمة في علاج تضخم البروستاتا الحميد، فعلى الرغم من عدم وجود علاقة بين الضعف الجنسي وتضخم البروستاتا الحميد، فإنه من الشائع أن يصاب المريض بكلاهما معا، خصوصا إذا كان من الرجال كبار السن، وعلى الرغم من أن مصدر الخطر الرئيسي يكمن في انخفاض ضغط الدم، فإن هناك مصدر قلق أكبر يتمثل في حاصرات ألفا القديمة مثل «تيرازوسين» (الدواء النوعي هيترن) و«دوكسازوسين» (الدواء النوعي كاردورا)، بشكل أكبر من حاصرات ألفا الحديثة مثل: تامسولسن (فلوماكس)، وألفوزوسن (يوروزاترال)، وسلودوسن (رابافلو)، وأفضل نصيحة للرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي وتضخم البروستاتا الحميد هي أن يتعاطوا أقل جرعات ممكنة من حاصرات ألفا القديمة، التي من شأنها أن تتحكم في أعراض تضخم البروستاتا الحميد، ثم يبدأون، بعد تحديد الجرعة الكافية، في تعاطي الحبوب المستخدمة في علاج الضعف الجنسي بحذر، بادئين بأقل جرعة ممكنة، على أن يقوموا بزيادتها تدريجيا إذا لزم الأمر، ويبدو عقار التادالافيل الأقل احتمالا للتفاعل مع حاصرات ألفا عن غيره من حبوب الضعف الجنسي، كما يبدو من الحكمة بالنسبة للرجال الذين يستخدمون كلا النوعين من الأدوية أن يتعاطوها في أوقات مختلفة، بفارق 6 ساعات عن بعضها.

* تفاعل الأدوية الأخرى

* ويمكن لعدد من الأدوية الأخرى رفع مستويات ضغط الدم التي تسببها حبوب الضعف الجنسي، من خلال تثبيط الإنزيمات التي تعمل عادة على إزالة دواء الضعف الجنسي من الجسم، ويعد دواء الـ«سيميتيدين» (الدواء النوعي تاجميت)، أحد أكثر هذه الأدوية شعبية، حيث يمكن الحصول عليه من الصيدلية مباشرة من دون الحاجة إلى وجود وصفة طبية، وتضمن الأدوية الأخرى المضادات الحيوية، التي يصفها الطبيب (إريثروميسين، كلاريثروميسين)، والأدوية المستخدمة في علاج فيروس نقص المناعة البشرية. وعلى الرغم من أنها قد تبدو قائمة طويلة، فإنها في الواقع قائمة صغيرة جدا، لا سيما بالمقارنة مع العدد الهائل من الأدوية التي يتم استخدامها. وعلى الرغم من عدم رغبتنا في تعقيد الأمور بصورة أكبر، فإننا ينبغي أن نذكر أن عصير الغريبفروت يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات الفياغرا في الجسم، ولكن المعدة الممتلئة يمكن أن تقلل من امتصاص الجسم له، كما أن الكحول يمكنه أن يتفاعل مع عقار التادالافيل، ولكن هذا يحدث فقط إذا زادت «جرعة» الكحول عن 3 كؤوس. ويستخدم الرجال حبوب الضعف الجنسي لتسهيل التفاعلات الشخصية المهمة، وهي تعمل جيدا في معظم الحالات، إلا أنه ينبغي أن يكون المريض على وعي بالتفاعلات المهمة المحتملة بين الأدوية، لا سيما عندما يتعاطى * الكثير من الرجال أدوية كثيرة ومتنوعة.
كمبريدج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): هارفي ب. سايمون
طبيب، رئيس تحرير رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات تريبيون ميديا













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-11-2011, 12:25 PM   #78

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي أمراض القلب في سؤال وجواب


أمراض القلب في سؤال وجواب

* ما أمراض القلب؟ وما العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بها؟

- أمراض القلب عديدة ولكن يمكن تقسيمها إلى أربع فئات:

أمراض عضلات القلب، أمراض الشرايين، أمراض كهرباء القلب وأمراض صماماتالقلب.ولكل مشكلة من مشكلات القلب لها عوامل خاصة بها. وفي دراسة عالمية أجريتحديثاً في أكثر من خمسين دولة، تبين أن العوامل المؤدية إلى أمراض القلب هي تسعة ومن أهمها: السكر، الضغط، ارتفاع الكوليسترول، التدخين، قلة الحركة، القلق، الأرق،الإفراط في شرب الكحول وقلة استهلاك الفواكه والخضار.

* ما مؤشرات الإصابة بأمراض القلب؟

- تختلف مؤشرات الإصابة بمرض قلبي وفقاً لجنس المريض وعمره، لكنالأعراض الشائعة هي ألم شديد في الصدر، ضيق في التنفس، غثيان، خفقان في القلب،دوخة، تعب وإرهاق شديدان. غير أنه يجب على الإنسان أن يستشير الاختصاصي والطبيب الخبير بهذه الأمراض، إذ إن الأعراض ذاتها قد تكون متعلقة بأمراض أخرى.

*مَن الأشخاص المعرضون أكثر من غيرهم للإصابة بأحد أمراض القلب؟

- الأشخاص المعرضون للعوامل التسعة التي ذكرتها سابقاً، هم أكثر الناس المعرَّضين للإصابة بأحد أمراض القلب. لهذا ننصح أولئك تحديداً باعتماد نظام حياة صحي، كي يخففوا قدر الإمكان من خطر تعرضهم للإصابة بأمراض القلب.

* ما آلية التشخيص المتبعة في مثل هذه الحالات؟

- كأطباء لابد أن نجلس مع المريض حتى نأخذ كل المعلومات بعين الاعتبار،فالصراحة ووفرة المعلومات عوامل مهمة في تسهيل التشخيص. فبعد أخذ المعلومات يتمالكشف السريري ومن ثم يتم تحديد الفحوص المطلوبة، كالتصوير الصوتي أو فحوصات الدموالكوليسترول.. الخ. بعدها نتجه إلى الفحص عبر الجهد، وهو التخطيط الذي يتم لقلب المريض أثناء بذل هذا الأخير مجهوداً جسدياً. أما المرحلة الأخيرة فهي الاتجاه إلى القسطرة. أشدد هنا على أهمية التشخيص في مثل هذه الحالات، لأن النتيجة غير الدقيقة تؤدي إلى إخضاع الفرد لفحوصات غير مطلوبة أو غير ضرورية.

* ما مدى شيوع حالات الإصابة بأمراض القلب بين النساء؟

- للأسف، إن الدراسات الطبية التي تُجرى على النساء في العالم قليلة جداً، فما بالك في عالمنا العربي، فالدراسات على النساءتكاد لا تذكر، لذلك لا توجد إحصاءات دقيقة حول مدى شيوع حالات الإصابة بأمراض القلب عند النساء. لكن، ثمة دراسات تشير إلى أن أمراض القلب تشكل السبب الرئيسي في وفاةعدد كبير من النساء، يفوق عدد ضحايا الأمراض السرطانية التي تصيبهن، مثل سرطان الرئة وسرطان الثدي وسرطان المبيض.

* ما العلاقة بين التدخين وأمراض القلب؟

بيّنت الدراسات الميدانية أن الذين أصيبوا بأمراض في الشرايين معظمهم من المدخنين. فأغلبية الناس من صغار السن الذين أصيبوا بأمراض القلب هم من المدخنين،والمدخنين السلبيين، وقد توصل العلماء في أميركا إلى تبيان أن كل سيجارة يدخنها المرء تزيد من خطر تعرضه للإصابة بسكتة قلبية، لأن التدخين يؤثر في نظام عمل القلب.

* كيف يمكن أن يقي الإنسان ذاته الإصابة بأمراض القلب؟

كما لاحظت،تصبُّ كل العوامل المؤدية إلى الإصابة بأمراض القلب، في خانة الأمور التي يسهل على الإنسان تغييرها في نمط حياته. مثلاً من خلال المشي وأخذ وقت استراحة من العمل،وتنويع أكل الخضار والفواكه وعدم التدخين والرياضة، يستطيع الإنسان أن يقي ذاتها لإصابة بأمراض القلب. تجدر الإشارة هنا إلى أن التوقف عن التدخين مدة سنة يُسهم كثيراً في تخفيض نسبة خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي بنسبة 50 في المئة، وهذاالمرض من أهم عوامل الإصابة بالجلطة القلبية.

* هل يحتاج مريض القلب إلى اتّباع نظام غذائي معيّن، أو نمط حياة محدد، ليقي ذاته تكرر إصابته بجلطة قلبية مثلاً؟

- طبعاً يستطيع مريض القلب أكل كل شيء، ولكن عليه أن يأكل بطريقة منظمة،بحيث تحتوي الوجبة على عناصر غذائية متنوعة، وألاّ يُكثر من الدهون، إذ إن الكوليسترول يُعتبَر عاملاً رئيسياً في حدوث الجلطات، والطريق الأمثل إلى السمنة وزيادة الوزن، والأهم من ذلك الالتزام بممارسة الرياضة، لاسيّما رياضة المشي.

- اختبار يُنبئ بحدوث النوبة القلبية:

تمكَّن الأطباء في مستشفى "شاريته" فيبرلين، من تطوير فحص دموي يتوقع أن يمكنْهم وللمرة الأولى، من التنبؤ بالأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية. وقد أجري هذا الاختبار في المستشفى البرليني على أكثر من 600 مريض أدخلوا للعلاج بسبب شكواهم من ألم صدري. ويقيس هذا الاختبار الجديد مستوى أنزيم يدعى "مايلوبيروكسيداز". ويتم تشكل هذا الأنزيم عندما تتكدس الرواسب الدهنية في الشرايين لدرجة قد تؤدي إلى تمزقها، وقد ينجم عن ذلك تشكل خثرة تنتقل بدورها في مجرى الدم لتصل إلى القلب. وقد وجد الباحثون أن المرضى ذوي المستويات الأعلى من هذا الأنزيم هم عرضة لحدوث النوبة أكثر بأربع مرات من غيرهم خلال شهرين. وعندما يتم تجميع نتائج هذا الاختبار مع نتائج اختبار "التروبونين" شائع الاستعمال الذي يقيس مستويات مكونات دموية مختلفة، فسوف يتمكن الأطباء من توقع 85 في المئة من أولئك الذي هم في خطر محدق. ويعتبر فحص الدم هذا أول فحص بسيط يسمح للأطباء بتحديد وضع المريض القادم إلى المستشفى بسبب ألم في صدره، بينما إذا كان في المراحل المبكرة للنوبة القلبية أم هو في خطر تعرضه لها، خلال فترة تتراوح بين 30و60 يوماً.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
وقاية القلب في أربعة أسابيع!

ماذا بوسعكم أن تفعلوا في أربعة أسابيع كي تحسنوا من صحتكم وتشحذوا طاقاتكم وتطيلوا أعماركم؟..

ما عليكم سوى اتباع تغييرات بسيطة تخفض من مستويات الكولسترول وضغط الدم على نحو كبير، وتحول بذلك دون تضيق الشرايين الإكليلية، وتعزز من قوة القلب والأوعية الدموية. إن تغيير النظام الغذائي وأداء التمارين الرياضية يزيد من تدفق الدم إلى القلب، فيغدو التحسن سريعاً وواضحاً حتى مع وجود مشكلات قلبية في الأساس. وتبدأ خطوات إصلاح القلب وتحسين عمله من معرفة الأرقام الخاصة بصحة القلب عند استشارة الطبيب بشان التحاليل والفحوصات المطلوبة وذلك من أجل تحديد الهدف المنشود، وبقليل من الاجتهاد والمثابرةعلى الخطة التي نقترحها هنا، من الممكن تحقيق نتائج مبهرة خلال أربعة أسابيع لاغير.

- دور الطعام: باتت طريقة الاعتماد على حمية غذائية منخفضة الدهون منمخلفات الماضي، حيث تقترح الأبحاث الحديثة أن الحفاظ على الأوعية الدموية لا يتوقف عند تجنب الدهون المشبعة والأطعمة المعالجة فحسب، بل على الاعتماد على الأغذية (الوظيفية) على حد تعبير خبراء التغذية، أي على الأطعمة التي تتمتع بخواص وقائية في مجال أمراض القلب والسرطانات.. ويقول أحد الخبراء إن التركيز على تخفيض الدهون يعتبر تبسيطاً للأمور، لأن انخفاض الكولسترول يعتمد على دمج الطعام الغني بالألياف مع الدهون النباتية والدهون غير المشبعة سوية.

- الدهون النباتية: وتعرف باسم الستيرولات والستانولات.. وتحول الدهون النباتية دون امتصاص الدهون غير الصحية،وينصح بأن يتناول البالغون حوالي غرامين من الستيرولات والستانولات يومياً، وتتوفرهذه في كل من دقيق القمح، ومنتجات الصويا، والجوز واللوز والفستق، وحبوب الإفطار،وزيت الزيتون والزيت النباتي وفي المواد الغذائية المعززة بالدهون النباتية من قبيل اللبن والجبن والخبز وعصير البرتقال والمربي والشوكولا الغامقة.

الفائدة: إنتناول غرامين من الدهون النباتية بنوعيها الستيرولات والستانولات يومياً يخفف 15% من الكولسترول في غضون شهر فقط، كما يخفف من ضغط الدم.

- تناول الدهون المناسبة: الدهون هي من أحد مصادر الطاقة وسبب للشعور بالشبع، مع ضرورة أن لايمتلئ المرء منها.. ويستعمل الجسم الدهون كي ينتج مركبات تساعد في تنظيم ضغط الدم والحد من خفقان القلب، وتشير بيانات متنامية في عدد كبير من الأبحاث أن صحة جهازالدوران تتوقف على نوعية الدهون التي يتناولها المرء يومياً وليس على كميتها، وتنصح الكثير من المنظمات المعنية بصحة القلب بأن لا تتجاوز الدهون المشبعة نسبة 7% منمجموع السعرات الحرارية، وأن لا تتجاوز الدهون المتحولة نسبة 1%. أما مجموع الدهون فينبغي أن تشكل نسبة تتراوح ما بين 15 إلى 35% من مجموع السعرات الحرارية الكلي، وأن تعتمد كثيراً على الدهون متعددة اللاإشباع المتوفرة في الزيوت النباتية كزيت الذرة والصويا والعصفر وبذور القطن وبذور عباد الشمس، والدهون وحيدة اللاإشباع المتوفرة في زيت الزيتون والكانولا وفي الفستق وفي الأفوكادو ومعظم أنواع المكسرات،والحمض الدهني أوميغا/ 3 المتوفر في أسماك المياه الباردة كالسلمون والقريدس والرنكة، وفي زيوت الجوز والكتان وبذور الكتان.

الفائدة: أدى استبدال 25 غرام من الدهون المشبعة بكمية مماثلة من الدهون غير المشبعة من مصادر طبيعية، من قبيل الخضروات وزيوت المكسرات، إلى أن انخفضت مخاطر أمراض القلب بنسبة 16% خلال 25 يوماً فقط كما جاء في إحدى الدراسات، ويساعد تناول ملعقتين يومياً من زيت الزيتون المعروف بأنه وحيد اللاإشباع في تخفيض نسب الكولسترول السيّئ LDL.

- تناول الألياف:تساعد الألياف المنحلة القلب دون غيرها من الألياف، وتتوفر في الفاصولياء والشوفان والشعير والحمضيات والباذنجان والبامية، وتمنع الألياف المنحلة امتصاص الكولسترول وتنظم سكر الدم.

الفائدة: إن تناول 5 إلى 15 غرام من الألياف المنحلة يومياً يخفض نسبة 5% من مستويات الكولسترول السيّئ LDL في غضون أربعةأسابيع.

- التخفيف من الملح:تنصح الجمعيات الصحية بضرورة اتباع نظام غذائي لا يحتوي على الملح في حال الإصابة بارتفاع ضغط الدم، على أن يحتوي على منتجات ألبان منخفضة الدهون، مع لحوم الدواجن والأسماك، والمكسرات والحبوب الكاملة، وكمية قليلة من اللحوم الحمراء، وبعض الحلويات والمشروبات الحلوة.

الفائدة: ينصح بأن لا تتجاوز كمية الملح التي يتناولها المرء يومياً 1500ملغ، في حين أن الاستهلاك الفعلي قد يصل في المتوسط إلى 3300ملغ، وينخفض مستوى ضغط الدم الانقباضي معدل 11ملم زئبقي والضغط الانبساطي معدل 4ملم زئبقي خلال شهر واحد عند الالتزام بالكمية الموصى بها.

- دور التمارين الرياضية:إن جميع التمارين الرياضية مفيدة للجسم، بيد أن بعضها يفيد القلب خاصة دون غيره، ومما يثير الدهشة أن تمارين الهواءالطلق (الأيروبك) ليست وحدها ما يحتاجه القلب ليحافظ على صحته.

- المشي السريع: تكفي 10 دقائق من المشي السريع يومياً كي تمنح الجسم الصحة، ويفضل أن يكون المشي سريعاً بحيث لا يمكن معه الحديث حتى يحصل المرء على فائدة كبيرة.

الفائدة: يلحظ الشخص انخفاضاً هائلاً في نسبة الكولسترول خلال أربعة أسابيع من المشي في حال كان عمله يتطلب الجلوس لفترة طويلة، فضلاً على أن المشي يقلل من ضغط الدم بواقع 3 إلى 5 ملم زئبقي للضغط الانقباضي و 2 إلى 3 ملم زئبقي للضغط الانبساطي، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من الممارسة، ويعود السبب إلى أن المشي يحسن من مرونة الشرايين ومن قوة ضخ الدم للعضلات.

- رفع الأوزان: لا تصنف تمارين رفع الأوزان على أنها من (الأيروبك)، بيد أنها تفيد القلب كثيراً، شريطة أن يؤدي المرء جلسة منها تستمر لعشرين دقيقة مرة واحدة في الأسبوع.

الفائدة: يساعد رفع الأوزان في التحكم في حالتي السكري وطليعة السكري لأن تقليص العضلات يحسن استهلاكها للغلوكوز واستجابتها للأنسولين، وينخفض سكر الدم بمعدلات هامة إذا أدى المرء جلسة إلى ثلاث من رفع الأثقال أسبوعياً، ويضاف إلى ذلك أن تمرين العضلات يحسن من قدرة تحمل الشرايين لضغط الدم.

- دور التخلص من الشدة: تؤثر الشدة الانفعالية والجسدية والاكتئاب والعزلة الاجتماعية كثيراً على حالة القلب، وتبين الأبحاث أنه حتى التعرض لفترات شدة قليلة نسبياً كافٍ لكي تبدأ الصفيحات بالتراكم داخل الشرايين، كما أن الشدة المزمنة بين الأزواج تزيد من مخاطر أمراض القلب بحوالي 25%.وتضاعف الشدة في العمل من آلام الصدر واحتمال تكرار النوبات القلبية لمن تعرضوا لها سابقاً..

ولا يمكن لأحد أن يتخلص من الشدة هذه الأيام، لكن تخفيف آثارها ممكن باتباع الطرق التالية:

- التنفس: يتميز التنفس اليوغي بإدخال النفس إلىأعماق الصدر، وينصح بممارسته لمدة ثلاثين دقيقة يومياً، حيث يؤخذ النفس بالعد حتّى أربعة عند الشهيق والعد حتى ثمانية عند الزفير، وبهذا تكون مدة الشهيق أقصر من الزفير.

الفائدة: يخف ضغط الدم لعدة نقاط بعد أسبوع من ممارسة التنفس بتلك الطريقة، ويستمر انخفاض الضغط مع متابعة التنفس.

- اليوغا: بينت دراسة جديدة أجريت بناء على مراجعة عدد من نتائج دراسات سابقة أن ممارسة اليوغا بانتظام تحسن ضغط الدم.

الفائدة: تخفض اليوغا ما بين 5 إلى 24% من الضغط الانقباضي وما بين 3إلى 21% من الضغط الانبساطي، ويظهر ذلك التحسن خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع من الممارسة.

- التأمل: ثمة نوع من التأمل يدخل المرء بحالة من الوعي المرتاح عبر اتخاذ وضعية جلوس مريحة وترديد كلمة أو عبارة- وهذا ما يعرف بالمانترا، وتساعدجلسة واحدة يومية في التخفيف من أثر الشدة.
الفائدة: يخفض التأمل من الضغط الانقباضي بحوالي 5 نقاط ومن الضغط الانبساطي بحوالي 2 نقطة خلال شهر من الممارسة.

- استرخاء العضلات: ثمة تقنية تعرف باسم الاسترخاء المتواتر الذي يقوم على تقليص مجموعة من العضلات ثم استرخائها قبيل الانتقال إلى مجموعة من العضلات ثم استرخائها قبيل الانتقال إلى مجموعة عضلية تالية، بداية من الرأس إلى أصابع القدم، ويشار إلى أن للتغذية الراجعة الحيوية وللعلاج الإدراكي القائم على الإسترخاء ذات التأثير.

الفائدة: تساعد تقنيات استرخاء العضلات على تخفيف ضغط الدم الانقباضي إلى ما يصل إلى 8 نقاط والضغط الانبساطي إلى 3 نقاط.

- متى تكونالأدوية مفيدة؟ أحياناً لا تنجح التمارين والغذاء في تحسين حالة القلب أو ضغطالدم أو الكولسترول، وهنا لابدّ من التدخل الدوائي الذي يصرف بعد استشارة الطبيب.

- لتخفيض الكولسترول: يعود لعقارات الستاتين الفضل في تخفيف الكولسترول السيّئ LDL، كما تعمل على علاج بطانة الشرايين والتخفيف من تراكم الصفيحات داخلها، وتخفض هذه العقارات احتمال الوفاة بالنوبة القلبية بحوالي 25% ذلكل من هم مصابين بالأصل بأمراض القلب، وذلك بعد مرور شهر من استعمالها، وقد بينت الدراسات أن أحد أنواع هذه العقارات المعروف باسم rosucastatin يساعد في التخفيف من مخاطر أمراض القلب لدى من ترتفع لديهم مستويات البروتين التفاعلي الالتهابي C، دونأن تكون هنالك إصابة فعلية لديهم، ولا تؤثر الستاتينات على الكولسترول الجيد HDL ولا على الشحوم الثلاثية، وهذا يستلزم تناول النياسين أو زيت السمك الذي يزيد من مستويات الكولسترول HDL بنسبة 30% في حين يقلل الشحوم الثلاثية بمعدل 45%.

- لتخفيض ضغط الدم: في حال لم تُجد التغييرات التي تتخذها في حياتك نفعاً في سعيك لتخفيض ضغط الدم، فلابدّ في هذه الحالة من تناول مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، أو محصرات كل من أقنية الكالسيوم أو أقنية بيتا أو مستقبلات الأنجيوتنسين، أو يمكن استعمال المدرات البولية كوصفة شعبية لها دور كبير في تخفيض ضغط الدم، ويظهر مفعولها في غضون أسبوع، مع التنبيه إلى أن المصابين بالتحسس تجاه عقاقير السلفا يبدون تحسساً تجاه المدرات البولية أيضاً.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-11-2011, 03:25 PM   #79

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي الفتق الحجابي أو خروج المعدة من مكانها

الفتق الحجابي أو خروج المعدة من مكانها

إعداد الدكتور أنور نعمه: وزنه حوالى 100 كيلوغرام. من وقت إلى آخر يشعر بصعود مفرزات ذات طعم مر، ومن حس الثقل في منطقة أعلى البطن خصوصاً بعد تناول وجبة عارمة أو خلال النوم. كان يتناول مضادات الحموضة فتركن معاناته بعض الشيء لكنها لا تلبث أن تعاود الكرة. زاد وضع المريض سوءاً. استشار الطبيب المختص في الأمراض الهضمية وخضع للفحص الطبي المدعوم بالصورة الــشعاعية وتنظيــر المعدة فجاءت النتيجة لتؤكد الإصابة بالفتق الحجابي.

والفتق الحجابي مرض شائع نوعاً ما، وهو يحصل نتيجة انسياب جزء من المعدة من داخل البطن إلى منطقة الصدر من خلال الثغرة التي يمر فيها المريء في وسط الحجاب الحاجز الذي يفصل بين الأحشاء والقفص الصدري، ويبلغ قطر هذه الثغرة حوالى 2 سنتيمتر، ويتغير هذا القطر عندما يزيد الضغط داخل البطن بسبب السعال أو خلال رفع الأثقال.

هناك عوامل من شأنها أن تهيئ للفتق الحجابي منها:

1- التقدم في السن، فالفتق الحجابي شائع عند المتقدمين في السن بسبب فقدان المرونة وضعف العضلات، وهذان الأخيران يشجعان على زيادة الفتحة التي يعبر منها المريء الأمر الذي يشجع على انزلاق جزء من المعدة إلى داخل الصدر.

2- الحمل والولادة، وهما يزيدان من حدوث الفتق الحجابي بسبب كبر حجم الجنين وارتفاع الضغط في داخل البطن.

3- السمنة، وهي الأخرى تزيد من الضغط داخل البطن فيرغم المعدة على الإنزلاق صوب الصدر.

4- تكوم السوائل في البطن، ويسمى في الوسط الطبي الحبن.

كيف يتظاهر الفتق الحجابي؟

- في القسم الأعظم من الحالات يكون لاعرضياً.

- في القسم الباقي يعاني أصحاب الفتق الحجابي من عوارض تتمثل في حس الثقل في منطقة أعلى البطن خصوصاً بعيد تناول الطعام، وصعوبة البلع، إضافة إلى التجشؤات الكثيرة، وتشنج المريء، وارتداد المفرزات المعدية الحامضية المخرشة إلى المريء، وبما أن الأخير غير مهيأ لاستقبال هذه المفرزات يشكو المصاب من الحرقة الشديدة خلف عظمة القص، وفي بعض الأحيان يشكو من عوارض تشبه عوارض الأزمة القلبية.

كيف يتم تشخيص الفتق الحجابي؟

يتم تشخيص الفتق بناء على العوارض، والصورة الشعاعية الظليلة للمريء والمعدة أو بالإستعانة بالمنظار الهضمي المرن.

ما هو العلاج؟

إذا كان الفتق الحجابي لاعرضياً يترك وشأنه. وفي حال سبب ارتداد المفرزات المعدية فعندها يجب العمل على منع حصول ذلك من خلال بعض الإجراءات مثل تغيير نمط الحياة وتبديل العادات الغذائية، وتشمل هذه:

- تناول وجبات متعددة صغيرة والإبتعاد عن الوجبات العارمة خصوصاً الدسمة منها.

- تفادي المآكل الحريفة والموالح والصعبة الهضم.

- رفع مستوى الرأس لجعل الصدر أعلى من البطن .

- تجنب الأكل لمدة لا تقل عن ساعتين قبل النوم مع الحرص على أن تكون الوجبة المسائية من أخف الوجبات.

- تفادي المشروبات المنبهة والتدخين والتوابل .

- تناول مضادات الحموضة في حال دعت الضرورة.

- إنقاص الوزن في حال السمنة.

وإذا لم تعط المعالجة المحافظة النتيجة المرجوة فعندها لا مفر من اللجوء إلى العمل الجراحي من أجل إصلاح الفتق الحجابي، ويتم هذا إما بالفتح المباشر بالمشرط أو بواسطة المنظار.

تبقى الملاحظات الآتية:

- يمكن أن يكتشف الفتق الحجابي بالصدفة بعد إجراء التصوير الشعاعي أو خلال تنظير المعدة والأمعاء.

- ينتشر الفتق الحجابي بشكل أكبر عند الغربيين، وربما يرجع ذلك إلى كثرة اعتمادهم على الوجبات الفقيرة بالألياف الغذائية، فيصابون بالإمساك وما يترتب عنه من اللجوء إلـــى الضغط خلال عملية تفريغ المخــلفات الـــبرازية الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر التعرض للفتق الحجابي.

- إن الفتق الحجابي أكثر شيوعاً بين النساء منه لدى الرجال، وفسر البعض ذلك بزيادة الضغط في البطن خلال الحمل والولادة .

- يمكن للفتق الحجابي أن يكون ولادياً أو مكتسباً. وفي حال ظهوره عند الرضع والأطفال يكون الفتق خلقياً ناتجاً عن وجود تشوه في الحجاب الحاجز، الأمر الذي يؤدي إلى بروز الأحشاء إلى داخل الصدر وربما المعاناة من الإلتهابات الصدرية المتكررة، ومن صعوبة في التنفس.

- لا توجد علاقة واضحة بين شدة الفتق الحجابي والعوارض الناجمة عنه، وقد يكون الفتق ضخماً من دون عوارض تذكر، أو قد يكون صغيراً مترافقاً بعوارض لافتة .

- يمكن للفتق الحجابي أن يزيد من حدة ارتداد المفرزات المعدية في اتجاه المريء.

- قد يترتب عن الفتق جملة من المضاعفات مثل: الإختناق، والتهاب المريء بسبب المفرزات المعدية الحامضية المخرشة، والقرحة المريئية التي قد تنزف معرضة المصاب إلى خطر حدوث فقر الدم بنقص الحديد.

- إن معظم حالات الفتق الحجابي يمكن علاجها في شكل محافظ.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-11-2011, 03:51 PM   #80

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي السكري يُشتّت القدرات الإدراكية

السكري يُشتّت القدرات الإدراكية

بوسطن - يو بي آي - تترك الإصابة بمرض السكري تأثيرات مختلفة في الناس، اذ بيّنت دراسة أميركية أن فقدان الذاكرة والاكتئاب وغيرهما من أنواع الخلل بالقدرات الإدراكية من أخطر عواقبه. وأظهرت الدراسة انه عند المرضى المسنين المصابين بالسكري، يتسبب اندماج جزيئتي «sVCAM» و«sICAM» بالتهاب في الدماغ ما يولّد سلسلة من الأعراض الذي تؤثر في شرايين الدم، وتتسبب بضمور نسيج الدماغ، وتكون النتيجة تراجع القدرات الإدراكية. وتبين ان المنطقة الرمادية في الدماغ المسؤولة عن اتخاذ القرارات واللغة والذاكرة الكلامية والمهمات المعقدة، هي الأكثر تأثراً. وشملت الدراسة 147 شخصاً معدل أعمارهم 65 سنة، 71 منهم يعانون السكري من النوع الثاني ويتناولون دواء للتحكم بحالتهم الصحية منذ 5 سنوات على الأقل. وأخضع المشاركون لتصوير بالرنين المغناطيسي لإظهار التغيرات في تدفق الدم، وأظهرت الدراسة ان المصابين بالسكري لديهم نسيج دماغي أكثر ضموراً وخصوصاً في المنطقة الرمادية.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
اكتشاف جين يسبب الفصام

بكين - يو بي آي - اكتشف باحثون صينيون جيناً جديداً يزيد احتمال الإصابة بمرض الفصام أو ما يعرف أيضاً بانفصام الشخصية. وحلل الباحثون في جامعة أنهوي الطبية جينات من 12 ألف شخص بعضهم عاديون وآخرون مصابون بالفصام، فاكتشفوا جين «اتسبان- 18» الموجود داخل الكروموزوم الـ11 الذي يزيد خطر الإصابة بأمراض عقلية. والفصام هو تشتت العمليات الفكرية والاستجابات العاطفية. ويحاول علماء في مختلف أنحاء العالم اكتشاف سبب هذا الخلل العقلي وإيجاد علاج دائم له من طريق تحليل الجينات. ويشارك في هذا البحث علماء من جامعة الطب في أنهوي، والمستشفى الأول التابع للجامعة، والمركز الوطني للجينوم البشري، وجامعة بكين.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
التقليل من تناول الملح لا يمنع الإصابة بالأزمات القلبية
أظهرت دراسة علمية طبية أن تقليل الملح في الوجبات الغذائية قد يؤثر سلبياً على صحة القلب.

يعتبر عدد من الباحثين في دراسة نشرت في الدورية الأميركية لضغط الدم المرتفع ودورية "كوتشرين لايبراري"، أنه من الضروري إعادة تقويم السياسات التي تنصح الأفراد بتقليل الملح في الطعام بشكل عام، وذلك طبقاً لما أظهرته نتائج مراجعتهم للدراسات السابقة بشكل منهجي. ونقلت صحيفة الـ "تليغراف" عن الطبيب نييلز جرودال من مستشفى جامعة كوبنهاغن بالدنمارك، قوله: "لا أرى أي سبب للاعتقاد بأن هناك أي فائدة من خفض كمية ملح الصوديوم الذي يستهلكه الناس، لأن الدراسة أظهرت أن ذلك لا يحمي من السكتات القلبية". وأظهرت الدراسة التي أجريت بالاعتماد على التدقيق في 167 دراسة سابقة، أنه على الرغم من أن خفض الملح في الطعام قلّل ضغط الدم عند بعض الحالات التي لديها معدل طبيعي أو مرتفع لضغط الدم، فإن التقليل ذاته قد يسبب زيادات في بعض الهرمونات والمركبات التي يمكن أن تؤثر سلبياً على صحة القلب. ومن المعروف أن خفض الملح في الطعام يقلل ضغط الدم لكن لم تظهِر الأبحاث حتى الآن إن كان ذلك يؤدي إلى تحسن عام في صحة القلب بين الناس على نطاق أوسع.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
الأعراض الجانبية للأدوية وضرورة تفاديها
أشار معهد البحوث الطبية للصحة العامة في المكسيك تسبب نحو 400 دواء بأعراض جانبية لا بد للمريض تفاديها.

ليس كل دواء يتناوله المرء ليشفى من مرض ما لا تكون له تأثيرات جانبية تلحق في بعض الاحيان الاذى الكبير لعضو سليم في الجسم، لذا يجب تجنب تلك النتائج بقدر الامكان. والامر هنا يتعلق ببعض العقاقير التي تلحق الضرر بالاسنان مهما كانت قوية. فحسب تقرير لمعهد البحوث الطبية للصحة العامة في العاصمة المكسيكية توجد الكثير من العقاقير التي لها تأثير سلبي جدا على صحة الاسنان من بينها عقارBisphosphonate الذي يعالج بواسطته الاطباء مرض ترقرق العظام وبالاخص عند النساء في سن متقدم. فاذا ما اخضع الشخص لعلاج جراحي لاسنانه فان هذا المادة تعيق شفاء عظام الفك، لذا ينصح المصابون بمرض ترقرق العظام عدم زرع أسنان والاكتفاء بجسر، والا فانهم سوف يعانون مشاكل لا تحصى.

وحسب التقرير فان هناك حوالي 400 عقار لامراض مختلفة من بينهم عقاقير لعلاج الضغط المرتفع تحد من تدفق اللعاب عند تعاطيها لفترات طويلة. فاللعاب كما هو معروف طبيا مهم من أجل حماية الأسنان واللثة وترطيب الفم، اذ ينتج عن جفاف الفم تكاثر البكتيريا ما يسبب في النهاية زيادة احتمال الاصابة بالتسوس وامراض اللثة، والمهم هنا الاكثار من تناول السوائل وخاصة الماء، والعلكة الخالية من السكر واللعاب الاصطناعي يخفف من نشاف الفم. والمرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب يتناولون في اكثر الحالات عقاقير من اجل تختير الدم لمنع التجلط، لكن اذا ما اخضعوا لعلاج جراحي للاسنان، فان ذلك سيسبب لهم مشاكل ايضا، لذا وقبل مباشرة العلاج عليهم التحدث مع طبيبي القلب والاسنان ومناقشة امر هذا العقار. وهناك بعض الادوية لمعالجة الروماتيزم قد تسبب تآكل في الاسنان، فهي تزيل المينا، ما يجعل الاسنان ضحية التسوس بسرعة. وتحدث العقاقير المضادة للصرع وتعطى لمرضى يعانون حالات مرضية نفسية او عصبية في الكثير من الاحيان واذا ما تناولها المريض لفترة طويلة زوائد على اللثة، لكن اذا ما سلك طريقة لحفظ صحة فمه وتنظيفه بشكل منتظم وسليم يمكن تفادي حصول هذه الزوائد. وقد ينتج عن استخدام بخاخ الربو للمصابين به أمراض فطريات والتهابات باللثة، لذا على المريض وبعد كل استعمال شطف الفم جيدا . وأشار التقرير ايضا الى ان العلاج الكيميائي او الاشعاعي في منطقة الرأس يمكن ان يسبب التهابات في الفم. لذا يفضل عند العلاج استخدام المريض واقي للاسنان يكون عادة من مادة بلاستيكية مع هلام الفلورايد، فهذا يعمل على تفادي تلف مينا الاسنان وبالتالي خسارة الأسنان.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
نصائح تجنب زيادة الوزن لمن يعملون من المنزل
أظهر بحث جديد ضرورة المواظبة على الحركة والأكل الصحي لمن يعملون من منازلهم.

يجد الأشخاص الذين يزاولون مهام عملهم من المنزل صعوبة في الاحتفاظ برشاقة وحيوية أجسامهم، حيث يتعذر عليهم في بعض الأحيان مغادرة أماكنهم لبضعة أيام. وهو ما قد يضعهم في مواجهة مباشرة مع مشكلة الوزن، التي لم يكن يعهدوها من قبل. غير أن مقال بحثي حديث كشف في هذا الصدد عن بعض السبل التي يمكن الاستعانة بها من أجل التصدي لتلك الإشكالية ومنعها من التحول إلى هاجس مؤرق هي :

- الاستعانة بوجبات خفيفة صحية أثناء العمل. حيث يزداد الأمر صعوبة إذا كان الشخص بمفرده في المنزل وقت تناول الطعام، حيث لا يتعين عليه الذهاب إلى المطبخ وتناول عبوة من البسكويت على سبيل المثال، بل يجب البدء بثمة شيء صحي، مثل العنب، بدلاً من الوجبات السريعة. كما يفضل المواظبة على تناول المياه، لأنها تساعد على بقاء الجسم رطباً، وبالتالي تقلل من ميل الإنسان للشعور بالجوع.

- ممارسة بعض التمرينات الرياضية قبل بدء العمل. لأن العمل من المنزل قد لا يجعل الإنسان يستيقظ مبكراً كما لو كان يعمل في مكتب ويتعين عليه ركوب المواصلات. ولتعويض ذلك، يفضل استغلال جزءً من الوقت المتاح في الصباح لممارسة بعض التمرينات.

- الحرص على أخذ أقساط من الراحة. حيث لا ينبغي العمل مدة تزيد عن ساعة ونصف من دون ترك مكان العمل. ويمكن استغلال أوقات الراحة هذه في بعض النشاطات الخفيفة.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
حقنة يومية تزيل 40% من الشحوم في شهر

توصل العلماء الى عقار من شأنه تقديم الحل لأولئك الذين يجاهدون بشتى السبل للتخلص من السمنة الزائدة بلا طائل. ويتأتى هذا في شكل حقنة يومية تفضي الى التخلص من قرابة نصف شحوم الجسد في فترة 4 أسابيع فقط.

يبدو أن أحلام الملايين من الناس في طريقها لرؤية النور بتوصل العلماء الى عقار من شأنه التصدي بفعالية للسمنة. فقد أثبتت التجارب أن حقنة يومية منه كفيلة بالتخلص من نحو 40 في المائة من شحوم الجسد وخاصة شحم الكرش بعد انقضاء شهر واحد. وقال علماء أميركيون بجامعة تكساس، في ورقة نشروها على صفحات جورنال «ساينس ترانسليشن ميديسين»، إنهم أجروا تجاربهم بهذا الشأن على مجموعة من القرود، وإن العقار المسمى Adipotide «أديبوتايد» أثبت نجاحه وسطها. وأضافوا قولهم إنهم متفائلون إزاء أنه سيحدث الأثر نفسه وسط البشر. ويذكر أن عقارين كان قد سُمح باستخدامهما في السنوات الأخيرة – بإرشادات الطبيب فقط لأنهما يعملان على الدماغ – سُحبا وحُظرا بسبب المخاوف من أعراضهما الجانبية. لكن فريق العلماء الأميركي الذي يقف وراء هذا عقار «أديبوتايد» يقولون إن تركيبته مأمونة لأنها تعمل على الجسد وليس الدماغ.

والطريقة التي يعمل بها هذا العقار مزدوجة. فهو يستهدف، بعد حقنه، الأوعية التي تحمل الشحوم مع الدم ويقتلها فتذوب. وفي الجانب الآخر فهو أيضا يحد من الشهية المفتوحة للأكل. ويقول العلماء إن القرود التي اكتسبت أوزانا زائدة بسبب الأكل وقلة الحركة استجابت للعقار ففقدت نسبة 39 في المائة من شحوم الجسد خلال أربعة أسابيع و27 في المائة من شحم الكرش. وعموما ففي ما يتعلق بالبشر فإن العقاقير المضادة للسمنة تعتبر مفيدة في فقدان الشخص 5 في المائة من وزنه خلال ستة أشهر. ولهذا يُنظر الى هذا العقار الجديد باعتباره اختراقا مهما في هذا المجال الصعب. ويقول فريق العلماء أيضا إنهم لاحظوا أعراضا جانبية على قرود التجارب في ما يتعلق بوظائف الكلى، لكنهم يقولون إنهم على الطريق الصحيح نحو تحسين تركيبة العقار بحيث يتمكنوا من معالجة هذه المسألة تماما. وينوي العلماء أولا صرف العقار للبدناء من مرضى سرطان البروستاتا بأمل تحسين حالاتهم الصحية العامة. ويقول الدكتور واديه أراب، الذي قاد فريق البحث إن الغرض من هذا هو رفع عوائق الجراحة عنهم وتحسين استجابتهم العلاج الكيماوي أو بالأشعة وتقليل أعراضها الجانبية عليهم. وستكون الخطوة التالية هي صرفه لأولئك الذين يعانون من البدانة المفرطة التي تقف وراء العديد من الأمراض القاتلة مثل علل القلب المختلفة.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


67 مليون شخص يعايشون الإضطراب الغامض عالمياً
الكشف المُبكِر والدمج الإجتماعيّ يخفّفان من وطأة التّوحد

قلق، إرباك وإحباط... مشاعر تساور الكثير من الأهل الذين يلاحظون ظهور سمات التوحد على أطفالهم، فيعزلون أنفسهم وولدهم، ليزيدوا من تفاقم المشكلة بدلاً من التفكير في الحلول الممكنة لمساعدة المتوحّد على اكتساب مهارات التواصل والتفاعل الإجتماعيّ. تتناول "إيلاف" مشكلة التوحّد الصحيّة التي يجدها كثيرون غامضة، ولا شعاع أمل فيها، فيما هناك مسيرة من التعاون والمشاركة لا بدّ أن تجمع الأهل بطفلهم وصولاً الى مختلف المؤسسات الإجتماعية.

لم تكن نائلة، التي أصبحت أمّاً بعد أشهر قليلة من زواجها، تدرك أنّ طفلها عمر كان متوحّداً. لطالما شعرت أنّ هناك شيئاً غريباً، حيث لا ينظر إلى وجهها أو يتجاوب مع حركاتها، وعند اجتيازه العام الأول ونصف العام الثاني، لم يبدِ عمر أي اهتمام بالتكلّم أو السير ولم ينطق بكلمتي "أمّي" أو "أبي". قصدت نائلة الطبيب مرّات عدّة، وطمأنها مراراً وتكراراً إلى عدم وجود أي خطورة ودفعها إلى الأمل بأنّ التغيير آتٍ، وسيتكلّم ابنها قريباً. لكن شعورها كان مختلفاً، فعمر لم يكن كغيره. وبعد أبحاث شخصية كثيرة، إستطاعت نائلة أن تصل الى مرحلة فهم واقع ابنها، حيث وجدت تفسيراً واحداً لكلّ العوارض التي يعانيها: التوحّد. تشاركت نائلة وزوجها الحزن لفترة سنتين، وحاولا عزل ابنهما من دون أن يدركا أنّ العلاج المُبكر يمكن أن يساعده، حتّى تعرّفا الى زوجين آخرين يعانيان الحالة نفسها فواجهوا الصعوبات سوياً، ووجدوا المؤسسة المناسبة للتعاون معها على صعيد متابعة حالة عمر وعلاجه. حالة عمر لم تعد استثناء في العالم، كما في المنطقة العربية، فبحسب منظّمة الصحّة العالمية هناك 67 مليون شخص يعانون حالة التوحّد في مجمل الدول، وهي من أكثر الإعاقات سرعة في الإنتشار. وتفيد إحصاءات المنظّمة أنّ عدداً أكبر من الأطفال سوف يتمّ تشخيص إصابتهم بالتوحّد في كلّ عام جديد أكثر من المصابين بأمراض السكري والسرطان والإيدز معاً.

هذه الوقائع والأرقام تشير الى خطورة التوحّد الذي يحدّده "مركز أبحاث التوحّد" في الولايات المتحدة بأنّه "إضطراب في النموّ يظهر عند الولادة أو خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل". ويشير المركز الى أنّ الأطفال المتوحّدين يبدون بمظهر طبيعيّ جداً، لكن تصرّفاتهم تكون مربكة ومضطربة بما يختلف عن تصرّفات الأطفال الذين يكونون في العمر نفسه.

التجربة اللبنانية لدعم المتوّحدين

450 حالة توحّد هي المُفصَح عنها في لبنان، لكن الرقم مرشّح للإرتفاع سنوياً، حيث بات الكشف عن المتوحّدين أسهل، وزادت التوعية حول هذا الموضوع في أوساط الأهل. للإضاءة على التجربة اللبنانية في دعم المتوحّدين، كان اللقاء برئيسة "الجمعية اللبنانية للتوحّد" أروى حلاوة، التي هي نفسها والدة لشاب متوحّد، وقد عايشت مختلف الصعوبات التي يمكن أن تتعرّض لها الأم كما الطفل وإكتسبت خبرة واسعة في هذا المجال. تحدّد حلاوة أولاً العوارض التي يجب أن يتنّبه إليها الأهل أولاً، ومنها عدم التواصل النظريّ والكلاميّ وصعوبة إندماج الطفل في اللعب مع الآخرين والتواصل معهم. فإذا لاحظ الأهل وجود مثل هذه العوارض لا بدّ أن يستشيروا طبيباً ليسمعوا الجواب الشافي لهم، ولا يهملوا الموضوع بالإعتماد على تغيير مستقبليّ مفترض.

أهم ما تشدّد عليه حلاوة أنّ حالة التوحّد ليست نفسية، لذا لا علاقة للأهل ومعاملتهم للطفل بها، إنما هي نتيجة لخلل في الجينات أو الجهاز العصبيّ، إضافة الى العوامل البيئية، لذا يجب ألا يشعر الأهل بالذنب أو المسؤولية تجاه حالة طفلهم، بل عليهم أن يتخطّوا مرحلتي النكران والغضب إلى التعامل مع الأمر الواقع. أمّا الإكتشاف المُبكر فتجد حلاوة أنّه يساهم في مساعدة المتوحّد كثيراً، خصوصاً أنّ هذه الحالة تأتي بـ3 درجات (خفيف، وسط وشديد)، لذا لا بدّ أن يتطلّع الأهل عند ملاحظة العوارض إلى التشخيص عبر الصور الشعاعية والتحاليل المخبرية وصولاً الى عرض الطفل على فريق متخصّص من الأطباء ضمن اختصاصات مختلفة ليحدّدوا طريقة التدخل الفضلى.

تشكّل "الجمعية اللبنانية للتوحّد" اليوم محطّة رئيسة بالنسبة إلى الأهل الذين يعاني أطفالهم هذه الحالة، حيث يجدون فيها الدعم والمساندة من أهل آخرين ضمن الواقع نفسه. وتلفت حلاوة الى أنّ الاهل باتوا يكتشفون حالة أطفالهم في عمر مبكر جداً أي في عمر السنة ونصف السنة تقريباً، وهذا ما يساعد الولد على التفاعل مع العلاج. ورغم أنّ الحلّ الكامل للتوحد لم يوجد بعد، يتركّز عمل الجمعية على مساعدة المتوحّدين للشعور بالإستقلالية والتصرّف على هذا الأساس. إضافة الى ذلك، يكون التّوجه نحو دمج الأطفال في الصفوف العادية، حيث يكون هناك أطفال آخرون لا يعانون أي إضطرابات، وما زالت التجربة في هذا المجال محصورة بمدرستين فقط في لبنان، لكن النتائج جيّدة، خصوصاً أنّ هناك مربيّة مرافقة لكلّ تلميذ، ويتمّ متابعة المتوحّدين فردياً من خلال العلاجات النطقية والنفسية والحركية لتتكامل مع الحصص الدراسية.

وتشدّد حلاوة على ضرورة ألا يتمّ "سلخ الطفل من منزله"، فلا بدّ أن يبقى محاطاً بأسرته، ويكون هناك تنسيق بين الأهل والجمعية التي تحتضن الطفل أيضاً. تُعتبر التجربة اللبنانية ناجحة في مجال مواجهة حالة التوّحد، وهي في حالة تطوّر دائم لمواكبة الدراسات الحديثة، إلا أنّ حلاوة تلفت أيضاً الى الجهود الكبيرة التي تُبذَل عربياً لتحسين وضع الطفل المتوّحد ودمجه إجتماعياً. وحتّى لو كان العلاج مفقوداً، فالبرامج الداعمة للمتوحّدين يمكن أن تشكّل نافذة أمل لكلّ الأسر العربية، وربما يكون الشاب اللبنانيّ المتوحّد علي طليس نموذجاً لهذا التقدّم بعدما إستطاع أن يقدّم معرض رسم بنفسه ليبدو كأي فنّان شاب يملك طموحاته الخاصة من دون أن يعوقه التوحّد.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-11-2011, 10:19 AM   #81

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي الموسيقى.. ودورها الصحي

الموسيقى.. ودورها الصحي

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): الموسيقى هي إحدى الخصائص المتميزة للجنس البشري. وفي الواقع إن كل المجتمعات، ابتداء من أكثرها بدائية إلى أكثرها تقدما، تمارس تأليف الموسيقى. ويصدق هذا عبر كل التاريخ كما يصدق على مدى حياة الفرد. وسواء كنا نتناغم مع الموسيقى أو لا نتناغم معها فإن كل واحد منا كبشر يغني ويدندن، ويصفق ويتمايل، وقد يرقص ويقفز مع الموسيقى. ويتسم الدماغ البشري والجهاز العصبي للإنسان بأنهما متصلان بشبكة من الأعصاب تميز الموسيقى عن أصوات الضجيج الأخرى، وتستجيب للإيقاع والتكرار، وللأنغام والألحان.

هل هذه صدفة بيولوجية أم أنها موجهة لغرض ما؟ لا يمكن الإجابة على هذا التساؤل، ومع هذا فإن عددا متنوعا من الدراسات يفترض أن الموسيقى ربما تعزز صحة الإنسان وتعزز أداءه.

* الموسيقى والدماغ

* مثلها مثل سائر الأصوات، تصل الموسيقى إلى الأذن بشكل موجات صوتية. وتلتقط الأذن الخارجية الموجات الصوتية بينما تقوم قناة الأذن بتمريرها نحو طبلة الأذن. وما إن تضرب الموجات الصوتية الطبلة فإنها تأخذ بالتذبذب. وتنتقل تذبذبات الطبلة عبر سلسلة من العُظيمات الصغيرة في الأذن الوسطى حتى تصل إلى العُظيم الثالث وهو العُظيم الركابي الذي يتصل بقوقعة الأذن. والقوقعة لذاتها هي عالم مشغول تماما، فهي مليئة بسائل يحيط بما يتراوح بين 10 و15 ألفا من الخلايا الشعرية أو. وترسل تذبذبات العُظيم الركابي تموجات عبر السائل في كل القوقعة. وتقود هذه الموجات السائلة إلى توليد حركات تمايل في الخلايا الشعرية. وبدورها تفرز هذه الخلايا نواقل عصبية كيميائية تقوم بتنشيط العصب السمعي، الذي يرسل تيارات كهربائية صغيرة جدا نحو اللحاء (قشرة المخ) السمعي في الفص الصدغي للدماغ. ثم ومن هناك تصبح الأمور أشد تعقيدا، إذ تفترض الدراسات التي وظفت جهاز المسح بالرنين المغناطيسي (MRI) وجهاز المسح الطبقي العامل بانبعاثات البوزيترون (PET) أن الشبكات العصبية في مختلف أجزاء الدماغ تتحمل مسؤولية رئيسية لفك رموز مختلف خصائص الموسيقى، وتفسيرها. وعلى سبيل المثال فإن منطقة الفص الصدغي الأيمن حيوية للإحساس بدرجة النغم التي تشكل أساس اللحن ، (اللحن هو نسق درجة النغم في فترة زمنية) والتناغم، (بضع درجات نغم في آن واحد) والإيقاع ، أو تناغم الألحان (لحنان أو أكثر في نفس الوقت).

كما أن مركزا آخر قريبا مسؤول عن فك رموز جرس الغناء ، وهي الخاصية التي تسمح للدماغ التمييز بين الأدوات الموسيقية المتنوعة التي تؤدي نفس النوتة الغنائية. ويعالج جزء آخر من الدماغ وهو المخيخ الإيقاع، بينما تفسر الفصوص الصدغية المحتوى العاطفي للموسيقى. أما الموسيقى القوية جدا التي تؤدي إلى «اهتزاز البدن» فيمكن لها أن تشغل جزء الدماغ المسؤول عن المكافآت، مثلها مثل أي محفزات مثيرة للمتعة مثل الشوكولاته. ورغم أن كل شخص سليم الجسم بمقدوره تنفيذ كل المهمات المعقدة المرتبطة بالإحساس بالموسيقى، فإن أدمغة الموسيقيين - إن جاز التعبير - تكون متناغمة أكثر مع تلك المهمات. وعلى الطرف النقيض من ذلك فإن المرضى المصابين بتلف في الدماغ قد تظهر لديهم جوانب ملحوظة في عدم إحساسهم بالموسيقى. وقد لاحظ ذلك الدكتور أوليفر ساكس، وهو باحث في علوم الأعصاب وكاتب، وناقش أنواعا من الاختلافات المدهشة في كتابه «حب الموسيقى». ورغم أن دراسات علوم الأعصاب الموسيقية تمثل ميدانا متخصصا جدا، فإن الموسيقى لها تأثيرات جوهرية على الكثير من الجوانب الصحية التي تتراوح بين الذاكرة وتحسين المزاج إلى تحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية وتعزيز الأداء الرياضي.

* الموسيقى والقدرات الفكرية

* يمثل «تأثير موزارت» أكثر تأثيرات الموسيقى المشهورة على نطاق واسع، على الفكر الإنساني. وبعد أن دهش العلماء بالملاحظات التي رصدوها لدى الموسيقيين، الذي ظهر أن الكثير منهم يمتلك قدرات غير اعتيادية في الرياضيات، أخذ باحثون في جامعة كاليفورنيا في إرفين بالبحث في تأثير الاستماع للموسيقى على وظائف الإدراك عموما، وعلى «منطق المكانية والزمانية» على وجه الخصوص (أي القدرة على تخيل نسق المكان وتسلسل الزمان، والتعامل فكريا معه). وفي أول دراسة لهم أخضعوا ثلاث مجموعات من طلاب الكليات لاختبار معامل الذكاء ، بمقارنة أولئك الذين أنصتوا 10 دقائق إلى مقطوعة عزف على البيانو لموزارت في المجموعة الأولى، مع مجموعة ثانية أنصت أفرادها إلى تسجيل للاسترخاء، وأفراد مجموعة ثالثة ظلوا قابعين في جو من الصمت.

وكان موزارت هو الفائز، إذ زاد باستمرار عدد نقاط الاختبار. ثم أخذ الباحثون يدققون في ما إذا كان هذا التأثير خاصا بالموسيقى الكلاسيكية أم أن أي شكل آخر من أشكال الموسيقى سيؤدي إلى تعزيز الأداء الفكري. وقاموا بمقارنة موسيقى موزارت مع الموسيقى المكرورة لفيليب غلاس، وهنا ظهر أيضا أن موسيقى موزارت تساعد أكثر في تحسين منطق المكانية والزمانية، الذي تم قياسه بواسطة تنفيذ مهمات معقدة لقص الورق وثنيه، وتحسن الذاكرة قصيرة المدى التي تقاس باختبار قائمة الـ16 بندا. كيف يمكن للموسيقى أن تعزز إدراك الإنسان وأداءه الفكري؟ لا يزال هذا الأمر غير واضح، إلا أن الباحثين يتكهنون أن الاستماع إلى الموسيقى يساعد في تنظيم عمل ونشاط الخلايا العصبية في الجانب الأيمن من قشرة المخ، وهي منطقة الدماغ المسؤولة عن الوظائف العليا.

ووفقا لهذه التكهنات فإن الموسيقى - أو على الأقل بعض أنواع الموسيقى - تؤدي عمل «التمارين» التي تسخن خلايا عصبية منتقاة في الدماغ، وتسمح لها بمعالجة المعلومات بكفاءة أكبر. وهذه النظرية مثيرة للاهتمام، إلا أنه لا يجب الانجراف معها لأن الدراسة الأصلية نفسها أظهرت أن «تأثير موزارت» كان خفيفا (8 إلى 9 نقاط في اختبار معامل الذكاء)، كما أنه كان مؤقتا (استمر لـ15 دقيقة). وبعد مراجعة 16 دراسة حول تأثير موسيقى موزارت على وظائف الإدراك البشري استنتج باحث في علم النفس في جامعة هارفارد أن هذا التأثير كان أكثر ضآلة، إذ لم يصل إلا إلى 2.1 نقطة في اختبار الذكاء. وهذه نوتة نشاز، إلا أنها لا تمثل مقتلا للنظرية القائلة إن الموسيقى تعزز وظائف الإدراك. وفي الواقع فإن النتائج المتنافرة يجب أن تشكل مقدمة لإجراء أبحاث إضافية. وحتى ولو كان الاستماع إلى الموسيقى لا يؤدي إلا إلى تأثير ضئيل على الإدراك على المدى البعيد، فإن مراجعة أجريت عام 2010 الماضي أظهرت أن تعلم العزف على أداة موسيقية يعزز من قدرة الدماغ على تنفيذ مهمات تشمل المهارات اللغوية الذاكرة والانتباه.

* الموسيقى والتوتر

* في كل مرحلة من التاريخ البشري، وفي كل مجتمعات الكرة الأرضية، سمحت الموسيقى للناس بالتعبير عن مشاعرهم والتواصل مع الآخرين. ولا تقوم الموسيقى بالتعبير عن المشاعر فحسب، بل إنها تثيرها أيضا. وقد أظهر الكثير من التجارب أن بمقدور الموسيقى تخفيف التوتر الناجم عن المرض أو الجراحة، فقد توصلت دراسة في نيويورك على المرضى الخاضعين لعمليات جراحة إعتام عدسة العين إلى أن الاستماع إلى الموسيقى قد خفض قراءات ضغط الدم بدرجة ملموسة، بينما أظهرت دراسة أخرى على الخاضعين لعمليات الجراحة البولية الذين تم تخديرهم جزئيا بحقنة في الظهر، أن بوسع الموسيقى تقليل استخدام محاليل التهدئة الإضافية في حقن التخدير التي تعطى في الوريد، إذ استهلك المستمعون إلى الموسيقى جرعات أقل منها. وظهر أن المستمعين للموسيقى قلّ لديهم ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، كما قلّ مستوى هرمون الأدرينالين، ومستوى مادة السيتوكين إنترلوكين - 6 التي تزيد الالتهابات.

ووجدت دراسة إيطالية على 24 متطوعا من الأصحاء، نصفهم كانوا من الموسيقيين، أن سرعة إيقاع الموسيقى كانت مهمة أيضا، فإن كانت الموسيقى البطيئة أو الموسيقى الشاعرية تولد الشعور بالاسترخاء فإن الموسيقى ذات الإيقاع السريع تولد حالة من المشاعر المثيرة، التي يعقبها الاسترخاء حال توقف تلك الموسيقى، كما يدل على ذلك انخفاض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب إلى مقادير أقل من المعتاد. وقد وجد الكثير من الدراسات التأثير الجيد للموسيقى على المزاج، وإمكانية علاج الكآبة بالموسيقى، إلا أن الموسيقى لم تتمكن من تعويض الأدوية. كما ظهر أن تعويد كبار السن المعرضين للسقوط على الرقص مع الموسيقى يقلل من حوادث سقوطهم على الأرض. وكذلك ظهر دورها في إعادة تأهيل حركة الأشخاص المصابين بسكتة دماغية، وتحسين المؤشرات الصحية للمصابين ******ن من النوبة القلبية.

*رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات «تريبيون ميديا».
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


الضحك مفيد للصحة... إنها ليست دعابة
وصفة معقولة للقلب والصحة عموما

بوصفي طفلة، عندما كنت أسقط فيه أو تصاب ركبتي بخدش ما، كانت والدتي تساعدني على التغلب على هذا الأمر في الحال، حيث كانت تدغدغني قائلة إن «الضحك هو أفضل دواء». ولا تزال هذه الحيلة تؤتي ثمارها بشكل ملحوظ مع أولادي، وحتى الآن لا تزال فيديوهات الأطفال الضاحكة أو القطط التي تعبث بأجهزة الطباعة على موقع «يوتيوب» لديها القدرة على أن تجعلني أشعر بتحسن عندما أصاب بسوء. غير أنه في الوقت الذي تعتبر فيه القهقهة مصدر إلهاء شديد عندما نتأذى أو نشعر بالاستياء، لا يسعني إلا أن أتساءل عما إذا كان المثل القديم حقيقة بالفعل أم لا: «هل حقا يؤثر الضحك بصورة إيجابية على الصحة؟».

* دراسات الضحك

* هناك كثير من الأبحاث التي تشير إلى أن القهقهة الجيدة تحسن وظائف جهاز المناعة كذلك تساعد في خفض ضغط الدم وتعديل المزاج وتقليل الشعور بالضغط والاكتئاب. وعلى الرغم من ندرة الدراسات طويلة المدى والأكثر دقة في ذلك المجال، فإن هذه النتائج تقدم تفسير مقنعا، حسب مايكل ميلر، طبيب القلب والأستاذ بكلية الطب في جامعة ميريلاند، الذي بحث في هذا الموضوع. ويوضح ميلر أنه ليس لدينا أي دليل على وجود نتائج سريرية توضح أن الضحك يقلل حدوث الأزمات القلبية أو يعمل على تحسين مدة البقاء على قيد الحياة عموما. بيد أن لدينا بعض الدراسات التي أوضحت أن هناك ميزة محتملة، من حيث الفوائد بالنسبة للأوعية الدموية والصحة العامة أيضا. ويضيف: «وبالتأكيد فإن هذه النتائج تدعم القول بأن الضحك وصفة معقولة لصحة القلب والصحة عموما، خاصة مع عدم وجود جوانب سلبية حقيقية له». كما تدعم الدراسة الجديدة التي أجرتها جامعة أكسفورد النظرية القائمة منذ أمد بعيد بأن الضحك يحفز إفراز مادة الإندروفين، وهي مادة كيميائية يفرزها المخ تساعدك على الشعور بالتحسن، وإلهائك عن الشعور بالألم وقد تؤدي إلى مزايا صحية أخرى.

وذكرت الدراسة تقارير عن ستة اختبارات قام المشاركون فيها بمشاهدة مسلسلات تلفزيونية، أو مشاهدة أداء فكاهي مباشر، بمفردهم أو بصحبة أشخاص، ثم خضعوا بعد ذلك إلى إجراءات متنوعة تثير إزعاجهم، من بينها ارتداء أكمام مزودة بالثلج أو وضع قيد محكم يسبب ضغط دم أو الجلوس أمام الحائط لفترات طويلة. وفي جميع الحالات، فقد أدى الضحك بصحبة أصدقاء لمدة خمس عشرة دقيقة فقط إلى زيادة القدرة على تقليل معدل الشعور بالألم بنسبة 10 في المائة. كما وجدوا أن الشعور بالسعادة دون الضحك بصوت مرتفع، لم يكن له تأثير ملحوظ على الشعور بالألم.

* الضحك الحقيقي

* ووفقا لروبين دونبار، المؤلف البارز للدراسة وعالم الإنسانيات، فإن هذه النتائج تدعم بحثا مسبقا يؤكد أن الأشخاص الذين يضحكون يحتاجون إلى علاج أقل للألم بعد العمليات الجراحية. وهي توضح أن الضحك «يحفز الإندروفين، بعد ذلك قد يسبب مزايا صحية مباشرة، لأن هناك احتمالية لأن يساعد الإندروفين في تحسين أداء نظام المناعة». لكننا لا نتحدث عن ضحكة غير مكتملة هنا وضحكة غير مكتملة هناك. المهم هو أن الضحك الحقيقي والمخلص والعفوي يعد نشاطا حيويا ومرهقا يحفز جميع الأنظمة الفسيولوجية لدينا.. ويتضمن الحديث القوي، وزيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم وانقباض العضلات في جميع أنحاء الجسم»، حسب روبرت آر بروفين، عالم أعصاب بجامعة ماريلاند بالتيمور كونتي ومؤلف كتاب «الضحك.. تحقيق علمي».

ويفسر أن الضحك الحديث من شاكلة «ها ها» تطور من أشكاله البدائية منذ القدم، وهو ما يقول عنه إنه يشير إلى «صوت التقلب الحضاري، وقد وجدت دراسة أكسفورد الجديدة أن الإندروفين يتم إفرازه فقط عندما (نضحك حتى نشعر بالألم)»، وهو ما يعني أن لا نستطيع أن نتنفس، أو نشعر بالتعب، حسب دونبار، الذي أضاف أن «الضحك القوي هو ما يفعل هذا، وليس الضحك على نحو نصف مكبوت». لكن قبل أن نثير أسلوبا جديدا للضحك، يشير بروفين إلى أن الضحك لا علاقة له بالنكات. وأضاف: «الضحك الحقيقي يكون لا إراديا، فلا تقرر أن تضحك، وهذا يحدث فحسب، وإذا نظرت إلى ما يفعله الناس قبل أو أثناء الضحك، فهو يكون في العادة غير مرتبط بالنكات». وقال دونبار إن الميزة الأكثر أهمية للضحك قد تكون أنه يجمع الناس معا، وهو شيء جيد للصحة الانفعالية. «عندما تضحك، يحدث ذلك في أغلب الأحيان أثناء حضور شخص آخر، وإذا كان موجودا بصورة مادية أو تصويرية في الراديو أو التلفاز»، بحسب بروفين الذي أوضح أن الضحك في المواقف الاجتماعية يكون أكثر حدوثا 30 مرة عنه عندما يكون الشخص وحيدا. وذكر أن الأشخاص الذين يدرسون تأثيرات الضحك بحاجة إلى اكتشاف «إلى أي مدى تكون المزايا الصحية للضحك مرتبطة بالسياق الاجتماعي للضحك»، حيث يكون احتمال أن يقهقه الناس عندما يفعل الآخرون أكثر (وهو ما يفسر حدوث الضحك عند مشاهدة المسلسلات التلفزيونية)، وقال: «قد يكون التفاعل الهزلي مع الأصدقاء والعائلة والمحبين هو ما يحدث الفوارق في المعايير الصحية، وليس الفعل الجسدي للضحك نفسه».

إلى الآن، فإنني أعتزم أن أستمر في استخدام أسلوب الدغدغة مع أطفالي، ولم أعد أشعر بالذنب لدى رؤية مقاطع الفيديو التي توضح أطفالا يقهقهون على «يوتيوب». وفي الواقع، لن أشعر بالذنب حيال فرضها على الآخرين أيضا، فمن الذي يمكنه أن لا يطلق بضع ضحكات في حياته بغض النظر عن كيف؟ أو لماذا؟ أو حتى ما إذا كانت تجعلك أكثر صحة؟
واشنطن: كارولين بوتل/ خدمة «واشنطن بوست»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


الكبد.. 20 عرَضا تشير إلى اعتلال وظائفه
يحرق الدهون ويطهر الجسم من السموم وينظم السكروالكولسترول بالدم

د. مدحت خليل د. مدحت خليل : ملهم الأدباء والشعراء، إذ أثار عبر التاريخ إعجاب الكثير من الأدباء والشعراء، ودفعهم هذا الإعجاب إلى التعبير عن اهتمامهم بهذا العضو «الأكبر» على شكل نصوص وقصائد، فعلى سبيل المثال، يصف الشاعر التشيلي بابلونيرودا، الحائز على جائزة نوبل في الأدب لعام 1971، «الكبد» في قصائده بالصديق المنظم المتواضع، كما أطلق عليه الكثير من الأوصاف، مثل الماكينة اللامرئية والمجهول الصامت والعامل تحت الأنفاق الذي يقوم بمهامه المتعددة بجد واجتهاد دون تكلف أو عجب أو استعراض، ويصفه أيضا بالجندي المجهول الذي يعمل حتى آخر نفس من خلاياه العاملة النشيطة والمستميتة لمساعدة رفاقه من الأعضاء الأخرى في الجسم على الصمود حتى النهاية. واهتمت ثقافتنا العربية كذلك بالكبد وأدخلته في الكثير من الاستعارات والأوصاف مثل «الكبد الحرّى» و«فلذة الكبد» و«أكبادنا تمشي على الأرض» وغيرها، كما ارتبط اسم الكبد بصفات القوة والصبر والقدرة على التحمل والمواجهة والشجاعة والتكامل.

* أسرار الكبد

* حديثا، أكدت الدراسات العلمية أنه لا يمكن للشخص أن يكون معافى دون أن يكون كبده معافى أيضا، لذلك عكف الباحثون على دراسة الكبد لمحاولة فهم العمليات الوظيفية لهذا المصنع العظيم الذي يقوم في نفس الوقت وعبر نفس الخلايا بالتخزين والتطهير والإفراز والتجميع والتنظيم وإيصال المواد المطلوبة ومنع المواد المرفوضة، كما حرص الباحثون على استكشاف الجوانب الغامضة لعلاقة الكبد بالعمليات المعقدة لأجهزة الجسم الأخرى كالجهاز الهضمي وجهاز القلب والأوعية الدموية وجهاز المناعة والجهاز العصبي والدماغ وغيرها. وأوضحت الدراسات التشريحية والوظيفية أن الأنسجة التي يتألف ويتشكل منها الكبد تتميز بوجود تآلف وتشابك بديع بين وحدات خلاياه المنسجمة ومنظوماته المتنوعة كالقنوات والفصيصات والجويبات والصفائح التي تتوزع حولها بأشكال هندسية شديدة الإتقان تهدف إلى إيجاد الظروف الملائمة والبيئة المناسبة لتحقيق الوظائف المتعددة للكبد بشكل متكامل ومتجانس دون تضارب أو تصادم أو اختلاف، فتسير كل منظومة حسب ما تقتضيه المصلحة العامة للجسم والخطط الموضوعة لتحقيق ذلك الهدف.

ومن المهمات التي يعمل الكبد على تحقيقها ليلا ونهارا دون توقف أو استراحة، عمليات تمثيل الطاقة وتنظيم نسبة السكر بالدم وحرق الدهون وتنظيم نسبة الكولسترول بالدم وتخزين الحديد وتطهير الجسم من السموم والأمونيا، بالإضافة إلى تصنيع البروتينات الحيوية للجسم مثل الألبومين وبروتينات تخثر (تجلط) الدم وتصنيع مادة «الصفراء» وإفرازها في الأمعاء لتسهيل عمليات الهضم والامتصاص، ومثلما اكتشف الباحثون الصعوبة والتعقيد في فهم أدوار الكبد الوظيفية، اكتشفوا أيضا التعقيدات البالغة في أمراضه واضطراباته المختلفة وصعوبة مواجهتها وعلاجها والتخلص منها، وكأنما أراد هذا العضو الكريم أن يظل غريبا في الصحة والمرض وأن يظل عصيا على الفهم في السراء والضراء.

* الكبد في الطب الصينى

* وللكبد في الطب الصيني مكانة خاصة جدا، فهو أحد أعضاء الجسد الخمسة الأساسية المسماة بأعضاء «غيانغ»، ويُعتقد في فلسفة الطب الصيني أن الطاقة إذا تدفقت بسلاسة عبر أنحاء الجسم فلن يعاني الإنسان من المرض أو الألم، والكبد هو المسؤول عن التدفق السلس لطاقة الحياة «كي - qi» عبر أعضاء الجسم المختلفة وفي كل الاتجاهات، ولا يمكن أن يحدث هذا التدفق السلس للطاقة ما دام نشاط الكبد غير سليم، لذلك يوصف الكبد في الطب الصيني بالقائد العام المسؤول عن التخطيط والتنسيق واتخاذ القرارات المتعلقة بكل وظائف ومهام الجسم، وهذا أمر غاية في الأهمية للصحة الجسدية والعاطفية معا. ويقول المثل الصيني: «على الرغم من أن القلب هو ما يحفظ الروح فإن الكبد يمكنه أن يخل بتوازن الروح»، والدليل على ذلك أن اضطراب الكبد يكون له أكبر الأثر على الحالة المزاجية للشخص، بل ويؤدي أحيانا إلى كآبة شديدة قد تصل إلى حد الانتحار.

والمقولة الشهيرة «فلان في كبد اليوم» صحيحة تماما، فهي تعني أن الشخص يعاني من سوء الحالة المزاجية نتيجة اعتلال الحالة الصحية للكبد، فمثلا الإسراف في تناول الكحوليات والعقاقير لا يؤدي إلى بعض الأعراض العابرة فحسب، بل يؤدي إلى تقلبات مزاجية ناتجة عن تأثيراتها السلبية على وظائف الكبد. ويعتقد الطب الصيني أن اعتلال (تبلد) الكبد ينتج عنه الحرارة والتهيج والأرق والدوار والصداع، ويطلق الصينيون على هذه الأعراض لفظ «جان هو»، وهو لفظ اشتق منه المصطلح الإنجليزي «Gan Ho» لوصف شخص شديد الانفعال والقلق والحماقة.

ويعتبر الطب الصيني الكبد أهم أعضاء الجسم المسؤولة عن تخزين الدم، لذلك فهو يلعب دورا كبيرا في تنظيم الدورة الشهرية، وفي حالة قيام الكبد بوظائفه بصورة طبيعية تتمتع المرأة بدورة شهرية منتظمة دون معاناة، كما يعتبر الكبد العضو المسؤول عن تنظيم تدفق التروية الدموية لكل أنحاء الجسم طبقا للمجهود البدني، وعندما يكون الجسم في حالة نشطة يكون الكبد هو العضو المسؤول عن تدفق الدم باتجاه الأوتار والعضلات، وفي حالة الاسترخاء يتدفق الدم عائدا مرة أخرى إلى الكبد، وفي حالة قيام الكبد بهذه الوظيفة بصورة متناغمة فإن الجسم يتمتع بالطاقة المتدفقة أثناء النهار، كما يتمتع أيضا بالاسترخاء وإعادة البناء أثناء النوم.

ويرجع الطب الصيني سوء حالة الأظافر وتيبس العضلات إلى ضعف حالة الكبد، فالكبد السليم مهم لترطيب وتغذية الأوتار العضلية الهامة لسلاسة الحركة وقوة العضلات، والأظافر القوية تدل على وفرة التروية الدموية للكبد، كما يمكن أيضا معرفة حالة الكبد من خلال فحص أعين المرضى حين تكون جافة حمراء مع شعور دائم ومتكرر في حكها باستمرار، ويرجع ذلك إلى الحرارة العالية في الكبد، بينما تمثل العينان اللامعتان الصافيتان دليلا على سلامة الكبد. وتقضي تعاليم الطب الصيني بأن الكبد عضو يقترن بالحوصلة المرارية، ويلعب دورا مهمّا في تنظيم إفراز الصفراء اللازمة لهضم الدهون، بالإضافة إلى تنظيم تدفق الطاقة داخل الجهاز الهضمي، فإذا ما أخفق في هذه المهمة فسوف يدخل الكثير من الطاقة الغذائية إلى المعدة والطحال مما يسبب انتفاخ البطن والغثيان وزيادة الوزن والبدانة، لذا يعالج الصينيون دائما حالات زيادة الوزن والسمنة بتنشيط الكبد، وقد توصلوا إلى هذا الاكتشاف قبل الحضارة الغربية بعدة قرون.

وفي الطب الصيني يرتبط كل عضو من أعضاء الجسم بأحد الانفعالات والعواطف، والكبد يرتبط بالغضب المكبوت أو الإحباط، وتؤدي مشاعر الاستياء والغضب والضغينة والإحباط والاكتئاب والتوتر إلى عدم التدفق السلس لطاقة الكبد، ومع مرور الوقت تؤدي إلى اعتلال وتوقف طاقة الكبد (كي)، وعلى الرغم من أن الكبد موجود تشريحيا في الناحية اليمنى من الجسم، يرتبط الكبد في الطب الصيني بالناحية اليسرى من الجسم، فمثلا الناحية اليسرى من اللسان تعكس مظاهر تتعلق بصحة الكبد، كما أن «نبض الكبد» يؤخذ من الرسغ الأيسر، وتؤكد الدراسات الحديثة أن اعتلال (تبلد) الكبد يتسبب في الكثير من المشكلات الصحية ربما لا يعتقد كثيرون أنها ترتبط مباشرة باعتلال الكبد.. من هذه المشكلات:

20 عرَضا تشير إلى اعتلال وظائف الكبد:

* زيادة الوزن أو السمنة.
* مقاومة الجسم لمحاولات إنقاص الوزن.
* انتفاخ البطن بصفة متكررة.
* سوء الهضم المتكرر.
* تشحم (تدهن) الكبد.
* اعتلال وظائف الحويصلة المرارية.
* رائحة فم كريهة.
* لسان مغطى بطبقة من الإفرازات (اللسان الملوث).
* القولون العصبي..
* ارتفاع الكولسترول ودهون الدم.
* ارتفاع ضغط الدم أو مقاومة الجسم لعقاقير معالجة الضغط المرتفع.
* إرهاق مزمن أو متكرر.
* نوبات من الصداع المتكرر.
* أرق وتوتر مزمن أو متكرر.
* نوبات من اعتلال المزاج والاكتئاب والشعور بالغضب والإحباط.
* نوبات من الاشتهاء واللهفة المفرطة لتناول المواد السكرية.
* حساسية عامة بالجسم.
* حساسية مفرطة تجاه العقاقير.
* سخونة مفرطة بالجسم.
* تكرار الإصابة بالأمراض المعدية.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-11-2011, 11:37 AM   #82

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي الخل.. وسيلة فعالة لفحص سرطان عنق الرحم

الخل.. وسيلة فعالة لفحص سرطان عنق الرحم
طريقة سهلة ورخيصة للكشف في الدول النامية

عبرت مايكايو باتومايا عن سعادتها الغامرة عقب خروجها من غرفة الفحص وقامت بتحريك قبضتها في الهواء وهي تصيح بإنجليزية ركيكة: «كل شيء على ما يرام! كل شيء على ما يرام!». ثم قامت بتفسير هذا، حيث قالت: «لقد أخبرتني الممرضة للتو أنني لست مصابة بسرطان عنق الرحم وأن البقعة البيضاء الصغيرة التي كنت أقوم بمعالجتها منذ ثلاث سنوات قد تلاشت». إن ما سمح للممرضة بتقديم هذا التشخيص المطمئن هو عملية غير مكلفة وقصيرة وبسيطة للغاية، تستطيع أن تفعل في الدول الفقيرة ما تفعله وسيلة مسح عنق الرحم في الدول الغنية، وهو إنهاء سيطرة سرطان عنق الرحم على قائمة الوفيات بالسرطان في العالم الذي يقتل النساء. والمكون السحري الذي أدى إلى هذه النتيجة هو.. الخل المنزلي!

* سرطان قاتل

* هناك ما يزيد على 250 ألف امرأة تلقى حتفها كل عام نتيجة لإصابتها بسرطان عنق الرحم، هناك ما يقرب من 85 في المائة منهن في الدول الفقيرة ومتوسطة الدخل. وقد تسبب هذا المرض منذ عقود، في مقتل كثير من السيدات الأميركيات بصورة تفوق أي نوع سرطان آخر؛ لكنه تراجع في الوقت الراهن كثيرا خلف السرطانات الأخرى مثل سرطان الرئة والثدي والقولون والجلد. وتستخدم الممرضات وسيلة جديدة، قام بتطويرها خبراء في كلية جونز هوبكنز للطب في التسعينات من القرن الماضي وأقرتها منظمة الصحة العالمية العام الماضي. هذه العملية عبارة عن مسح عنق الرحم بفرشاة من الخل. وهذا يجعل البقع السرطانية تتحول للون الأبيض. بعد ذلك، يمكن تجميدها على الفور باستخدام مجس معدني يتم تبريده بواسطة حوض من ثاني أكسيد الكربون، متوافر في أي مصنع تعبئة زجاجات «كوكاكولا». وتعد هذه العملية واحدة من مجموعة منوعة من الأساليب الطبية الفعالة وغير المكلفة التي يتم اختبارها في الدول المتقدمة. وقد بدأت التقنيات الجراحية والتشخيصية الرخيصة وكذلك المبيدات الحشرية وحمية العقاقير والأطراف الاصطناعية الجديدة، في الحفاظ على حياة كثيرين بالفعل.

وباستخدام تقنية تصوير عنق الرحم، يمكن للطبيب أن يستخدم فرشاة لمسح سطح عنق الرحم، ثم يقوم بعدئذ بإرسالها إلى مختبر ليقوم اختصاصي علم الأمراض بفحصها. وتفتقد العديد من الدول الفقيرة وجود مختبرات عالية الدقة، لذا، فمن الممكن أن يستغرق وصول النتائج أسابيع طويلة. ويكون من الصعب الوصول إلى النساء اللاتي يقمن بالعودة إلى مناطق بعيدة يعشن أو يعملن بها، وهو ما يعد مشكلة كبيرة إذا ما اتضح وجود تقرحات سرطانية. وكان من الممكن أن تكون مايكايو، 37 عاما، واحدة من هؤلاء النسوة؛ فهي تعمل أمينة صندوق في مطعم في جزيرة كو تشانغ البعيدة. وكانت في زيارة قصيرة لمنزلها في بوياي (قرية تقوم بزراعة الأرز) وتقدمت للفحص بناء على إلحاح من والدتها. وقد حدث الشيء نفسه قبل ثلاث سنوات، وكان لديها بقعة بيضاء حينها. (تشبه البثور، ويسببها الورم الحليمي البشري . وتم تجميدها بواسطة العلاج بالتبريد، الذي آلمها قليلا، لكنه ألم تستطيع تحمله، كما قالت. ونظرا لأنه كان يتم فحصها مرتين منذ أن كانت في الثلاثينات من عمرها، فقد انخفضت احتمالية إصابتها بسرطان عنق الرحم بنسبة 65 في المائة، وفقا لدراسات أجراها «التحالف من أجل منع سرطان عنق الرحم»، وهو تحالف لمنظمات صحية عالمية تقوم مؤسسة «بيل آند ميلندا غيتس» بتمويلها.

* وسيلة فحص بسيطة

* ومن الممكن أن تقوم ممرضة بإجراء هذه العملية، التي تعرف باسم (فيا/ كريو) أو تصوير عنق الرحم مع حمض الخليك (الخل) ومعالجته من خلال العلاج بالتبريد، وفي زيارة واحدة يمكن الكشف عن وجود السرطان الأولي والتخلص منه. وقد تقدمت تايلاند كثيرا في تبني هذه التقنية أكثر من أي دولة أخرى. وقامت ما يزيد على 20 دولة؛ من بينها غانا وزمبابوي، بعمل مشاريع تجريبية. ولكن تقنية تصوير عنق الرحم مع حمض الخليك أصبحت الآن روتينية في 29 مقاطعة، علما بأن تايلاند تشتمل في الأساس على 75 مقاطعة، كما أن 500 ألف امرأة، من أصل 8 ملايين امرأة من السكان، تتراوح أعمارهن بين 30 إلى 44 عاما يتم فحصهن مرة واحدة على الأقل.

ويوضح الدكتور بانديت تشوموراثي، طبيب أمراض النساء في جامعة خون كاين، الذي ساعد في إجراء الدراسة التايلاندية لتقنية تصوير عنق الرحم، أن الخل يساعد على إظهار الأورام لأن هذا الأورام تشتمل على مقدار كبير من الحمض النووي، ولهذا فهي تشتمل على كثير من البروتين والقليل من الماء، أكثر من أي أنسجة أخرى. وقد أظهرت المرحلة التي تسبق ظهور الأورام ذلك بصورة أكثر دقة من عملية نموذجية لمسح عنق الرحم. لكنها تشتمل أيضا على بعض النتائج الإيجابية الكاذبة، فبعض البقع تصبح شاحبة لكنها لا تعد أوراما خبيثة. ونتيجة لذلك، تحصل بعض النساء على علاج بالتبريد. لكن التجميد فعال بنسبة 90 في المائة، والأثر الجانبي الرئيسي هو الشعور بالحرقة الذي يزول بعد يوم أو يومين. على النقيض من ذلك، يمكن أن تسبب الوسيلة القديمة، أي استئصال النسيج السرطاني، في حدوث نزف.

وقال الدكتور واشارا إيامراتساميكول، طبيب أمراض النساء في مستشفى «روي إت» الذي ساعد في قيادة العملية: «بعض الأطباء يعارضون أسلوب المعالجة بالتبريد. ويدعون أنها (عناية ضئيلة بالفقراء). ويعد هذا مفهوما خاطئا. إنه أكثر أسلوب فعال بالنسبة لمواردنا». وفي ورشة عمل، قامت المتدربات من الممرضات بتدقيق النظر في بطاقات عرض توضح عنق الرحم والمشكلات التشخيصية. وأجرين اختبارا متعلقا بطب النساء على تماثيل لعرض الأزياء تشبه العارضات النابضات بالحياة وبها عنق رحم من البلاستيك. وقاموا بعمل علاج بالتبريد على شرائح فرانكفورتر مدبسة بعمق داخل الأنابيب البلاستيكية. بعد ذلك، بعد أن قاموا بتناول الغداء، انقسموا إلى مجموعات صغيرة وذهبوا إلى العيادات الريفية القريبة بواسطة حافلات صغيرة للتدرب على نساء حقيقيات. ونظرا لأن سرطان عنق الرحم يستغرق عقودا حتى يتطور، فمن المبكر جدا إثبات أن معدل السرطان قد انخفض في تايلاند. في الحقيقة، عندما بدأ الفحص الشامل لأول مرة في مقاطعة روي إت، كان معدل السرطان أكبر من المعدل الطبيعي، لكن الأطباء عزوا ذلك إلى الاختبار الإضافي. لكن من بين الـ6.000 امرأة اللاتي شاركن في التجربة العيادية الأولى منذ أحد عشر عاما، لم تصب ولو حتى واحدة بسرطان كامل.

* تسهيل تقنية التصوير

* انطلقت تقنية تصوير عنق الرحم منذ التسعينات من القرن الماضي من خلال الدكتور بول دي بلومينثال، وهو طبيب أمراض نساء أميركي يعمل في أفريقيا، ودكتور رينجا سوامي سانكارانارينان في الهند. وذكر دكتور بلومينثال أنه وزملاءه في كلية جون هوبكنز للطب تناقشوا حول أساليب جعل تقرحات عنق الرحم سهلة الرؤية، وخلصوا إلى أن جعلها بيضاء اللون بواسطة حمض الخليك ستكون وسيلة فعالة. ويعد تجميد التقرحات عملية روتينية في علم أمراض النساء وعلم أمراض الجلد؛ وكان التحدي يتمثل في جعلها عملية رخيصة وسهلة. فمن الصعب الحصول على سائل النيتروجين، رغم أن ثاني أكسيد الكربون متاح بسهولة. ويبدو أن تايلاند بيئة مناسبة لهذه التقنية، حيث يوجد فيها أكثر من 100.000 ممرضة وشبكة من العيادات الريفية التي يديرونها بشكل كبير. وفي حين يذهب الريفيون الفقراء في العديد من الدول إلى الكهنة واختصاصيي الأعشاب قبل أن يقوموا بزيارة الأطباء، لا يفعل التايلانديون الفقراء ذلك. ويوجد في تايلاند 95 في المائة من المتعلمين كما أن الأطباء موثوق بهم. ويعد أبرز هؤلاء الأطباء «الملك» وهو ابن لطبيب وممرضة؛ كان والده قد تدرب في هارفارد. كما أن إحدى الأميرات حائزة على درجة الدكتوراه في الكيمياء ومهتمة بأبحاث السرطان.

لكن السر الحقيقي، كما ذكر دكتور واشارا، هو أن تايلاند بها «ليدي كوبشيت». وهي «دكتورة كوبشيت ليمبافايون» بالنسبة لزملائها في جامعة تشولالونغكورن في بانكوك، و«كوبي» بالنسبة لزملاء دراستها الذين تعرفت إليهم قبل وقت طويل في كلية طب «ألباني» في نيويورك، وهي طبيبة أمراض نساء تنتمي للأسرة الملكية. وقال الدكتور بلومينثال، الذي درس معها: «تعد كوبي قوة الطبيعة». في عام 1971، عندما كانت طبيبة صغيرة انتقلت من «ألباني» إلى بالتيمور للمساعدة في بدء برنامج جونز هوبكنز من أجل التعليم الدولي في مجال أمراض النساء والولادة. وفي عام 1999، قرأت أحد أبحاث دكتور بلومينثال وطلبت منه تقديم تقنية تصوير عنق الرحم في تايلاند. وقال دكتور بانديت: «من دون اتصالاتها وقدرتها على الإقناع، لكان من المستحيل أن تسمح الكلية الملكية التايلاندية المتحفظة لأطباء النساء والولادة باستخدام تقنية مسح عنق الرحم أو إقناع البرلمان بالسماح للممرضات بالقيام بالعلاج بالتبريد، وهي عملية كانت مقتصرة على الأطباء في السابق».

ويعد الفحص المجاني في العيادات العامة أمرا حيويا بالنسبة لأناس مثل يوبين بروماسورن، 36 عاما، التي كانت واحدة من مجموعة مايكايو. إنها تقوم ببيع الوجبات الخفيفة في بانكوك، ويقوم زوجها بقيادة «توك توك». ونظرا لأن لديها طفلين، فليس لديها وقت للانتظار في المستشفيات العامة المكتظة في بانكوك، كما أنها فقيرة للغاية فلا تستطيع أن تتحمل زيارة طبيب خاص. لذا، فهي تقود وزوجها لمدة 12 ساعة إلى قريتها. وعندما علمت أنها ليست مصابة بهذا المرض، جلست على الكرسي تروح عن نفسها. وقالت: «أشعر وكأن جبلا قد انزاح عن صدري».
* خدمة «نيويورك تايمز»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
نتائج فحص رصد سرطان البروستاتا .. تسببدوامة من الحيرة
مناقشات طبية حول فائدة إجرائه أو استبدال مرحلة «الانتظار اليقظ» به

أصبحت الأنباء التي تشير إلى أن ضرر اختبار مستضد البروستاتا (أو اختبار مولد المضادات الخاص بالبروستاتا) أكثر من نفعه، مثيرة للحيرة في نفوس الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا. فقد كان هذا الاختبار في النهاية، هو الذي ساعد في بادئ الأمر على تشخيص حالتهم وخضوعهم في أغلب الأحيان لعلاج مؤلم. والآن يقول الخبراء إن هذا العلاج ليس جيدا! فحص دون فائدة يقول رجل يبلغ 78 عاما من بوسطن يشعر بالوهن والضعف ويعاني من سلس البول وذلك بعد استئصال غدة البروستاتا الخاصة به قبل أحد عشر عاما: «سوف تجدون آراء متباينة من قبل أشخاص مثلنا اضطروا إلى التعامل مع هذا الأمر. لا أشعر بالغضب الآن، بل أشعر بالحزن لأني قد أكون قمت بالاختيارات الخاطئة وكانت نتائج ذلك سلبية وغير متوقعة في الوقت نفسه». (وقد طلب هو ورجل آخر سيأتي ذكره في هذا المقال عدم ذكر اسميهما). وقد أعلنت اللجنة الأميركية للوقاية عن تحذيرها من الفحص الدوري لمستوى مستضدات البروستاتا في الدم، وهو البروتين الذي قد يكون مؤشرا على الإصابة بسرطان البروستاتا. وذكرت اللجنة أن الأبحاث توضح أن النتيجة العامة تشير إلى أن الفحص لم ينقذ حياة أشخاص، كما يؤدي إلى الخضوع لجراحة غير ضرورية والعلاج بالإشعاع بالنسبة لأنواع السرطان التي تنتشر ببطء والتي لا تسبب أي ضرر على الإطلاق. أما بالنسبة لأنواع السرطان سريعة الانتشار، فليس هناك أي دليل يشير إلى فائدة فحوص مستضد البروستاتا والعلاج المبكر بوجه عام.

مع ذلك لا يزال العديد من الرجال مقتنعين أن هذا الفحص أنقذ حياتهم لأنه ساعد أطباءهم على الكشف عن السرطان في مراحله المبكرة، بينما تشكك آخرون في صحة قرارهم وفي نظام طبي دفعهم ليس لإجراء فحص فقط، ولكن للخضوع أيضا لعلاج قاس بمجرد اكتشاف وجود سرطان. قبل عشر سنوات، حث العديد من الأطباء ويليام لويس من واشنطن، الذي يبلغ عمره الآن 69 عاما، على استئصال البروستاتا الخاصة به بعد اكتشاف ارتفاع في مستوى مستضدات البروستاتا، الأمر الذي دفع الأطباء إلى أخذ عينة وفحصها، مما كشف عن وجود سرطان، بينما قاده بحثه الخاص إلى برنامج «انتظار يقظ» في كلية جونز هوبكنز للطب، حيث يخضع الآن لفحص دوري وأخذ عينات للتأكد من عدم تطور السرطان المصاب به. وقال لويس: «لقد قال لي اختصاصي جراحة المسالك البولية الخاص بي إنني يجب أن أجري عملية استئصال للبروستاتا كما فعل آخرون. لكن لم يظهر شيء يوضح أن هذا العلاج كان مناسبا، فالعديد من الأشخاص يعيشون وهم مصابون بسرطان البروستاتا ولا يعلمون أنهم مصابون به. إن الأمر بمثابة حقيقة ثابتة من حقائق الحياة بالنسبة للرجال».

* قصور الاختبار

* لكن الأطباء منقسمون حول متى يوصون بـ«الانتظار اليقظ». من الممكن أن يتم الوصول إلى هذا القرار من خلال معيار غليسون، وهو معيار يبين مدى شراسة السرطان الموجود في العينة، لكن هناك اختلاف في الغالب بشأن كيفية العناية بالرجال الذين يكون مؤشر المستضد في المنتصف؛ أي إن السرطان ليس شديد الشراسة ولا مسالما. علاوة على ذلك، فإن عملية أخذ العينة نفسها لا تتسم بالدقة؛ وذكر الدكتور إريك كلين من عيادة كليفلاند: «يقدم فحص 12 عينة رئيسية معلومات عن ثلاثة آلاف حالة فقط مصابة بسرطان البروستاتا. وقد قام بحث آخر أجري في كلية جونز هوبكنز للطب بتحديد وتصنيف الأخطاء التي حدثت في نحو 20 في المائة من العينات»، وأضاف: «لا يمكن أن تكون متأكدا حتى إذا وجدت نوع سرطان ليس شرسا ويبدو مسالما، من أنك قد أخفقت فعلا في رصد نوع سرطان أكثر شراسة. ويعد هذا هو وجه القصور الرئيسي الذي يؤدي إلى عدم تأكد المريض والأسرة علاوة على الطبيب ممن يجب أن يخضع للفحص والمتابعة ومن لا يحتاج إلى ذلك».

وقد خضع بيل مورين، 67 عاما، وهو أستاذ جامعي متقاعد من مدينة راسين، في ولاية ويسكنسون، لجراحة لاستئصال البروستاتا وذلك بعد ارتفاع مستوى مستضدات البروستاتا، الأمر الذي أدى إلى تشخيص الحالة بأنها سرطان عندما كان عمره 64 عاما. وذكر أن عملية شفائه كانت «مرضية»، وأنه كان قادرا على استعادة حياته الجنسية بمساعدة الفياغرا. وأشار إلى أنه كان سيقوم بهذه الاختيارات نفسها إذا ما اضطر إلى القيام بذلك مرة أخرى. وأضاف: «لسوء الحظ، ليس هناك عالم مواز. ومن الناحية النفسية، عندما ينظر إليك شخص ما ويخبرك بأنك مصاب بالسرطان، سيكون رد الفعل المباشر الخاص بك هو أن تطلب منه التخلص من هذا الشيء. لست متأكدا مما إذا كنت أتمتع بقدر كاف من الشجاعة حتى أخضع لبرنامج (الانتظار اليقظ)».

* تعجل الأطباء

* على الجانب الآخر، ذكر مرضى آخرون أن المشكلة ليست في اختبار الفحص، ولكن في الأسلوب الذي يتعامل به بعض الأطباء. وقال رجل يبلغ من العمر 48 عاما تم تشخيص حالته قبل عامين عندما ارتفع مستوى مستضدات البروستاتا لديه: «لا يزال هناك الكثير من الضغط للتخلص من هذا السرطان. كلما عرفت أكثر عن هذا المرض في العامين الماضيين، زاد شعوري بالصدمة من تعجل اختصاصي جراحة المسالك البولية السابق في دفعي نحو العلاج. إنني حقا غير سعيد بهذه الخطوة، وأعتقد أن هناك بعض المشكلات الرئيسية المتعلقة بالثقافة والضغط». بدلا من ذلك، تم إدراج الرجل في برنامج «انتظار يقظ» في سياتل، كذلك قام بتغيير نظامه الغذائي وفقد بعض الوزن. وانخفض مستوى مستضدات البروستاتا لديه، ولم تكشف عينات تم أخذها بعد ذلك عن وجود سرطان. وقال: «إن التفكير الحديث يتمثل في أن السرطان لا يسلك المسار نفسه دائما؛ فلا يكون شديد الشراسة في كل الأوقات. لماذا إذا نضع الرجال في وضع يحتم عليهم اتخاذ قرار بشأنه إذا لم يكونوا مضطرين لذلك؟». وقد قام تيموثي بارتيك، 57 عاما، خبير في الاقتصاد من مدينة كالامازو بولاية ميتشيغين، ببحثه الخاص، ويعتقد أن البيانات تدعم اختبار مستضدات البروستاتا، خاصة لدى الشباب. وكان تيموثي قد أجرى جراحة استئصال البروستاتا في مارس (آذار) الماضي بعد أن ظهر ارتفاع في مستوى مستضدات البروستاتا، تبعه أخذ عينة أوضحت أنه مصاب بالسرطان. وبعد الجراحة، علم أن السرطان كان أكثر شراسة مما أوضحت العينة. وقال: «عليك أن تقارن بين الاحتمالات المختلفة. وعليك أن تقبل حقيقة أنه لا يوجد شيء مؤكد. إذا ما تخيلنا الأمر من الناحية المثالية، فسوف يكون لديك اختبار عظيم يخبرك بدقة كبيرة بما لديك من احتمالات».
*خدمة «نيويورك تايمز»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
هشاشة العظام.. يهدد بحدوث الكسور
مرض صامت يصيب النساء أكثر من الرجال

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة : تعتبر هشاشة العظام من أكثر أمراض العظام شيوعا في العالم وتحدث نتيجة فقدان كثافة العظام على مدى سنوات عديدة مما يؤدي إلى ضعفها وسهولة كسرها تلقائيا عند تعرض الإنسان لحادثة بسيطة جدا مثل الانحناء أو الوقوع البسيط على الأرض والذي عادة لا يسبب أي كسور لدى غير المصابين بالهشاشة. وتشير الإحصاءات العالمية في بعض الدول الغربية إلى أن هذا المرض يصيب 40 في المائة من ‏ ‏النساء فوق سن الخمسين، ويصيب 25 في المائة من الرجال فوق سن السبعين. ومن المؤكد أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام من الرجال. لأهمية هذا المرض وأهمية التعرف على طرق الوقاية منه، عرضت «صحتك» مجموعة من الأسئلة المتعلقة بهذا المرض على الدكتور ناصر رجا الله الجهني استشاري غدد صماء وسكري المدير الطبي بمستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام بجدة رئيس اللجنة التنفيذية للجمعية السعودية للغدد الصماء والاستقلاب بجدة. يوضح الدكتور الجهني في البداية أن الهيكل العظمي للإنسان يتكون من 216 عظمة التي تعتبر مخزنا لأملاح الكالسيوم بالجسم. وتتكون العظام من مواد عضوية مثل الخلايا المتخصصة والأوعية الدموية والأعصاب والبروتينات ومواد غير عضوية مثل الكالسيوم والفوسفات وغيرها، وتعتبر العظام أعضاء نشطة، إذ تمر طوال العمر بعملية هدم وإعادة بناء مستمرة بواسطة خلايا متخصصة موجودة داخل العظم. وتبدأ العملية بهدم أجزاء من العظام القديمة التالفة ثم إعادة بنائها من جديد وهكذا.

الأسباب والأعراض
* ما هي أهم الأسباب والعوامل في الإصابة بهشاشة العظام؟

إن التقدم في السن وخاصة بعد سن 65 سنة يعتبر سببا وعاملا مهما في الإصابة، فكلما ازداد عمر الإنسان كان أكثر عرضة للإصابة بالمرض. وهناك عوامل أخرى لا تقل أهمية، منها: انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء قبل سن 45 سنة، العامل الوراثي مثل إصابة أحد أفراد العائلة وخاصة النساء بهشاشة العظام، النقص في تناول الكالسيوم وفيتامين «دي» في الغذاء، عدم ممارسة الرياضة، انعدام التعرض لأشعة الشمس، التدخين والإكثار من تناول القهوة والمشروبات الروحية، استخدام بعض العقاقير مثل مركبات الكورتيزون أو أدوية الصرع، وأمراض الغدة الدرقية أو جار الدرقية، وأمراض الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص وأمراض الفشل الكلوي.

* ما هي أهم أعراض المرض؟

- إن معظم المصابين لا يكتشفون أن عندهم هشاشة عظمية، في المراحل الابتدائية للمرض، إلا بعد تعرضهم لحدوث كسور في عظام الفخذ أو العمود الفقري أو الساعد ولذا يسمى هذا المرض «المرض الصامت». ثم يبدأ الشعور بآلام حادة وتحدب بالظهر نتيجة حدوث كسور بفقرات الظهر.

* هل هناك فارق بين هشاشة العظام ولين العظام عند الأطفال؟

- نعم، هنالك فرق كبير بين هشاشة ولين العظام ويمكن التمييز بينهما مخبريا وإشعاعيا. فمثلا لين العظام يرافقه نقص شديد في مستوى فيتامين (دي) بالدم يصاحبه نقص في مستوى معدن الكالسيوم والفوسفات وارتفاع إنزيم العظم البناء. أما بالنسبة لهشاشة العظام فقد يصاحبه نقص بسيط أو متوسط بمستوى فيتامين (دي) ولكن مستوى معدن الكالسيوم والفوسفات وإنزيم العظم البناء يكون طبيعيا. وهنالك تغيرات خاصة بلين العظام عند عمل التصوير باستخدام الأشعة السينية.

الكالسيوم وفيتامين «دي»
* ما هي احتياجات الجسم اليومية من الكالسيوم وفيتامين دي؟

- أوضح د. الجهني أن احتياجات الجسم من الكالسيوم وفيتامين دي تعتمد على المرحلة العمرية ومدى النقص في فيتامين دي وعلى وجود أمراض أخرى مصاحبة. ولكن الإنسان الطبيعي بعد سن الخمسين يحتاج إلى 1200 ملغم من الكالسيوم يوميا و800 إلى 1000 وحدة دولية من فيتامين دي يوميا.

* متى تصل كثافة العظم إلى مستوى الذروة خلال مراحل العمر؟

- تستمر زيادة كثافة العظم حتى سن الثلاثين. وهذا يسمى (ذروة أو قمة الكثافة العظمية). بعد ذلك قد تبقى كتلة العظام ثابتة أو تتناقص ببطء شديد (نحو1 في المائة سنويا) في الحالات الطبيعية، أما عند الإصابة بهشاشة العظام فإن الكتلة العظمية تتناقص بسرعة كبيرة مسببة عظاما مليئة بالثقوب سهلة الكسر.

* لماذا تعاني السيدات أكثر من الرجال بوهن العظام بعد سن اليأس؟

- هنالك دور كبير لهرمون الأنوثة (وخاصة هرمون الاستروجين) في زيادة كتلة العظم، وعند انقطاع الدورة الشهرية والدخول في سن اليأس يتناقص إفراز هرمون الاستروجين من المبيضين مما يزيد من فقدان الكتلة العظمية لدى السيدات، بالإضافة إلى أن النساء لديهن كتلة عظمية أقل مقارنة بالرجال وبالتالي فإن عظامهن أضعف من عظام الرجال في نفس المرحلة من العمر.

كسور العظام
* ما هي العظام الأكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وبالتالي الإصابة بالكسور؟

- إن أكثر عظام الجسم عرضة للإصابة بالكسور نتيجة هشاشة العظام هي:

. عظام فقرات الظهر.
. عظام الورك والفخذ.
. عظام الساعد (فوق مفصل كف اليدين).

* ما هي مضاعفات كسور عظام الورك والفخذ الناتجة عن مرض هشاشة العظام؟

الإعاقة الشديدة عن مزاولة نشاطات المنزل أو العمل مثل النهوض أو المشي أو الاستحمام وغيرها، إذ أوضحت الدراسات العلمية أن 80 في المائة من المصابين بكسر الورك يكونون عاجزين عن السير بعد سنة من حدوث الكسر.
الآلام الحادة والمزمنة في منطقة الحوض.
معاناة نفسية ناتجة عن الإحساس بالألم و/ أو فقدان الأنشطة الأساسية أو تغير شكل الجسم.
تزداد نسبة الوفاة إلى حد 5 أضعاف في السنة الأولى بعد الكسر.

التشخيص والوقاية
* كيف يمكن تشخيص هشاشة العظم؟

يتم التشخيص عن طريق استخدام الأشعة السينية مثل جهاز الـ«دكسا» وهو أكثر الأجهزة استخداما وأكثرها دقة وسرعة حيث يستغرق زمن الفحص من 5 إلى 10 دقائق ويستخدم لتشخيص حالات هشاشة العظام ومتابعة العلاج، ويمكن أيضا التشخيص باستخدام الأشعة المقطعية. كما يتم أيضا عمل بعض التحاليل مثل تحاليل الدم المخبرية ومنها: تحديد مستوى الكالسيوم بالدم، وظائف الكلى، عمل فحص مخبري لمعرفة مستوى الكالسيوم وفيتامين (دي)، هرمون الغدة جار الدرقية والغدة الدرقية وذلك لاستقصاء الأسباب الثانوية لهشاشة العظام.

* كيف يمكن الوقاية من هشاشة العظام؟

- توجد بعض الخطوات التي يمكن لكل شخص اتخاذها لتقليل مخاطر تعرضه لهشاشة العظام، وهي:

. النظام الغذائي: يجب الاهتمام بتناول الغذاء المتوازن الغني بمعدن الكالسيوم، منذ مراحل العمر الأولى، وذلك عن طريق تناول الألبان قليلة الدسم ومشتقاتها مثل اللبن الزبادي والأجبان والخضراوات وتناول الغذاء الغني بفيتامين دي بشكل يومي، وهو موجود في الأسماك البحرية وصفار البيض والكبد والألبان المدعمة بفيتامين دي. وقد بينت بعض الدراسات العلمية أن فيتامين دي يساعد على تشكيل خلايا الدم، ويدعم المناعة، الأمر الذي قد يقلل من أخطار السرطان وقدرته على توفير الحماية من أمراض المناعة كالتهاب المفاصل المناعي، والتصلّب اللويحي، وداء السكّري. وللأشخاص الذين لا يحصلون على القدر الكافي من الكالسيوم وفيتامين دي في طعامهم سوف يقوم الطبيب المعالج بوصف المكملات (الحبوب) الغذائية.

. التعرض لأشعة الشمس: فهي تساعد على تكوين فيتامين (دي) في الجلد الذي يحتاج التعرض لأشعة الشمس لتنشيطه داخل الجسم والاستفادة منه.

. ممارسة الرياضة: يجب أن يتناسب نوع الرياضة مع عمر المريض وحالته الصحية، ومن الأفضل استشارة الطبيب حول نوع التمرين المناسب. وهناك أنواع كثيرة من الرياضة كالهرولة أو السباحة أو صعود الدرج أو غيرها، وأبسطها المشي لمده 30 دقيقة يوميا مع تفادي الحركات العنيفة التي تؤدي إلى السقوط.

. الامتناع عن التدخين . المتابعة الطبية، خاصة للحالات المرضية التي من المعروف أن فيها زيادة نسبة هشاشة العظام، مثل تناول الكورتيزون لفترات طويلة، والفشل الكلوي، وأمراض الغدة الدرقية، أو وجود أحد العوامل التي تتسبب في ظهور مرض هشاشة العظام آنفة الذكر.

العلاج
* كيف تعالج الهشاشة عند إثبات وجودها؟

الكشف المبكر.

جرعات أكبر من الكالسيوم وفيتامين دي.

أدوية أخرى حسب ما يراه الطبيب، مثل مركبات البيسفوسفونات وهي الأودية المستخدمة والأكثر شيوعا، وهي تعمل على وقف مفعول الخلايا المسؤولة عن تكسير العظام. ومن خلال هذا المفعول فإن هذه الأدوية تساعد على منع المزيد من فقدان المادة العظمية في المرضى الذين فقدوا بعضها بالفعل. ومثال على هذه الأدوية «فوساماكس» أو «إيفيستا» أو «اكتونيل» أو حقن تعطى بالوريد سنويا (اكلستا) أو تحت الجلد مرتين بالسنة (بروليا).

وهنالك أدوية أخرى مثل بخاخ مياكالسين، الستيرويدات البناءة مثل عقار الوكسيفين. يقوم الطبيب بتحديد الدواء المناسب حسب الحالة.

المتابعة الطبية بعد العلاج عن طريق استخدام الأشعة السينية مثل جهاز دكسا كل سنتين لمتابعة ثبات أو نقص أو زيادة كثافة العظم.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
تعرض الحوامل للمواد الكيميائية يغير سلوك الأطفال
كثرة تعرض المرأة لها يحدث خللا في الانفعال العاطفي للمواليد.. خصوصا الفتيات

د.هاني رمزي عوض: أشارت دراسة حديثة تم نشرها في النصف الثاني من شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الحالي، قام بها أطباء من عدة جامعات ومراكز بحثية منها جامعة هارفارد بالولايات المتحدة وكذلك جامعة سيمون فرايزر في كندا، إلى أن كثرة تعرض السيدة الحامل للمادة الكيميائية المستخدمة في صناعة البلاستيك، التي تستخدم لعمل الكثير من الأكياس أو الزجاجات البلاستيكية أو أوراق تغليف البضائع، يسبب تغيرا في السلوك والانفعال العاطفي للأطفال، وخصوصا الفتيات. ويعود السبب إلى المادة التي تسمى «bisphenol A» أو اختصارا «BPA»، البيسفينول إيه، أو ثنائي الفينول إيه. وكانت نفس الجامعة قد قامت بدراسة سابقة لدراسة تأثير مادة ثنائي الفينول على التكوين العصبي النفسي للأطفال في عام 2009.

* مادة كيميائية شائعة

* ومن المعروف أن مادة «BPA» هي مادة عضوية تدخل في صناعة الكثير من المنتجات، وخصوصا أوراق التغليف أو الورق الحراري أو العبوات المستخدمة في حفظ الأغذية الجاهزة أو الساندويتشات (الشطائر) السريعة وغيرها، خصوصا في المدن الصناعية الكبرى، حيث إن هذه المادة تحتوي على ما يشبه هرمون الأنوثة ، لذلك بدأ الاهتمام بأثرها الصحي منذ منتصف الثلاثينات من القرن الماضي. وقد بدأ منذ فترة التشكك في إمكانية أن تسبب هذه المادة بعض المخاطر الصحية، حيث إنها تؤثر على النمو الطبيعي للحيوانات، وبالنسبة للبشر كان لها ارتباط واضح بزيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب وكذلك مرض البول السكري، وقد وجد الباحثون أن الشرب من زجاجات تحتوي على هذه المادة يزيد من نسبتها في البول.

* خطر على الأجنة والأطفال

* وفي عام 2010 الماضي حذرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) من كثرة تعرض الرضع والأطفال لهذه المادة، ومن تأثيرها على تكوين المخ وتطوره في الجنين، وتم فرض حظر على بيع زجاجات الأطفال (الببرونات) وغيرها من الأغذية والمشروبات المصنوعة من مادة ثنائي الفينول، وكانت كندا من أوليات الدول التي أعلنت هذه المادة على أنها مادة سامة، وكذلك في الاتحاد الأوروبي يحظر من تصنيع الأغلفة والأكواب وعلب الشراب المصنوعة من مادة ثنائي الفينول.

وعقب هذه الدراسة وجد الباحثون أن تعرض الأم أثناء الحمل لمثل هذه المادة يكون له أثره البالغ على الأطفال في عمر 3 سنوات، خصوصا الفتيات، حيث قام الباحثون بتجميع معلومات من 244 سيدة في فترة الحمل وحتى بلوغ أطفالهم سن 3 سنوات في نفس الظروف الصحية والبيئية، وقد تم أخذ عينات من البول من الأمهات 3 مرات أثناء الحمل وعند الولادة، وبالنسبة للأطفال تم أخذ عينات من البول 3 مرات كل عام بداية من السنة الأولى وحتى السنة الثالثة، وتم البحث عن مادة «BPA» في عينات البول، وحينما أتم الأطفال عامهم الثالث تم سؤال الأمهات عن سلوك أطفالهن، لم يكن أي من الأطفال يعاني من تغير طبي أو إكلينيكي مرضي في السلوك، ولكن كان هناك تغير في السلوك. وقد وجدت مادة «BPA» في بول نحو 85% من الأمهات وأكثر من 96% من عينات بول الأطفال. وقد وجد الباحثون أن نسبة تركيز المادة كانت ثابتة في بول الأمهات بالنسبة للعينة الأولى أثناء الحمل وحتى العينة التي تم أخذها عند الولادة، بينما قل تركيز المادة في الأطفال من عمر سنة وحتى عمر 3 سنوات، ولكنه كان في كل الأحوال أعلى من نسبة تركيز الأمهات.

وترجع أهمية هذه الدراسة، التي تعتبر أول دراسة لمدة 3 سنوات تقارن بين تركيز مادة «BPA» في الأمهات أثناء الحمل وتأثير ذلك على التغير في السلوك، إلى أن الدراسات التي أجريت لعدة دراسات من قبل لم تتناول تأثير فترة ما قبل الولادة على الأطفال، وفي هذه الدراسة وجد أن العلاقة قوية بين زيادة تركيز مادة «BPA» أثناء الحمل وتغير سلوك الأطفال، حيث كانت شكاوى الأمهات من زيادة حركة الأطفال والعدوانية والقلق وعدم التحكم في العواطف، خصوصا الفتيات، بمعنى آخر اقترب سلوكهن من الأولاد، ولم تلاحظ هذه العلاقة في الأولاد، وأوضحت أن التعرض أثناء الحمل، خصوصا في بدايته، أهم وأكثر تأثيرا من التعرض في أثناء الطفولة.

* مشكلات في التنفس

* وفي نفس السياق وفي دراسة أخرى تم نشرها في شهر مايو (أيار) من العام الماضي، أشارت إلى أن زيادة التعرض لمادة «BPA» مبكرا أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في الجهاز التنفسي للأطفال، وخصوصا عرض الصفير ، حيث قام أحد الباحثون بدراسة 367 طفلا وكانت نسبة 99% من هؤلاء الأطفال لأمهات تم رصد وجود مادة «BPA» في البول أثناء الحمل، وتم سؤال الأمهات عن وجود عرض الصفير مرتين على الأقل كل عام لمدة 3 سنوات، وبعد مرور 6 شهور كانت نسبة الصفير في الأطفال الذين كانت نسبة مادة «BPA» زائدة في بول الأمهات سجلت ضعف حالات الأطفال الذين كانت نسبة مادة «BPA» في بول الأمهات أقل. ولكن التأثير كان يقل كلما تقدم الأطفال في العمر، وأيضا رصد الباحثون وجود نسبة مادة «BPA» في البول أثناء فترة معينة في الحمل ووجود عرض الصفير، وقد لوحظ أن ارتفاع مادة ثنائي الفينول «BPA» في البول في الأسبوع الـ16 من الحمل يرتبط بوجود عرض الصفير في الأطفال، بينما ارتفاع المادة في البول في الأسبوع الـ26 من الحمل لا يرتبط بوجود عرض الصفير. وهذا يوضح أن تأثير مادة البيسفينول إيه (BPA) يكون أكبر كثيرا في بداية مراحل الحمل في الأسابيع الأولى حتى قبل أن تدرك الأم أنها حامل، وهي الفترات التي يكون فيها الجنين أضعف وأقل نموا عن تأثيره في نهاية مراحل الحمل.

وفي دراسة حديثة أخرى نشرت في مطلع شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي في الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء بولاية بوسطن بالولايات المتحدة، وهذه الدراسة أجريت على ذكور الفئران التي تم حقنها بضعف الجرعة اليومية الآمنة من مادة ثنائي الفينول (BPA) التي حددتها (FDA)، أي 100 ميكروغم - كلغم لمدة شهرين مقابل ذكور تم حقنها بمحلول ملح، أوضحت التجارب أن الذكور التي تم حقنها بمادة ثنائي الفينول أنتجت حيوانات منوية أقل عددا ولديها ضعف في هرمون الذكورة، كما ظهرت كذلك عيوب تشريحية في تركيب الخصية، وكذلك كان حجم الحيوانات المنوية أصغر 50% من الطبيعي، وهو ما اعتبر ضعفا في الخصوبة ومؤشرا للإصابة بالعقم إذا استمر التعرض لمادة ثنائي الفينول «BPA» لفترات أطول، وهو أمر بالغ الخطورة حيث إننا نتعرض باستمرار لهذه المادة. وعلى الرغم من أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات لبحث تأثير مادة «BPA» على الصحة، فإن الباحثين ينصحون بتجنب المنتجات التي يستخدم فيها البلاستيك المصنوع من هذه المادة، وكذلك الورق الحراري والأغذية المغلفة بمثل هذه الأوراق، ومحاولة إيجاد بدائل لأوراق التغليف لا تحتوي على مواد كيميائية.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-11-2011, 11:54 AM   #83

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي تضيق الشرايين.. العلاج الطبي الأمثل أم العمليات الجراحية؟

تضيق الشرايين.. العلاج الطبي الأمثل أم العمليات الجراحية؟
تجربة أميركية لم تجد فروقا كبرى

كان من المفترض أن تكون تجربة «النتائج السريرية الناتجة عن إعادة ترميم الأوعية وتقييم التناول المكثف للأدوية»)التي تعرف اختصارا باسم (COURAGE) ، عنصر تغيير بالنسبة لمن يعانون من الذبحة الصدرية المستقرة (وهو ألم في الصدر يحدث نتيجة لانسداد الشرايين التاجية بالكولسترول) أو يعانون من ضيق بأحد الشرايين التاجية على الأقل. وفي مثل هذه الحالات أظهرت التجربة أن عملية إزالة تضيق الشرايين ووضع دعامة لم تكن أفضل من العلاج الطبي الأمثل في منع حدوث أزمات قلبية أو زيادة فرص البقاء على قيد الحياة. وبصورة أخرى، جعلت التجربة من المفيد تجربة العلاج الطبي أولا - وهو علاج بالعقاقير وتغيير بعض أنماط الحياة - ثم اللجوء إلى عملية إزالة تضيق الشرايين إذا لم يفلح ذلك. وقد نشرت النتائج في «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» خلال شهر أبريل (نيسان) 2007، وسيطرت على العناوين الرئيسية في عدد من الصحف المهمة، ومثلت مادة مهمة للتلفزيون ووسائل إعلامية أخرى.

العلاج الطبي الأمثل بالنسبة لمن يعانون من الذبحة الصدرية المستقرة أو من ضيق شديد في الشرايين التاجية، يمكن أن يساعد العلاج الطبي الأمثل على تقليل شدة الذبحة الصدرية، ولكنه لا يكون بالسرعة نفسها لما تقدمه عملية إزالة تضيق الشرايين. كما أنه أقل تكلفة بدرجة كبيرة مقارنة بهذه العملية بالقسطرة (التي تتكلف ما بين 15 ألفا إلى 30 ألف دولار)، ولديه آثار جانبية خطيرة أقل. والأهم أن العلاج الطبي الأمثل يهاجم تصلب للشرايين بسبب انسدادها على كل الجبهات، وهو شيء لا تقوم به القسطرة. وإذا لم يكن العلاج الطبي كافيا لتهدئة الذبحة الصدرية، حينها تكون القسطرة أو الخضوع لعملية قلب مفتوح الخطوة التالية المنطقية. ولكن حدث شيء غريب في هذا الصدد.. يبدو أن الأطباء لم ينتبهوا إلى الدروس المستفادة من هذه التجربة جيدة التخطيط والتنفيذ التي تكلفت 35 مليون دولار؛ ففي التجربة، كان العلاج الطبي يعني ما هو أكثر من الحصول على الأدوية التي ثبت أنها تساعد على الحد من تصلب الشرايين، حيث تضمنت التجربة أيضا نصائح بنمط صحي للحياة.

وفيما يلي عناصر العلاج الطبي الأمثل:

* الأدوية: الأسبرين - بلافيكس (للمدة المناسبة من الوقت) - أدوية الستاتين - حاصرات بيتا - النترات إذا تطلبت الحاجة للذبحة الصدرية - مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين إذا تطلبت الحاجة لرفع الكسر القذفي بالبطين أقل من 35 في المائة.
* الإقلاع عن التدخين.
* الوزن: مؤشر كتلة الجسم أقل من 25 أو فقدان الوزن بمقدار 10 في المائة.
* حمية غذائية: دهون مشبعة أقل من 7 في المائة من السعرات الحرارية وكولسترول أقل من 200 ملليغرام في اليوم.
* تمارين: 30 - 45 دقيقة لمدة خمسة أيام في الأسبوع.
* بروتين دهني منخفض الكثافة: أقل من 100 ملليغرام لكل ديسيلتر. يوصي بعض الأطباء بمستوى مستهدف أقل من 70 ملليغراما لكل ديسيلتر.
* البروتين الدهني عالي الكثافة: أعلى من 40 ملليغراما لكل ديسيلتر.
* الشحوم الثلاثية: أقل من 150 ملليغراما لكل ديسيلتر.
* ضغط الدم: أقل من 120 - 80 من دون أدوية وأقل من 140 - 90 مللم زئبق إذا كانت هناك حاجة إلى أدوية.
* السكر في الدم: الهيموغلوبين A1C أقل من 7 في المائة.

استخدم أحد الباحثين المشاركين في التجربة وزملاؤه قاعدة بيانات ضخمة على المستوى الوطني لدراسة استخدام العلاج الطبي الأمثل أو القسطرة قبل الإعلان عن نتائج التجربة، واستخدمت مرة أخرى بعد الإعلان عن النتائج. وفي الأشهر الثمانية عشر قبل ظهور النتائج، كان أقل من نصف الرجال والنساء ممن أجريت لهم قسطرة قد خضعوا للعلاج الطبي الأمثل. ولم تتغير النسبة خلال الأشهر الأربع والعشرين التالية. ويشير ذلك إلى أن الأطباء يتجاهلون الرسالة المستخلصة من تجربة «COURAGE» (دورية «رابطة الطب الأميركية» في 11 مايو/ أيار 2011).

ومما يثير القلق بالقدر نفسه أن ثلث من خضعوا للقسطرة لم يخضعوا للعلاج الطبي الأمثل بعد العملية، على الرغم من نصحهم بذلك. وبصراحة، فإن العلاج الطبي الأمثل كما جرى في التجربة ليس سهلا. ومن وجهة نظر المريض، فهي تتطلب التزاما وجهدا. وعلى جانب الرعاية الصحية، لا يحصل الأطباء سوى على القليل، إن لم يكن لا يحصلون على شيء، مقابل تقديم خدمات وقائية واستشارات. وهاجم البعض النتائج وقالوا إنها تؤكد على أن الأطباء يتأثرون بالمال الذي يمكنهم الحصول عليه من القسطرة. دروس التجربة الدرس المهم المستفاد من تجربة «COURAGE» أن من يعانون من ذبحة صدرية بصورة منتظمة أو من شريان تاجي ضيق أمامهم خيارات، وأن هذه الحالات لا تشابه «قنبلة موقوتة» يجب علاجها فورا، لا سيما إذا كنت تشعر بأنك في صحة جيدة بصورة عامة.

* الذبحة الصدرية.

عبارة عن ألم في الصدر يحدث بسبب التمارين أو الإجهاد عندما تكبر بقعة ممتلئة بالكولسترول بدرجة تجعلها تخرج من جدار الشريان وتصل إلى مجرى الدم. ويمكن لها أن تعوق تدفق الدم. وخلال التمارين أو عند الإجهاد، يمنع العائق جزءا من القلب من الحصول على الدم اللازم له. ويؤدي ذلك إلى عدم توافق بين العرض والطلب ويظهر ذلك في شكل ألم أو ضغط في الصدر. لماذا لا يعتبر ذلك قنبلة موقوتة؟

لأن تلك البقعة الكبيرة ولو أنها تقود إلى إحداث ذبحة صدرية تكون مغطاة عادة بشيء من غطاء خشن، ويعني ذلك أنها ليس من المحتمل أن تنفجر، وهو الأمر الذي يؤدي إلى معظم النوبات القلبية. وتقوم القسطرة والدعامة بإزالة العائق من خلال تسوية البقعة. ويساعد ذلك على تقليل الذبحة الصدرية سريعا، ولكن هذا الأمر لا يقدم أي حماية من البقع الأصغر والأكثر نعومة التي تكون عادة غير مرئية الموجودة في شبكة الشرايين التاجية وغيرها. وهذه البقع المعرضة هي التي تتمزق فجأة وتؤدي إلى نوبة قلبية أو جلطة. ويساعد العلاج الطبي الأمثل على تحقيق استقرار في هذه البقع ويمنعها من الانفجار. ودعم تقرير من مجموعة عمل أوروبية هذه الاستراتيجية. وقال إن أدوية الستاتين الخافضة للكولسترول والأسبرين وحاصرات بيتا ومثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين يمكن أن تحقق استقرارا للبقعة (ثرومبوسيس آند هيموستاسيس، نُشر على شبكة الإنترنت، 14 يونيو/ حزيران 2011)

* ضيق الشرايين.

بعض الأشخاص الذين لا يعانون من ألم في الصدر أو أعراض أخرى يشخصون على أنهم يعانون من مرض الشريان التاجي عندما يخضعون لاختبار إجهاد أو غيرها من الاختبارات التي ترصد وجود شريان تاجي ضيق. وبمجرد رصد ذلك، يميل الإنسان إلى علاجه. ولكن من دون أي أعراض، لا تعد القسطرة خيارا جيدا لأنها لا تجعلك تشعر بأي تحسن. وتظهر نتائج تجربة «COURAGE» أن القسطرة والدعامة لن تمنع حدوث أزمة قلبية أو تطيل من العمر. وينصح بأن يكون العلاج الطبي الأمثل السبيل الأول في هذه الحالة.

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «رسالة هارفارد للقلب»، خدمات «تريبيون ميديا»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

آلام المفاصل .... الأسباب والعلاجات الحديثة

مزاحم مبارك مال الله : تكثر شكوى شريحتين في المجتمع من آلام المفاصل وهما المتقدمين بالعمر والنساء، أكثر من غيرهم من الناس عدا الذين يعانون من زيادة الوزن والذين بلا شك يحتلون الموقع الأول في قائمة الذين يعانون من هذه الآلام. تبدو أن آلام الركبتين هي الأكثر شيوعاً كونها الحلقة الأهم في حمل وزن الانسان وانهما المفصلان اللذان يعملان طيلة اليوم الى أن يخلد الشخص الى الراحة والنوم. عدد كبير من المفاصل توجد في جسم الانسان، والمفصل هو الفراغ بين نهايتي عظمين أو أكثر مكسو بمادة ملساء تدعى(الغضروف)،ويُحاط المفصل بغلاف المفصل كما ويبطن بغشاء خاص وتكسوه الأربطة الليفية والأوتار العضلية،ويحتوي المفصل على سائل لزج يسهّل حركة الغضاريف فوق بعضها ويغذيها. ولولا المفاصل لما تمكن الانسان من أداء حركاته اليومية من جلوس وقيام ،رفع ،دفع ،مشي وأستلقاء، مسك الأشياء وهكذا.

المفاصل أنواع:ـ

1. الليفية كمفاصل عظام الجمجمة.
2. الغضروفية : بين العانة والفرات .
3. الزلالية :وهي الأكثر عدداً بالجسم، وتصنف الى خمسة أنواع:ـ

• الكروي/ مفصل الكتف ، مفصل الفخذ.
• الرزي/ مفصل الكوع ، الركبة ، العقب والسلاميات.
• المنزلق / مفصل القص ـ الترقوة ، بين عظام الرسغ.
• المداري/ مفصل عظم الكعبرة والزند.
• السرجي ـ اللقمي / المفصل بين السلاميات والمشط.

تتكون المفاصل الزلالية(الزلالية) من :ـ

أولاً ـ غضروف شفاف : يغطي سطوح العظام ، ناعم ومتين.
ثانياً ـ رابطة المحفظة : حزمة من نسيج ليفي تحيط بالمفصل وتربط العظام مع بعضها.
ثالثاً ـ الغشاء المصلي :يتكون من خلايا طلائية أفرازية ،تفرز سائل لزج يشبه زلال البيض يسمى الاسائل المصلي، يعمل على تزييت وتسهيل حركة المفصل ويعمل على تثبيت المفصل وتغذيته ، يوجد في أسفل رابطة المحفظة ويغطي جميع أجزاء العظام الداخلية ، كما توجد أكياس صغيرة تعمل كعازل تحول دون أحتكاك العظام مع بعضها أو مع الروابط أو الأوتار أو الجلد.
رابعاً ـ الروابط الخارجية (خارج المحفظة) وتحدد حركة المفصل وتمنع تجاوزها الحد المحدد كما أنها تحمي عظام المفاصل.
خامساً ـ العضلات يتحرك المفصل بتقلصها وأنبساطها.

المفاصل أمراضها متعددة ولكن سوفانها هي أكثر الحالات التي تحصل للمفاصل. أهم جزء في المفصل هو الغضروف ،والغضروف يحتوي على الخلايا الغضروفية ،وشبكة من مادة الكولاجين المشبعة بالماء وبمواد بروتينية فيها مواصفات تجعل من الغضروف مادة مانعة للصدمات أو للشدة الخارجية.

ـ السوفان ـ ماذا يحصل؟

عندما يتحمل الغضروف أكثر من قابليته فأن ذلك يولد ضغطاً في داخله فيُزاح الماء وتتشوه التركيبة البايوكيمايوية ـ الفيزياوية للغضروف فينتج زيادة في كمية الماء داخل الخلايا وخارجها ومن ثم يبدأ الغضروف بالتشقق فيتآكل ويبرز العظم الذي كان يغطيه بعملية يُطلق عليه الـ(التعرية)اضافة الى ذلك تندفع السوائل المفصلية بسبب الضغط الحاصل على المفصل الى داخل العظم الذي تعرى فيؤدي الى خلل في تركيبه ينتج عنه أكياس داخل العظم تسبب وهن العظم محفزةً خلايا العظم لأفراز مواد كيمياوية تسبب تكلسات نهاية العظم في مكان الغضروف المتآكل والتي بدورها تقلل كفاءة حركة المفصل فيحصل الترهل المفصلي الذي يؤدي الى عدم تحمل ثقل الجسم فيشعر المصاب بآلام مبرحة مع تورم المفصل بسبب السوائل التي تزيد من تحدد حركة المفصل أكثر.

أنواع السوفان:ـ
1. السوفان الأولي : أسبابه:ـ

• تقدم العمر.
• انقطاع الدورة الشهرية.
• زيادة الوزن .
سوفان المفاصل اكثر شيوعاً بين النساء ،والسوفان الذي يصيب اليدين يظهر في عمر 45 ـ 60 سنة أما ما يصيب الركبتين أو الورك والقدمين فيظهر في الأربعينيات من العمر ولاسيما لدى ذوي السمنة المفرطة.

2. السوفان الثانوي: أسبابه :ـ

• شدة خارجية تسبب تمزق عظام المفصل أو كسرها.
• خلع ولادي أو موت عظمي ولادي.
• زيادة في مطاطية الأنسجة الرابطة.
• ألتهاب المفصل الجرثومي أو التدرني .
• ألتهاب المفصل الروماتزمي.
• أرتفاع نسبة أملاح الدم ( أملاح اليوريا / داء النقرس) ، وكذلك أملاح الكالسيوم.
• أمراض النزف الوراثية .
• أمراض الغدد الصماء وخلل الهرمونات.
• ألتهاب الأعصاب المحيطية.
• داء السكري.
• أمراض خاصة بالجهاز المناعي كمرض بهجت.
• التدخين وتناول الكحول والمخدرات.

أما هذا النوع فيظهر في أي عمر أعتماداً على المسبب.

الأعراض:

1. آلم بالمفصل وعادة عند أستعمال المفصل ، يشتد الألم تدريجياً الى أن يصبح مؤلماً حتى في حالة الراحة.
2. تحدد حركة المفصل مع تشنج مفصلي عام وخصوصاً في فقرات الظهر، وهذا يظهر بشكل واضح بعد فترة الراحة أو بعد النوم (خصوصاً صباحاً)فلا يستطيع المصاب من الحركة بسهولة ألاّ بعد فترة.
3. تأثر وظيفة المفصل حسب طبيعته وموقعه في الجسم فركبة واحدة أو كلتاهما سيتأثر مسير المصاب ، سوفان الورك يؤثر على جلوس وقيام المصاب أما سوفان الفقرات الظهرية فتجد أن انحناءة المصاب تتأثر بشكل واضح.

العلامات:

1. تورم المفصل المصاب.
2. ضمور (وبدرجات) العضلات المسؤولة عن حركة المفصل.
3. ألم عند الضغط على المفصل.
4. صوت(طقطقة)المفصل عند الحركة، هذا الصوت ناتج عن حركة الغضاريف المتآكلة فوق بعضها وفقدان الطبيعة الملساء لها وغالباً ما نسمعه عند الركبتين.
5. تشوه المفصل.

العلاج :
أولاً ـ التوعية الصحية وتشمل:ـ

1. إنقاص الوزن والأعتماد على مفهوم الكتلة الجسمانية وفق المعادلة التالية: الكتلة الجسمانية = الوزن ÷ مربع الطول . إذا كانت النسبة بين 19 ـ 24 فهي طبيعية وأذا كانت بين 25 ـ 29 فهناك زيادة بالوزن أما أذا كانت أكثر من 29 فهذا يعني وجود زيادة مفرطة بالوزن.
2. الإقلال من تناول اللحوم الحمراء والدهون والقوليات الجافة.
3. ممارسة التمارين الرياضية وأهمها المشي ولكن ليس لمسافات أو فترات طويلة كما لايُنصح بالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
4. الامتناع عن صعود السلالم ، واستخدام المرافق الغربية افضل من الشرقية ، والبتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة.
5. الامتناع عن التدخين وعن تناول الكحول أو المخدرات.
6. الامتناع عن عادة طقطقة المفاصل كما يفعل البعض سواء للظهر أو للرقبة.

ثانياً ـ العقاقير الطبية تشمل :

أ‌) العلاجات الموضعية مالمراهم المسكنة للألام العلاج الطبيعي والزرق الموضعي للأبر وحسب قرار الطبيب المعالج.
ب‌) العلاجات غير الموضعية ، وتشمل المسكنات غير الستيرويدية و الستيرويدية وتؤخذ إما عن طريق الفم أو عن طريق العضلة وأحياناً عن طريق الوريد ، وحديثاً تم إنتاج علاجات تعيد بناء الغضروف المتآكل.
ت‌) العلاج الجراحي وحسب الحالة التي تستوجب هذا العلاج.
ث‌) طب الأعشاب:ـ وتشمل الأرقطيون، ورد البنفسج ،العفص ،الحور، الصفصاف ،عرعر شائع ، كمادريوس، عنب الحية، قشور الفاصوليا ، بذور الكرفس ، جوزة بوّة ، القرنفل.

ـ النقرس ـ

ويُسمى أيضاً داء الملوك وهو ينتج عن تراكم أو تجمع حامض البول(يورك أسِدْ Uric Acid) في الدم مما يؤدي الى ترسب املاح (اليوريت) في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات مسببةً الألتهاب، وأسباب المرض تنحصر بـ :ـ

1. العوامل الوراثية والتي لها علاقة بتلكؤ العمليات الأيضية.
2. أستخدام بعض العقاقير كالمدررات.
3. قصور عمل الكلى.
4. الإفراط بتناول اللحوم الحمراء والبقوليات الجافة(تحديداً) وذلك لأحتوائها على مادة البورين.
5. السمنة.
6. تناول الكحول.

أكثر مناطق الجسم التي تترسب فيها هذه المركبات هي أصابع اليد والقدم وخصوصاً الأصبع الكبير للقدم. يمتاز الألتهاب بنوبات ألم شديدة في المفاصل مع تورم وأحمرار وتصلب بعضها، يكون الألم شديداً في الصباح،ومع مرور الوقت يمكن ملاحظة العقد في المفصل المصاب الناتجة عن ترسب مركبات اليوريت. تكمن المعالجة بتخفيض مستوى حامض البول بواسطة العلاجات ، ولكن هناك نصائح نقدمها للمواطن لتجنب تفاقم الحالة ، وأهمها، تخفيض الوزن ، والاقلاع عن التدخين وتناول الكحول.مع الابتعاد قدر الإمكان عن تناول المواد الغذائية التالية :ـ

الدهون ، اللحم الأحمر ، جلد الدجاج وجلد السمك ، الكبد ، الكلى ، المخ ، السالمون والسردين ، الباذنجان والسبانغ والقرنابيط ، التوت ، الفراولة والتين ، التوابل والبهارات ، المكسرات .

وبنفس الوقت ننصح بتناول :

عصير الليمون ، الأناناس ، عصير العنب ( غير مسموح للمصابين بالسكري) ، التفاح وعصيره ، الخيار ، الكراث ، الفجل ، والجرجير ، الشاري الأخضر. كما ننصح بتناول عصير الكرفس والنزجبيل، والمواد مثل : اللبن ، الجبن ، الجزر ، الفلفل ، التفاح ، البطاطس المسلوقة ، المعكرونة .













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /18-11-2011, 02:15 PM   #84

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي حبوب منع الحمل قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

حبوب منع الحمل قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

أظهر بحث حديث أن السيدات اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل ربما أزدن من معدلات الإصابة العالمية بسرطان البروستاتا لدى الرجال.وجد بحث جديد أن المناطق التي يشيع بها استخدام النساء لحبوب منع الحمل التي يتم تناولها عن طريق الفم تشهد زيادة في معدل الإصابة بالسرطان لدى الشريك. وقال الباحثون إنهم لم يتمكنوا من تأكيد الأسباب التي تقف وراء تلك الصلة، غير أنهم أشاروا إلى تعرض الرجال لهرمون الاستروجين من الممكن أن يزيد من خطر الإصابة.

وأفاد الباحثون بأن التعرض الزائد للاستروجين يرتبط بالسرطان، ويُعتقد أن الاستخدام واسع النطاق للحبوب ربما يؤدي لدخول مزيد من الاستروجين، الذي لا ينهار بسهولة، إلى سلسلة الغذاء وإمدادات المياه. كما أظهرت الحسابات التي قام بها الباحثون أن استخدام اللفائف أو الأوقية الذكرية أو غيرهما من وسائل المنع الأخرى لا يرتبط بتزايد أخطار الإصابة بسرطان البروستاتا. لكن التحليل البحثي أوضح أن أقراص منع الحمل لدى النساء ككل ترتبط بقوة بعدد حالات الإصابة الجديدة والوفيات الناجمة عن سرطان البروستاتا في كل بلد على حدة بجميع أنحاء العالم. وأكد الباحثون أن دراستهم هذه تدعو للتأمل، لافتين إلى أن النتائج التي خلصوا إليها لا تؤكد السبب والنتيجة. لكنهم أشاروا إلى العديد من الدراسات الحديثة التي أوضحت أن التعرض لهرمون الاستروجين قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
توقف التجربة الرسمية الاولى للخلايا الجذعية البشرية

أوقفت شركة أدوية أميركية رائدة عالميا التجربة الرسمية الأولى التي تستخدم فيها الخلايا الجذعية الجنينية البشرية لشفاء مرضى مصابين بالشلل، ويزعم أن إيقاف هذه التجربة يعود إلى أسباب مالية. أثار قرار إيقاف تجربة استخدام الخلايا الجذعية الجنينية البشرية موجة من الاستياء في أوساط الجمعيات الخيرية وغيرها في أميركا التي تأمل في الاستفادة من البحوث للوصول إلى حل يشفي إصابات العمود الفقري. أعلنت شركة "جيرون" الدوائية الرائدة في مجال أبحاث الخلايا الجذعية، نهاية تجربة الخلايا الجذعية بعد الاستعراض الاستراتيجي لتكاليف المشاركة. وأدت هذه الخطوة إلى خيبة أمل في حقل البحوث الطبية التي تسعى لتوفير الأدوية لمجموعة واسعة من الأمراض المستعصية. بدأت "جيرون" تجربتها الاولى على البشر في أكتوبر 2010 بعد أن حازت على موافقة الاتحاد الأميركي لإدارة الأدوية، و منذ ذلك الحين تم علاج أربعة أشخاص. وقالت الشركة أن الخلايا الجذعية "تستمر في فرض تحد يحمل وعود كبيرة للمستقبل الطبي، لكن قرار ايقاف التجارب اتخذ بعد مراجعة استراتيجية للتكاليف، ونعتزم التركيز على تطوير عقاقير مضادة للسرطان بدلا من ذلك".

وأدى نبأ إنهاء التجارب إلى موجة غضب عارمة من قبل هيومان دانيال، وهو عضو مجلس إدارة مؤسسة "كريستوفر ودانا ريفز" الذي يهدف إلى علاج اصابات الحبل الشوكي عن طريق تمويل مسارات جديدة للبحث. وأسس هذه المنظمة الممثل الراحل كريستوفر رييف "سوبرمان" الذي اصيب بشلل رباعي طال كل أطراف جسمه ليصبح بعدها مُقعداً عن الحركة، وتوفي بعدها بعشرة أعوام. وقال هيومان: "أنا أشعر بالاشمئزاز. لقد رفعوا آمال الناس ثم أعلنوا عن وقف التجارب لأسباب مالية. هذا الأمر مسيء جداً، انهم يعاملوننا مثل فئران المختبر". وقالت ستيفاني ويليامز، الرئيس التنفيذي لـ "شبكة اصابات الحبل الشوكي": "انها خسارة كبيرة أن التجارب السريرية التي تتطلب الكثير من الجهد لبدئها قد توقفت بعد أن خاضت عملية صارمة للحصول على موافقة ادارة الاغذية والعقاقير، والسبب يبدو تافهاً للغاية، مثل الظروف الاقتصادية السيئة".

تبقى الآن شركة واحدة تعمل على هذا النوع من التجارب وهي "شركة تكنولوجيا الخلية المتقدمة"، وتقوم باختبار الخلايا الجذعية الجنينية على مرضى الضمور البقعي، وهو شكل تدريجي من العمى، شائع جداً في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. ويعتقد أولئك الذين يدعمون أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية أن هذا الحقل يحمل وعوداً كبيرة لمجموعة من الأمراض منها مرض الزهايمر وباركنسون وأمراض القلب والسكتة الدماغية. ومع ذلك، فإن هذه البحوث مثيرة للجدل لأنها تتطلب تدمير الأجنة البشرية، ويقول المعارضون انها تنتهك قدسية الحياة. في الولايات المتحدة توقف الاتحاد عن تمويل أبحاث الخلايا الجذعية أثناء ادارة الرئيس جورج بوش، ثم رفع الرئيس باراك أوباما الحظر في عام 2009 الا أن هناك مجموعة من المعارك القانونية التي استمرت في معارضة هذه التجارب.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

الأطفال محبو ألعاب الفيديو يمتلكون ذهنية المقامرة

أظهرت دراسة جديدة أن دماغ الأطفال يمكن برمجته بطريقة يقضي فيه الطفل ساعات طوال أمام ألعاب الفيديو، الأمر الذي يرجح صحة وجهات النظر التي تقول أن ألعاب الفيديو تسبب الإدمان. وجد باحثون أن الأطفال الذين يقضون وقتاً طويلاً في استخدام ألعاب الفيديو، لديهم توسع في الجزء من الدماغ المسؤول عن النظام العصبي الذي يشعر المرء بالفرح والمكافأة عندما يربح. وأشارت صحيفة الـ "تليغراف" إلى أن هذا يعني أن الاطفال يشعرون بالتلذذ بشكل كبير عند استخدام العاب الفيديو، حتى عندما يخسرون، وهذا الأمر شبيه بالطريقة التي تعمل بها أدمغة المقامرين، أي الاستمرار بالرهان حتى عندما تكون الاحتمالات ضدهم.

ونقلت الصحيفة عن هنرييتا بودين جونز، طبيبة وباحثة في مجال الأعصاب من إمبريال كوليدج في لندن، قولها أن النتائج أظهرت العلاقة بين هذا النشاط وأنواع الإدمان الأخرى، مما يتيح لنا البحث عن طريقة أفضل للعلاج على المدى الطويل". وقال الباحثون ان دراسات أخرى أشارت الى أن هناك تحول في الدماغ يؤدي إلى جعل الطفل يقضي ساعات أطول في اللعب، وليس العكس.وقال العلماء ان الأطفال الذين يعانون من هذه الميزة في الدماغ "تجعلهم يعتبرون ألعاب الفيديو بمثابة نشاط يشعرهم بالرضى، ويجعلهم يستمرون في اللعب حتى يصبحوا أكثر مهارة من أجل الشعور بالمزيد من الرضى والسعادة". وأجرى الباحثون دراسة شملت 154 طفلاً يلعبون الفيديو لمدة متوسطها 12 ساعة في الأسبوع، ثم قاموا بإجراء فحوص لأدمغتهم.

وتبين أن أولئك الذين يقضون عادة وقتاً أطول اللعب على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، لديهم مادة رمادية في جزء من أدغمتهم، غني بمادة الدوبامين، وهي المادة المسؤولة عن الشعور بالسعادة والرضى. وأظهرت الدراسة أن هؤلاء الاطفال كانوا أسرع في اتخاذ القرارات في لعبة تتطلب منهم الرهان، وأن مركز الدماغ المسؤول عن الشعور بالسعادة كان نشطاً للغاية عندما كانوا يخسرون اللعبة، الأمر الذي يدل على إحدى خصائص آفة المقامرين. وقال الدكتور لوك كلارك، من قسم علم النفس في جامعة كامبريدج إن "هناك جدل مستمر بين الأطباء حول ما إذا كان ينبغي الاعتراف بأن الاستخدام المفرط لألعاب الفيديو هو نوع من الاضطراب العقلي، وربما مرتبط بالإدمان".

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
مادة شائعة الاستعمال تزيد خطر الاصابة بالباركنسون ست مرات

حذرت دراسة من ان مادة كيمياوية تُستخدم منذ عقود لأغراض شتى ، من تنظيف مكونات السيارة الى إزالة الكفايين من القهوة ، تزيد خطر الاصابة بمرض باركنسون (الشلل الرعاشي) ست مرات. كانت قيود صارمة فرضت في جميع دول الاتحاد الاوروبي على استعمال المحلول تريكلورإيثلين بعد عام 2001 إثر اكتشاف ما قد يسببه من أمراض سرطانية. وكانت هذه المادة تُستخدم على نطاق واسع في محلات تصليح السيارات وخاصة لإزالة الزيوت من مكونات مثل الكابح. وهي ما زالت تدخل في منتجات مثل الأصباغ ولكن بدرجات منخفضة من التركيز.

والآن وجدت دراسة أُجريت على 99 توأما متشابهين ان هناك علاقة مهمة بين التعرض للتريكلورإيثلين والاصابة بمرض باركنسون. إذ أُصيب واحد من كل توأمين بسبب تعرضه لهذه المادة فيما بقي التوأم الآخر الذي لم يتعرض اليها سالما. ودرس الباحثون معلومات عن تعرض التوائم خلال حياتهم الى ستة محاليل كيمياوية كانت لها علاقة في السابق بمرض باركنسون. وتكون دراسة التوائم مفيدة في مثل هذه الأبحاث لأنها تستبعد إمكانية وجود اختلافات وراثية وتمكن العلماء من معرفة الدور الذي يقوم به نمط الحياة في الاصابة بالمرض. ولاحظ العلماء ان التعرض لمادة تريكلوروإيثلين أسفر عن زيادة احتمالات الاصابة بالمرض ست مرات. ويمكن ان يسبب مرض باركنسون أوراما في الأطراف وعجزا عن النطق وصعوبة في الحركة.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
تناول الألياف يخفض خطر الاصابة بسرطان الأمعاء

نصح باحثون بريطانيون بالإكثار من تناول الألياف بعد ان اكتشفوا في دراسة أجروها ان تناول الخبز الأسمر أو المصنوع من حبوب كاملة 3 مرات يومياً يخفض خطر الاصابة بسرطان الأمعاء بحوالي الخمس. أشارت صحيفة الـ "تليغراف" إلى أن الباحثين وجدوا ان الألياف تخفض خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، في حين ان المفاجئ هو عدم إيجاد "دليل واضح" على ان أكل البقول مثل العدس والبازلاء والبندق، أو الإكثار من تناول الفواكه والخضار، يحمي من هذا النوع من السرطان. ووجد الباحثون، وبينهم خبراء من معهد لندن الملكي وجامعة ليدز، رابطاً قوياً بين الأنظمة الغذائية الغنية بالحبوب الكاملة والحماية من سرطان الأمعاء، وهو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعاً في بريطانيا. وأشاروا إلى انه مقابل كل 10 غرامات يومياً في تناول الألياف، ثمة تراجع بنسبة 10% في خطر الإصابة بسرطان الأمعاء. يشار إلى ان سرطان الأمعاء يشخص سنوياً عند 38 ألف 500 شخص في بريطانيا ويقتل أكثر من 16 ألفاً.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
مرض النوم يهدد العالم

دراسة تظهر أن المرض الذي تسببه ذبابة قد يصيب عشرات ملايين الأشخاص بحلول نهاية القرن الحالي بسبب الاحترار المناخي. باريس - أظهرت دراسة نشرت الأربعاء أن مرض النوم قد يصيب عشرات ملايين الأشخاص الإضافيين بحلول نهاية القرن الحالي نظرا إلى أن الاحترار المناخي يؤدي إلى توسيع نطاق ذبابة التسي تسي الناقلة للمرض. وتنقل ذبابة التسي تسي مرض تريبانوزوما الطفيلي من المواشي إلى الإنسان عندما تمتص دمه. ويؤدي المرض إلى اختلاجات ومشاكل في النوم تسبب الغيبوبة والوفاة في حال لم يتم علاجها. وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن 75 مليون شخص معرضون حاليا لخطر الإصابة بمرض النوم و70 ألف شخص يصابون به كل سنة في إفريقياالشرقية والغربية والوسطى.

وأجرى باحثون من المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها تحليلا معلوماتيا بالاستناد إلى سيناريوهين وضعهما علماء مناخ ويلحظان ارتفاع الحرارة خلال القرن الحالي من 1.1 إلى 5.4 درجات مئوية بحسب نسبة انبعاثات الكربون. ودرسوا نوع المرض الطفيلي الموجود في إفريقيا الشرقية ونوعي الذبابات اللذين يمكنهما نقله. ولاحظوا أن المرض قد يشهد طفرة عندما يستقر متوسط الحرارة بين 20.7 و26.1 درجة مئوية. وبسبب الاحترار المناخي، قد تصبح بعض المناطق في إفريقيا الشرقية حارة جدا إلى درجة القضاء على المرض الطفيلي فيما قد تصبح مناطق أخرى فيها بالإضافة إلى جنوب إفريقيا ملاذا لليرقات. وبالتالي، قد يصاب 40 إلى 77 مليون شخص تقريبا بالمرض سنة 2090، بحسب الدراسة. وكانت هيئة أميركية معنية بالحفاظ على الحياة البرية قد حددت سنة 2008 عشرات الأمراض المميتة التي قد تنمو في مناطق معتدلة المناخ من خلال الذباب والطفيليات والمياه الملوثة، منها الملاريا والكوليرا والحمى الصفراء وكذلك مرض النوم.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

المبالغة بالدواء تعطي مفعولا معاكسا..

عندما يتحول الدواء إلى داء: المبالغة بالمضادات الحيوية تقتل المناعة
دراسة أميركية تؤكد أن أطباء الأطفال يكتبون سنويا 10 ملايين وصفة طبية بمضادات حيوية لحالات لا تستوجبها.

واشنطن - ذكرت دراسة اميركية أن أطباء الاطفال في الولايات المتحدة يكتبون سنويا اكثر من 10 ملايين وصفة طبية بمضادات حيوية لا داع لها لحالات مثل الانفلونزا والربو. ودرس الباحثون عينة قومية لنحو 65 الف زيارة في العيادات الخارجية بالمستشفيات للاطفال تحت سن 18 سنة في الفترة من عام 2006 وعام 2008 ونشرت النتائج في دورية طب الاطفال. وتوصلت الدراسة الى أن الاطباء وصفوا مضادات حيوية لحالة من كل خمس حالات وأن غالبية الحالات التي وصفت لها المضادات الحيوية كانت لاطفال يعانون من مشاكل في التنفس مثل التهاب الجيوب الانفية والالتهاب الرئوي. وأوضحت الدراسة أن بعض هذه الاصابات سببتها بكتيريا تستدعي المضادات الحيوية لكن ربع وصفات المضادات الحيوية تقريبا كتبت لاطفال يعانون من مشاكل في التنفس من المحتمل او من المؤكد انها كانت لا تستدعي مضادات حيوية مثل الالتهاب الشعبي والانفلونزا والربو والحساسية.

وقال ادام هيرش المشرف على الدراسة بجامعة يوتا في سولت ليك سيتي ان هذا يترجم الى اكثر من 10 ملايين وصفة مضادات حيوية سنويا من المحتمل الا تأتي بنتائج طيبة بل على العكس تحدث ضررا. وقال "أحيانا يكون التشخيص غير الواضح هو أحد أسباب الوصف غير الضروري للمضادات الحيوية وهذا شائع في التهابات الاذن. يتخذ قرار اعطاء المضاد الحيوي على الرغم من ان التشخيص ليس مؤكدا.. لكن من باب الاحتياط فقط". ونصف المضادات الحيوية الموصوفة هي ادوية "واسعة- المفعول" تعمل ضد قطاع عريض من البكتيريا لكنها تقتل أيضا عددا كبيرا من البكتيريا الحميدة في الاجسام وربما تجعل الطفل فيما بعد عرضة بشكل اكبر لاصابات وعدوى أشد خطورة لبكتيريا تحصنت ضد المضادات الحيوية.

وتقول بيتسي فوكسمان المتخصصة في علم الاوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة ميشيغان في ان اربور "المضادات الحيوية رائعة. هناك اوقات تحتاج اليها حقا لكن المسألة هي ضرورة استخدام الحكمة عندما نلجأ لاستخدامها". وأضافت ان وصف المضادات الحيوية للاطفال عندما لا يكونون في حاجة لها يعزز من خطر العدوى المقاومة للمضادات الحيوية بالنسبة للاطفال انفسهم والمجتمع ككل. وأردفت "نحن نرى المضادات الحيوية على انها مفيدة تماما لكن المضادات ليست دقيقة بمعنى انها تصيب كل شيء في جسدك حيث تجعل بعض الجراثيم التي يفترض ان تظل في جسدنا تختفي وهو ما يجعلنا نسبب لانفسنا مشاكل صحية اخرى لا نعلم عنها شيئا".

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

التدفئة والنظافة كفيلان بإنقاذ الملايين

البشر ما زالوا يصارعون الموت منذ شهقاتهم الأولى
الوفيات بين حديثي الولادة انخفضت لكن التقدم على هذا الصعيد بطيء جداً خصوصاً في افريقيا.

لندن ـ قالت دراسة عالمية اجريت تحت اشراف منظمة الصحة العالمية إن عدد وفيات الاطفال حديثي الولادة انخفض في انحاء العالم لكن التقدم بطيء جداً خصوصاً في افريقيا. وفي حين أن الاستثمار على مدى العقد الماضي في الرعاية الصحية للامومة والطفولة أدى الى انخفاض سريع في معدلات وفيات الامهات ووفيات الاطفال دون سن الخامسة فان التحسن في بقاء الاطفال الرضع في الاسابيع الاربعة الاولى على قيد الحياة أبطأ. وقالت فلافيا بوستريو خبيرة صحة الاسرة والمرأة والطفل بمنظمة الصحة العالمية والتي شاركت في الدراسة "تراجع بقاء الاطفال حديثي الولادة على قيد الحياة رغم وجود حلول موثقة جيداً وفعالة من حيث التكلفة لمنع هذه الوفيات".

وتشير النتائج الى أن معدلات الوفاة بين الاطفال حديثي الولادة انخفضت اجمالا من 4.6 مليون في 1990 الى 3.3 مليون في 2009 لكن بدأت في الهبوط بشكل أسرع قليلاً في الفترة بين 2000 و2009. وقال الباحثون ان وفيات الاطفال الرضع في الاسابيع الاربعة الاولى من العمر تشكل الان 41 بالمئة من مجموع وفيات الاطفال قبل سن الخامسة وهذه النسبة زادت من 37 بالمئة في 1990 ومن المرجح أن تزيد اكثر.

ومع ذلك فان الاسباب الثلاثة الرئيسية لوفاة حديثي الولادة ـ الولادة قبل اكتمال فترة الحمل والاختناق والعدوى الحادة ـ يمكن الوقاية منها كلها بسهولة نسبياً مع الرعاية المناسبة. وقالت جوي لاون من مؤسسة "انقذوا الاطفال" الخيرية والتي شاركت ايضاً في الدراسة ان نقصاً خطيراً على مستوى العالم في العمالة المدربة في مجال الرعاية الصحية يمثل عاملاً رئيسياً. واضافت قائلة "نعرف أن حلولاً بسيطة مثل الحفاظ على تدفئة ونظافة حديثي الولادة والرضاعة الطبيعية يمكن أن تبقيهم على قيد الحياة لكن العديد من البلدان في حاجة ماسة الى زيادة وتحسين تدريب العاملين في مجال الصحة لتعليمهم هذه الممارسات الاساسية المنقذة للحياة...تدريب المزيد من القابلات والمزيد من العاملين في مجال الصحة المجتمعية يسمح بانقاذ العديد من الارواح". والدراسة التي تغطي 20 عاماً وتشمل كل الدول الاعضاء بمنظمة الصحة العالمية البالغ عددها 193 اجراها باحثون من المنظمة ومن مؤسسة "انقذوا الاطفال" الخيرية وكلية لندن للصحة والطب الاستوائي.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
كيف تهزم الرشح قبل أن «يستوطن»؟

إعداد الدكتور أنور نعمه: منذ أن ولّى الصيف أدباره وهو يعاني من الرشح، سعال عطاس، دماع ، صداع، بحة في الصوت، وجع في الحلق، تعب، ارتفاع في الحرارة، سيلانات مائية من الأنف كالمزراب. يتمخط في منديل من القماش لتجفيف السيلان. رف كامل في منزله مدجج بالأدوية، خصوصاً مضادات الرشح. ازدرد ما هب ودب من هذه الأدوية، من المضادات الحيوية إلى مزيلات الاحتقان ومضادات السعال إلى الفيتامينات والمقويات. أمل بأن يغادر الرشح سريعاً في غضون أيام. لم يحالفه الحظ هذه المرة. فالرشح استطاب الإقامة لفترة أطول من المعتاد. فما هو السبب؟

إذا أمعنا النظر في سلوك المريض نجد أنه يتمخط في منديل من القماش أي أنه يجفف أنفه كلما زرب. ويحتفظ المريض بالمنديل في جيبه ويستعمله كلما دعت الضرورة. هذا السلوك الخاطئ هو الذي يسهّل بقاء الفيروس المسبب للرشح في دهاليز الأنف لفترة أطول، لأنه يستطيع أن يظل معشعشاً في المنديل لساعات طويلة. إن موجة الرشح لا يقيّدها زمان ولا مكان، والفيروسات المسببة، التي يتجاوز عددها 200، يمكنها أن تضرب ضربتها في كل الفصول، إلا أن هذه الموجة شائعة الحدوث في فصلي الخريف والشتاء لأن مقاومة الجسم تضعف في الفصول الباردة. ومرض الرشح يمر غالباً بسلام عند الأشخاص الأصحاء الذين يملكون مناعة قوية، في المقابل فهو قد يترك بعض المضاعفات عند من تكون مناعتهم ضعيفة، خصوصاً الأطفال دون السنة الأولى من العمر، والذين تخطوا سن 65 عاماً، وأولئك الذين يعانون من سوء التغذية والذين يشكون من وطأة بعض الأمراض المزمنة. ومن بين المضاعفات التي يمكن الرشح أن يتركها:

> ذات الرئة. وهو مرض تنفسي حاد يتظاهر بحزمة من العوارض والعلامات مثل السعال، والقشع، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، وصعوبة في التنفس، والوزيز في الصدر. ويتم تشخيص ذات الرئة بناء على الصورة الشعاعية للصدر، وتحليل الدم ومفرزات القشع من أجل كشف طبيعة الكائنات المجهرية المسببة. فإذا كشفت الفحوص وجود جرثومة معينة فعندها توصف المضادات الحيوية المناسبة من أجل إجهاض ذات الرئة.

> التهاب الجيوب الأنفية. المعروف أن الجيوب الأنفية هي عبارة عن تجاويف مبطنة بغشاء مخاطي يفرز المخاط الذي يتم تصريفه في الأحوال الطبيعية عبر فتحات صغيرة إلى الأنف. إن العدوى بالرشح قد تسبب التهاباً في الجيوب الأنفية (ويحدث عادة بعد 3 إلى 10 أيام من الرشح) فتتعطل منظومة الصرف الطبيعي للمفرزات المخاطية فتتراكم المفرزات مسببة المعاناة من عوارض شتى مثل الصداع، وارتفاع الحرارة، وانسداد الأنف، والألم وحس الثقل في منطقة الجيب المصاب وحول العينين والخدين. إن استنشاق الأبخرة المتصاعدة من وعاء يساعد على تصريف المفرزات المتكوّمة في الجيوب وبالتالي التلطيف من العوارض الناتجة عن الالتهاب الحاصل فيها. وطبعاً يمكن استعمال المسكنات، ووضع كمادات دافئة للتخلص من وطأة الوجع وحس الثقل. ومن الممكن أيضاً الاستفادة من مضادات الاحتقان، وبخاخات الأنف للمساعدة على تصريف المفرزات من الجيوب. إذا اختلط التهاب الجيوب الفيروسي بالتهاب جرثومي فمن الضروري وصف المضادات الحيوية. وإذا سار التهاب الجيوب نحو الأسوأ فعندها لا مناص من عمل جلسة لغسل الجيوب لدى الطبيب المختص في الأذن والأنف والحنجرة.

> التهاب الأذن الوسطى. وهو من أكثر الاختلاطات شيوعاً عقب الإصابة بداء الرشح خصوصاً لدى الأطفال. وقد تمتد آثار الرشح إلى الأذن الوسطى من خلال تسببه بإغلاق قناة أوستاكيوس الواصلة بين الأذن الوسطى والأنف (وهي تؤمن تهوئة الأذن الوسطى وتصريف المفرزات عنها)، فتكون النتيجة أن تبقى المفرزات فيها، فتغزوها الجراثيم ليحصل التهاب الأذن الوسطى الجرثومي، فيعاني المصاب من ألم في الأذن، ومن نقص في السمع، والصداع، والحمى، ويلاحظ لدى الأطفال الرضع البكاء الشديد، والإضراب عن الطعام. وفي حال عدم تدارك الالتهاب في الأذن الوسطى في الشكل الصحيح وفي الوقت المناسب تتجمع المفرزات وتضغط على غشاء الطبلة مسببة حدوث ثقب فيه. ويعالج التهاب الأذن الوسطى بالمضادات الحيوية، وقد يضطر الطبيب إلى إجراء ثقب في غشاء الطبلة من أجل تسهيل صرف المفرزات والتسريع في الشفاء. إذا أهمل علاج التهاب الأذن الوسطى فقد يترتب عليه ضعف دائم في السمع، وامتداد الالتهاب إلى النواحي المجاورة.

> التهاب الحنجرة. ويشكو المريض على إثره من بحة وخشونة في الصوت، وألم وجفاف في الحلق، وحمحمة. في العادة يزول التهاب الحنجرة الفيروسي تلقائياً في غضون أيام. أما إذا استمر الالتهاب فلا بد من استشارة الطبيب للتشخيص ووضع الخطة العلاجية المناسبة التي تضع حداً للالتهاب قبل أن يزمن أو ينتشر إلى بقع أخرى.

ختاماً، ننوه ببعض الملاحظات االمهمة على صعيد الرشح:

1- إن التمخيط يجب أن يتم في محارم ورقية تلقى فوراً في سلة المهملات المحكمة الإغلاق، لأن المفرزات التي تزرب من الأنف تعج بجحافل الفيروسات.

2- يجب تغطية الأنف والفم عند العطاس والسعال، لأنهما يكونان مصحوبين بقطيرات محملة بالفيروسات التي تسبب العدوى للآخرين.

3- يجب الابتعاد أمتاراً قليلة عن المصاب بالرشح لتفادي العدوى بالفيروس الذي ينتقل بهواء الزفير من شخص إلى آخر.

4- يجب تفادي استعمال الأدوات الشخصية للمريض، وعدم الشرب من الكأس التي يستعملها المصاب، أو الأكل بالملعقة نفسها.

5- من الخطأ جداً استعمال المضادات الحيوية عند الإصابة بالرشح لأن لا فائدة من استعمالها كونها لا تؤثر في الفيروسات.

6- على المريض المصاب بالرشح أن يلزم منزله كي لا ينقل العدوى إلى الآخرين.

7- إن الأماكن المزدحمة والمغلقة، خصوصاً المدارس والمستشفيات والعيادات ورياض الأطفال، تشكل بؤراً مثالية لانتشار العدوى بالرشح.

8- يجب الامتناع عن تقبيل المرضى المصابين بالرشح وعن مصافحتهم.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

سرعة العين تسبق مرض «باركنسون»

برشلونة (إسبانيا) - «الحياة»:بعد أن احتار العلماء طويلاً في التوصّل الى مؤشّر قوي الى علامات تسبق ظهور مرض «الشلل الرعاش» (يعرف بإسم «باركنسون» )، جاءت عين الإنسان وحركتها لتفتح الباب أمام الحل المنشود. فقد لاحظ العلماء أن ظهور «باركنسون» تسبقه فترة يعاني فيها كثير من مُصابي هذا المرض، من اضطرابات سلوكية خلال فترة «حركة العين السريعة» (اختصاراً RAM «رام») خلال النوم، مترافقة مع كوابيس يحلمون خلالها أنهم عرضة لهجوم أو ملاحقة، كما أنهم يعبّرون عن حالهم أثناء الحلم بواسطة الصراخ والبكاء واللكم والركل خلال نومهم. ومن المعتقد به على نطاق واسع، أن فترة «حركة العين السريعة» هي التي تحدث الأحلام فيها. وقد نشرت مجلة «لانسيت نورولوجي» دراستها الثالثة على التوالي في غضون خمس سنوات، حول العلاقة ما بين هذا الخلل ومرض «باركنسون».

وظهرت الدراسة الأولى عام 2006، مُبيّنة أن 45 في المئة من المرضى الذين يعانون من هذه الاضطرابات خلال نومهم، يظهر لديهم لاحقاً مرض باركنسون، وأمراض عصبية أخرى ناجمة عن نقص مادة الـ «دوبامين» في الدماغ. والحال أن النقص في الـ «دوبامين» من مراكز مُحدّدة في الدماغ، يعتبر مُكوّناً أساسياً في مرض «باركنسون».

الفوتونات تقيس الدوبامين

في السياق عينه، كشف مقال ثانٍ أن تصوير أعصاب الدماغ بأجهزة تستطيع قياس مقدار الدوبامين في الدماغ، على غرار تقنية «تصوير الدماغ عبر الإشعاع الفوتوني المقطعي» Serial Photons Axial Computerized Tomography (SPACT «سباكت»)، هو أمر مفيد في تشخيص حال مرضى اضطرابات نوم «حركة العين السريعة» الذين يواجهون خطر ظهور مرض «باركنسون» لديهم في مرحلة لاحقة. واستخدمت الدراسة الجديدة تقنية «التصوير الإشعاعي الفوتوني المقطعي للدماغ» لتستنتج أن مستويات الدوبامين في الدماغ تتراجع سريعاً على مرّ السنوات لدى المرضى الذين يعانون من خلل سلوكي في فترة «حركة العين السريعة» أثناء النوم. وبذا، أصبحت تقنية تصوير الأعصاب هذه الأداة الأولى لكشف تقدُّم هذا المرض في مراحله الأولى. وتولى الدكتور أليكس إيرانسو كتابة المقالات الرئيسة التي حملت هذه النتائج، وهو اختصاصي يعمل في قسم علم الأعصاب في مستشفى «كلينيك دي برشلونة»، إضافة الى كونه باحثاً في معهد «إيديبابس»، وعضواً في «وحدة اضطرابات النوم المتعددة الاختصاصات». كما ساهم كاتبان آخران في صوغ المقال، هما الدكتور خوان سانتاماريا والدكتور ادوارد تولوسا من المؤسسة ذاتها.

أسرار «المادة السوداء»

شملت الدراسة الجديدة مقارنة بين تطوُّر صور الإشعاع الفوتوني المقطعي للدماغ طوال ثلاث سنوات لدى 20 مريضاً يعانون من اضطرابات نوم «حركة العين السريعة»، و20 شخصاً سليماً. وتقيس تقنية التشخيص التصويري للأعصاب نسبة الدوبامين في «المادة السوداء»، وهو جزء من الدماغ يرتبط بقدرات تعلّم حركات الجسم وانسجامها. ففي مرض باركنسون، يؤدي نقص الدوبامين في «المادة السوداء» إلى ظهور الرعاش والتصلُّب وبطء الحركة لدى المرضى.
وأظهرت النتائج عينها أنه بعد ثلاث سنوات من المراقبة، تراجع إنتاج الدوبامين في المجموعة الثانية بنسبة 8 في المئة بسبب التقدُّم في السنّ، فيما شهدت مجموعة المرضى ذوي الاضطرابات في نوم «حركة العين السريعة»، انخفاضاً بنسبة 20 في المئة. وبعد انقضاء فترة المتابعة التي دامت ثلاث سنوات، ظهر مرض باركنسون في ثلاثة من أصل المرضى العشرين الذين يعانون من الاضطرابات وتراجعت مادة الدوبامين لديهم بنسبة 30 في المئة.

واستنتجت الدراسات الثلاث التي أجراها فريق معهد «إيديبابس» ومستشفى «كلينيك دي برشلونة»، أنه ينبغي بذل جهود أكبر في صناعة أدوية لحماية الأعصاب تمنع الانتقال من مرحلة ظهور اضطرابات سلوكية في نوم «حركة العين السريعة» إلى مرحلة ظهور مرض باركنسون.وللمرة الأولى، بات العلماء يملكون تقنية، هي «تصوير الدماغ عبر الإشعاع الفوتوني المقطعي»، من أجل تقويم إذا ما كانت هذه الأدوية فعّالة. وأخيراً، رأى كاتبو الدراسة أنه كي تكون أدوية حماية الأعصاب فعالة، ينبغي أن تمنع بشكل جيد هبوط تركيز الدوبامين لدى هؤلاء المرضى، خصوصاً في منطقة «المادة السوداء» في الدماغ.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-11-2011, 11:05 AM   #85

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي مشكلات ضعف الانتصاب والعجز الجنسي


مشكلات ضعف الانتصاب والعجز الجنسي
التشخيص والأدوية الحديثة وتغيير نمط الحياة من أهم أولويات العلاج

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة : تعتبر مشكلة العجز الجنسي من المشكلات التي ازداد الوعي بها ازديادا كبيرا في السنوات الأخيرة. ونتيجة لذلك يقْدم العديد من المرضى، خاصة في مجتمعاتنا، على استشارة الأطباء والمتخصصين لعرض هذه المشكلة وإيجاد حل لها، وذلك بعد أن كانوا يتحفظون بشكل كبير على عرض شكواهم الخاصة بالناحية الجنسية. وكان المرضى يعانون لفترات طويلة في صمت من هذه المشكلة التي لا تؤثر فقط على المريض بل يمتد تأثيرها السلبي ليشمل زوجته وما يتبع ذلك من أبعاد سيئة على الحياة الزوجية للزوجين.

* يقول الدكتور أحمد السقا، استشاري المسالك البولية والمتخصص في طب الذكورة في مستشفى «النور» التخصصي بمكة المكرمة، إن الوضع الآن قد تغير كثيرا خاصة بعد أن توصلت الأبحاث العلمية الحديثة إلى إمكانية علاج قطاع كبير من هؤلاء المرضى الذين كانوا لا يجدون فرصة للعلاج في الماضي نتيجة لعدم وجود وسائل تشخيص أو أدوية ملائمة لحالتهم. ويضيف أنه الآن تعقد سنويا عدة مؤتمرات علمية دولية تناقش كل ما هو جديد في هذا التخصص وتطرح على الأطباء أحدث الاكتشافات العلمية، وكان من ضمنها انعقاد المؤتمر العالمي لجمعية المسالك البولية الدولية في باريس الذي ناقش العديد من المشكلات الصحية الخاصة بالمسالك البولية وكذلك أمراض الذكورة.

* أبحاث ونتائج

* قدم الدكتور أحمد السقا بحثين جديدين مهمين في هذا المجال تم إدراجهما في فعاليات المؤتمر، ناقش فيهما تأثير بعض الأعراض الجنسية مثل ضعف الرغبة الجنسية وسرعة القذف على حدة الإصابة بـ«ضعف الانتصاب والعجز الجنسي». وتوصلت الدراستان في هذا المضمار إلى أن وجود أعراض مثل فقدان الرغبة الجنسية أو سرعة القذف قد تكون مصاحبة لضعف شديد في الانتصاب. وأوضحت هذه الدراسة أن نحو 10% من المرضى مصابون بالضعف الجنسي البسيط، ونحو 43% مصابون بالضعف الجنسي متوسط الدرجة، ونحو 47% مصابون بالعجز الجنسي شديد الحدة. ومن هنا، يتضح أن غالبية المرضى كانوا مصابين بالضعف الجنسي المتوسط إلى شديد الحدة. كما اتضح من الدراسة الحالية أن نحو 52% من المرضى المصابين بضعف شديد في الانتصاب لديهم أعراض جنسية أخرى مثل سرعة القذف، وأن نحو 29% من المرضى المصابين بالضعف الجنسي قليل الحدة، لديهم مثل هذه الأعراض، كذلك وُجد أن المصابين بالضعف الجنسي الشديد لديهم احتمالية مضاعفة للإصابة بضعف أو فقدان الرغبة الجنسية عن المرضى المصابين بالأعراض البسيطة لضعف الانتصاب.

وهنا أوضح الدكتور السقا أن معظم الدراسات التي أجريت في هذا المجال توصي بأنه يجب التشخيص الجيد مبكرا لأسباب هذه الأعراض المصاحبة لضعف الانتصاب، حتى يتمكن الطبيب المعالج من الوقوف على جميع العوامل التي قد تؤثر على الحالة الجنسية للمريض، وبالتالي إعطاء العلاج الذي يتناسب مع حالته. وأضاف أنه أشار في بحثيه إلى أن وجود الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم وداء السكري وارتفاع نسبة الدهون بالدم وأمراض الشرايين التاجية وغيرها تعتبر من عوامل الخطورة المهمة التي تؤثر على صحة الشرايين بصفة عامة، وتؤثر على حالة الانتصاب بصفة خاصة، كما أنها قد تؤثر على الحالة الجنسية، وكذلك على استجابة المريض للعلاج بالأدوية الحديثة.

* العلاج

* الأدوية الحديثة: لقد وجد أنه على الرغم من ذلك، فإن معظم الذين يعالجون بالأدوية الحديثة مثل عقار سيلدينافيل sildenafil أو تادالافيل tadalafil أو فاردينافيل vardenafil كانوا راضين بشكل كبير عن فعالية هذه الأدوية لأنها ساعدت الكثيرين من المرضى على التحسن. ويرجع السبب في ذلك إلى أن هذه الأدوية إذا استخدمت في المرضى المناسبين وبالطريقة الصحيحة وبعد استشارة الطبيب المتخصص قد تؤدي بالفعل إلى تحسن ملحوظ في الحالة الجنسية.

* تغيير نمط الحياة: أشارت الأبحاث العلمية بأن تغيير نمط الحياة باستخدام الغذاء الصحي المتوازن وممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين، وكذلك معالجة الأمراض المزمنة، كلها تعتبر من العوامل التي تساعد المريض على التحسن، كما تساعد على تحقيق فعالية الأدوية التي يتناولها المريض، وكذلك تساعد على استمرار فعالية هذه الأدوية لفترات طويلة حيث يلاحظ كثير من المرضى أن الأدوية التي يتناولونها تكون ذات تأثير إيجابي في بداية استخدامهم لها ثم يقل التأثير بمرور الوقت. نصيحة مهمة وأخيرا نقدم النصيحة لهؤلاء المرضى، في هذا المجال، بأن لا يتناولوا هذه الأدوية إلا بعد استشارة الأطباء المتخصصين وأن تؤخذ بالطريقة السليمة الموصوفة بها وكذلك من المهم جدا عدم الاعتماد فقط على التأثير الإيجابي للدواء دون مراعاة تغيير نمط الحياة وعلاج الأمراض المصاحبة للعجز الجنسي، فمن المعلوم طبيا أن تضافر جهود المريض والطبيب معا يؤدى إلى التحسن المأمول عند هؤلاء المرضى ورفع المعاناة الناتجة عن الإصابة بالعجز الجنسي.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


أنيميا البحر المتوسط.. تهدد حياة الأطفال
تنتج عن تكسير كريات الدم الحمراء

القاهرة: د. هاني رمزي عوض : تعتبر أنيميا البحر المتوسط (Thalassemia) من أشهر أسباب أمراض الدم الوراثية المزمنة عند الأطفال في مصر، وتختلف درجة خطورة المرض اختلافا كبيرا يتراوح بين حامل للمرض دون أعراض إلى أعراض شديدة الخطورة ومهددة للحياة. وعلى مستوى العالم يوجد ما يقرب من 15 مليون مريض يعانون من الأعراض الإكلينيكية لمرض الثلاسيميا الذي تعتبر تسميته «أنيميا البحر المتوسط» غير دقيقة تماما علميا لأنها تعطي انطباعا خاطئا بوجود المرض في منطقة البحر المتوسط فقط، لأن المرض يمكن أن يحدث في أي مكان في العالم.

* أنيميا البحر المتوسط

* وتاريخيا اشتهر المرض في منطقة حوض البحر المتوسط في اليونان وإيطاليا ومالطا، والاسم مشتق من الأصل اليوناني للمرض، وكلمة «thalassa» وتعني «بحر»، بينما تعني كلمة «haema» باليونانية «دم»، ومعظم مرضى هذا النوع من الأنيميا من مواطني حوض البحر المتوسط، وهي ناتجة عن تكسير كريات الدم الحمراء، حيث يقوم الجسم بتكوين نوع غريب من الهيموغلوبين يكون السبب في تكسير كرة الدم والإصابة بالأنيميا. ومن المعروف أن البروتين الموجود في الهيموغلوبين للبالغين يتكون من 4 جزيئات، وهذه الجزيئات عبارة عن جزيئي «ألفا» (Alpha) وجزيئي «بيتا» (Beta). وتحدث أنيميا البحر المتوسط نتيجة لخلل أو طفرة جينية في تركيب أحد الجزأين، ولذلك يوجد نوعان من الأنيميا تبعا لنقص أحد الجزيئين.

- النوع الأول «بيتا» (Beta thalassemias)، ويصاب به المرضى من حوض البحر المتوسط ومن بينهم مصر، وهو النوع الأشهر من المرض، وحينما يتم الإشارة إلى مرض الثلاسيميا يكون المقصود في الأغلب هذا النوع من المرض. وتوجد عدة أنواع إكلينيكية من المرض، ولكنّ هناك نوعين تبعا لشدة المرض إلى ثلاسيميا كبرى (Thalassemia major) أو ثلاسيميا صغرى (Thalassemia minor).

- النوع الثاني «ألفا» (Alpha thalassemias) ويصاب به المرضى من سكان جنوب آسيا والصين.

* الثلاسيميا الكبرى

* تبدأ أعراض الثلاسيميا في الظهور غالبا بعد النصف الثاني من السنة الأولى من عمر الطفل. وأهم هذه الأعراض الشحوب الذي يظهر تدريجيا نتيجة لفقد الجسم الكثير من كريات الدم الحمراء، ويكون تركيز الهيموغلوبين من 3 إلى 7 تقريبا، وكذلك يعاني الطفل من التعب السريع وزيادة سرعة ضربات القلب، وظهور الاصفرار في ملتحمة العين نتيجة لزيادة تكوين الصفراء بطريقة غير مباشرة نظرا لتكسير كريات الدم، وتغير لون البراز، ولكن يبقى لون البول كما هو، باستثناء حالات الأنيميا الحادة يكون لون البول أحمر نتيجة لنزول الهيموغلوبين بكثرة في البول. كما يرصد تضخم في حجم الكبد والطحال نتيجة لزيادة تكوين كريات الدم تعويضا لفقد كريات الدم نتيجة لتكسيرها. ومن المعروف أن النخاع العظمي هو المسؤول الرئيسي عن تكوين كريات الدم الحمراء، ولكن نظرا للأنيميا المستمرة لا يستطيع النخاع العظمي وحده تلبية حاجة الجسم من الكريات الحمراء. كما يحدث تضخم في النخاع العظمي وكذلك زيادة حجم العظام أو تشوهها، خصوصا في منطقة الوجه نتيجة للإنتاج المستمر لتعويض النقص، ويكون الطفل أيضا عرضة للكسور أكثر من غيره، وتأخر ملحوظ في النمو، ويكون الطفل عرضة باستمرار للعدوى المختلفة.
يعاني أيضا الأطفال مرضى الثلاسيميا من مضاعفات نقل الدم باستمرار وأهمها تراكم الحديد، التي يمكن أن تؤثر سلبا على وظائف الكثير من أعضاء الجسد الحيوية وتسبب أمراضا مثل السكري وفشل القلب وتضخم الكبد. وبالنسبة لمرضى الثلاسيميا الصغرى فهم تقريبا لا يعانون من أي أعراض باستثناء بعض الأنيميا الطفيفة، وغالبا ما يتم الخلط بينها وبين أنيميا نقص الحديد، ولكن يمكن التمييز بينهما بسهولة بمقياس مستوى الحديد في الجسم.

* مضاعفات نقل الدم

* من أهم مضاعفات نقل الدم:

نقل العدوى بالأمراض التي تنتقل بواسطة الدم. ويأتي أهم هذه الأمراض مرض الكبد الوبائي «سي» (HCV)، خصوصا في مصر، ولذلك يجب فحص الدم بدقة والتأكد من سلامته. ويعتبر تراكم الحديد في الجسم أحد أهم مضاعفات نقل الدم المتكرر، بالإضافة إلى زيادة امتصاص الحديد من الجهاز الهضمي، وهو الأمر الذي يحتم ضرورة التخلص من الحديد الزائد عن طريق عقاقير معينة تتحد مع الحديد وتقلل من نسبته الزائدة (chelating agents)، وبذلك تحمي الجسم من مخاطر زيادته وتأثيره السيئ على أجهزة الجسم المختلفة، وخصوصا القلب، وهي بذلك ساعدت في زيادة متوسط أعمار الأطفال مرضى الثلاسيميا. يتم إعطاء هذه العقاقير بعد نحو سنة أو سنتين من نقل الدم بصورة دورية عن طريق الحقن سواء بالوريد أو العضل أو تحت الجلد بجرعات من 30 إلى 40 ملغم - كلغم يوميا لمدة 5 أيام في الأسبوع عن طريق التنقيط بواسطة جهاز معين، لمدة تتراوح ما بين 8 وحتى 12 ساعة، ويستحسن أن تكون أثناء نوم الطفل. وهذه الأدوية لها أعراض جانبيه مثل الحساسية وضعف السمع. وتوجد أيضا عقاقير عن طريق الفم تتحد مع الحديد وتساعد في إزالة الحد الزائد عن احتياجات الجسم، وهذه الأدوية أثبتت فاعلية في تقليل نسبة الحديد، بالإضافة إلى سهولة تناولها مما يجعلها عملية أكثر.

* فحوصات الثلاسيميا الكبرى

* عمل صورة كاملة للدم (CBC) التي تظهر أنيميا شديدة، ويكون مستوى الهيموغلوبين ما بين من 3 إلى 7 غم، وكذلك يقل حجم كرة الدم ومحتوى الهيموغلوبين بها.

* أخذ عينة من النخاع العظمي في بعض الحالات لاستبعاد بعض الأمراض الأخرى.

* عمل فصل للهيموغلوبين الذي يوضح استمرار الهيموغلوبين الجنيني، وهو الأمر الذي يجب أن يختفي بعد 6 شهور من الولادة وإحلاله بالهيموغلوبين العادي.

* ارتفاع نسبة الصفراء بالدم نتيجة لتكسير كريات الدم.

* ارتفاع مستوى الحديد بالدم.

* وجود هيموغلوبين في البول في حالات الأنيميا الحادة.

* عمل أشعة إكس على العظام التي توضح تضخم النخاع العظمي، وكذلك يمكن تشخيص وجود كسور في العظام في الأشعة.

* يتم عمل أشعة على القلب والصدر لتشخيص وجود تضخم أو فشل في القلب، وكذلك يتم عمل رسم قلب وأشعة تلفزيونية على القلب.

علاج الثلاسيميا الكبرى

* نقل الدم. يعتبر هو العلاج الأساسي في مرضى الثلاسيميا وهناك عدة نظم لنقل الدم وتهدف إلى حفظ مستوى الهيموغلوبين نحو 10، ويحتاج المريض إلى نقل الدم بصورة دورية من 4 إلى 6 أسابيع، ويستحسن أن يكون محتوى الدم في معظمة كريات دم حمراء (Packed RBC) نحو من 10 إلى 15 ملغم - كلغم، ويستحسن في بعض المرضى اللذين حدثت لهم حساسية من قبل غسل كريات الدم الحمراء بمحلول ملحي، وأيضا يتم إعطاء العقاقير التي تقلل من الحساسية، ويجب بطبيعة الحال مراعاة أن يكون الدم من نفس الفصيلة. ولنقل الدم فوائد كثيرة، حيث إنه يمكن المريض من ممارسة النشاط العادي فضلا عن تحسين الحالة الصحية العامة، وأيضا يقلل من نمو النخاع العظمي حيث لا يكون هناك حاجة لإنتاج المزيد من كريات الدم، وكذلك يمنع نمو العظام وتشوهها ويقلل من المخاطر على القلب.

* استئصال الطحال (Splenectomy). يتم استئصال الطحال في بعض المرضى الذين يحدث لديهم زيادة في تكسير كريات الدم الحمراء ويحتاجون إلى تقل دم أكتر من 200 إلى 250 ملغم - كلغم في السنة لحفظ مستوى الهيموغلوبين فوق 10، ويتم إجراء العملية الآن بأقل نسبة خطورة حتى إنه يمكن إجراؤها بالمنظار الجراحي، ويتم إعطاء تطعيمات قبل العملية، وكذلك إعطاء جرعات مناسبة من المضادات الحيوية بعد العملية لتفادي العدوى.

* حمض الفوليك. يتم إعطاء حمض الفوليك بجرعة 1 ملغم - كلغم في اليوم لتعويض نقص حمض الفوليك.
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

اكتئاب الشتاء.. أعراض متسلسلة تتأثر بالتغيرات المناخية
اضطراب موسمي غالبا ما يظهر خلال أشهر الخريف والشتاء

يعتبر اعتلال المزاج الموسمي (Seasonal Affective Disorder - SAD) أحد أنواع الاضطراب الوجداني والاكتئاب المرتبط بالتغيرات المناخية، وهو أكثر شيوعا خلال أشهر الخريف والشتاء، لذلك يطلق عليه «اكتئاب الشتاء»، لكنه قد يحدث بنسبة أقل خلال أشهر الصيف. ولتشخيص المرض يجب حدوثه على مدار ثلاثة مواسم متتالية على الأقل.

* اكتئاب الشتاء

* اكتئاب الشتاء، أكثر شيوعا بين الأشخاص في سن المراهقة أو خلال الفترات العمرية بين الخامسة والعشرين والخامسة والثلاثين، وتصاب به النساء أكثر من الرجال مثلما الحال مع الأنواع الأخرى من الاكتئاب، كما أن التاريخ العائلي والإصابة بالاكتئاب والحياة في مناطق جغرافية تتسم بطول فترات الشتاء تزيد فرص الإصابة بالمرض.

ويرجع الباحثون حدوث أعراض اكتئاب الشتاء إلى التغيرات البيولوجية بالجسم المصاحبة للتغيرات المناخية التي تؤدي إلى:

* اختلال الساعة البيولوجية (Biological Clock) نتيجة قلة التعرض لضوء الشمس وتغيرات حرارة الجسم.

* اختلال إفراز الناقل العصبي «سيروتونين» (serotonin) بالمخ، الذي يطلق عليه العلماء «جواز السفر إلى الصفاء والهدوء» لدوره المهم في الحفاظ على اعتدال الحالة المزاجية.

* اختلال إفراز هرمون «ميلاتونين» (Melatonin) الذي تفرزه الغدة الصنوبرية بالمخ ويلعب دورا مهمّا في انتظام الساعة البيولوجية ودورات النوم واستقرار الحالة المزاجية.

* اختلال التوازن الغذائي نتيجة الاعتماد على نظام غذائي غني بالسكريات البسيطة والدهون المشبعة، بالإضافة إلى الإكثار من تناول الكحوليات، خصوصا في فصل الشتاء.

الأعراض عادة ما تبدأ متسللة وتزداد تدريجيا، وهي شبيهة بأعراض الاكتئاب التقليدية وتختلف حسب الفصول الجغرافية، فأعراض اكتئاب الشتاء تختلف عن أعراض اكتئاب الصيف.

واهم أعراض اكتئاب الشتاء (Winter depression):

* تغيرات بالشهية، خصوصا الشراهة والاندفاع لتناول السكريات والدهون.
* زيادة بالوزن.
* النوم لفترات طويلة، خصوصا أثناء النهار.
* الشعور بالخمول وفقدان الطاقة وبطء الحركة.
* عدم التركيز، خصوصا خلال فترات بعد الظهيرة.
* العزلة الاجتماعية والانطواء وعدم المشاركة في الأنشطة المختلفة.
* ضعف الرغبة الجنسية.
* الشعور بأوجاع متفرقة بالجسم.
* اضطراب الدورة الشهرية (لدى السيدات).

أعراض اكتئاب الصيف
* أما أعراض اكتئاب الصيف (Summer depression) فهي:

* ضعف الشهية أو فقدنها.
* فقدان الوزن.
* الأرق.
* الشعور الدائم بالتوتر والعصبية.
* زيادة الرغبة الجنسية.
* اضطراب معاكس
* وهناك اضطراب معاكس لاعتلال المزاج الموسمي، إذ قد يعاني المصابون بالاضطراب ثنائي القطبية (Bipolar disorder) خلال أشهر الربيع والصيف من أعراض الهوس الاكتئابي تتمثل في المزاج الحاد بصفة دائمة مع فرط النشاط والإثارة والهياج والاندفاع العاطفي وسرعة تلاحق الأفكار والكلام، وهو ما يطلق عليه الاضطراب المعاكس لاعتلال المزاج الموسمي .

* العلاج

* يعتمد النظام العلاجي لاعتلال المزاج الموسمي على عدة نواحٍ مثل العلاج بالضوء والعقاقير المضادة للاكتئاب والعلاج النفسي وأتباع نظام غذائي محدد، بالإضافة إلى تدابير تتعلق بالسلوكيات الحياتية وتناول بعض المكملات واللجوء إلى بعض معالجات الطب المكمل مثل الوخز بالإبر وجلسات المساج واليوغا والتخيل الموجه وتمارين الاسترخاء.

* العلاج بالضوء . يعتمد على استخدام الضوء الأبيض الساطع المماثل لأشعة الشمس، والمنبعث من مصدر ضوئي خاص تصل شدته إلى نحو 10 آلاف لكس Lux، (اللكس يساوي ضوء شمعة واحدة، ويتراوح متوسط ضوء المنازل بين 50 إلى 500 لكس). ولإتمام العلاج الضوئي بصورة صحيحة ينصح المريض بالوقوف على بعد عدة أقدام (القدم = 30 سم تقريبا) من مصدر الضوء لنحو 30 دقيقة يوميا، خصوصا في الصباح الباكر، ويجب أن تكون عينا المريض مفتوحتين بشرط عدم النظر مباشرة إلى المصدر الضوئي. ومن المفترض مع الاستخدام الصحيح للعلاج الضوئي تحسن الأعراض خلال 3 - 4 أسابيع، وأهم الآثار الجانبية للعلاج الضوئي إجهاد العين والصداع. ويجب توخي الحذر في حالة تناول المريض لعقاقير تزيد حساسية الجسم إلى الضوء مثل بعض أنواع المضادات الحيوية والعقاقير المعالجة لمرض الصدفية، كما يجب توخي الحذر أثناء استخدام العلاج الضوئي في معالجة حالات «الاكتئاب ثنائي القطبية».

* مضادات الاكتئاب (Antidepressants). يمكن استخدام العقاقير المضادة للاكتئاب تحت الإشراف الطبي، وأشهر العقاقير المستخدمة في معالجة الاكتئاب الموسمي Fluoxetine (Prozac) وvenlafaxine (effexor) وSertraline (Zoloft) وParoxetine) Paxil).

* النظام الغذائي. على الصعيد الغذائي قد تلعب بعض الأغذية دورا مهما في تعويض مادة (سيروتونين)، لذلك ينصح بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بمادة «سيروتونين» مثل الأفوكادو، والتمر، والبرقوق، والخوخ، والموز، والباباز، والأناناس، والطماطم، أو الغنية بالحمض الاميني «تريبتوفان» (Tryptohan) الذي يتحول في الجسم إلى «سيروتونين» مثل اللحوم غير الدهنية، ولحم الرومي، والأسماك، والبيض، والبقول، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، كما ينصح بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بالحمض الأميني «تيروسين» (Tyrosin) الذي يتحول في الجسم إلى مادتي «أدرينالين» و«دوبامين»، مثل الأسماك، والمحار البحرية، والدواجن، والرومي، واللحوم غير الدهنية، وبعض أنواع الجبن المطبوخ، واللبن منزوع الدسم، والزبادي، والبيض. وهي ناقلات عصبية مهمة لوظيفة الجهاز العصبي تساعد على زيادة التركيز والانتباه.

كما ينصح بتناول نظام غذائي متوازن لتوفير الطاقة اللازمة للجسم مع الحفاظ على الوزن ومساعدة الجسم على التحكم في نوبات الجوع والشراهة المفاجئة، كما ينصح بتناول الكربوهيدرات المركبة مثل الحبوب الكاملة، والخبز الاسمر، وخبز الشعير، والذرة، والشوفان، والأرز البني، والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، ومعجنات الريجيم، بالإضافة إلى تناول الفاكهة مثل الخوخ، والتفاح، والكمثرى، والعنب، والغريب فروت، والبرتقال، واليوسفي، والخضراوات الخضراء لاحتوائها على القليل من السعرات الحرارية والدهون التي تساعد المريض على التحكم في نوبات انفتاح الشهية والجوع والمحافظة على وزن الجسم.

* نصائح أخرى. الحرص على الجلوس في غرف باهرة الإضاءة، خصوصا في الأيام المظلمة، ويفضل استخدام إضاءة فلورسنت كاملة المدى في إضاءة المنزل أو مكان العمل يفضل جعل كل الستائر وأغطية الأثاث فاتحة اللون قدر الإمكان، والحرص على الجلوس بجوار النوافذ المفتوحة وفتح النوافذ والستائر التي تحجب ضوء الشمس، والمشي لفترات طويلة في الهواء الطلق وممارسة الرياضة بصفة منتظمة حتى في أيام الغيوم والأمطار، ويمكن استخدام بعض المكملات العشبية مثل «عشبة القديس يوحنا» أو مكملات هرمون «ميلاتونين» أو مكملات الأحماض الدهنية «أوميغا - 3».

د. مدحت خليل / استشاري الجهاز الهضمي والكبد والتغذية العلاجية في كلية الطب بجامعة القاهرة













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-11-2011, 11:25 AM   #86

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي الأمراض غير المعدية.. السيطرة عليها أصعب من الأمراض الأخرى


الأمراض غير المعدية.. السيطرة عليها أصعب من الأمراض الأخرى
السبب الرئيسي في 63% من الوفيات على مستوى العالم

ربما ينبغي أن يحسب في سجل التاريخ البشرى أن من ضمن أشكال النجاح اكتشاف أن الإفراط، سواء أكان إفراطا في الطعام أو الشراب أو المتعة أو الترفيه، قد أصبح أكبر خطر على الصحة في عالم اليوم! ففي جميع الأزمنة باستثناء الفترات الزمنية الأخيرة، كان الناس يموتون نتيجة أمور مثل البرد والمجاعة والولادة والعنف والحوادث والميكروبات التي كانت تصيب كل عضو في الجسم بالعدوى. وبطبيعة الحال، لا يزال كثير من الناس يموتون بالطرق القديمة. ولكن الأسباب الرئيسية للموت الآن هي مجموعة مختلفة من الأعداء، التي تزحف في فوج رتيب تحت راية واحدة تحمل اسم «الأمراض غير المعدية». وأهم هذه الأمراض أمراض القلب والأوعية الدموية (النوبات القلبية والسكتة الدماغية في الغالب)، والسرطان، والأمراض الرئوية المزمنة مثل انتفاخ الرئة، ومرض السكري. وهناك العديد من الأمراض الأخرى التي لا تقل عنها أهمية، مثل الفشل الكلوي وتليف الكبد، والتهاب المفاصل.

* أمراض غير معدية

* ونتيجة لعدد من العادات السلوكية السيئة السائدة، مثل السمنة والتدخين والخمول، تحصد هذه الأمراض أعدادا كبيرة في جميع أنحاء العالم، سواء في الدول الفقيرة أو الغنية. و«الأمراض غير المعدية» هي الأمراض التي سيتعرض لها جسم الإنسان إذا ما امتد عمره بما يكفي، وهذا هو ما يجعل هذه الأمراض هدفا صعبا، فهي ليست مثل الجدري (تم القضاء عليه) أو شلل الأطفال (على وشك التخلص منه نهائيا) أو الملاريا (تم القضاء عليها في أوروبا وأميركا الشمالية)، لأنها ستظل دائما معنا. إلا أنه يمكن منعها وتأخيرها وعلاج آثارها، وقد أصبح الآن واضحا أنه من دون تضافر الجهود لتحقيق ذلك، سيواجه العالم مشكلة كبيرة. هذه هي الرسالة التي أبلغها خبراء الصحة العامة، وعلماء الأوبئة، والنشطاء لزعماء العالم المجتمعين في الأمم المتحدة أثناء دورتها الأخيرة. وتشكل الأمراض غير المعدية الآن السبب لـ63 في المائة من الوفيات على مستوى العالم، حيث تشكل السبب الرئيسي للوفاة في أغلب دول العالم عدا قارة أفريقيا، حيث لا تزال العدوى، وسوء التغذية، والوفيات المرتبطة بالولادة، هي المهيمنة. والعديد من عوامل الخطر المرتبطة بها هي بالفعل أكثر شيوعا في البلدان الفقيرة عن البلدان الغنية، أو آخذة في الارتفاع بسرعة. فارتفاع ضغط الدم، على سبيل المثال، أكثر شيوعا في البلدان ذات الدخل المنخفض مثل زامبيا وبورما، وكذلك في البلدان المتوسطة الدخل، مثل إندونيسيا والأرجنتين، مما هو عليه في الولايات المتحدة.

ولكن اعتلال الصحة والوفاة المبكرة ليست سوى جزء من المشكلة، حيث باتت الأمراض غير المعدية تشكل، على نحو متزايد، تهديدا للرخاء. فهي تستهلك الثروة الشخصية، وتخفض إنتاجية العمل وتحتاج إلى كميات كبيرة من الإنفاق على الرعاية الصحية. وتنفق الأسرة المتوسطة الفقيرة في نيبال 10 في المائة من دخلها على السجائر. وفي روسيا يغيب العامل المتوسط 10 أيام عن العمل سنويا بسبب المرض المزمن أو الإصابة. وتبلغ التكلفة الشهرية للأدوية الأربعة التي ينبغي أن يأخذها الشخص بعد إصابته بأزمة قلبية أجر خمسة أيام عمل من أيام العامل الحكومي الأدنى أجرا في البرازيل. وفي البلدان الكبرى مثل الهند والصين، حيث يتغير نمط الحياة ويتسارع النمو الاقتصادي جنبا إلى جنب، يبدو المستقبل أكثر إثارة للقلق. ففي عام 2004 خسر الهنود 7.1 مليون شخص بسبب الوفاة قبل سن الـ60 الناجمة عن النوبات القلبية، ومن المتوقع أن تبلغ الحصيلة السنوية للوفاة المبكرة 17.9 مليون شخص في عام 2030. ويتوقع أن تفقد الصين في الفترة بين عامي 2006 و2015 ما يزيد قليلا على نصف تريليون دولار من الدخل القومي بسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

* التحدي الأكبر

* إذن، ماذا بإمكاننا تغييره من هذا الحاضر لتجنب المشكلات في المستقبل؟ الجواب هو أنه مقدار لا بأس به، أو على الأقل هذا هو ما تقوله البحوث العلمية، والأحداث التي وقعت مصادفة في التاريخ الحديث وآراء الخبراء. إلا أن استراتيجيات الوقاية أكثر تعقيدا وإثارة للجدل، كما أنها أيضا أكثر عددا وتنوعا، من تلك التي أثبتت نجاحا كبيرا في مكافحة الوفيات الناجمة عن العدوى أو وفيات الأمهات والأطفال أثناء الولادة أو بعدها مباشرة. وتتطلب الوقاية من الأمراض المعدية وغير المعدية على السواء نوعين من التدخلات، حيث تستهدف الأولى الأفراد ويتم تقديمها من قبل الأطباء والممرضات، بينما يكون الهدف الثاني هو المواطنون ككل، وفيه تقدم الخدمة بواسطة الحكومة أو الجوانب التي يمكن أن تسيطر عليها الحكومة. وتعتبر اللقاحات أمثلة تقليدية للنوع الأول من التدخل، التي أسهمت في القضاء على أمراض الجدري والحصبة وتسببت في ندرة وجود عوامل مسببة للمرض مثل إنفلونزا المستديمة من النوع «بي»Haemophilus influenzae type B. وكانت أهم مزاياها أنه لم تكن هناك حاجة لإعطائها للمريض سوى مرات قليلة - في بعض الأحيان مرة واحدة فقط - لكي تقوم بعملها. ويعتبر ضخ المياه المعالجة بالكلور في الأنابيب مثالا للنوع الثاني من التدخل، حيث لم ينقذ أي إجراء حكومي مشابه في القرنين الأخيرين مثل هذا العدد الكبير من الأرواح. كما أنه إجراء أفضل من عملية التطعيم، حيث إن كل ما هو مطلوب لجني الفوائد هو مجرد فتح الصنبور.

* الوقاية الصعبة

* الوقاية من الأمراض غير المعدية أكثر صعوبة، فليس هناك لقاح لمنع التدخين (على الرغم من سعي العلماء لإيجاد لقاح)، وليس هناك حبوب لحمل الناس على زيادة ممارستهم للرياضة، أو الإقلال من تناولهم الطعام. وأدوية التحكم في ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكولسترول ينبغي تناولها بصورة يومية. والعقبات التي تحول دون التدخل في حياة مجتمعات بأكملها هي عقبات أكبر حجما، حيث من الممكن أن تعارض الشركات المصنعة والمطاعم جهود تغيير محتوى الطعام من الدهون والملح. وتتطلب قوانين أماكن العمل الخالية من التدخين اتخاذ إجراءات من قبل المشرعين وإجبار الناس على تغيير سلوكهم، مما يجعلها لا تحظى بشعبية في بعض الأوساط. كثيرا ما تلقى «الضرائب على الرذائل» على التبغ والمشروبات الكحولية والغازية التي تضع عبئا أثقل على كاهل الفقراء، معارضة أيضا من المصالح التجارية القوية.

لهذه الأسباب، تطلبت مكافحة الأمراض غير المعدية منذ زمن بعيد توجيه الرسائل للأفراد، حيث كان أبقراط يقدم المشورة الغذائية، ومنذ سبعين عاما قامت شركة «نيويورك لايف» للتأمين بنشر إعلانات في المجلات تقدم نصائح لإنقاص الوزن للرجال الذين لاحظوا زيادة في أجسامهم. واليوم يطلب من أطباء الرعاية الأولية التحدث في زيارات ميدانية، لا تتجاوز مدتها 30 دقيقة، عن التدخين، وممارسة الرياضة، والدهون والملح (بالإضافة إلى الحديث عن أحزمة المقاعد، والجنس الآمن، والنوم، والكثير من الأشياء الأخرى).

وفي أعقاب صدور تقرير الجراح العام للولايات المتحدة بشأن التدخين والصحة، الذي أدى إلى صدور حزمة من التحذيرات في العام التالي، وسلسلة من القوانين والحملات في فترة لاحقة ساهمت في تخفيض عدد المدخنين في الولايات المتحدة إلى النصف، اتضح مدى أهمية التدخل على مستوى السكان ككل. وقالت أورسولا باور، مديرة الوقاية من الأمراض المزمنة وتعزيز الصحة في مراكز مراقبة الأمراض والوقاية: «لقد أدركنا في أواخر الثمانينات والتسعينات أن الناس لا يمكنهم إجراء تغيير في سلوكهم الفردي ما لم تدعم البيئة المحيطة هذا التغيير وتجعل من ممارسة السلوك المثالي شيئا سهلا ومريحا». أوضاع سابقة ولاحقة أمضى الباحثون كثيرا من الوقت في محاولة إثبات أن التدخل على مستوى السكان ككل يمكن أن يؤدى إلى تحسين الصحة (راجع القصة المرفقة). ولكن أفضل الأدلة تأتي في الواقع من «التجارب الطبيعية» التي تخلق فيها الأحداث التاريخية أوضاعا «سابقة» و«لاحقة» يمكن مقارنتها.

ففي يونيو (حزيران) من عام 2002 فرضت سانت هيلانا، عاصمة ولاية مونتانا الأميركية، حظر تدخين عامًّا، إلا أنه علق بقرار من محكمة في ديسمبر (كانون الأول). وخلال تلك الفترة، التي امتدت لستة أشهر، انخفض معدل الأشخاص المصابين بنوبات قلبية الذين تم إدخالهم في المستشفي الوحيد في هيلانا الذي يأخذ مثل هذه الحالات، بنسبة 40 في المائة. ثم عاد هذا المعدل إلى مستواه السابق. ولم تظهر معدلات النوبات القلبية في المناطق القريبة من ولاية مونتانا مثل هذا التراجع، مما يشير إلى أن حظر التدخين الذي فرضته مدينة هيلانا، على الرغم من أنه استمر لفترة قصيرة، فإنه كان له أثر صحي ملموس. كما شهدت بولندا بين عامي 1991 و1994 انخفاضا بنسبة 25 في المائة في معدلات الوفاة بالنوبات القلبية، بعد أن ظلت المعدلات ترتفع باطراد على مدى العقود الثلاثة السابقة. ولم تتغير معدلات التدخين ولا نسبة الكولسترول في الدم - وهما من عوامل الخطر الرئيسية للأزمات القلبية - خلال هذه السنوات الثلاث، ولكن النظام الغذائي تغير.. فمع نهاية الحكم الشيوعي في عام 1989، تضاعف استهلاك الفاكهة والخضراوات، وتم وضع حد لإعانات المستهلكين للحوم، وحدث تحول كبير من استهلاك الدهون الحيوانية إلى استهلاك الدهون النباتية، وانخفض استهلاك البيض والحليب.

وقد اعتقد الباحثون الذين حللوا تراجع معدلات الوفاة بالنوبات القلبية في بولندا أن سبب هذا التراجع هو انخفاض في نسبة الدهون المشبعة وغير المشبعة، التي تزيد بشكل ملحوظ من مخاطر تعرض الأفراد للأزمات القلبية، خاصة إذا كان لديهم بالفعل تصلب كبير في الشرايين. وقد كان هذا التأثير للدهون غير المشبعة السبب في ملاحقة مدينة نيويورك لها في عام 2005، حيث قامت دائرة صحة المدينة في البداية بإرسال معلومات للمستهلكين وموردي السلع الغذائية و30000 مطعم تحثها على استبدال زيوت أقل خطورة بالدهون غير المشبعة. ولكن بعد مرور عام كامل لم يتغير شيء، لذلك تم تعديل القانون الصحي للمدينة لينص على هذا الاستبدال. وبحلول عام 2008، انخفضت النسبة المئوية من المطاعم التي تستخدم الدهون غير المشبعة في إعداد الطعام من 50 إلى 1.6 في المائة. وفي حين عارضت صناعة المواد الغذائية القانون، لم تكن هناك آثار اقتصادية واضحة، وفقا للباحثين الذين كتبوا في مجلة «حوليات الطب الباطني» في عام 2009، حيث كتبوا: «لقد أصبح التقييد المفروض على الدهون غير المشبعة الآن شيئا غير ملحوظ إلى حد كبير في الحياة في مدينة نيويورك».

المخ ساحة حرب لسوء الحظ، لن تكون معظم التغييرات الأخرى، التي سينبغي على الناس والسكان ككل القيام بها للحد من عبء الأمراض غير المعدية، سهلة. وربما كانت لدى الأغذية والمشروبات الكحولية والتبغ القدرة على تغيير الطريقة التي نشعر بها وجعلنا بحاجة إلى الشعور بهذه الطريقة مرة أخرى، إلا أن تحقيق هذا الأثر يستنزف مسارات عصبية في الدماغ استغرق ضبطها ملايين السنين من التطور. فالخلايا العصبية التي تنتج السيروتونين والدوبامين والأستيل عندما نستهلك الملح والسكر والدهون والنيكوتين والكحول، هي نفسها الخلايا التي تساعدنا على التعلم والتذكر وتحفيز أنفسنا والبقاء منتبهين. وهذه مشكلة كبيرة، كما يقول ديفيد إيه كيسلر، مؤلف كتاب «نهاية الإفراط في الطعام»، وكان رئيسا لإدارة الغذاء والدواء لمدة سبع سنوات في ظل الرئيسين الجمهوري (جورج بوش الأب)، والديمقراطي (بيل كلينتون). وقد كان من الإنجازات الرئيسية في فترة ولايته التغييرات في العلامات الغذائية والحملة التي وصفت السجائر بأنها وسائل لنقل المخدرات. وهو لا يعتقد أننا سنكون قادرين على عرقلة هذه المسارات العصبية دون الإضرار بالصفات البشرية.

وقال كيسلر في مقابلة أجريت معه مؤخرا: «تلك الدوائر العصبية ليست قاصرة على الغذاء، فأنا أستطيع أن أعطيكم دواء من شأنه أن يؤثر على الشهية ويهدئها، ولكنة في المقابل سيوثر على نسبة الذكاء»، وقال إنه لا يتحدث بشكل خطابي. وهو يعتقد بدلا من ذلك أن الأمر سيتطلب استخدام أجزاء أخرى من الدماغ - أجزاء التفكير الواعي - لحمل الناس على تناول كميات أقل من الطعام، وتناول الطعام بشكل أفضل. وهو ما حدث مع التدخين. ولكن لن تفلح شيطنة شركات التبغ ونبذ المدخنين، التي كانت ضرورية لتلك الحملة، مع الغذاء، الذي يعتبر من أساسيات الحياة. ومع ذلك، يعتقد كيسلر أن بإمكاننا أن نتعلم وأن نفكر بطريقة مختلفة - بشأن بعض الأطعمة، وأحجام الوجبات، وبشأن الأكل في كل مكان وزمان - وأن الحكومة لديها أدوات لمساعدتنا في هذا؛ إذ يعتقد مفوض إدارة الأغذية والعقاقير السابق، الذي يعترف في كتابه أن الدهون والسكر والملح «كان لها تأثير ملحوظ على سلوكه» لفترة كبيرة من حياته، أن تنظيم الدعاية الخاصة بأغذية للأطفال هو أحد هذه الأدوات، وقال: «لا ينبغي إعطاء وزن الخطاب الإعلامي الحقيقي نفسه للخطاب المرتبط بتعزيز المحفزات، الذي لا يعدو كونه مجرد إشارة في سياق عملية الإدمان».

والتعديل الأول للدستور لا يحمى من يصيح قائلا: «حريق!» في مسرح مزدحم عندما لا يكون هناك حريق بالفعل، فهل ينبغي عليه أن يحمي إعلانا عن حبوب سكرية إذا كانت كلمات الإعلان ستؤدي إلى هوس غير صحي بالحلويات؟ الجواب أن كيسلر يعتقد أنها مسألة تستحق التفكير.

هل ستتغير الأمور؟

هناك عنصر آخر مفيد في تعديل منحنى الاتجاهات الخطرة، وهو التأييد شعبي للتغيير، وهو نوع من العمل الاجتماعي أثبت فعاليته في مكافحة الإيدز. ولكن هل من الممكن أن يحدث هذا عندما تكون نتائج عادات هذه الأيام - مثل: «دعونا ننتهي من تناول هذا الكيس من رقائق البطاطا» و«أعتقد أنني لن أذهب إلى الصالة الرياضية اليوم» - مختلفة تماما عن الآلام والمعاناة التي غالبا ما توجد في نهاية الطريق؟ وهل سيعمل الناس على جعل أنفسهم أكثر صحة ويطالبون حكوماتهم بمساعدتهم في هذا الأمر؟ الإجابة هي أن بعض الناس يعتقدون ذلك. وقال السير جورج ألان، وهو طبيب كان يشغل في السابق منصب رئيس منظمة الصحة لعموم أميركا: «أنا متفائل جدا بشأن إنشاء حركة اجتماعية، والأدلة واضحة على أنه يمكن القيام بذلك». ولكن إذا ما كان هذا سيحدث بالفعل أم لا – وهل سيمكن تحويل مد الأمراض غير المعدية دون حدوث ذلك - هو أمر لا أحد يستطيع معرفته حتى الآن.

واشنطن: ديفيد براون/ خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


أغذية مخفضة للكولسترول.. الأفضل في تقليل مستوياته الضارة
أكفأ من حمية الغذاء القليل في الدهون المشبعة

* يطالب الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الكولسترول عادة باتباع نظام غذائي تقل فيه الدهون المشبعة، ويكون غنيا بالخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة. وتفترض إحدى الدراسات الحديثة أنه عندما يتعلق الأمر بخفض الكولسترول الخفيف المنخفض الكثافة LDL (الضار)، فإن من الأفضل أيضا لهؤلاء الأشخاص تناول بعض الأغذية المخفضة للكولسترول cholesterol-lowering foods. وقد نشرت نتائج الدراسة في عدد المجلة الطبية الأميركية (24 - 31 أغسطس/ آب 2011).

* أغذية متميزة

* درس باحثون من جامعة تورونتو 351 امرأة ورجلا يعانون من حالة زيادة مستويات الدهون في الدم hyperlipidemia، التي تشمل ارتفاعا في مستوى الكولسترول LDL الضار إلى مقدار يبلغ في المتوسط 171 ملليغراما لكل ديسيلتر (ملغم/ دل) (المستوى الأمثل لهذا الكولسترول هو 100 ملغم/ دل). ولم يكن أي من المشاركين في الدراسة يتناول أية أدوية لخفض الكولسترول. وطلب من جميعهم اتباع نظام غذائي يحافظ على الوزن يتكون أغلبه من الأطعمة النباتية. كما خصصت لبعض المشاركين «حقيبة» من الأغذية المخفضة للكولسترول، ضمن نظامهم الغذائي. وشملت الأغذية المخفضة للكولسترول الألياف الموجودة في أغذية مثل دقيق الشوفان، والشعير، ورقائق الحبوب الغنية بالسيليوم، والبامية، والباذنجان، والمكسرات، وبروتين الصويا (حليب الصويا، والتوفو، وبدائل اللحوم من الصويا)، والمرغرين الغني بالستيرول النباتي. وطلب من مجموعة المراقبة تناول الألبان قليلة الدسم، والحبوب الكاملة، والفواكه، والخضراوات، وعدم تناول الأغذية التي ضمتها تلك «الحقيبة».

* نتائج وحدود

* النتائج: بعد 6 أشهر، انخفضت مستويات الكولسترول الخفيف الضار في المتوسط بنسبة 13 إلى 14 في المائة في المجموعة التي تناولت «حقيبة» الأغذية المخفضة للكولسترول، مقارنة بنسبة 3 في المائة للمجموعة الأخرى التي تناولت فقط غذاء تقل فيه الدهون المشبعة، الأمر الذي يعني أن الانخفاض يمكن أن يكون قد حدث صدفة.

* كما قلت لدى مجموعة «الحقيبة» احتمالية خطر الإصابة بالنوبة القلبية خلال 10 سنوات مقبلة بنسبة 11 في المائة (استنادا إلى مقياس تقييم دراسة فرامنغهام للقلب). أما مجموعة المراقبة، من جهتها، فإن نسبة انخفاض احتمالية خطر النوبة القلبية لديها قد تدنت 0.5 في المائة فقط.

* المحدودية والعواقب: أظهرت النتائج أن النظام الغذائي الغني بالغذاء المخفض للكولسترول بمقدوره خفض مستوى الكولسترول الخفيف LDL الضار حتى بالنسبة للأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية صحية للقلب. إلا أن هذه الدراسة القصيرة لا تخبرنا ما إذا كانت النتائج ستقلل عدد النوبات القلبية أم لا. كما أن الدراسة لم تحدد بوضوح تأثير «الحقيبة الشخصية» للأغذية المخفضة للكولسترول، رغم أن التوليفة الغذائية يمكن أن تكون مهمة لأن كلا من الأغذية يخفض الكولسترول بطريقته المختلفة.

وشابت الدراسة ظاهرة خروج نسبة كبيرة من المشاركين منها (22.6 في المائة) وهذه مشكلة شائعة في الدراسات المتعلقة بالتغذية. كما أن المشاركين كانوا من العرق الأبيض بالدرجة الأساسية، وكان معدل مؤشر كتلة الجسم لديهم 27، ولذا لا يمكن تعميم النتائج على عموم السكان أو على البدينين أو السمينين. ومع كل ذلك، فإن النتائج تقدم أدلة على أهمية وفوائد إضافة أغذية مخفضة للكولسترول إلى غذائنا اليومي.

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «رسالة هارفارد - مراقبة صحة المرأة»، خدمات «تريبيون ميديا»
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤


غذاء البحر المتوسط.. أفضل خفض الكولسترول
دراسة تقلل من أهمية الحمية الغذائية قليلة الدهون

يبدو أن الأوان قد حان لكي تزاح حمية الغذاء قليلة الدهون بوصفها النظام الغذائي المعتمد لخفض مستوى الكولسترول.

هل هناك خيارات أفضل؟ نعم، النظام الغذائي لسكان البحر الأبيض المتوسط مع «حقيبة» من الأغذية المخفضة للكولسترول. وهذان النوعان من الأغذية يهزمان الأغذية قليلة الدهون في التجارب التي تقارن بينها. وكلا النوعين من التجارب يركز على الأغذية المتناولة أكثر من التركيز على العناصر الغذائية التي يجب الابتعاد عنها.

* في ست تجارب شملت 2650 من الرجال والنساء البدينين والبدينات، خصص لهم نظام غذائي للبحر المتوسط، ظهر أن المشاركين فقدوا الوزن وتحسنت مستويات الكولسيترول وضغط الدم وسكر الدم ومؤشرات الالتهاب مثل بروتين «سي - ريأكتيف» (المجلة الطبية الأميركية سبتمبر/«أيلول» 2011). ولا يوجد نظام غذائي مؤطر للبحر الأبيض المتوسط. ولذا، فإن اتباع نمط ذلك الغذاء هو المهم، وذلك بتناول الفواكه والخضراوات والحبوب والبقول والمكسرات والبذور يوميا، وهذه هي الأغذية الغالبة في هذا النمط الغذائي. وقد تشكل الدهون، وبالدرجة الرئيسية زيت الزيتون، نحو 40 في المائة من كمية السعرات الحرارية اليومية. كما يتم تناول كمية صغيرة من الجبن واللبن الزبادي يوميا - وكذلك السمك، والدجاج، أو البيض. ويتم تناول اللحوم الحمراء بين فترة وأخرى. وهذا النمط من الغذاء تقل فيه الدهون المشبعة بينما يكون غنيا بالألياف، والدهون الصحية، الفيتامينات، المعادن.

ويستند منطلق الحقيبة الغذائية إلى أغذية صحية (كثير من الفواكه، الخضراوات، الحبوب الكاملة، الألبان قليلة الدسم، كميات محدودة من اللحوم ومصادر الغذاء المحتوي على الدهون المشبعة). وتضاف إلى تلك الأغذية أربعة أنواع من الغذاء المخفض للكولسترول: الشوفان، الشعير، الباذنجان، البامية، والسيليوم، منتجات الصويا، الجوز، الفول السوداني، اللوز وغيرها من المكسرات، والمرغرين المصنوع بالستيرول النباتي.

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-11-2011, 11:38 AM   #87

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي

أعاني من نزف الدم والأورام الليفية والمخاطية.. ما العمل؟
حالات صحية تظهر في مرحلة ما قبل سن اليأس

أنا امرأة عمري 53 سنة. منذ فترة عثر لدي على أورام ليفية، إلا أنني تعرضت حديثا لنزف شديد أثناء الدورة الشهرية. وقد أظهر التصوير بالموجات فوق الصوتية وجود أورام ليفية وأورام في الأغشية المخاطية. وقد خيرتني الطبيبة بين ثلاثة اختيارات: التريث وإجراء فحوص بالموجات فوق الصوتية (وهي الفحوص التي كان الجهاز التناسلي لي يخضع لها سنويا منذ فترة)، أو استئصال الرحم نهائيا، أو الخضوع لطريقة جديدة تقضي، كما أتصور، بتجميد الأورام الليفية وأورام الأغشية المخاطية. بماذا تنصحينني؟

كما تعرفين، فإنك الآن قد وصلت بالتأكيد، تقريبا، إلى «طرف» سن اليأس من المحيض الذي يطلق عليه «مرحلة ما قبل سن اليأس» perimenopause، أي الفترة التي تمتد ما بين 4 إلى 8 سنوات قبل الوصول إلى سن اليأس والتوقف تماما عن المحيض. ويختلف شكل وصول كل امرأة إلى سن اليأس عن غيرها من النساء قليلا، إلا أن من الشائع جدا أن تكون الدورة الشهرية في هذه المرحلة غير منتظمة، وأن تتغير كمية الدم النازف عن السابق. وقد يؤدي التبويض غير الاعتيادي - أي تحرير البويضات من المبيضين - إلى تغيرات هرمونية تتسبب في زيادة سمك بطانة الرحم أكثر من سمكها المعهود، ولذا، فإن نزف المحيض يكون شديدا عند انسلاخها، كما تطول فترته أكثر من السابق.

أورام ليفية ومخاطية إلا أن الأورام الليفية fibroids وكذلك أورام الأغشية المخاطية polyps في الرحم قد تتسبب أيضا في حدوث نزف شديد. والأورام الليفية هي شكل من أشكال نمو العضلات والأنسجة الليفية في جدران الرحم (انظر الشكل). وهي غالبا ما تنشأ لدى النساء بين سن 35 و50 سنة، ويمكن أن تحدث عند موعد المحيض نزفا شديدا وتكون مليئة بالخثرات الدموية، قبل وبعد فترة مرحلة «ما قبل سن اليأس». أما أورام الأغشية المخاطية، فهي أشكال من النمو في أنسجة بطانة الرحم، وبهذا، فإنها تختلف عن أشكال النمو في أنسجة عضلات جدران الرحم.

ويمكن أن تكون الأورام الليفية والمخاطية أوراما سرطانية، إلا أن ذلك يحدث في حالات نادرة (احتمال 1 من كل 10 آلاف للأورام الليفية، و1 من كل 100 للمخاطية)، كما أن وجودها لدى المرأة لا يزيد من احتمال إصابتها بسرطان الرحم. وهي أورام حميدة، أي إنها، وبخلاف الأورام السرطانية، غير قادرة على نشر خلاياها إلى أنحاء أخرى من الجسم. وقد يؤدي فقدان الدم بسبب شدة النزف أثناء المحيض إلى ظهور فقر الدم لدى النساء، ولذا ينبغي إجراء تحليل لقياس مستويات خلايا الدم الحمراء. وغالبا ما تؤخذ خزعة من بطانة الرحم رغم أن احتمالات إصابة البطانة بالسرطان ضئيلة. وهذه في العادة طريقة بسيطة يمكن تطبيقها في العيادة لاستخلاص قطعة صغيرة جدا من نسيج الرحم. وفي ما عدا هاتين الخطوتين، فإن إجراء علاج حاسم لنزف الدم الشديد في مرحلة ما قبل سن اليأس يرتبط بمدى تداخله مع حياة المرأة.. فالنزف لا يعتبر خطيرا إلا إذا أدى إلى حالة فقر الدم، وهو، أي النزف، نادرا ما يعتبر مؤشرا على وجود مشكلة خفية.

خيارات العلاج ولهذا دعيني أتحدث عن الخيارات العلاجية الموجودة (وعددها كبير بحيث سأورد بعضا منها):

* التريث وعدم القيام بأية خطوة ومراقبة الحالة. بما أنك لست بعيدة عن سن اليأس، فإن أي نزف سيتوقف عند توقف الدورة الشهرية تماما. وستتقلص الأورام الليفية أيضا عند الوصول إلى تلك السن.

* تناول حبوب منع الحمل بجرعات صغيرة. إن كان نزف الدم مرتبطا بتغيرات هرمونية تسبب التبويض غير المنتظم، فإن هذه الحبوب ربما تكون مفيدة.

* تنظير الرحم التشخيصي، كما يمكن لك أيضا أن تتحدثي مع الطبيبة النسائية حول إجراء تنظير الرحم التشخيصي hysteroscopy، وهو طريقة للكشف عن داخل الرحم بواسطة أداة مصممة بتقنيات الألياف البصرية تدخل عبر عنق الرحم. وتقدم طريقة تنظير الرحم التشخيصي مشهدا لداخل الرحم أوضح بكثير مما يقدمه التصوير بالموجات فوق الصوتية. كما يمكن بواسطتها أيضا قطع أورام الأغشية المخاطية في الرحم، وإزالتها. وعندئذ يمكنك الانتظار مع الطبيبة لرؤية ما إذا كانت إزالة الأورام قد أدت إلى التخلص من مشكلة النزف، أو أنها خففتها. كما يمكن بهذه الطريقة إزالة بعض الأورام الليفية التي تنبثق نحو الرحم.

* استئصال الرحم. لقد ذكرت في سؤالك احتمال إجراء عملية استئصال الرحم hysterectomy. وكانت هذه العملية هي الخيار الوحيد للنساء اللاتي توجد لديهن أورام ليفية تسبب لهن الآلام، والنزف الشديد، أو أعراض أخرى. إلا أن استئصال الرحم عملية كبرى وينظر إليها بوصفها الملاذ الأخير لمشكلة يمكن حلها بطرق أخرى. وإحدى البدائل لهذه العملية طريقة تسمى «قطع التغذية الدموية للشريان الرحمي «uterine artery embolization»، التي تسد إمدادات الدم إلى الأورام. وتحقن هنا دقائق صغيرة في شرايين الرحم تتركز في ما بعد في الأوعية الدموية الأصغر التي تغذي الأورام. والجانب السيئ لها هو أن هذه الدقائق قد تسد أيضا الأوعية الدموية المغذية للمبيضين، الأمر الذي يؤدي إلى تسريع وصول المرأة إلى سن اليأس. كما أن هذه الطريقة غير مفيدة للتخلص من الأورام المخاطية.

تجميد الأورام

* التجميد الذي ذكرته في سؤالك، هو إحدى وسائل القطع التي تستخدم حاليا لعلاج الأورام الليفية والمخاطية. وعملية القطع هذه توقف النزف بعد إزالتها بطانة الرحم endometrium. وتنجح هذه الطريقة لأن بطانة الرحم الواقعة فوق الأورام الليفية هي التي تنزف، وليست الأورام نفسها. ويمكن إجراء عملية القطع هذه بطرق مختلفة؛ بالتيار الكهربائي، بموجات الميكروويف، بقشط الأنسجة. ولم تتضح بعد أفضلية أية طريقة على الأخرى. وتقدم هذه الطريقة على أنها وسيلة لتحقيق النتائج نفسها التي تحققها عملية استئصال الرحم، من دون استئصاله. ولكن، وبعد الخضوع لهذه الطريقة، يمكن أن تحدث ندوب سيئة، تزيد من صعوبة الكشف على الرحم. وإن حدث أن تبقى جزء من بطانة الرحم منحصرا داخل الندوب، فإن ذلك قد يقود إلى تجمع الدم في الرحم وإلى مضاعفات خطيرة أخرى. ورغم أن هذه الجوانب ليست شائعة، فإن دراسة تشير إلى أنها قد تحدث في مرات أكثر مما يعتقد. وختاما، فإن من الطبيعي القول إن عليك مناقشة أي خيار للمشكلة مع الطبيبة، فالمهم هو فهم فحوى تلك الخيارات والتدقيق في أخطارها وفوائدها.

يمكن أن تتسبب الأورام الليفية والمخاطية بالرحم في نزف دم شديد. وهناك ثلاثة أنواع من الأورام الليفية:

* الأورام الليفية تحت المخاطية submucosal fibroids التي تكون متماسة بشكل وثيق مع فجوة الرحم، هي أكثر الأورام تسببا في حدوث الدورة الشهرية الشديدة.
* الأورام الليفية داخل العضلة intramural fibroids التي تنمو في جدران الرحم، تسبب أيضا النزف.
* الأورام الليفية تحت المصلية subserosal fibroids التي تنمو على السطح الخارجي للرحم ولا تتسبب عادة في حدوث النزف.

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): مارسي ريتشاردسون*
* طبيبة في «جمعية فانغارد الطبية» عضو اللجنة الاستشارية لـ«رسالة هارفارد - مراقبة صحة المرأة»
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
تجربة وقائية.. لمنع حدوث مرض ألزهايمر
تجرى على أسر مبتلاة بنوع وراثي منه

بالنسبة لأسرة بيتانكور المبتلاة بمرض ألزهايمر، كان الأمر بمثابة رحلة إلى الإيمان بالعلم، ففي شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، سافر أربعة أفراد منهم من منطقة ميديلين في كولومبيا إلى معهد «بانر» لـ«ألزهايمر» في فونيكس، بالإضافة إلى ثمانية أفراد غير وثيقي القرابة بهم. وهناك العديد والعديد من الأقارب في المدينة التي قدموا منها، نحو 5000 شخص، جميعهم أفراد في أسرة ممتدة كبيرة مصابة بنوع وراثي من مرض ألزهايمر. وقالت بلانكا نيلي بيتانكور، 43 عاما، التي كانت والدتها وثلاثة أشقاء لها قد ورثوا هذا المرض: «ما من كلمات يمكنها أن تصف رؤيتك لشخص عزيز عليك يتلاشى لدرجة أنه لا يمكنك أن تتعرف عليهم، عندما تراهم يبدون كالجثمان».

* تجربة وقائية

* ويدرس باحثون في معهد «بانر» وطبيب أعصاب في كولومبيا، العائلة الممتدة ويخططون لعمل تجربة سريرية لتحديد ما إذا كان يمكن منع حدوث ألزهايمر من خلال إعطاء عقار معين قبل سنوات من بدء تدهور الوظائف العقلية. ويعد الأقارب الكولومبيون نموذجا مثاليا لاختبار الأدوية الوقائية، لأن العلماء يمكنهم أن يخبروا بأي من أفراد الأسرة سوف يصاب بألزهايمر ووقت حدوث ذلك تقريبا. ويحمل الأشخاص المصابون بهذا المرض طفرة وراثية تسبب فقدان الذاكرة في الفترة الأولى من حياتهم وحتى منتصف العقد الرابع وغالبا ما يفقدون العديد من الوظائف الإدراكية في أوائل العقد السادس. ومن غير المتوقع أن تبدأ التجربة العيادية قبل عام 2012 لأن الباحثين قدموا طلب الحصول على تمويل فيدرالي ولم يقرروا بعد أي عقار سيتم اختباره. وسوف يتم الاختبار في المنطقة التي يعيش فيها معظم الأقارب، وهي أنتيوكيا، التي تتضمن ميديلين والعديد من القرى الجبلية المنعزلة.

وفي الشهر الماضي، قام 12 فردا من الأقارب بزيارة فونيكس، لذا تمكن العلماء من عمل «تصوير مقطعي بالانبعاث البوزيتروني» الذي يمكن أن يوضح ما إذا كانت دماغهم يشتمل على لويحات الأميلويد التي تشير إلى وجود مرض ألزهايمر. وسوف يتم إجراء هذا التصوير المقطعي على 50 فردا من الأسرة هذا الخريف، بعضهم مصاب بألزهايمر بالفعل، والبعض الآخر مصاب بالطفرة التي تسبب ألزهايمر، وآخرون ليس لديهم هذه الطفرة ولن يصابوا بهذا المرض. وسوف يساعد ظهور الأميلويد في أفراد الأسرة الذين لديهم أو ليس لديهم الجين والذين لديهم أو ليس لديهم الأعراض، في التركيز على دراسة اختبار العقار. لذا، يمكن للباحثين أن يفهموا ما إذا كان العقار سيعمل على تجنب حدوث ألزهايمر أم لا، بحسب دكتور إريك ريمان، المدير التنفيذي لمعهد «بانر». وقال ريمان: «إننا بحاجة إلى معرفة متى تتجمع لويحات الأميلويد هذه، ومدى تقدمها وقت بدء التجربة الوقائية على هؤلاء الأشخاص. وسوف توفر هذه المعلومات أساسا لمعرفة ما مدى التغيرات الدماغية التي حدثت وقت دخول الأشخاص إلى التجربة العيادية».

* عقار وقائي

* وسوف تقوم التجربة السريرية الخاصة بالعقار باختبار علاج يهاجم الأميلويد، أغلب الاحتمال أن يكون عقار تم تجريبه دون أن يحقق نجاحا على الأشخاص المصابين بأعراض ألزهايمر. ويعتقد العديد من العلماء الآن أنه من الممكن أن يعزى سبب فشل العقاقير إلى أن المخ، عند بدء ظهور الأعراض، يكون قد تأذى على نحو سيئ بالفعل. وفي البداية، يخطط المشروع لإدراج 100 فرد من الأقارب لديهم الطفرة وسوف يحصلون على العقار، بالإضافة إلى 100 فرد من حاملي الطفرة، و100 من غير حاملي الطفرة سوف يحصلون على علاج وهمي. ولن يتم إخبار المشتركين أن لديهم الطفرة أو أنهم يحصلون على العقار. وعائلة بيتانكور بصورة خاصة في موقف صعب للغاية لأنها تزوجت أحد أبناء عمومتها غير القريبين، وهو كارلوس ألبيرتو فيلغاز، والطفرة موجودة في كلا الجانبين من العائلة الممتدة. كما توفيت والدتها، التي كانت تعيش معهما، العام الماضي نتيجة إصابتها بألزهايمر؛ كذلك تعيش أخت لها لديها أعراض مبكرة لمرض ألزهايمر معهم. كما أن فيلغاز، 54 عاما، تاجر مواشي مفعم بالنشاط مصاب بألزهايمر الذي يتقدم بسرعة شديدة لدرجة أنه فقد قدرته بالكامل على الكلام والمشي العام الماضي.

* أسرة مريضة

* وقالت ابنتهم ناتاليا أغوديلو، 24 عاما، التي سافرت أيضا إلى فونيكس: «من الناحية النفسية، إنها عملية صعبة للغاية. فبعد أن يفقدوا ذاكرتهم، تبقى غريزتهم فقط تماما مثل الحيوانات»، مضيفة أن والدها كان لا يزال يمضغ ويقوم بالحركات الغريزية الأخرى، «وحتى اللحظة الأخيرة له، سوف نقف بجانبه لنرى ما يمكن أن نفعله لمساعدته، وما يمكن أن نفعله هو أن نبين مدى حبنا له». وربما تكون ناتاليا وأخوها الأصغر وأختها قد ورثوا الطفرة من والدهم أو من والدتهم، إذا ما كانت هي الأخرى تحمل الطفرة. ونتيجة لهذا، قررت ناتاليا أن لا تنجب أطفال.

وقالت: «أحب الأطفال، وسأكون سعيدة للغاية معهم، لكن إنجاب طفل لن يكون أمرا جيدا فحسب، يجب أن تكون واقعيا وأن تعلم أن المرض صعب للغاية. لقد قالوا في ميديلين: (لا تنشروا ألزهايمر في كل مكان)». وانضم إليهم في فونيكس أخو بيتانكور ويليام، الذي يبلغ من العمر 50 عاما، وأختها استيلا، 46 عاما، وكل منهما يظهر عليه أعراض المرض. ويعلم ويليام، الذي ترك عمله سائقا لحافلة لأنه لا يستطيع أن يتذكر نقاط التوقف، أنه يفقد ذاكرته. وهو متحمس للغاية بشأن هذا البحث لدرجة أنه عندما تم سؤاله عن أي ذراع يرغب أن يتم حقن أمبول الوريد فيه، قال: «في أي مكان! مع ويليام، ليس لديكم مشكلات على الإطلاق!».

إلا أن ألزهايمر جعله محبطا وسريع الغضب و«حزينا لأن أطفالي من الممكن أن يصابوا بهذا المرض»، حسب ويليام، الذي أجرى عملية استئصال الأسهر بعد إنجاب طفله الثالث بسبب هذا الاحتمال الخطير. وقال «أفضّل أن لا يكون لدي أحفاد.. أو على الأقل، عدد قليل منهم». وعندما التقط أقاربه جوازات سفرهم من أجل رحلة فونيكس، تاه ويليام لمدة ساعة في مبنى الحكومة. وهو لا يتذكر الاحتفال الكبير الذي أقامته أسرته في عيد ميلاده الخمسين. وعند سؤاله عن عمره، لا يزال يعتقد أنه 49 عاما.

وتساءلت زوجته، إليدا كاستريلون: «ما فائدة عمل هذه الأشياء إذا كان لا يتذكرها؟» فأجابت ابنته ناتاليا: «حتى يشعر بحبنا له». وقالت استيلا إنه لم يخبرها أحد أنها مصابة بألزهايمر لكنها علمت أنها مصابه به «لأنني بدأت أنسى أشياء». وغالبا ما تبكي لأن زوجها بعيد عنها وابنتها مشغولة بعملها ودراستها. وتأمل أن يجد الباحثون علاجا في الوقت المناسب حتى تتمكن من الاستفادة به. وهي هذه الأيام في منتصف كتاب يدعى «الحياة حلوة.. رغم كل شيء».

نيويورك: بام بيلوك وسلفادور دورديغويز/ خدمة «نيويورك تايمز»













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-11-2011, 02:07 PM   #88

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي اكتشاف نشوء سرطان الغدد اللمفاوية


طريقةأخذ عينة من الدم لفحصها بطريقة الحمض النووي بعد الترميز (الجزيرة)

اكتشاف نشوء سرطان الغدد اللمفاوية

اكتشف فريق من علماء كلية الطب بجامعة ماساريك في مدينة برنو -ثاني كبرى المدن التشيكية- طريقة نشوء سرطان الغدد اللمفاوية، وهو أخطر أنواع السرطانات وأشرسها فتكا بالإنسان، الأمر الذي سيساعد في الكشف المبكر عن هذا المرض الذي لا يوجد له حتى الآن أي طريقة تكشف عن نشوئه حتى مع توفر أحدث الأجهزة المتطورة.وقال رئيس فريق البحث البروفيسور بوريس تيخي إن طريقة الاكتشاف سهلت وضع آلية يتم من خلالها فحص عينة من الدم بطريقة الحمض النووي (دي أن أي) لتكشف وبنسبة 80% بداية ظهور المرض الذي يتم علاجه حتى الآن عن طريق الجلسات الكيميائية التي تدمر جميع الخلايا.وأضاف أنه بعد الاكتشاف الجديد سيتم أيضا، وعبر طريقة مدروسة بعناية، توجيه خلايا بيولوجية لتقضي فقط على الخلايا السرطانية.

طريقة الاكتشاف

أما عن طريقة الاكتشاف فأوضح تيخي أن فريق البحث تابع الأشخاص الذين عاد لهم المرض بعد مراحل العلاج حيث تبين الخلل الذي يبدأ في إصابة غشاء الخلية اللمفاوية حيث يطرأ تغير في الحمض النووي يتمثل في انفصال قطعة متناهية الصغر من الكروموزوم ليلتصق بكروموزوم آخر.وهنا بالتحديد، يضيف تيخي، يبدأ الخلل ونشوء التأثيرات اللاحقة على الخلية اللمفاوية وتشكيل الورم السرطاني اللمفاوي الذي يكون أكثر قوة وتأثيرا لدى عودته في المرحلة الثانية حيث لا يستطيع المريض تحمل هذه العودة وينتهي به الأمر بعد مدة قصيرة إلى الموت.ويتابع رئيس فريق البحث القول "بعد المراقبة الدقيقة للخلل الذي طرأ وبدأ من غشاء الخلية، نضع الملتصقين في الكروموزوم تحت بحث دراسي نقوم من خلاله بقراءة رموز هذا الالتصاق حيث يتوجب فورا إعلام المختصين من أطباء هذا النوع من السرطان بتلك الترميزات، وهذا هو المقصود بالنسبة التي تصل إلى 80% من الكشف عن المرض منذ بدايته".

اكتشاف هام

واعتبر رئيس الأجهزة التحليلية في مستشفى نافرانتيشكو بالعاصمة براغ الطبيب بتر دوبيشيك هذا الاكتشاف في غاية الأهمية خاصة وأنه سينقذ حياة البشر من هذا المرض الذي لا يمكن كشفه من البداية حيث لا يشعر المصاب به بأي أعراض أو أوجاع ويبدأ بشكل صامت ليظهر في مراحل يصعب السيطرة عليها وتحتاج إلى العلاج المعروف بالجلسات الكيميائية أو العلاج الإشعاعي.وأوضح للجزيرة نت أن هذا النوع من السرطان لا شفاء منه بشكل كامل بعد اكتشافه في مراحل متأخرة ويمتد بعد العلاج الكيميائي الناجح إلى خمس سنوات، ويمكن أن يعود في أي لحظة ويكون أكثر شراسة ليجهز على المريض خلال فترة زمنية قصيرة حيث يفقد المريض شهية الطعام ويتوجب عليه إجبار نفسه على الأكل للتغلب على المرض مع ذلك ينتهي به الأمر إلى الموت بعد ستة أشهر.وعن طبيعة المرض، يقول فريق مختص من كلية الطب في جامعة ماساريك إن سرطان الغدد اللمفاوية يصيب الرجال أكثر من النساء ويمكن أن يكون في فترة العمر بين 15 حتى 35 عاما ومن ثمة لمرحلة ما بعد 55 عاما. "تنقسم الخلايا بعد إصابتها بالمرض بشكل سريع وتنمو بشكل عشوائي يصعب السيطرة عليها ويمكن أن يبدأ المرض في أي مكان في الجسم"وتنقسم الخلايا بعد إصابتها بشكل سريع وتنمو بشكل عشوائي يصعب السيطرة عليها ويمكن أن يبدأ المرض في أي مكان في الجسم مثل النخاع الشوكي أو الرقبة أو الطحال ثم ينتشر ليصل إلى تحت الإبط والصدر وباقي أعضاء الجسم الأخرى.

ويشير الفريق المختص إلى أن هذا الاكتشاف سيدفع بشركات التأمين الصحي في البلاد إلى دعم طريقة الكشف المبكر عن هذا السرطان من أجل السيطرة عليه منذ البداية، وذلك سيوفر عليها الأموال الطائلة التي تتطلبها عملية العلاج المعقدة.وبمجرد فحص بسيط للحمض النووي في الدم سيتبين الخلل لدى المصابين بالمرض، بينما يحتاج الورم اليوم للكشف عنه في مراحل متأخرة إلى فحوصات عديدة ومكلفة ومنها فحوصات فيزيائية وصور لأشعة أكس داخل الجسم وصور طبقية وصور الرنين المغناطيسي وغيرها من الفحوصات الأخرى المعقدة والمكلفة.
المصدر: الجزيرة

اكتشاف جين يمنع انتشار سرطان الرئة

أفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية اليوم أن فريقا من الباحثين اليابانيين استطاع اكتشاف جين يتسبب بالإصابة بسرطان الرئة، لكنه في الوقت ذاته يحتوي على نوع خاص من البروتين يمنع انتشار المرض.وقد تمكن الفريق الطبي، الذي يترأسه البرفسور تاكاشي تاكاهاشي من جامعة ناغويا، من إجراء دراسة على هذا الجين الذي يعرف باسم TTF-1 من اكتشاف إحدى أهم خاصياته، وهي أنه بالإضافة إلى تسببه بالإصابة بمرض سرطان الرئة فهو يفرز بروتينا خاصا يمنع انتشار المرض.وأشار الباحثون إلى أن الجين يعرف بأنه سبب الإصابة بنوع من السرطان يصعب علاجه، كما يعرف بأن المصابين به يشكون من انتكاسات أقل بعد الخضوع لجراحة استئصاله.لكن ما توصل إليه الباحثون اليابانيون بعد زرع خلايا من أشخاص أصحاء لديهم هذا الجين هو أنه ينتج بروتينا يعمل على تقليص انتشار السرطان وتطوره إلى مراحل متقدمة.وينوي الباحثون اليابانيون إجراء بحث إضافي لتحديد تأثيرات البروتين، مما يمهد الطريق أمام تطوير علاجات طبية جديدة ضد سرطان الرئة.

المصدر:يو بي آي


سرطان المريء مرتبط بالخمر والبدانة (الأوروبية)

انتشار سرطان المريء ببريطانيا

نسبة سرطان المريء في المملكة المتحدة هي أسوأ نسبة في أوروبا إذ جاءت بريطانيا بالمرتبة الحادية والثلاثين عالميا بين أسوأ الدول التي تعاني من هذا المرض، وتعزو جمعية السرطان البريطانية هذه المرتبة التي تعادل نسب أفقر دول آسيا وأفريقيا إلى كثرة تعاطي الخمر وزيادة البدانة.وأشارت دراسة لصندوق أبحاث السرطان العالمي إلى أن التقليل من التدخين ومن تناول الخمر وأكل الطعام الأكثر فائدة يمكن أن يساعد البريطانيين في تقليل خطر الإصابة بهذا المرض. وتشير الإحصاءات المبنية على تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 6.4 من كل 100 ألف شخص في بريطانيا أصيبوا بسرطان المريء عام 2008، وهي ضعف النسبة الأوروبية تقريبا . وقالت الجمعية الخيرة المذكورة إن التغيير في أسلوب الحياة يمكن أن يمنع جل الوفيات المقدرة بـ7600 والتي يزيد فيها عدد الرجال عن 5000.

وقالت رايتشل طومسون نائبة قسم العلوم بصندوق أبحاث السرطان العالمي "حقيقة أن بريطانيا بها أعلى نسبة من مرض سرطان المريء في أوروبا أمر مقلق حقا لأنه نوع من السرطان الذي تقل فيه فرص النجاة بدرجة كبيرة. وتمكن أيضا الوقاية منه ومعظم الحالات في بريطانيا يمكن منعها من خلال نظام غذائي سليم وتقليل استهلاك الخمر والمحافظة على وزن صحي والإقلاع عن التدخين".وأضافت طومسون "لكن الأخبار الجيدة هي أنه ليس التدخين ولا المحافظة على وزن صحي ولا التقليل من الخمر وتناول المزيد من أنواع الفواكه والخضراوات ستقلل فقط خطر الإصابة بسرطان المريء، بل ستقلل أيضا خطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطانات بالإضافة إلى كون هذا الأمر مفيدا للصحة عموما". وقالت مديرة المعلومات الصحية بمركز أبحاث السرطان ببريطانيا جيسيكا هاريس "عندما يتم تشخيص السرطان في مرحلة مبكرة يكون نجاح العلاج أكثر ترجيحا. ومن ثم فإذا لاحظ المرء تغيرا شاذا في جسمه، وفي حالة سرطان المريء صعوبة في البلع أو بحة في الصوت أو حرقة في المعدة فإن أفضل شيء يعمله هو مراجعة الطبيب".

ويشار إلى أن سرطان المريء غريب في أن معدلاته تكون أعلى عموما في الدول المحدودة الدخل. وهناك نوعان رئيسيان من هذا المرض السرطانة الحرشفية الخلايا المرتبطة بالتدخين وشرب الخمر والسرطانة الغدية التي بدأت تصير أكثر شيوعا في المملكة المتحدة ولها علاقة واضحة بالبدانة.وقد يشكل تناول المشروبات الحارقة عاملا في الإصابة بسرطان المريء في عدد من الدول، بما في ذلك بريطانيا وإيران والصين، وقد حددت الدراسات كون تعاطي الأفيون واضطرابات التغذية مخاطر محتملة أيضا للإصابة بهذا المرض.
المصدر: ديلي تلغراف


البدانة تؤدي لارتفاع حالات الإصابة بالسرطان (الجزيرة)

دليل جديد على ارتباط السرطان بالبدانة
"أكثر الملاحظات المثيرة للاهتمام والتي خرجت بها الدراسة هي أن دهون البطن ترتبط بسرطان
القولون والمستقيم لدى النساء فقط عندما لا يمارسن التمارين الرياضية إلا لفترات قصيرة "

أوضحت دراسة أوروبية أن كبار السن ثقيلي الوزن، خاصة حول منطقة البطن ربما يكونون أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم من نظرائهم الأخف وزنا. وربما تلعب التمارين الرياضية دورا في تقليل تلك المخاطر، خاصة بالنسبة للنساء.وشملت الدراسة أكثر من 120 ألف شخص في هولندا تتراوح أعمارهم بين 55 و69 عاما طوال 16 سنة واتضح خلال تلك الفترة أن 2% منهم أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم –كولوريكتال- وهو ورم سرطاني يصيب القولون و/أو المستقيم، رغم أن معظمهم كانت إصابته في القولون.وقالت الدراسة التي نُشرت في المجلة الأميركية لعلم الأوبئة إن المخاطر للرجال ثقيلي الوزن بشكل كبير أو المصابين بالسمنة أعلى بنسبة 25% مقابل الرجال ذوي الأوزان العادية.

وقالت كبيرة الباحثين لاورا هغز من جامعة ماستريخت بهولندا إن هذه الدراسة توفر دليلا إضافيا على أن الدهون الزائدة في الجسم تتسبب في زيادة احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.وتضمنت الدراسة أن محيط البطن يبدو هو الذي يلعب الدور الأكبر. فالرجال ذوو المحيط الأكبر تزيد مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لديهم بنسبة 63% من الرجال الأنحف في منطقة وسط الجسم.رغم ذلك، يرتبط كبر منطقة البطن، بالنسبة للنساء، بالسرطان لدى اللائي لا يمارسن إلا القليل من التمارين الرياضية. وعرّفت الدراسة هذا القليل بثلاثين دقيقة في اليوم. فالنساء اللائي يزيد محيط خصورهن عن 44 -أي 16 بالمقياس الأميركي- تزيد احتمالات الإصابة لديهن بنسبة 83% عن اللائي يتمتعن بمحيط أقل ويمارسن الرياضة لفترة تزيد عن تسعين دقيقة في اليوم. وتضيف هغز أن الدراسات تربط بين السمنة في منطقة البطن بأحوال صحية أخرى مثل أمراض السكر والقلب ويبدو أن دهون البطن ترتبط بشكل وثيق بالتهابات الجسم المزمنة منخفضة المستوى. وأوضحت أن أكثر الملاحظات المثيرة للاهتمام والتي خرجت بها الدراسة هي أن دهون البطن ترتبط بسرطان القولون والمستقيم لدى النساء فقط عندما لا يمارسن التمارين الرياضية إلا لفترات قصيرة.
المصدر:رويترز


طفل مصاب بالسرطان يتلقى علاجا في أحد المستشفيات (الفرنسية-أرشيف)

السرطان من صنع الإنسان المعاصر
"السرطان في المجتمعات الصناعية يأتي في المرتبة الثانية كسبب للوفاة بعد مرض القلب والأوعية الدموية"ديلي تلغراف

كشفت دراسة جديدة أوردتها صحيفة ديلي تلغراف أن السرطان هو مرض من صنع الإنسان المعاصر بسبب الانغماسات في الحياة الحديثة.فقد وجد باحثون درسوا نحو ألف من المومياوات في مصر القديمة وأميركا الجنوبية أن حفنة فقط عانت من المرض بينما يتسبب الآن في مقتل نحو شخص في كل ثلاث وفيات.وتشير نتائج الدراسة إلى أن أساليب الحياة المعاصرة ومستويات التلوث بسبب الصناعة هي السبب الرئيسي للمرض وأنه ليس حالة تحدث طبيعيا.وبين البحث تزايد معدل المرض بدرجة كبيرة منذ الثورة الصناعية، وخاصة سرطان الأطفال، وهو ما يثبت أن الزيادة ليست لمجرد أن الناس يعيشون حياة أطول. ويأمل الباحثون الآن أن تقود الدراسة إلى فهم أفضل لأصول السرطان وإلى علاجات جديدة للمرض الذي يزهق أرواح أكثر من 150 ألف شخص سنويا في بريطانيا وحدها.وقالت الأستاذة روزالي ديفد -خبيرة مصريات الطب الحيوي بجامعة مانشستر- إن السرطان في المجتمعات الصناعية يأتي في المرتبة الثانية كسبب للوفاة بعد أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأضافت أنه كان نادر الحدوث في العصور القديمة، وليس هناك شيء في البيئة الطبيعية يمكن أن يسبب السرطان. ومن ثم فلا بد أنه مرض من صنع الإنسان نظرا للتلوث والتغيرات في العادات الغذائية وأسلوب الحياة.ولتعقب أصول السرطان تقصى العلماء أدلة المرض في مئات الجثث المحنطة التي يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام وكذلك في المتحجرات والشواهد الطبية القديمة.ورغم الأساليب الناجعة لرؤية النسيج الممهى (المُعَوَض السوائل) تحت المجهر اكتشف الباحثون خمس حالات أورام فقط وكان معظمها أوراما حميدة. ووجد الباحثون أمثلة لأمراض أخرى معاصرة مثل تصلب الشرايين والتهاب المفاصل.وقد بينت الجثث المحنطة لأشخاص أغنياء وفقراء أن متوسط العمر المتوقع كان بين 25 وخمسين سنة، بناء على خلفياتهم. كما وجد الباحثون أن أدلة السرطان في الشواهد المصرية القديمة كانت ضئيلة وكانت هناك مشاكل مشابهة للسرطان كان سببها على الأرجح الجذام أو حتى تمدد الأوعية.وكان التشخيص الوحيد للسرطان هو حالة في مومياء مجهولة لشخص عادي عاش في نحو عام 200 ميلادي.ومع انتقال العلماء على مر العصور اكتشفوا في القرن السابع عشر أوصافا لسرطان الثدي وسرطانات أخرى. وحدث سرطان الصفن بسبب تنظيف المداخن عام 1775 وسرطان الأنف بسبب استخدام النشوق في عام 1761 وداء هودجكن عام 1832.ويقول العلماء الآن إن الغذاء السليم والنشاط البدني المنتظم والمحافظة على وزن صحي يمكن أن يمنع نحو ثلث أكثر السرطانات شيوعا.
المصدر:ديلي تلغراف

السرطان قد يظل كامناً بالجسم 10 أعوام دون عوارض

قد تستمر الأورام الخبيثة مع الأشخاص الذين يصابون بها دون أن يتم الكشف عنها طوال مدة تصل إلى 10 أعوام، نتيجة لعدم إفرازها مواد منذرة تتسرب في مجرى الدم. يستعان حالياً باختبارات دم يمكنها مساعدة الأطباء على الكشف عن السرطان من خلال وجود المواد التي تفرزها الأورام الخبيثة وتتسرب في مجرى الدم. غير أن دراسة حسابية حديثة أجراها مؤخراً باحثون من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة أشارت إلى أن خلية من الخلايا السرطانية ربما تحتاج لعقد من الزمان أو حتى مدة أطول من ذلك لكي تنمو وتتحول إلى ورم خبيث وتبدأ في إفراز قدر كاف من تلك التي يطلق عليها المؤشرات الحيوية لكي تنجح الفحوصات في الكشف عنها.وتُفرَز أيضاً بشكل طبيعي كثير من المؤشرات الحيوية التي تنجم عن الخلايا السرطانية داخل الجسم المعافى، وهو ما يجعلها تستغرق سنوات قبل أن تصل لقدر كاف من التركيز يدعو حينها للقلق. وينبغي إجراء مزيد من الاختبارات الحساسة ويجب العثور على مؤشرات حيوية مميزة، من أجل الكشف بشكل مبكر عن السرطان، وهو الأمر الضروري لإنجاح أي علاج، وفقاً لما أكده الباحثون في هذا الشأن.

ووجدت الدراسة، التي تعتبر الأولى من نوعها التي تربط حجم الورم الخبيث بمستوى المؤشرات الحيوية التي يطلقها في مجرى الدم، أن ورم المبيض على سبيل المثال ينبغي أن يصل لحجم 1.7 مليار خلية قبل أن يكشفه أفضل اختبار متاح الآن. ومن الناحية النظرية، أوضح الباحثون أنه من الممكن الكشف عن مؤشر حيوي مماثل لا يتم إفرازه في أماكن أخرى بالجسم في غضون ثمانية أعوام، حين يصبح الورم في حجم مكعب سُمكه 4 مليمترات. وقال هنا البروفيسور سانجيف غامبهير، الذي قادر الدراسة :" من المهم في حقيقة الأمر بالنسبة لنا أن نجد مؤشرات حيوية تفرزها الخلايا الخبيثة على وجه الخصوص. والخبر الجيد هو أننا نمتلك القدرة طوال 10 أو حتى 20 عاماً لاكتشاف الورم قبل أن يصل لهذا الحجم، إذا تمكنا فحسب من تحسين الطرق التي نرتكز فيها على الدم من أجل الكشف عن تلك الأورام الخبيثة".وقالت دكتور لورا ماكالوم، من جمعية بحوث السرطان البريطانية :" يعتبر الكشف عن السرطان في مرحلة مبكرة حين تتزايد فرص نجاح العلاج أحد الطرق الواعدة لخفض معدل الوفيات التي تنجم عن الإصابة بهذا المرض. وتتيح المؤشرات الحيوية طريقة بسيطة وغير جراحية للكشف عن السرطان مبكراً، ويجتهد العلماء الآن، ونحن معهم، لإيجاد طرق يمكنها تحقيق نفس الغرض على نحو موثوق".

المسكنات الشائعة تقلل خطر الاصابة بسرطان الأمعاء

وجدت دراسة ان احتمالات الموت بسرطان الأمعاء تكون أقل عند النساء كبيرات السن اللواتي يستخدمن عقاقير مضادة للالتهابات وخالية من المنشطات لمدة عشر سنوات على الأقل. اكتشفت دراسة حديثة ان تناول الحبوب التي يمكن شراؤها من الصيدلية دون وصفة تقلل خطر الموت بالمرض بنسبة 30 في المئة. وكانت دراسات سابقة أظهرت ان العقاقير المضادة للالتهابات والخالية من المنشطات، بما فيها الحبوب الشائعة للتخفيف من آلام الصداع ، تساعد في الوقاية من سرطان الثدي. ويتناول هذه الحبوب ملايين الأشخاص سنويا.وتُشخص الاصابة بسرطان الأمعاء في نحو 18 الف امرأة سنويا في بريطانيا ويتسبب المرض في وفاة 7500 منهن. ونقلت صحيفة الديلي اكسبريس عن الدكتورة كات آرني من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا ان الدراسة تعطي ثقلا إضافيا للدراسات السابقة في توصلها الى ان بعض أنواع المسكنات الشائعة قد تساعد في تقليل خطر الاصابة بالسرطان. ولكنها أضافت ان مقدار الجرعات المثلى من هذه المسكنات ما زال غير معروف.

ازدياد إصابات سرطان الفم والبلعوم
ينجم عن فيروس ينتقل عبر ممارسة الجنس الفموي

كان التهاب الحلق الذي يدوم لفترة طويلة يشكل مصدر قلق بشأن احتمال وجود إصابة بالسرطان خاصة بالنسبة للمدخنين ومتناولي المشروبات الكحولية. لكن هناك خطورة أخرى اليوم؛ إذ يؤدي فيروس ينقل عن طريق الاتصال الجنسي إلى زيادة نسبة سرطان الفم والبلعوم.

* فيروس سرطاني

* يعد فيروس الورم الحليمي البشريHPV» » أحد الأسباب المعروفة التي تسبب سرطان عنق الرحم . لكنه من الممكن أيضا أن يسبب سرطان في الجزء العلوي من الحنجرة، وتذكر دراسة جديدة أن الأورام التي تحمل فيروس الورم الحليمي البشري الآن تمثل أغلبية بين ما يسمى «سرطان الفم والبلعوم». وإذا ما استمر هذا الاتجاه، فإن هذا النوع من السرطان الفموي سيصبح هو السرطان الرئيسي الذي يسببه فيروس الورم الحليمي البشري في الولايات المتحدة خلال عقد من الزمان، وسوف يفوق سرطان الرحم، حسب باحثين من جامعة ولاية أوهايو والمعهد الوطني للسرطان. وقالت إيمي تشين من جمعية السرطان الأميركية وجامعة إموري، التي لم تشارك في البحث الجديد في حديث لوكالة «أسوشييتد بريس»: «هناك ضرورة لمحاولة اكتشاف ما يمكن أن يمنع انتشار هذا السرطان». وعندما تصاب النساء في بعض الأحيان بسرطان الفم والبلعوم الذي يسببه فيروس الورم الحليمي البشري، فإن نسبة الخطورة تعد أكثر ارتفاعا بين الرجال، حسب باحثين في مجلة علم الأورام السريري. وما من أحد يعرف السبب وراء هذا، لكن هذا يثير التساؤل عما إذا كان اللقاح الذي يعطى للفتيات والنساء صغار السن لحمايتهم من سرطان الرحم من الممكن أن يحميهن أيضا من فيروس الورم الحليمي البشري الفموي.

إن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري قد أجيز أيضا بالنسبة للأولاد، وذلك لمنع الثآليل التناسلية وسرطان الشرج، بالإضافة إلى مشكلات أخرى يسببها هذا الفيروس. لكن الحماية من فيروس الورم الحليمي البشري الفموي لم تتم دراستها لدى أي من الجنسين، حسب الدكتورة موارا غيليسون، المتخصصة في سرطان العنق والرأس في جامعة ولاية أوهايو ومؤلفة بارزة للبحث الجديد، التي أضافت: «هذا ضروري لأنه من الممكن أن تكون مصابا بفيروس الورم الحليمي البشري في أحد أجزاء الجسم وليس الجزء الآخر». وذكرت المتحدثة باسم «ميرك آند كو»، الشركة المصنعة للقاح فيروس الورم الحليمي البشري «غارداسيل» أن الشركة ليست لديها أية خطط لدراسة سرطان الفم. وقد تم تمويل البحث بواسطة المعهد الوطني للسرطان وجامعة ولاية أوهايو. وقد عملت الدكتورة غيليسون مستشارة لشركة «ميرك».

* سرطانات الفم

* هناك نحو 10 آلاف حالة إصابة جديدة بسرطان الفم والبلعوم سنويا، وقد ارتفع المؤشر العام بنسبة 28 في المائة منذ عام 1988 حتى عندما كانت الأنواع الأخرى من سرطان العنق والرأس في تراجع. ودائما ما كان التبغ والكحول الأسباب الرئيسية وراء هذه الأورام، التي تحدث في اللوزتين وقاعدة اللسان والجزء العلوي من الحنجرة. لكن خلال السنوات القليلة الماضية، أوضحت الدراسات أن فيروس الورم الحليمي البشري يلعب دورا رئيسيا في هذه الزيادة، ربما يرجع هذا إلى الزيادة في ممارسة الجنس عبر الفم (أو الجنس الفموي) حتى عندما كان استخدام التبغ في انخفاض.

وقد ألقت الدراسة الجديدة نظرة مكثفة، حيث قامت بتتبع مسار فيروس الورم الحليمي البشري بمرور الوقت من خلال اختبار نسيج الورم بصورة مباشرة لعدد 271 مريضا كان قد تم تسجيلهم في سجلات السرطان في هاواي وأيوا ولوس أنجليس. وقد ارتفعت النسبة التي كانت مصابة بفيروس الورم الحليمي البشري من 16 في المائة فقط في أواخر الثمانينات من القرن الماضي إلى نحو 73 في المائة في العقد الأول من القرن الحالي. وبتطبيق هذا على العدد الكلي للسكان، خلص الباحثون إلى أن معدلات مؤشر الأورام المصابة بفيروس الورم الحليمي البشري تضاعفت بمعدل ثلاثة أضعاف بينما انخفضت معدلات الأورام غير المصابة بهذا الفيروس إلى النصف.

ودائما ما يعد السرطان الفموي أكثر خطورة على الرجال منه على النساء. وذكرت غيليسون أن نسبة حدوثه بين النساء تشكل حالة واحدة من كل أربع حالات، وأن نسبة النساء تحتفظ بثباتها بينما ترتفع نسبة الرجال. وهذا يؤدي إلى تصاعد الأسئلة حول الاختلافات الجنسية في السلوك الجنسي أو ما إذا كانت عدوى فيروس الورم الحليمي البشري الفموي سوف تمتد لفترة طويلة لدى الرجال.

وفي حين يعد فيروس الورم الحليمي البشري هو العدوى الأكثر انتشارا التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، توضح الدراسات أن أجسام النساء تقوم في العادة بالتخلص من الفيروس من عنق الرحم بسرعة؛ وأن العدوى التي تستمر لسنوات هي التي تشكل خطورة الإصابة بالسرطان. ولا أحد يدري ما إذا كان فيروس الورم الحليمي البشري الفموي يعمل بطريقة السرطان نفسها أو بالطريقة الشائعة. وحذر الدكتور غريغوري ماسترز من «الجمعية الأميركية لعلم الأورام السريري» وطبيب الأورام بفي «مركز سرطان غراهام هيلين» في ولاية ديلاوير قائلا: «من غير الواضح ما إذا كان الجنس الفموي هو الطريقة الوحيدة التي ينتقل من خلالها هذا الفيروس».

وبغض النظر عن هذا، فإن نحو 11 ألف حالة مصابة بسرطان الرحم سوف يتم تشخيصها هذا العام، وهو عدد ينخفض باستمرار بفضل اختبار الكشف عن سرطان الرحم ««Pap smears. (وقريبا جدا سوف نعلم الفارق الذي سيحدثه اللقاح). وقد قدر فريق غيليسون أن الحالات السنوية المصابة بسرطان الرحم سوف تنخفض إلى 7700 حالة بحلول عام 2020، مقارنة بنحو 8700 حالة مصابة بسرطان الفم والبلعوم الناتج من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري حينئذ، وسوف يكون 7.400 حالة منهم من الرجال. وقد حثت تشين، من جمعية السرطان، على توخي الحذر بشأن هذه الأعداد، قائلة إن هناك المزيد من البيانات المطلوبة. ولكنها ذكرت أن هناك شيئين واضحين: الأول هو أن المرضى المصابين بأورام فموية متصلة بفيروس الورم الحليمي البشري معدلات بقائهم على قيد الحياة أفضل من معدلات المرضى المصابين بأنواع أخرى من هذا السرطان، ربما لأنهم يكونون أصغر سنا. وقد بدأت الدراسات في فحص ما إذا كان بإمكانهم تقليل أسلوب العلاج المتبع الآن، وبهذا، تكون المعاناة أقل من الآثار الجانبية طويلة المدى مثل مشكلات في التحدث والبلع.

وقالت تشين: «إذا لم تكن مدخنا أو تشرب المشروبات الكحولية، فإن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن تصاب بسرطان الحنجرة»، لذا توجه لفحص أعراض مثل التهاب الحلق الذي يستمر لأكثر من أسبوعين.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /28-11-2011, 03:09 AM   #89

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي هل يمكننا التحكم في نوعية الأكل وكميته؟


هل يمكننا التحكم في نوعية الأكل وكميته؟
خيارات الطعام يمكن تغييرها نحو تناول الأغذية الصحية

قد تتغير خياراتنا في الطعام بحيث نصبح أقل توقا لتناول الأغذية المالحة والسكرية، ونتعلم كيف نحب بشكل أكبر الخضراوات والحبوب الكاملة. والمشكلة ببساطة هي أن الإنسان العاقل قد تطور للتعامل مع الظروف التي سادت خلال فترة العصر الحجري، عندما كان البشر يصطادون ويجمعون الطعام، وكان هناك نقص في الكم المتوافر من الدهون والملح والسكر. ولكي يضمن الناس أنهم قد أكلوا ما يكفيهم من كل منها، فقد قاموا بتطوير شغف خاص بها. إن بعض آليات الدماغ التي تتسبب في الواقع في استجابتنا باستمتاع للسكر والدهون هي نفسها التي تسبب في استجابتنا للعقاقير الأفيونية مثل المورفين والكوديين.

* وفرة غذائية

* ولكننا الآن نعيش في بيئة تعج بالطعام والشراب تلبي هذه الرغبة الشديدة الموجودة لدينا، مما يؤدى إلى زيادة وزننا وإصابتنا بالأمراض، وتراجع معدل أعمارنا، فعلى الرغم من أن بإمكان الشخص البالغ أن يعيش على ما لا يزيد على 500 ملليغرام (ملغ) من الصوديوم يوميا، إلا أن متوسط استهلاك الشخص الأميركي يصل إلى نحو سبعة أضعاف هذا الكمية، أو 3400 مللغم. وعلى الرغم من قدرة الإنسان على العيش من دون السكر (بل يمكنه العيش في الواقع من دون أي نوع من الكربوهيدرات طالما توافرت بعض الدهون والبروتينات)، فإن الأميركيين يستهلكون اليوم، في المتوسط، نحو 20 ملعقة من السكر المضاف يوميا، وهو ما يتجاوز السكر الطبيعي الموجود في الفاكهة والخضراوات ومنتجات الألبان، ويزيد عليه. ولا يوجد أي شيء طبيعي في البيئة الغذائية الموجودة اليوم، فالسياسات الزراعية والغذائية والمصالح، في الماضي والحاضر، هي ما يحدد الخيارات الغذائية، والأسعار، وحتى الأماكن التي يمكننا شراء المواد الغذائية منها، ولكننا كأفراد يجب علينا أن نتأقلم، وأن نختار بحكمة، ونقاوم الإغراءات التي تقدم لنا.

ويقول كثير من الناس إن اتباع حمية غذائية قليلة الملح والدهون والسكر والمنتجات لحيوانية تغير من خياراتهم الغذائية، وهناك بعض الأدلة العلمية التي تدعم هذه التجربة. وقد درس الباحثون أيضا أساليب تعديل الخيارات الغذائية للأشخاص بحيث تصبح الأطعمة الصحية أكثر جاذبية بالنسبة لهم. وبشكل عام، وإن لم يكن بشكل غير متوقع، يكون تفضيلنا للنكهات وأنواع معينة من الطعام أكثر مرونة في فترة الشباب (في طور التكون في الواقع)، ولكننا كبالغين، ما زال بإمكاننا العمل على تغيير خياراتنا.

* طعم الغذاء

* -وليست النكهة مجرد طعم معين فقط، ولكنها مزيج من الرائحة والملمس والمذاق، حيث تتم معالجتها بواسطة أعصاب حسية منفصلة، ثم يتم دمجها، بشكل مبهر إلى حد كبير، في شعور حسي واحد في المخ. وتتم معالجة رائحة الطعام بطريقتين مختلفتين، وفقا للكيفية التي تدركها بها الحواس، حيث تدركها الممرات الحسية في الجزء الأمامي من الأنف على أنها رائحة، بينما تدركها الممرات في الجزء الخلفي من الفم على أنها نكهة. وقد تم تحديد خمسة أنواع من المذاقات، أربعة منها مألوفة لمعظم الناس، وهى المذاق الحلو، والمذاق المالح، والمذاق الحامض، والمذاق المر، والمذاق الخامس هو مذاق «الأومامي» ، الذي يستشعره الإنسان عند تناول أملاح الغلوتامات وأشهرها الغلوتامات أحادية الصوديوم التي توصف أحيانا بأنها ذات مذاق قوى أو لذيذ. وقد حقق العلماء تقدما في تحديد المستقبلات العصبية التي تمسك بالجزيئات الغذائية التي تحفز التذوق، حيث تم العثور على بعض من هذه المستقبلات في أجزاء أخرى من الجسم بخلاف الفم، تتضمن الأمعاء والبنكرياس والدماغ. ويتم التعرف على المذاق الحلو من خلال اثنين من المستقبلات اللذين يكونان شكلا يشبه شكل نبات «خناق الذباب»، كما تم العثور على نحو 25 مستقبلا مختلفا للمذاق المر. وتثير الدهون الاهتمام، فما من شك في أنها تعطي الطعام القوام؛ فهي تكسبه اللزوجة (سماكة) وسهولة البلع. ولكن هناك أيضا بعض الأدلة غير المباشرة على أننا نتذوق الدهون من خلال مستقبلات للدهون قد تكون طريقة عملها مشابهة لمستقبلات المذاق الحلو والمر وغيرهما من المذاقات المعروفة جيدا.

* براعم التذوق

* وتتكون براعم التذوق من مجموعات من مستقبلات التذوق يبلغ عددها نحو 50 إلى 150 مستقبلا، وعلى الرغم من أن معظمها يوجد على سطح اللسان، فإن هناك أيضا براعم تذوق في أجزاء أخرى من الفم والجزء العلوي من الحلق، وقد يكون بعضكم قد رأى خرائط توضح توزيع براعم التذوق على سطح اللسان، حيث توجد براعم التذوق الخاصة بالمذاق الحلو في مقدمة اللسان، والبراعم الخاصة بالمذاق المر في الخلف، بينما توجد البراعم الخاصة بالمذاقين المالح والحامض على الجانبين، وعلى الرغم من أن هناك بعض الحقيقة في ذلك التوزيع، فإن فهناك، على سبيل المثال، تركيزا بالفعل لمستقبلات المذاق الحلو على طرف اللسان، ولكن الفصل الصارم في التوزيع يحمل بعض المبالغة.

وكانت حاسة التذوق إحدى مهارات البقاء بالنسبة للصيادين وجامعي الطعام في العصر البدائي، كما يوجد لدى جميع الحيوانات العشبية والحيوانات آكلة اللحوم حب فطري للمذاق الحلو، ربما لكونه مؤشرا على محتوى السعرات الحرارية العالية في النباتات، وربما كانت هناك أيضا رغبة متأصلة فينا لتناول الدهون (التي تعد أيضا مصدرا وفيرا للسعرات الحرارية) تتركنا جوعي وتجعلنا نبحث عن السعرات الحرارية حتى نشبع هذه الرغبة. ويعد المذاق المر علامة تحذير من المركبات السامة المحتملة، حيث لاحظ غاري بوشامب وجولي منيلا، الباحثان في «مركز مونيل الكيميائي» في فيلادلفيا، في مقالة نقدية ممتازة نشرت في عام 2011، أن العديد من المشروبات ذات المذاق المر التي نحبها، مثل القهوة والشاي والبيرة، لها خصائص دوائية تساعد على تفسير شعبيتها الكبيرة، حيث لم يكن للقهوة أن تكون مرغوبة بهذا الشكل لو لم يكن للكافيين الموجود بها هذا التأثير المحفز.

وقد أظهر العديد من الدراسات أن الخيارات المذاقية للطفل يمكن أن تتغير نتيجة لما تأكله الأم وما تشربه في فترة الحمل. وقد قامت منيلا وزملاؤها، في دراسة غالبا ما يستشهد بها، بجعل مجموعة من الأمهات يشربن عصير الجزر أو الماء بشكل عشوائي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وكانت النتيجة أن الأطفال الرضع للأمهات اللاتي شربن عصير الجزر قد أصبحوا يحبون تناول الحبوب بنكهة الجزر أكثر من أطفال الأمهات اللاتي شربن الماء (يمكن معرفة تفضيلات الأطفال الرضع من خلال تعبيرات وجوههم). ولدى أطفال الأمهات اللاتي كن يصبن بحالات غثيان شديدة في الصباح ميل قوى لتفضيل الملح من أبناء الأمهات اللاتي لم يكن يصبن بحالات غثيان في الصباح، ويعتقد أن تفضيل الملح قد يكون نتيجة للجفاف الذي تصاب به الأمهات جراء التقيؤ.

* تغيير النكهة

* ولكن يبدو أن تفضيلاتنا للنكهات يمكن أن تتغير أيضا عندما نكبر، حيث أظهرت دراسات عديدة أن الأشخاص الذين يتمكنون من اتباع حمية منخفضة الصوديوم لعدة أشهر يصبحون أكثر تفضيلا لوجود كميات أقل من الملح في طعامهم. كما يمكن أيضا تغيير شهيتنا للسكر والدهون، على الرغم من أن هناك أدلة تجريبية أقل على ذلك، حيث أوضحت نتائج دراسة صغيرة قام بها باحثون بريطانيون في عام 2011 أن الأشخاص يصبحون أكثر حبا للأطعمة الحلوة المذاق بعد شهر من مداومتهم على شرب مشروبات الطاقة المحلاة. كما أظهرت نتائج دراسة نشرت قبل عدة سنوات أن الأشخاص الذين اتبعوا حمية قليلة الدسم قد أصبحوا يفضلون الأطعمة المنخفضة الدسم ولا يتلذذون بتناول الأطعمة عالية الدسم.

* «الأكل الطائش»

* وقد وضع أحد الخبراء في مجال التغذية وتغيير السلوك عددا من التقنيات السلوكية للحد من تناول السعرات الحرارية غير الصحية، حيث حدد بريان وانسينك، وهو أستاذ بجامعة كورنيل ومؤلف كتاب «الأكل الطائش»، خمس حالات يتعرض فيها الناس للخطر بشكل خاص من تناول كميات كبيرة من الطعام، وقد أطلق على هذه الحالات اسم «حشو الوجبات» و«تناول الوجبات الخفيفة» و«ارتياد المطاعم» و«الإكثار من الحفلات» و«طعام سطح المكتب أو لوحة القيادة». وقد أوصى وانسينك باستخدام أطباق صغيرة الحجم للحد من «كبر حجم الوجبات»، حيث أوضحت الأبحاث التي أجرها أن تناول الطعام في طبق قطره 10 بوصات (25 سم) يؤدى إلى تقليل الطعام بنسبة 22 من تناول الطعام في طبق قطرة 12 بوصة (30 سم)، كما نصح وانسينك بتناول الطعام مباشرة بعد خروجه من الفرن، وعدم تناوله جلوسا على مائدة الطعام.

وينصح وانسينك بالحد من «تناول الوجبات الخفيفة» بإبقاء الوجبات الخفيفة على بعد لا يقل عن ستة أمتار من المكتب الذي يجلس علية المرء، أو من أي مكان آخر يجلس فيه، حيث تجبرنا المسافة على التفكير قبل أن نمد أيدينا لتناول الطعام، مما يمكن أن يؤدى إلى الحد من السعرات الحرارية اليومية التي يحصل عليها الفرد بمقدار 125 سعرا حراريا، كما تبين بحوث وانسينك أن «أي تخفيض ولو كان ضئيلا يصبح مفيدا». وتنطبق هذه النصيحة نفسها، الخاصة بإبعاد الطعام، على «الإكثار من الحفلات»، كما ينبغي أيضا على المرء وضع ما لا يزيد على صنفين من الطعام في طبق الوجبات الخفيفة الخاص به، وأن يبدأ بتناول الصنف الذي يحتوى على سعرات حرارية منخفضة، مثل الخضراوات الطازجة. كما ينصح وانسينك الناس أيضا بعدم محاولة القيام بأكثر من زوجين من تقنياته السلوكية في وقت واحد، حيث يقول: «لقد وجدنا أنه إذا كان بإمكان الناس الحفاظ على التغيرات في أنماط سلوكهم الغذائي لبضعة أشهر، فإنهم سوف يجرون تغييرا ثانيا وثالثا ورابعا». وعلى الرغم من كون تغيير خياراتنا المذاقية كي لا نحب الملح والسكر غير الصحيين إحدى الطرق التي يمكننا اتباعها، فإن هناك استراتيجية بديلة تتمثل في زيادة حبنا للأطعمة الصحية، مثل الخضراوات.

* حب الخضراوات

* وتعتبر معظم الخضراوات ذات سعرات حرارية منخفضة، مما يجعلها شيئا ثمينا في بيئة غذائية تتميز بالسعرات الحرارية العالية، وغير شهية لكثير من الناس في الوقت ذاته. كما تحتوي الخضراوات أيضا على مركبات ذات مذاق مر؛ وبعض الناس لديهم نزعة وراثية للشعور بالمذاق المر الموجود في الخضراوات (وكذلك الأطعمة الأخرى) أكثر مما يشعر به الآخرون. ويمكن لزيادة المرارة أن تطغى أيضا على المذاق الحلو، حيث يقبل عدد أكبر من الناس على تناول الخضراوات عندما يكون المذاق المر والمذاق الحلو متوازنين بشكل جيد بها بحيث يكونان هذا الطعم المعقد الخليط من المرارة والحلاوة. ويعد السكر المضاف واحدا من بين الأمور الكثيرة الخاطئة في النظام الغذائي الأميركي، ولكن التجارب أثبتت أن الإقبال على الخضراوات يزداد إذا ما تم تحليتها، حيث أحب ثلثا الأطفال الصغار الذين أجريت عليهم إحدى الدراسات، الخضراوات المغسولة بمادة تحليه صناعية، في حين لم يقبل أي منهم على الخضراوات المغسولة بالماء العادي، وقد تمكن الباحثون من فطام الأطفال عن المياه المحلاة عن طريق تقليل تركيز مادة التحلية المستخدمة بشكل تدريجي على مدى عدة وجبات. وقد أظهرت دراسات مشابهة أن الاستراتيجية نفسها تنطبق على الأشخاص البالغين، وإن كانت بدرجة أقل فعالية.

وقد تأقلمنا على ضرورة السعي نحو التنوع من أجل الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. ولهذا، فإن تناول مجموعة متنوعة من الخضراوات في وجبة واحدة هي وسيلة أخرى لتشجيع استهلاك كميات أكبر. وفي المقابل، يمكنك استخدام هذه المعلومات لتقليل استهلاك السكر والملح عن طريق تقليل كمية المأكولات الغنية بالسعرات الحرارية التي نتناولها في وجبة واحدة.

وإذا كنت لا تحب الخضراوات، فقد يكون المذاق المر هو ما جعلك تبتعد عنها. غير أنه هناك العديد من المكونات التي تتميز بمذاق مر، كما أن وجود عدد كبير من مستقبلات المذاق المر يعني أن أشخاص بعينهم يكونون أكثر (أو أقل) حساسية للمكونات مرة المذاق الموجودة في بعض الخضراوات بدرجة تفوق تلك المكونات الموجود في الخضراوات الأخرى. وإذا ما انتظرت قليلا وحاولت أن تتناول مجموعة متنوعة من الخضراوات، قد تجد أنواعا تشتمل على مكونات مرة المذاق تشعر بأنك أقل حساسية تجاهها. وقد تكون أكثر استجابة إلى المكونات مرة المذاق الموجودة في البروكلي، على سبيل المثال، عنها في الكرنب اللارؤيسي.

* الحبوب الكاملة

* وقد تعمل التنوعات الجينية التي تؤثر على ردود فعل الشخص تجاه الخضراوات مرة المذاق على تغيير مدى استساغة الشخص للحبوب الكاملة أيضا. ووفقا للإرشادات الغذائية، ينبغي أن تحتوي نصف المأكولات التي نتناولها والتي تعتمد على الحبوب، على الأقل، على الحبوب الكاملة (وهذا يجعل الحد منخفضا للغاية). غير أن أغلب الأميركيين لا يعملون بهذه النصيحة، وهذا يرجع بصورة جزئية إلى أن الحبوب الكاملة تتمتع بمذاق حريف بدرجة أكبر وقوام أكثر خشونة من المأكولات المصنوعة من الحبوب المنتقاة (مثل الخبز الأبيض).

وخلال المراحل الأولى، كانت هناك استراتيجية لجعل الحبوب الكاملة أكثر جاذبية عن طريق مزجها ببعض الحبوب المنتقاة. وفي إحدى الدراسات، قام الباحثون بتقدير كمية الخبز المستهلكة التي يتم تقديمها للأطفال منذ الحضانة وحتى الصف السادس خلال وجبة الغداء في المدرسة. وقد ازدادت نسبة دقيق القمح الكامل الموجودة في فطائر الخبز على مدار العام الدراسي تدريجيا من لا شيء حتى 91% دون علم التلاميذ. وتناول الأطفال كميات متشابهة من فطائر الخبز حتى وصلت نسبة دقيق القمح الكامل فيها إلى 70%. وبعد ذلك، ازدادت كمية الخبز المهملة. ويمكننا القيام بشيء مماثل لذلك في المنزل من خلال استبدال دقيق القمح الكامل بنصف الدقيق الموجود في مقادير الخبز أو الفطائر أو البسكويت. ويعد مزج جنين القمح في كرات اللحم أو رغيف اللحم أو البرغر أو إضافة الشعير والحبوب الكاملة التي تكون لذيذة النكهة، وزيادة كثافة الحساء والطعام المطهو على نار هادئة، من الأساليب السهلة لإضافة المزيد من الحبوب الكاملة إلى نظامك الغذائي.

* الطعام والشهية

* ويحظى فقدان الوزن والأنواع الأخرى من النظم الغذائية بتاريخ طويل من النجاحات القليلة طويلة المدى. ويكمن أحد التفسيرات لذلك، من بين تفسيرات أخرى عديدة، في أن الإقصاء التام لمأكولات معينة، والنكهات الخاصة بها، يذكي شهيتنا تجاهها. ولذا، فإن التوسط والاعتدال فكرة جيدة. وأوضح باحثون أن الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية يكونون أكثر حساسية للأصناف المختلفة من الطعام من الأشخاص الذين لا يتبعون حميات غذائية: فعندما يرون صنفا جذابا من أصناف الطعام، يكونون أقل قدرة على وقف التفكير بشأنه من الأشخاص الذين لا يتبعون حميات غذائية. وهذا حقيقي حتى إذا كانوا يستهلكون عدد السعرات الحرارية نفسها التي يستهلكها الأشخاص الذين لا يتبعون حميات غذائية.

وبصيغة أخرى، فإن وجود قيود غذائية صارمة قد تؤدي إلى الإفراط الشديد في تناول الطعام. وكان يتم تقديم إما كوب واحد أو كوبين من الحليب لسيدات يتبعن حمية غذائية ونساء لا يتبعن حمية غذائية، في إحدى التجارب. بعد ذلك، طُلب منهن أن يتذوقن ويقيمن بعض الحلوى المثلجة. وقد قامت السيدات اللاتي كن يتبعن حمية غذائية، واللاتي شعرن أنهن حطمن تلك الحمية، بالإفراط في تناول الحلوى المثلجة، بغض النظر عما إذا كن قد حصلن على كوب حليب واحد أو اثنين. ولم تفعل السيدات اللاتي لم يتبعن حمية غذائية مثل هذا الأمر.

ورغم أن المتعة التي نحظى بها أثناء تناول الطعام كان لها أكبر تأثير على رغباتنا الذوقية، فإن أفكارنا عن الطعام قد تساعد في تشكيل تلك الرغبات. وعندما أخبر الباحثون طلبة في الجامعة أنهم كانوا يتناولون «مشروب طاقة» (رغم أن هذا لم يحدث)، ازدادت سرعة النبض لدى الطلبة بعد تناول الطعام، وهو ما لم يحدث في المجموعة الضابطة. وفي عصرنا الحالي، تعد الإعلانات شكلا قويا من أشكال الإيحاء. وقد يكون هذا صحيحا لا سيما بالنسبة للأطفال. وليس الأمر سيئا إجمالا. فقد أوضحت دراسات أن تعرض الأطفال، الذين يكون لديهم قلق طبيعي من المأكولات الجديدة، للإعلانات، يجعلهم أكثر استمتاعا بمحاولة تناول تلك المأكولات. وقد وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال قبل سن الدراسة يفضلون المأكولات التي يؤيدها شخص يحظى بثقة، إلا أنه ولسوء الحظ، كان التأثير أقل قوة بالنسبة للمأكولات الصحية مثل الجزر.
* «رسالة هارفارد الصحية»، خدمات «تريبيون ميديا»
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

الإعلانات التجارية .. تؤثر على غذاءالأطفال
للآباء دور مهم في اختيار الأطعمة الصحية

القاهرة: د. هاني رمزي عوض :أثارت دراسة حديثة رصدت العلاقة بين إعلانات الوجبات السريعة وتأثيرها على اختيارات الوجبات الغذائية، وبالتالي صحة الأطفال، القلق من التأثير السلبي لهذه الإعلانات على الأطفال. ولم يعد القلق قاصرا على الآباء؛ ولكن امتد ليشمل الأكاديميين أيضا مثل الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (AAP) وكذلك رابطه أطباء النفس الأميركية. وفي الدراسة التي نشرت في نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في «دورية طب الأطفال» The Journal of Pediatrics، قام فريق من الأطباء من جامعه تكساس في الولايات المتحدة الأميركية بدراسة 75 طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات وتم عرض حلقات أفلام كرتون على جزأين وبينهما 5 دقائق إعلانات تجارية. وتم تقسيم الأطفال إلى مجموعتين شاهدت كل مجموعة إعلانات مختلفة؛ حيث شاهدت المجموعة الأولى إعلانات عن البطاطا المقلية، وشاهد الأطفال في المجموعة الثانية إعلانات عن شرائح التفاح والفاكهة. وبعد عرض الكرتون والإعلانات، سئل الأطفال عن رغبتهم في تناول أي من الأطعمة التي تمت مشاهدة الإعلانات لها بعد استشاره الآباء الذين شجع نصفهم الأطفال على تناول الغذاء الصحي (شرائح التفاح)، بينما بقى نصف الآباء الآخر على الحياد دون تشجيع على الأكل الصحي أو رفض للأكل غير الصحي (البطاطا المقلية)، كانت النتيجة بالنسبة الأطفال الذين شاهدوا إعلان البطاطا المقلية أن اختار 71% منهم البطاطا في حالة بقاء الآباء على الحياد، بينما تنخفض النسبة إلى 55% في حالة تشجيع الآباء على تناول الأكل الصحي.

* دور الآباء

* وتأتى أهمية هذه الدراسة في توضيح الدور الذي يمكن أن يقوم به الآباء؛ حيث يمكن بتشجيعهم أطفالهم على تناول الغذاء الصحي، وفي مواجهة الرسائل السلبية والإغراءات التي تنشرها إعلانات الأكل غير الصحي، حتى لو كان هذا الدور أقل مما كان متوقعا، خاصة للأطفال في مثل هذه الفئة العمرية. وبالنسبة للأطفال الذين شاهدوا إعلانات شرائح التفاح، فقد هبطت نسبه اختيارهم البطاطا المقلية إلى 46% فقط في حالة التزام الآباء الحياد أمام رغبات الأبناء؛ ولكن في حالة تشجيع الأبناء على تناول الغذاء الصحي، كانت النسبة 33% فقط، وهو ما يؤكد أنه بالإمكان التقليل من الرسائل السلبية والمؤثرة للإعلانات، وفى الوقت نفسه، تبرز أن الوالدين يمكنهم الحد من هذا التأثير خاصة على المدى الطويل. وفى السياق نفسه، وفى شهر يونيو (حزيران) الماضي قامت مجموعة من الباحثين من الأطباء النفسيين من جامعة ليفربول في إنجلترا بدراسة العلاقة بين إعلانات التلفزيون عن الوجبات السريعة والأطعمة المحفوظة وتأثيرها على عادات الأكل، بالنسبة للأطفال، التي وجدت أن الأطفال عند مشاهدتهم الإعلانات يميل معظمهم إلى أكل وجبات تحتوي على كميات أكبر من الدهون والسكريات.

وكانت الدراسة قد أجريت على 281 طفلا من شمال إنجلترا تتراوح أعمارهم بين 6 و13 سنة، وتم عرض فيلم كرتون محبب لديهم على مرتين يفصل بينهما أسبوعان، وسبق عرض حلقات الكرتون في المرتين 5 دقائق من الإعلانات كان أحدها عن لعب الأطفال والإعلان الآخر عن الوجبات السريعة والحلويات، وبعد عرض الحلقات تم سؤال الأطفال عن رغبتهم في تناول وجبات غذائية سواء فاكهة أو خضراوات أو الوجبات السريعة. وكانت النتيجة بالنسبة للأطفال الذين شاهدوا إعلانات الوجبات السريعة اختيار الأغذية الغنية بالدهون والسكريات أكثر من الأطفال الذين شاهدوا إعلانات لعب الأطفال. وأظهرت الدراسة أيضا أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات تزيد على 21 ساعة في الأسبوع كان تأثير الإعلانات عليهم أكثر.

* التلفزيون والغذاء

* وقد أظهرت دراسة مهمة سابقة في الجامعة نفسها عام 2007 أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات طويلة يتناولون ضعف كمية الغذاء المعتاد لهم، وكذلك كان مؤشر كتله الجسم لديهم أكبر من أمثاله، مما يعنى أن هؤلاء الأطفال في مرحلة قد يعانون بعدها من البدانة (والمعروف أن مؤشر كتلة الجسم يتم حسابه بحساب الوزن بالكيلوغرامات مقسوما على الطول بالمتر المربع). وكانت الجامعة قد قامت بإجراء دراسة على 59 طفلا تتراوح أعمارهم بين 9 و11 سنة من أطفال المدارس الإنجليزية، بينهم 33 طفلا وزنهم طبيعي، و15 وزنهم زائد، و11 طفلا يعانون من البدانة، وتم عرض إعلانات عن 10 أطعمة تتناول أنواعا معينة من الشوكولاته ورقائق المقرمشات والوجبات السريعة خلال مشاهدتهم لفيلم كرتون، ثم تم سؤال الأطفال لاختيار 5 أنواع من الطعام في الوقت الذي قام الباحثون بدراسة حجم استهلاك كل طفل تحديدا، وتمت مقارنة حجم تناول الطعام للطفل نفسه حينما كان يشاهد إعلان عن لعب الأطفال في مناسبة أخرى. وكانت النتيجة ارتفاع معدل كمية الغذاء بنسبه 84% بالنسبة للطفل ذي الوزن الطبيعي في حالة مشاهدته إعلانات الوجبات السريعة والحلويات وتزيد النسبة، لتصل إلى 101% في الطفل ذي الوزن الزائد.

أما بالنسبة للأطفال الذين يعانون من البدانة، فتصل النسبة إلى 134% في زيادة استهلاك الطعام عن مشاهدتهم إعلانات لعب الأطفال وكجزء من التجربة، تم منح الأطفال أنواعا من الشوكولاته والمقرمشات والحلويات، كانت قريبة الشبه من الأنواع التي شاهدوا إعلاناتها؛ ولكن بأسماء تجارية وأشكال أخرى غير تلك التي شاهدوها. وكانت النتيجة ارتفاع معدلات الأكل لكل الأطفال وزيادة اختياراتهم من الأطعمة التي تحتوى على دهون وسكريات بنسب كبيرة، وكانت الزيادة في حجم استهلاك الشوكولاته وحدها 150%، وكان الملحوظ أن زيادة الاستهلاك لم تكن مرتبطة باسم معين بذاته؛ ولكن ارتبطت أكثر بنوعية الطعام. وقد أعرب أطباء التغذية والأطباء النفسيون عن قلقهم البالغ من زيادة احتمالات ارتفاع معدلات البدانة بين الأطفال بسبب هذه الإعلانات، حيث إنه يوجد روابط بين إعلانات الغذاء والمطروح في الأسواق، وكذلك الاستهلاك؛ حيث تؤثر على اختيارات الأطفال للغذاء غير الصحي عموما حتى الأغذية التي لم يشاهدوا إعلانات لها.

ويستلزم هذا الأمر إجراءات للحد من عرض هذه الإعلانات في برامج الأطفال أو في البرامج التي تمتع بكثافة المشاهدة، وتشاهدها العائلة مجتمعة، وبالنسبة للقنوات المخصصة بالكامل للأطفال، يجب منع إعلانات الأغذية غير الصحية تماما في مثل هذه القنوات، وكذلك يجب على الآباء التدخل للتأثير الإيجابي على الأبناء في اختيار غذائهم، وكذلك ترشيد مشاهدة التلفزيون، حيث إن الأطفال تزيد رغبتهم في الأكل عامة كلما زادت نسبة مشاهدتهم للتلفزيون، وقد قامت بريطانيا بوضع شروط لعرض هذه الإعلانات بداية من عام 2008 نظرا لتأثيرها بالغ الخطورة في ارتفاع معدلات البدانة لدى الأطفال في الدول المتقدمة، ويمكن أيضا لشركات الإعلانات تقديم إعلانات بديلة عن غذاء صحي بشكل محبب للأطفال يجعلهم يقبلون على تناوله، وأيضا في المدارس والنوادي يجب الحرص على أن تحتوى الوجبات الغذائية على الخضراوات الطازجة والفاكهة والعصائر الطبيعية لتشجيع الأطفال على تناول الأكل الصحي ووقايتهم من البدانة.
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤
أحدث الإرشادات الطبية للمرضى.. لضمان نجاح المعالجة الطبية
التأكيد على شراكة بين المريض والطبيب
الرياض: د. عبير مبارك

زيارة أحدنا للطبيب في العيادة قد تجعلنا متوترين أو قليلي الاحتمال لإجراءات ترتيب اللقاء الطبي، أو ربما خائفين. وأحدنا ليس لديه بالعادة، وضمن زحمة العيادات وكثرة المرضى، سوى بضع دقائق للمقابلة الفعلية وللحديث مع الطبيب. وبعد مغادرة العيادة، كثيرا ما يذكر أحدنا بضعة أمور نسي أن يسأل الطبيب عنها أو يُخبره بها. وربما أيضا لا يتذكر أحدنا كل ما قاله الطبيب له أو نصحه به. وحينما يُحضر أحدنا جيدا نفسه لموعد زيارة الطبيب في العيادة، ويدون الأمور التي يريد السؤال عنها أو يحرص على جلب الأدوية التي يتناولها أو غير ذلك من الأمور، ترتفع دون أدنى شك احتمالات نجاح الزيارة الطبية والاستفادة منها لتحسين فرص إتقان المعالجة وتحقيق الشفاء. ولكن حالة الدخول إلى المستشفى تظل هي الأكثر احتمالا لإثارة الأسئلة حول الحالة الصحية، والأكثر تطلبا لمزيد من فهم المريض لما يجري حوله وما يقوله له الفريق الطبي المعالج وما هي وسائل المعالجة والخيارات المطروحة لذلك.

* مشاركة المريض الفعالة

* الباحثون في المركز الطبي لجامعة أوهايو الأميركية أعدوا نشرة طبية موجزة موجهة للمرضى حول كيفية تحقيق مشاركة المريض الفعالة في جهود معالجة الطبيب وبقية أفراد الفريق المعالج له، وهي بعنوان «كن شريكنا في تحقيق رعاية صحية آمنة». وقالوا في حديثهم للمرضى: هناك أشياء كثيرة نقوم بها في المستشفيات للمحافظة على سلامتك ولمنع وقوع الأخطاء أثناء تلقيك للرعاية الصحية. ونريدك أنت وأسرتك أن تكونا شريكين في الرعاية الصحية للمحافظة على سلامتك والارتقاء بها.

كن جزءا من الرعاية المقدمة لك:

* شارك في اتخاذ جميع القرارات الطبية العلاجية.
* تأكد من تفهمك وتقبلك لما يُقدم لك من رعاية.
* اسأل وعبّر عن مخاوفك التي تنتابك إلى طبيبك والفريق المعالج.
* دوّن الأسئلة التي ترغب في الاستفسار عنها من طبيبك أو الممرض - الممرضة حتى لا تنساها.
* توقع تلقي معلومات واضحة وبسيطة يُمكنك فهمها. وعند عدم الفهم أو وجود صعوبة في القراءة، أخبر الطبيب أو أفراد فريق العلاج الذين تحدثوا معك بما لا تفهمه أو تستوعب معناه، ولا تخجل البتة من ذلك.
* اطلب من أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك الوجود معك عند زيارة الطبيب لك خلال إقامتك في المستشفى أو حضورك للموعد. ويمكن أن يُساعدك هذا الشخص على معرفة المعلومات وطرح الأسئلة التي تُساعدك على فهم الأمور التي تجري معك خلال المعالجة.

* احتياجات المريض

* أخبرنا عن احتياجاتك:
* أخبر طبيبيك أو الممرض - الممرضة على الفور إذا كان هناك شيء لا يبدو أنه على ما يُرام أو إذا تغيرت أحوالك الصحية.
* سوف تُسأل عن أحوالك الصحية والحساسية والأدوية التي تتناولها. وقد تحتاج إلى إخبار أكثر من عضو في الفريق المعالج.
* أخبر الفريق المعالج بالمعتقدات أو العادات الخاصة أو الأطعمة التي يجب أن لا تتناولها للمساعدة في رعايتك.
* اطلب مترجما شفهيا إذا لزم الأمر.

توقع الرعاية الجيدة

* تأكد من تعريف الفريق المعالج بأنفسهم وشرح أدوارهم.
* تأكد من أن الفريق المعالج يتحقق من هويتك ويطلب اسمك قبل إعطائك الدواء أو تقديم الرعاية لك.
* سوف يتردد الفريق عليك ويوضح لك كيفية استخدام «ضوء الاستدعاء» طلبا للمساعدة. توقع أن يستجيب الفريق بسرعة لأضواء وتنبيهات الاستدعاء.
* اطلب المساعدة عند النهوض من السرير أو السير لأن خطورة السقوط قد تزداد عندما تكون مريضا أو ضعيفا أو مرتبكا أو تتناول أدوية معينة.
* لا تخشى طلب طبيب آخر لمراجعة خياراتك العلاجية قبل اتخاذ قرار يتعلق بالصحة.

* الوقاية من العدوى

* اغسل يديك بالماء والصابون أو استخدم مطهرا للأيدي أساسه الكحول للحد من انتشار العدوى. تأكد أيضا من غسل زائريك لأيدهم عند دخولهم إلى غرفتك أو مغادرتهم.
* توقع قيام فريق العمل بغسل الأيدي قبل تقديم الرعاية. إذا لم تشاهد الفريق يقوم بغسل أيديهم اطلب ذلك.
* قم بالسعال أو العطس في ثنية ذراعك وليس في يديك. إذا كان لديك منديل ورقي، قم بتغطية الفم أو الأنف عند السعال أو العطس. تخلص من المناديل الورقية بعيدا ثم اغسل يديك.
* يجب أن يمتنع الزوار عن زيارتك في المستشفى عند شعورهم بالمرض.
* لحمياتك أو الآخرين من جراثيم معينة، قد يتم عزلك. وسوف تُوضع لافتة على باب غرفتك توضح للجميع ما يجب عليهم القيام به. قد يحتاج أي شخص يدخل غرفتك إلى ارتداء قفاز أو عباءة وقناع.

تعلّم عن علاجك

* تعلم المزيد عن حالتك وخيارات علاجك. اطلب الحصول على المعلومات بلغة تفهمها.
* قبل الاختبار أو الفحص أو الإجراء العلاجي أو الجراحة تأكد من فهمك لكيفية الاستعداد وما تتوقعه قبل العلاج وأثناءه وبعده.
* اقرأ جميع نماذج الموافقة قبل التوقيع عليها للتأكد من معرفتك لما توافق عليه، وإذا كانت لديك أسئلة فوجهها للفريق لتوضيحها.
* احصل على نتائج أي اختبار أو إجراء طبي. تعرف على ما تعنيه النتائج لرعايتك.

* الأدوية

* تناقش بشأن أدويتك:

* احمل دائما قائمة بالأدوية التي تتناولها. تأكد من احتواء هذه القائمة على أي أدوية تستخدمها من دون وصفة طبية، والفيتامينات، والأعشاب، والشاي وأية علاجات يتم تحضيرها في المنزل.
* أخبر الأطباء والممرضات عن أي حساسية لديك تجاه الأدوية أو الأطعمة، بما في ذلك العلاجات التي تحصل عليها دون الحاجة إلى وصفة طبية. أخبرهم بنوع رد الفعل أو الآثار الجانبية التي تحدث لك.
* تعرف على استعمالات الأدوية قبل تناولها. وإذا لم تكن متأكدا من الأدوية التي تتناولها، فاستفسر من الطبيب أو الممرض أو الممرضة أو الصيدلي. اطلب منهم شرح استعمالات الأدوية قبل تناولها. قد يكون للأدوية التي تتناولها في المستشفى أسماء مختلفة أو شكل مختلف عن تلك التي تتناولها في المنزل.
* عند ملاحظة أي أعرض جانبية بعد البدء في تناول الدواء، أخبر الممرضة - الممرض أو الطبيب أو الصيدلي.
¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

متلازمة القناة الرسغية.. أعراضها وعلاجها
تحدث بسبب مرض العصب الأوسط المسؤول عن حركة أصابع اليد

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة : يقع النفق الرسغي أو القناة الرسغية أسفل الذراع في قاعدة اليد (الرسغ)، وهي عبارة عن قناة على شكل تجويف أو قوس. وتتكون من عظام الرسغ الصغيرة وعددها 8، تكون متلاحمة بعضها مع بعض بواسطة أربطة قوية وثابتة. ويمر في هذا التجويف القوسي العظمي من الأعلى الرباط المستعرض الرسغي المثبت والملتحم بعظمتين صغيرتين همما عظمة ترابيزيم والعظمة الزورقية من جهة الإبهام، وعند طرف القوس الآخر من القناة الرسغية يلتحم الرباط المستعرض الرسغي بعظمتين أخريين هما العظمة السمطية - هاميت والعظمة البازلاء - بيزيفورم من جهة الأصبع الصغير، وبذلك يتكون ما يعرف بـ «القناة الرسغية». أوضح لـ«صحتك» الدكتور وليد بن صالح العديني، استشاري جراحة العظام وتخصص دقيق في جراحة اليد بمستشفى الثغر بجدة، أن هناك مجموعة من الأنسجة والأوتار القابضة للأصابع والأوعية الدموية والألياف العصبية ومنها العصب الأوسط - تمر جميعها من خلال هذه القناة.

ويعتبر العصب الأوسط أحد ثلاثة أعصاب رئيسية تغذي اليد حيث يستقبل السيل العصبي من المخ مارا بالرقبة ثم الكتف ثم اليد ويبلغ طوله تقريبا مترا واحدا، ويحمل الألياف الحركية والحسية معا. والعصب الأوسط هو المسؤول عن حركة معظم أصابع الكف، وكذلك الإحساس. ويمر هذا العصب قريبا من سطح القناة ويقع في وسطها، ويفصله عن الجلد والأنسجة تحت الجلدية الرباط المستعرض الرسغي فقط. وأحد الأمراض الشائعة جدا التي تصيب النفق أو القناة الرسغية مرض يطلق عليه «متلازمة النفق الرسغي أو القناة الرسغية» أو مرض العصب الأوسط.

* مرض العصب الأوسط

* أوضح الدكتور وليد العديني أن مرض العصب الأوسط أو متلازمة القناة الرسغية يعتبر من أشهر أمراض الضغط العصبي الرسغي للأطراف العلوية (اليدين) وهو منتشر عند كثير من الناس من كلا الجنسين. وللتعريف بهذا العصب الأوسط ، يقول إنه عصب سميك (تقريبا 8 ملم) أصفر اللون يبدأ نزوله من منطقة الرأس عند الكتفين ليغذي الأطراف العلوية (الذراعان والمرفقان واليدان). ويمر هذا العصب بالقناة الرسغية لمفصل الكف ويغذي عضلات أصابع الإبهام والسبابة والوسطى وجزءا من أصبع الخاتم مع الإحساس فيها. وعند حصول ضغط على العصب عند القناة نتيجة ورم أو التهابات أو كسر عند منطقة الرسغ (مفصل الكف) أو حولها، فإن العصب سوف يتأثر بهذا الضغط. يقول د. العديني إن هذا المرض يصيب النساء أكثر من الرجال بنسبة 3 إلى 1، خاصة الحوامل، وذوي الأوزان الثقيلة، ومرضى السكري، والمرضى الذين يعانون من هبوط مزمن في إفراز الغدة الدرقية، ومرضى الفشل الكلوي، ومرضى الالتهابات الروماتيزمية، وكذلك المدخنين ومدمني الكحول وكبار السن. وقد تحدث الإصابة بسبب التعرض المستمر أي الضغط (الثني) المتكرر لمفصل الكف أثناء العمل وإنجاز المهام وأحيانا أثناء التعرض للكسور.

* الأعراض والتشخيص

* يشتكي المريض من تنميل، ووخز مثل الإبر، وألم مزمن (يكثر أثناء الليل عند النوم) في منطقة راحة الكف وحول الإبهام متضمنا أصبع السبابة والوسطى وجزءا من إصبع الخاتم، مصاحبا بضعف في قبضة اليد وفقدان القوة والحركة للأصابع.

ويبتدئ تشخيص مرض العصب الأوسط بعمل الفحص السريري الإكلينيكي الذي يشمل:

- الضغط المباشر على وسط منطقة مفصل الكف.
- الطرق المتكرر بأصبع السبابة (للفاحص) على منطقة مرور العصب بالقناة الرسغية لإحداث ومضات كهربائية يشعر بها المريض أثناء الطرق في الفروع الصغيرة الخاصة بالألم والحرارة (حيث إن الضغط، خاصة المزمن، يصيب فروع الأعصاب الحسية الطرفية الكبيرة للأصابع الخاصة باللمس الخفيف والاهتزازات). وهناك طريقة لقياس تأثر النهايات القطبية للأصابع نتيجة الضغط الحاصل على منطقة مرور العصب بالقناة الرسغية (طريقة سيمز، وينشتاين) وذلك بقياس نقطتين متراوحتي المسافة في بنان الأصابع.

- النظر في عضلات الكف (خاصة قاعدة الإبهام) وما إذا كان بها ضمور.
- قياس فاعلية العصب بالتخطيط الكهربائي N.C.S , E.M.G ويضيف د. العديني أن هناك بعض الاحتمالات الأخرى في التشخيص لحالات مشابهة ومختلفة، مثل:

- ضغط على العصب في منطقة الفقرات العنقية.
- الضغط على العصب عند منطقة مفصل الكوع
- أمراض الأعصاب الأخرى.

* العلاج

* أولا: العلاج التحفظي.
ويبدأ بتحديد وتنظيم نشاط حركة اليد، واستعمال سنادة داعمة (SPLINTS) أثناء النوم، واستعمال حبوب مسكنة ومضادة للالتهاب NSAID وأحيانا يتطلب الأمر إعطاء المريض حقنة استيرويد (ومن الملاحظ أنه عند أعطاء المريض حقنة الاستيرويد، فإن نحو 80% من المرضى يتحسنون ويبقي نحو 22% منهم متحسنين لمدة سنة (كاملة) ويستمر تحسن نحو 40% لمدة سنتين بعد إعطاء الحقنة) وفي حالة فشل العلاج التحفظي، خاصة حقنة الاستيرويد، فإن التدخل الجراحي يصبح مطلوبا.

* ثانيا: العلاج الجراحي. ويكون إما بالفتح الجراحي أو عن طريق استخدام المنظار.

* الفتح الجراحي:
يتم بعمل فتحة بطول 2 إلى 3 سم (شق طولي) فوق منطقة الرسغ لتحرير الضغط الحاصل على العصب الأوسط عند هذه المنطقة وما حولها ويقفل الجرح بعد ذلك بطريقة (سهلة وتجميلية). وقد تحصل بعض المضاعفات ولكنها محدودة مثل إصابة بعض الأعصاب الحركية المغذية لمنطقة أصبع الإبهام وما حولها، والاسترجاع أو الانتكاسة وهي الإحساس لما قبل العملية، وعدم التحسن وذلك بسبب الإخفاق في تحرير منطقة الضغط أعلى العصب بصورة كاملة. وبعد الإجراء الجراحي ينصح المريض بتحريك أصابعه بصورة طبيعية مع الحفاظ على نظافة الجرح.

> الفتح بالمنظار: ورغم محدودية الفتح، فإن كثيرا من أطباء جراحة اليد لا ينصحون به لارتفاع نسبة الاسترجاع (الانتكاسة) بسبب الفشل في تحرير منطقة الضغط على العصب بصورة كاملة.













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
قديم منذ /28-11-2011, 03:24 AM   #90

الجشعمي

 رقم العضوية : 13729
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 جنسك : ~ الجنس: male
 المشاركات : 718
 النقاط : الجشعمي is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 4

الجشعمي غير متواجد حالياً

افتراضي العادة السرية.. 5 أمور لا تعلمها

العادة السرية.. 5 أمور لا تعلمها
تساؤلات حول صحتها ودورها في حدوث الضعف الجنسي

الرجال لا يحتاجون إلى خبراء لكي يقولوا لهم إن «الجنس الأحادي الجانب»، أو العادة السرية، تهدئ الرغبات المستعرة، وتقلل التوتر، بل وحتى قد تكون أداة مفيدة لنوم هانئ! إلا أن هناك خمسة أمور قد لا تكون تعرفها عن العادة السرية. وها هي كما أوردها ديفيد فريمان في موقع «ويب ميد» الطبي الإلكتروني الأميركي، وراجعها الدكتور تشارلز جيننغز.

* ظاهرة طبيعية

1- لا يوجد شيء اسمه عادة سرية «غير طبيعية»: يتساءل الرجال عادة عما إذا كان ثمة أمر غير طبيعي في الطريقة التي يمارسون بها العادة السرية. ولكن الخبراء لا يودون ذكر تعريفات محددة لـ«طبيعي» و«غير طبيعي»، ويشيرون إلى أن الرجال يبدون تفاوتا كبيرا في التكرار والأسلوب. يقول بيتي دودسون، الحاصل على درجة الدكتوراه وهو اختصاصي علم الجنس ومؤلف كتاب «الجنس من أجل شيء واحد»: «نحن البشر مختلفون بدرجة كبيرة»، بينما تقول مارثا كورنوغ، مؤلفة كتاب «الكتاب الكبير حول العادة السرية»، إن كل رجل يمارس العادة السرية بطريقته سواء «كان يستخدم يديه أو الاحتكاك بشيء أو يستخدم أداة جنسية أو أداة منزلية أو يرتدي ملابس خاصة أو ينظر في كتاب أو مجلة أو يحاول أوضاع مختلفة أو ينظر إلى المرآة».

* عادة غير آمنة

2- العادة السرية آمنة جدا؛ ولكنها ليست آمنة تماما: على عكس ممارسة الجنس مع شخص آخر، فإن العادة السرية لا يمكنها نقل مرض جنسي. كما لن تجعلك تشعر بإجهاد العضلات أو وخز في العين أو باللحظات الحرجة التي يمكن أن تشعر بها عند ممارسة الجنس مع آخر. ولكن الأمان غير مضمون عند ممارسة العادة السرية. ويقول كرونغ: «لا تتوقف قوانين الفيزياء والبيولوجيا عن عملها لأن شخصا ما يمارس العادة السرية». ويمكن أن تؤدي ممارسة العادة السرية بكثرة أو بقوة شديدة إلى إثارة جلد القضيب. ومن الأمور غير المعروفة على نطاق واسع أن ممارسة العادة السرية والوجه لأسفل - على سبيل المثال من خلال الضغط باتجاه ملاءة أو وسادة أو حتى أرضية عليها سجاد - يمكن أن يجرح التحليل أي مجرى البول مما يؤدي إلى جعل البول يخرج من القضيب بشكل ليس متدفقا ولكن على شكل رذاذ يصعب التحكم فيه. وتقول باربارا بارتليك، الطبيبة النفسية والمعالجة الجنسية في مدينة نيويورك، إنها رأت من يمارسون العادة السرية ووجههم لأسفل يعانون من مشكلات في مجرى البول بدرجة تجعلهم غير قادرين على استخدام المبولة ويجب عليه التبول جالسين. وفي بعض الحالات النادرة، يمكن أن تتسبب العادة السرية وممارسة الجنس مع آخر إلى كسر القضيب. وهذه الحالة المؤلمة، التي يحدث فيها تمزق في الغلالة البيضاء المحيطة بالطبقات الإسفنجية المحيطة بالقضيب، تظهر عندما يصطدم القضيب أثناء انتصابه بشيء صلب أو يجبر على الاتجاه لأسفل. وغالبا ما يتطلب ذلك جراحة.

* الحياة الجنسية

3- الجنس المفرد يمكن أن يعزز حياتك الجنسية؛ أو يشتتها: لأسباب عديدة ربما تكون ممارسة الجنس المفرد مفيدة عند ممارسة الجنس مع آخر؛ إذ إن تلك الممارسة تساعد الرجال على التعرف على استجاباتهم الجنسية، وما يبدو جيدا وما يبدو غير جيد لهم، ولذا، يكونون أكثر قدرة على شرح ذلك للطرف الآخر وإخباره بما يرغبون في لمسه. ويساعد ذلك الرجال على التعرف على «لحظة اللاعودة» قبل لحظة النشوة ويعرفهم كيف يتجنبون سرعة القذف. وربما يعد ذلك آلية جيدة لأي رجل لا تكون شريكة حياته متاحة لممارسة الجنس معها بصورة مؤقتة - بسبب الغياب أو المرض - أو أن لديه مزاجا جنسيا لا يتناسب معها. وبالطبع يصبح بعض الرجال مهووسين بالجنس المفرد لدرجة أنهم يفقدون اهتمامهم بممارسة الجنس مع الشريك. ونتيجة لذلك ربما تشعر المرأة بصعوبة استمرار العلاقة مع الرجل. ولكن الخبراء يشيرون إلى أن العادة السرية لا مشكلة فيها حتى بالنسبة للرجال الذين لهم علاقة ويلتزمون بها. وتقول بارتليك: «لا يمكننا افتراض أنه بسبب ممارسة شخص العادة السرية ستكون هناك مشكلة في علاقته الأساسية».

* ضعف جنسي

4- أشكال معينة من العادة السرية قد تؤدي إلى ضعف جنسي: يقول الخبراء إن الرجال الذين يثيرون أنفسهم عادة بوسائل لا تستخدم مع شريكة حياتهم - على سبيل المثال من خلال مداعبة أنفسهم بسرعة أو بضغط كبير أو الاحتكاك - يمكن أن يصبحوا متأخرين في القذف. ويعد ذلك نوعا من الضعف الجنسي ويكون بذلك من الصعب أو حتى من المستحيل أن يصل الرجال إلى الذروة خلال ممارستهم الجنس مع الشريك. ويقول مايكل برلمان، الأستاذ المشارك المتخصص في الطب النفسي والطب التناسلي والمسالك البولية في كلية ويل كورنل للطب في مدينة نيويورك ورئيس جمعية أبحاث وعلاج الجنس، إن «أي شخص يعاني من ضعف جنسي يجب أن يسأل نفسه عما إذا كان يمارس العادة السرية بصورة تنتج مشاعر تختلف عن تلك التي يحصل عليها من يد أو فم أو مهبل شريكته.. وعليه، يجب أن يفكر في ما قد يقوله لها لتكون الاستثارة مشابهة وكيف يمكن أن يغير من طريقة ممارسته للعادة السرية لجعله يشعر بالصورة نفسها التي تقوم بها شريكته».

* سرطان البروستاتا

5- العادة السرية ربما تؤثر على مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا: ثمة غموض يكتنف العلاقة بين العادة السرية وسرطان البروستاتا. وقد ربطت دراسة أسترالية عام 2003 نشرت في «المجلة البريطانية لجراحات المسالك البولية» القذف المتكرر في وقت مبكر من الحياة بتراجع احتمالية الإصابة بمرض سرطان البروستاتا بعد ذلك. كما نشرت دراسة أجريت عام 2004 في «دورية رابطة الطب الأميركية»، أورد فيها باحث أن «تكرار القذف ليس له علاقة بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا». وفي كلتا هاتين الدراستين، شمل تكرار القذف الجماع والعادة السرية. وفي دراسة نشرت بعد ذلك في «المجلة البريطانية لجراحات المسالك البولية»، وجد باحثون أن ممارسة العادة السرية كثيرا بين الشباب تزيد مخاطر التعرض للإصابة بسرطان البروستاتا، ولكن تكرار العادة السرية مع الأكبر سنا يقلل من هذه المخاطر. ولم يؤثر الجماع على مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

وافترض الباحثون أنه ربما لا تقف العادة السرية نفسها وراء زيادةa مخاطر الإصابة بالسرطان عند الرجال الذين يمارسون العادة السرية كثيرا في العشرينات أو الثلاثينات. والرجال الذين يمارسون العادة أكثر ربما يقومون بذلك بسبب ارتفاع معدلات الهرمونات الجنسية الذكرية، والشباب الذين يتجهون وراثيا إلى الإصابة بسرطان البروستاتا الحساس للهرمون سيواجهون مخاطرة أكبر إذا كانت لديهم هرمونات ذكورية أكثر. ويفترض الباحثون أنه في الرجال الذين تجاوزوا الخمسين تساعد ممارسة العادة السرية بصورة متكررة على استنزاف البروستاتا من السوائل التي ربما تحتوي على مواد تتسبب في الإصابة بالسرطان.

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

سبل جديدة.. للتكيف مع مرض السكري من النوع الأول
مراقبة متواصلة وخطط غذائية للحد من عواقب المرض على الصحة

في ظل كل المخاوف المتعلقة بمرض السكري من النوع الثاني المنتشر في كل أنحاء أميركا، من السهل أن نتجاهل مرض السكري من النوع الأول الأقل انتشارا والأكثر خطورة. يصيب مرض السكري المعروف باسم «سكري الأطفال» (السكري الشبابي) نحو مليون أميركي وعادة ما يظهر في الطفولة المبكرة رغم أنه يظهر في بعض الأحيان لدى البالغين. وهو غير قابل للشفاء، كما أنه يتطلب اهتماما شبه مستمر بمستويات السكري في الدم والعلاج بالإنسولين للحفاظ على الحالة الطبيعية للمرضى. وعادة ما يكون للإخفاق في تحقيق ذلك عواقب وخيمة.

* «سكري الأطفال»

* عادة ما ينجم كلا النوعين من مرض السكري عن عجز هرمون الإنسولين عن أداء وظيفته، ولكن لأسباب مختلفة. بصفة عامة، يعمل الإنسولين على نقل السكري أو الغلوكوز من تيار الدم إلى خلايا الجسم التي تستخدمه كوقود. في النوع الثاني من السكري الذي يمكن أن يصيب المرء في أي عمر، عادة ما ينتج البنكرياس القدر الكافي من الإنسولين، ولكن أنسجة الجسم تقاوم تأثيره نظرا للوزن الزائد أو البدانة في أغلب الأحوال. وعادة ما يخفف نقصان الوزن من المشكلة. من جهة أخرى، ربما يواجه المصابون بالسكري من النوع الأول صعوبة في الحفاظ على الوزن اللازم حول عظامهم. فهي حالة من حالات المناعة الذاتية حيث تدمر خلايا الدم البيضاء خلايا البنكرياس المنتجة للإنسولين. ومن دون الإنسولين، لا يستطيع الغلوكوز دخول الخلايا التي توفر الطاقة المطلوبة لتمثيل المواد الغذائية والحفاظ على الحياة.

* ممارسة الحياة الطبيعية

* مما لاشك فيه أن السكري من النوع الأول يفرض تحديات عديدة على المرضى به، ولكن تلك التحديات تقلصت في الآونة الأخيرة بفضل التقدم التكنولوجي الذي سهل اختبار مستوى السكري في الدم ووفر سبلا جديدة لتلبية احتياجات الجسم من الإنسولين. وكما أثبت طفلان من أسرة غوستن في مدينة دنفر، فإن ذلك المرض يجب أن لا يمنع الناس عن ممارسة حياة طبيعية. فقد كان إيدان غوستن (16 عاما حاليا)، يبلغ 11 عاما عندما تم اكتشاف ارتفاع مستوى السكري في دمه لأول مرة. وكان قد خضع عند الولادة لفحص بجامعة كولورادو للبحث عن آثار الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري في الدم في الحبل السري. وفي ظل وجود دلالات مؤكدة على إصابته، تم اعتبار إيدان معرضا بنسبة كبيرة للإصابة بالسكري، وبالتالي، خضع لمتابعة طوال مرحلة الطفولة. وعن ذلك، قالت والدته في حوار أجري معها: «نظرا لأننا قمنا بفحوصات مبكرة، فعندما اكتشفنا أنه مصاب بالفعل لم نتعرض لصدمة بالغة. فقد كان رد فعلنا: حسنا، ما الذي يحتاجه لكي يبقى على ما يرام؟». وأضافت: «كما أن إيدان لم يكن ليترك السكري يؤثر على حياته، فهو يلعب الهوكي ويتزلج، ويحمل حقيبته كلما ذهب في رحلة نهرية مؤخرا مع والده. وهو يمارس التزلج حاليا في الضواحي. وعلى الرغم من أنه ينتوي الالتحاق بالجامعة، فإن هدفه الأساسي هو أن يصبح متزلجا محترفا».

* عوامل جينية وبيئية

* ندرك منذ وقت بعيد أن مرض السكري من النوع الأول له أسباب جينية تتفاعل على نحو ما مع العوامل البيئية، وهناك شكوك قوية حول فيروسات محددة، مما يسفر عن الهجوم على خلايا بيتا المنتجة للإنسولين بالبنكرياس. وبالتالي عندما تم اكتشاف إصابة فيونا ابنة آل غوستن بالمرض أيضا في سن التاسعة، كان أبواها يدركان أن ذلك ليس مجرد مصادفة مشؤومة. وتقول السيدة غوستن: «حاولنا أن نتقبل الأمر. فليس هناك ما نخجل منه. لقد تحدثنا إلى مدرسها، الذي شرح المرض لفصلها. وينظر الأطفال حاليا إلى فيونا باعتبارها تجربتهم». وعلى غرار أخيها الأكبر، تمارس فيونا طفولة نشطة، حيث تلعب كرة السلة والكرة الطائرة وكرة القدم بالإضافة إلى التزلج. وخلال الصيف الحالي، انضمت إلى معسكر لمرضى السكري، الذي تمكنت عبره، بالإضافة إلى الاستمتاع بالرياضات المائية، من تعلم المزيد حول حالتها وكيف يمكنها التعامل معها وحدها. وتضيف السيدة غوستن لأطفالها: «كلما تعاملنا مع الموضوع ببساطة، كان التعامل معه أسهل». ربما تكون القضية الأكثر تحديا هي التكلفة المادية التي يرزح تحت وطأتها الوالدان. فلكاري وإيان غوستن طفلان آخران وتأمين صحي عبر وظيفة السيد غوستن. ولكن مع ذلك، ما زالت هناك التكلفة الشهرية لأسرة تتكون من ستة أفراد (3000 دولار لكل فرد أو 6000 دولار للأسرة)، بالإضافة إلى المشاركة في دفع تكلفة مضخات الإنسولين التي يستخدمها كلا الطفلين، والأدوية، وشرائط الاختبار لقياس سكر الدم وبالطبع الاستخدام المنتظم للإنسولين.

ولتغطية التكلفة، تقول السيدة غوستن: «كان علينا أن نتخلى عن خيارات أخرى في الحياة. فنحن لا نذهب لحديقة الحيوان، والمتاحف، أو متاحف الأحياء المائية. ومن النادر أن نتناول الطعام بأحد المطاعم، كما أننا لا نطلب الطعام الجاهز. فنحن نذهب فقط إلى دور السينما التي تعرض الأفلام بدولار واحد ونقضي عطلاتنا في العادة في زيارة الأقارب. وقد اعتاد الأطفال سماع كلمة (لا). ويظل التزلج هو التسلية الأساسية للأسرة ونعمل على تخفيض التكلفة من خلال المشاركة في المعدات». بالإضافة إلى محاولة ممارسة حياة طبيعية، فإن هدف أولاد غوستن وغيرهم من المصابين بالسكري من النوع الأول هو المحافظة على مستويات سكر الدم قريبة من المستوى الطبيعي بقدر الإمكان لمنع، أو على الأقل لتأخير، التداعيات التي يمكنها أن تهدد الحياة.

* منع التداعيات

* عندما يظل مستوى السكري في الدم مرتفعا، تصبح هناك فرص مرتفعة للإصابة بأمراض القلب، والكلى، والإصابات العصبية والجلطات، فعلى سبيل المثال، نشرت مجلة «لانسيت» على موقعها الإلكتروني دراسة لنحو 21 ألف مريض بمرض السكري من النوع الأول الذين كانوا في البداية لا يعانون من مشكلات في القلب. وخلال متابعة استمرت تسع سنوات، كان المرضى الذين لم يحافظوا باستمرار على مستويات طبيعية للسكر أكثر عرضة أربع مرات من غيرهم للعلاج بالمستشفيات بسبب قصور في القلب. وربما يتطلب الأذى الذي تتعرض له الأعصاب والأوعية الدموية الناجم عن ارتفاع سكر الدم في النهاية بتر الأطراف السفلية، أو يتسبب في العمى نظرا لإصابة الشبكية. وقد أصبح بالإمكان الآن قياس مادة في الدم يطلق عليها «الهيموغلوبين السكري»(HbA1c) تشير إلى كيف كان يتم السيطرة على سكر الدم، حيث يعد المستوى من 6% أو أقل طبيعيا، ولكنه إذا ما زاد على 7%، فإنه يمثل خطرا متزايدا. ويوصي الاختصاصيون في مرض السكري بأن يجري المرضى بالنوع الأول من السكري اختبار قياس الهيموغلوبين السكري كل ثلاثة إلى ستة أشهر لكي يروا إذا ما كانت هناك حاجة لإجراء تعديلات على طريقتهم في إدارة مستوى السكري بالدم.

* خطط غذائية

* وخلال الأربعين عاما الماضية، أسفر التحسن في التحكم بمستوى السكري بالدم عن زيادة في العمر يزيد متوسطها على 15 عاما بالنسبة للمصابين بالسكري من النوع الأول. وعلى الرغم من أن معدل الوفاة المرتبط بذلك المرض ما زال أعلى من معدل الوفاة بين الشباب غير المصابين بالسكري، فإن هناك إمكانية لرفع نسبة الاستمرار في الحياة مع الإصابة به إذا ما تمكن المرضى من الحصول على الرعاية المناسبة والتزموا بالعلاج. ويستطيع خبراء التغذية ذوو الخبرة في علاج السكري تصميم خطط غذائية أقل تحديا، حيث يتعلق الأمر برمته بموازنة جرعة الكربوهيدرات مع متطلبات الإنسولين، وفي الوقت نفسه، تناول وجبات غذائية متوازنة، حيث لم تعد القيود الصارمة على تناول الكربوهيدرات التي كانت موجودة خلال العقود الماضية قائمة، خاصة إذا ما كان معظم تلك الوجبات يتكون من الحبوب الكاملة وتم الحد من السكري البسيط. ومن الضروري أيضا مقارنة احتياجات الإنسولين بقدر الطاقة التي يخسرها المريض في الأنشطة العضلية، حيث إن الإفراط في الإجهاد دون تقليل تعويضي في الإنسولين يمكن أن يسفر عن صدمة إنسولين خطرة. وبالتالي، ينصح مرضى السكري دائما بالاحتفاظ بمصدر للسكر يسهل الوصول إليه، مثل الحلوى الصلبة، المشروبات الغازية، أو عصائر الفاكهة، لاستخدامه إذا ما تعرضوا لأعراض انخفاض السكري مثل الارتعاش، والإعياء، والعرق، والدوار، والرؤية الغائمة، والجوع، أو تسارع ضربات القلب.

نيويورك: جين برودي/ خدمة «نيويورك تايمز»

¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤:¤

قصاصات ورق.. تكتشف الأمراض دون الحاجة إلى المختبرات
وسائل اختبار رخيصة لفحص تلف الكبد والإيدز

في الوقت الذي عكف فيه العلماء وبنجاح على تصغير الأكواب والأنابيب وأجهزة الطرد بهدف وضعها في مختبرات تشخيصية مصممة داخل صناديق من الألمنيوم تتكلف 50000 دولار، كان لجورد وايتستاند أحلام أصغر. وسائل الاختبارات التشخيصية التي ابتكرها الدكتور وايتستاند في مختبر الكيمياء في جامعة هارفارد يمكن تثبيتها على طابع بريد، وتتكلف أقل من قرش واحد!

* ورق للتشخيص

* ما هو السر؟ إنه الورق، فقد قام زملاء الدكتور وايتستاند بتصغير وسائل الاختبارات التشخيصية ليتمكنوا من الانتقال إلى الميدان مع مضخات وأنابيب رفيعة. واختار الدكتور وايتستاند نهجا أكثر ابتكارا، معللا بأن قطرة من الدم أو البول يمكن أن تشق طريقها من خلال مربع من ورق الترشيح من دون أي مساعدة. وإذا ما أمكن تشكيل قنوات صغيرة على الورقة حتى تتمكن القطرة من السير فيها، وإذا ما زرعت بروتينات جافة على هذا المسار وكذلك الأصباغ الكيميائية، فيمكن لهذه المساحة الصغيرة أن تكون مختبرا مصغرا - وحدة يمكن طبعها بالآلاف عبر ماكينة تصوير واستنساخ الأوراق (زيروكس).

* اختبارات الكبد والإيدز

* وقد أبدت شركة «التشخيص للجميع» الخاصة، التي أنشأها الدكتور وايتستاند قبل 4 سنوات في حي برايتون ببوسطن لتسويق الاختراع الجديد، نجاحا واضحا في اختبارات مثل اختبارات تلف الكبد. ويقيم طابع اختبار الكبد التشخيصي مستوى إنزيمات الكبد في الدم. فالإنزيم المعروف اختصارا باسم «إيه إس تي» ينطلق عندما تتكسر خلايا الكبد. كل ما يتطلبه الاختبار قطرة واحدة من الدم، ويستغرق 15 دقيقة، ويمكن معرفة النتائج بواسطة العين غير الخبيرة. فإذا ما تحولت البقعة المستديرة بحجم حبة السمسم على الورق إلى اللون الوردي من الأرجواني، فالمريض على الأرجح في خطر. إن استخدام الورق في الاختبارات التشخيصية ليس أمرا جديدا تماما، فهو يمتص البول في وسائل اختبار الحمل المنزلية واختبار مرض السكري في المنزل، ولكن الدكتور وايتستاند ابتكر وسائل للسيطرة على التدفق عبر طبقات متعددة للتشخيصات الأكثر تعقيدا. وتقول أونا إس رايان، الرئيس التنفيذي لشركة «التشخيص للجميع» إن التحاليل التي أجريت أثبتت دقة بلغت أكثر من 90 في المائة عن فحص عينات من الدم من قبل مختبر من «بيث إسرائيل ديكونيس الطبي»، بالمستشفى التعليمي في جامعة هارفارد. وأضافت الدكتورة ريان، المتخصصة في البيولوجيا:

«ينبغي عليهم أن يكونوا أكثر دقة بشأن الدم الطازج. فالأبحاث الميدانية في الهند سيتم تنفيذها أواخر العام الحالي».

سيكون الهدف الرئيسي مرضى الإيدز المصابين بمرض السل، الذين ينبغي أن يتناولوا توليفة كبيرة من الأدوية. بعض هذه الأدوية التي تدمر الكبد وتؤدي إلى الوفاة نتيجة فشل الكبد أكثر شيوعا بـ12 مرة بين الأفارقة المصابين بمرض الإيدز منه بين الأميركيين، حسب الدكتورة ريان، لأن اختبارات الكبد الحالية مكلفة وتتطلب أنابيب من الدماء.

* اختبارات ورقية

* تم تطوير اختبار الورقة بمنحة قدرها 10 ملايين دولار من مؤسسة بيل وميليندا غيتس. وقد منحت المؤسسة والحكومة البريطانية 3 ملايين جنيه إسترليني لعمل 3 أنواع من اختبارات ورق إضافية لمساعدة صغار الفلاحين. أحدها لـ«الأفلاتوكسين»، وهو سم ينتج عن طريق فطر ينمو على الذرة، والفول السوداني، والمحاصيل الأخرى. ويمكن لجرعة كبيرة أن تؤدي إلى سرطان الكبد، وحتى الكميات الصغيرة التي تؤكل بصورة منتظمة تصيب الأطفال بالقزامة. والفلاحون القادرون على جعل محاصيلهم خالية من الفطر يمكنهم حماية عائلاتهم والحصول على أسعار أعلى. لكن الاختبارات الحالية تتكلف 6 دولارات للفرد، أكثر مما يطيقه الفلاحون.

ويمكن إنتاج اختبار الورقة التي تعمل على الماء المغسول على الحبوب بقيمة 50 سنتا، حسب تقديرات الدكتورة رايان. ويمكن لإنتاج كميات كبيرة أن يخفض التكلفة إلى مجرد قروش بسيطة. يفحص الاختبار الثاني فساد الحليب الذي تسببه البكتيريا، وينتمي العديد من صغار منتجي الألبان إلى تعاونيات تعمل على تجميع الحليب الذي ينتجونه. ويمكن لبقرة مصابة أن تعدي القطيع ككل. ويفحص الاختبار الحالي الحامضية التي تسببها البكتيريا وهي ليست محددة ويمكن هزيمتها بإضافة قاعدة مثل الليمون. ويمكن لاختبار رخيص أن يساعد التعاونية في العثور على الفلاح الذي تسبب في ذلك ويستطيع الفلاح العثور على البقرة المصابة. أما الاختبار الثالث المقترح فيكتشف الهرمونات التي تنطلق في البول عندما تكون البقرة حاملا. ينبغي على الفلاحين إما متابعة أبقارهم لمراقبة التغير في السلوك أو أداء الاختبارات البدنية التي يمكن أن تكون خطرة لأنها تتطلب الوصول إلى عمق مستقيم داخل البقرة لجس الرحم. ويقول الدكتور باتريك بيتي، رئيس عمليات الصحة العالمية في مؤسسة «التشخيص للجميع»، إن «تربية بقرة أشبه بجمع ثروة، إنهم بحاجة إلى اختبارات أفضل».

* طريقة الصنع

* مكتب الشركة هنا ليس ضربا من الوهم، فالمكان مستأجر من شركة تعمل في مجال تكنولوجيا النانو في بناية خاصة بالشركات حيث تشغل شركة «أكورا»، ونصف المختبر مليء بالأدوات عالية التقنية التي تركها المستأجر السابق. بالنسبة للتفكير الراقي المتضمن فيها، فإن الاختبارات ذاتها منتجة بطرق تقنية منخفضة بصورة ملحوظة وتكلفة منخفضة. تقدم ورقة «الفلتر»، التي تقطع باليد، إلى طابعة «زيروكس»، بثمن 800 دولار، التي تستخدم الشمع الأسود المذاب بدلا من الحبر، وهناك تحديدا 132 اختبارا تشبه أزرار القميص الكبيرة مثبتة على ورقة مساحتها 8.5 بوصة × 11 بوصة. توضع الورقة بعدئذ لعدة دقائق في صندوق تسخين - الذي يسميه أحد المديرين التنفيذيين للشركة «فرننا للمخبوزات السهلة ذو الـ5000 دولار» - لصهر الشمع بصورة أعمق في الورقة وتكوين القنوات. (في البداية استخدم الدكتور وايتستاند، نوعا من البلاستيك يزداد صلابة عند تعريضه للضوء فوق البنفسجي، لكن الشمع أرخص وأسرع).

المعاملات الكيميائية يتم نثرها باليد بسحاحة - وظيفة مملة لكن الآلة التي يبلغ ثمنها 100000 دولار القادرة على القيام بذلك بصورة أوتوماتيكية ليست موضوعة في الميزانية، حسب الدكتورة ريان. ثم بعد ذلك تقطع الورقة عبر مشرط إلكتروني. تصنع عدة طبقات بهذه الطريقة ثم تصمغ بين طبقتين ثم تغطى. وأخيرا توضع كل مجموعة في مظروف من ورق الألمنيوم للحفاظ عليها رطبة وبعيدا عن ضوء الشمس. وفي مقابلة معه في مكتبه بمبنى الكيمياء الرئيسي في جامعة هارفارد وصف الدكتور وايتستاند أصول فكرته. بدأ الدكتور وايتستاند عمله في علم الموائع الدقيقة قبل 20 عاما عندما كانت وزارة الدفاع الأميركية تسعى إلى الحصول على «مختبر على رقاقة» التي يمكن للجنود حملها معهم لاكتشاف التهديدات البيولوجية في الحرب مثل «الأنثراكس» والحمى الأرنبية. ولأن التكلفة لم تكن بالصعبة بالنسبة للجيش، تم استخدام البولمرات المكلفة.

* اختبارات مستقبلية

* وقال وايتستاند: «كان ذلك مكلفا للغاية بالنسبة للدول النامية، لذا كنت أفكر، في الوصول إلى الطريقة الأمثل لصنع النماذج بأرخص صورة، بوضع أشياء في مناطق الاختبار. والذي خطر ببالي كان الصحف والكتب الهزلية. وهو ما أدى إلى هذه التشخيصات الورقية». ويتوقع وايتستاند العديد من التطورات المتاحة فاختبارات وظائف الكبد تستخدم الكيمياء. وسوف يستخدم الجيل القادم علم المناعة، أحد التصميمات على سبيل المثال جففت المضادات الحيوية الملحقة بقطع الطلاء التي تنجرف على السطح المثبتة عليه المضادات الحيوية الأخرى. هذا الطلاء الذي يجري فيها هو الذي يعطي رد الفعل اللوني. بعد ذلك، فهو يخطط لصنع شيء ما مثل عداد غلوكوز يعمل بالبطارية المستخدم من قبل مرضى السكري، لكن على رقاقة يمكن التخلص منها بعد استعمالها، وتوظيف الدوائر المرنة المطبوعة مع الحبر المنقوع في المعدن وصمام ثنائي باعث للضوء عرضه أقل من ملليمتر. ويتوقع وايتستاند استخدام رقاقة تستطيع تحديد عدد الخلايا في نقطة دم تحتوي على طفيليات داخلها. وتعتبر مضاعفة «دي إن إيه» جزءا، حيث تعد مكونا رئيسيا في الاختبارات الخاصة بالفيروسات، أكبر العقبات التي تواجه وايتستاند لأنها تتطلب على الدوام حرارة وتبريدا متكررا. وقال: «لا أتوقع قدرتنا على القيام بالتسلسل، فسوف يظل ذلك حكرا على المعامل، لكن لا يزال أمامنا الوقت لكي نفكر في طريقة ما». بالنسبة للوقت الراهن يبدي وايتستاند لهفة كبيرة في رؤية اختراعاته تثبت مصداقيتها في الحياة العملية. وقال: «سأتنفس الصعداء عندما يقول لي شخص ما ذات يوم، لقد استخدمنا أول 10000 في مختبراتنا، ونعتقد أنها رائعة، ابعث لنا 50000 أخرى».

في النهاية فسرت الدكتورة رايان هدف مؤسسة «التشخيص من أجل الجميع» غير الربحية، بأنها تجمع المال من خلال ترخيص رقاقتها إلى الشركات التجارية. وأشارت إلى أن لاعبي الماراثون، على سبيل المثال، قد يتمكنون من وضع الرقاقة على عرق جباههم لمعرفة ما إذا كانت السوائل التحليلية لا تزال متوازنة قبل شربهم المزيد من المياه. أو قد يمكن الأميركيين، الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول، الذين يتعاطون دواء «الستاتين»، الذي قد يتسبب في دمار الكبد، في مراقبة إنزيمات الكبد بلمسة إصبع. مثل هذه الأسواق تعطي الشركة دخلا يمكنها من قطع طريق طويل نحو دعم أبحاثها في أفريقيا، بحسب الدكتورة ريان. وأضافت: «على الرغم من ذلك، ستكون هناك عراقيل ضخمة تضعها المعامل الكبرى لأنها تحقق أرباحا من ذلك».

نيويورك: دونالد جي ماكنيل / خدمة «نيويورك تايمز»













التوقيع - الجشعمي

أصعبُ شيء في الحياةِ أنْ يعرفَ الإنْسَانُ نَفْسَه،
وأسْهَلُ شيء أنْ يَنصحَ غَيْرَه.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة (أخبر صهيون) للسيد (الحسكي) الفرق بين بين ثقافة الهزيمة وثقافة المقاومة الحسكي قسم الأدب والشعر 22 13-05-2011 08:47 PM
الاحتشام ثقافة أم فطرة fateelalwala قسم المنبر الإسلامي العام 1 17-05-2009 07:15 PM
الجلبي: أمريكا خلقت بالعراق "ثقافة النهب المبرمج" وإيران ساعدت الغزو غريب الديار44 القسم السياسي 0 22-03-2009 12:19 AM
ثقافة الوهابي رهيبه لكن ما قصة المطوع مع التيس !!!! NAJAF قسم الصوتيات والمرئيات 0 26-04-2008 05:59 PM


الساعة الآن 12:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education